محرك البحث اللاديني المواقع و المدونات
تصنيفات مواضيع "مع اللادينيين و الملحدين العرب"    (تحديث: تحميل كافة المقالات PDF جزء1  جزء2)
الإسلام   المسيحية   اليهودية   لادينية عامة   علمية   الإلحاد   فيديوات   استفتاءات   المزيد..

26‏/02‏/2008

نقد كتاب اليهودية (العهد القديم) -دراسة - الجزء الثالث

الباب السادس

__________________________

التناقضات والأغلاط
المصدر الرئيسيّ لهذه القائمة هو(الكتاب اليهودي) أو كما يسمِّيه المسيحيون العهد القديم،نفسه لا غير.

والمصادر الثانوية التي سردت التناقضات والمقارنات هي:

1- إظهار الحق _للشيخ رحمة الله بن خليل الرحمن الهنديّ،من مشايخ الهند وتخصص في مناظرة قسس الميسحيين ودراسة الكتاب المقدس،أجاد عدة لغات منها الهندية والعربية والإنجليزية وكان يعرف الفارسية والأردو،كُتِبَ سنة 1865م-1280هـ،منقولاً عن كتابات اللا غيبيين [=الملحدين] الناقدين للكتاب المقدس في أورُبا. وبعض المفكرين الأحرار والمفسِّرين خاصةً من البروتستنت [=الإنجيليين] ،صادر عن عدة دور نشر عربية مترجماً للعربية منها مكتبة النافذة بمصر.

2- اليهود من كتابهم _للدكتور محمد علي الخولي _دار الفلاح للنشر والتوزيع _صويلح _الأردن

3- التحريف في التوراة_ للدكتور محمد علي الخولي _دار الفلاح للنشر والتوزيع _صويلح _الأردن

4- مقالات العضو المصري المتميِّز بمنتدى اللادينيين/سواح وفيها ذكر عدةَ تناقضاتٍ لم يذكرها غيرهُ فيما قرأتُ .

5- دراستي الشخصية للكتاب اليهودي لمدة طويلة جعلتني أخرج بتناقضات جديدة عثرت عليها بالصدفة، وأضفتها لما كتبت ،وحتى أثناء وبعد كتابتي الورقية وجدت أشياءً أخرى،لدرجة أن بعضها اكتشفته منذ يومين أثناء كتابتي للبحث كمبيوترياً. وأشياء أخرى وجدتها عند الإصدار الثاني للكتاب.



وهاكم القائمة:



[تناقض1]ذكرنا النصوصَ المتناقضة التي بعضها يقول أن الربَّ يُحَمِّل ذنوب الآباء على الأبناء، ونصوصٌ أخرى تقول بأن كلَّ إنسانٍ يحمل ذنبَه فقط،ولا حاجةَ لتكرار هذه النصوص هنا لكثرتها، فراجع الباب الأول:صورة الله في كتاب اليهود.



[تناقض2]ذكرنا النصوص المتناقضة التي بعضها يقول أن الله يندم،وأخرى تنفي صِفةَ الندم عن اللهِ، راجع الباب الأول.



[تناقض3]ذكرنا النصوص المتناقضة التي تقول أن اللهَ لا يغفرُ الذنوبَ،والبعض الآخر يقول أنه يغفرُها،راجع الباب الأول.



[تناقض4]ذكرنا النصوصَ التي تقولُ أنَّ الربَّ يتعب واستراح في اليوم السابع من الخلق،وأخرى تنفي التعبَ عن الله.



[تناقض5]ذكرنا النصَ عن نزول الله ليتأكَّدَ مما يفعل قومُ لوط،و في قصة ليرى برج بابل،ونصٌ آخرُ يقول أن اللهَ يعرف ويرى كلَّ شيءٍ،راجع البابَ الأولَ.



[تناقض6]جاءَ في التثنية 27: 5-7 قولُ موسى موصياً: (وتبني هناك مذبحاً للربِّ إلهِكَ،مذبحاً من حجارةٍ لا ترفع عليها حديداً.من حجارةٍ صحيحةٍ تبني مذبحَ الربِّ إلهِكَ،ويُصعِد عليه مُحرَقاتٍ للرب إلهك. وتذبح ذبائحَ سلامةٍ،وتأكلُ هناكَ وتفرح أمامَ الربِّ إلهِكَ. وتكتب على الحجارة جميعَ كلماتِ هذا الناموسِ نقشاً جَيِّداً.)

،كتب موسى الأسفار الخمسة التي يسمُّونها التوراة التي يأمر حسبما يزعمون بكتابةِ كلِّ ما فيها على حجارة المذبح،وهي التوراة(سِفْر التكوين،سفر الخروج،سفر اللاويين،سفر العدد،سفر التثنية) تقع في251 صفحةً بالخط الصغير،ولو حاولنا كتابةَ كلامها على حجارةٍ لكانَتْ ذاتَ حجمٍ ضخمٍ جداً كالتلّ!



[تناقض7]وقع في سفر التكوين 46: 15هكذا: (هؤلاءِ بنو ليئة الذين وَلَدَتْهم لِيعقوب في فدان أرام مع دينةَ ابنتِه.جميع نفوس بنيه وبناتِهِ ثلاث وثلاثون) ،وهذا غلط والصحيح أربعة وثلاثون نفساً لأنه يجب أخذُ دينة ضِمنَ الحِسبةِ،كما يُعْلَم من حِسابِ النصِّ لعددِ أبناءِ زلفة زوجةِ يعقوب الأخرى وحُسِبَتْ في هذا العدِّ ابنةُ يعقوبَ(سارَحُ). انظر التكوين 46: 16-18.


[تناقض8]يقول الربُّ لموسى: (فمتى قَرُبْتَ إلى تُجاهِ بني عَمُّونَ،لا تُعادِهم ولا تهجموا عليهم،لأني لا أُعطيكَ من أرضِ بني عَمُّون ميراثاً،لأني لبني لوطٍ قد أعطيتُها ميراثاً.) التثنية2: 19. إذن هذا النصُّ فيه أمرٌ من الربِّ اللهِ بعدمِ احتلالِ أو مِحاربةِ بني عَمُّون (الأردنّ حاليَّاً) وأنَّ اللهَ قد جعلَها لبني لوطٍ إرثاً وليس لبني إسرائيل،ثم يًقَرِّرُ موسى نفسُه أنه لم يقترِبْ أو يحارِبْ أو يحتلْ عموُّنَ : (ولكنَ أرضَ بني عَمُّونَ لم نقربْها.كل ناحية وادي يبوق ومدن الجبلِ وكل ما أوصى الربُّ إلهُنا.) التثنية2: 37 مستمِعاً ومُنَفِّذاً لأمرِ الربِّ.

ويؤرِّخ موسى كذلك: (فلم يسمحْ سيحونُ لإسرائيلَ بالمرورِ في تُخومِهِ،بل جَمَعَ سيحونُ جميعَ قومِهِ وخرجَ للقاءِ إسرائيلَ إلى البريَّةِ،فأتى إلى ياهَص وحارَبَ إسرائيلَ.فضربَهُ إسرائيلُ بحدِّ السيفِ ومَلَكَ أرضَه من أرنون إلى يبوق إلى بني عَمُّون. لأن تخمَ بني عَمُّون كانَ قويَّاً.) العدد21: 23-24. ويقول موسى: (وللرأوبيين والجاديين أَعطيتُ من جِلعاد إلى وادي أرنون وسطَ الوادي تًخْماً،وإلى وادي يبوق تخم بني عَمُّون) التثنية 3: 16



،ويناقض يشوعُ خَلَََفُ موسى كلَّ هذا الكلام،فيقول: (وأعطى موسى لسبطِ جاد،بني جاد حسبَ عشائرِهم: فكانَ تخمهم يعزير وكلَّ مدنِ جلعادَ ونصفَ أرضِ بني عَمُّون إلى عروعير التي هي رِبّة) يشوع 13: 24-25

فهنا تناقضٌ تامّ بينَ أسفارِ موسى،وسِفر يشوع،فقولوا لي من الكاذب؟ النبيّ موسى أم النبيَ يشوع؟ وهل احتلَّ موسى عَمُّونَ أم لا؟ أم لأنَّ كلَّ هذه تأليفاتٌ وأكاذيبُ وتشريعاتٌ وحكاياتٌ حَسَبَ أحوالِ القوةِ والضعفِ،فعندما كان شعبُ إسرائيل ضعيفاً يكون الإلهُ أَمَرَ موسى ألا يحتلَ عَمُّون لأن أرضَهُم نصيبُهم،من إرثِهم من لوطٍ،وهم إخوتُنا أبناء الرجل الصالح لوط الذي أنقذته الملائكة من دمار قرية سدوم الشواذّ،أما حين القوةِ فموسى احتلَّ عَمُّون وعلينا أن نُعيدَ احتلالَها ونعيدَ الاستيلاءَ عليها اليومَ اتباعاً لفعل موسى رَجُلِ اللهِ! ولعنة الله على الأردنيين لأنهم حسبَ الأسطورة العنصرية شعبين من سِفاح بنتيّ لوط مع لوط أبيهما!

أمّا داوودُ رجلً اللهِ،النبيّ المزعومُ،فقامَ باحتلالِ مدنِ عَمُّون وقتلِ كلِّ سكان مدنها حتى الأطفال والنساء والمدنيين والعجائز والشيوخ ،ناشِراً إياهم بالمناشيرِ ونوارج الحديد والفؤوس:

(26وَحَارَبَ يُوآبُ رِبَّةَ بَنِي عَمُّونَ وَأَخَذَ مَدِينَةَ الْمَمْلَكَةِ. 27وَأَرْسَلَ يُوآبُ رُسُلاً إِلَى دَاوُدَ يَقُولُ: «قَدْ حَارَبْتُ رِبَّةَ وَأَخَذْتُ أَيْضًا مَدِينَةَ الْمِيَاهِ. 28فَالآنَ اجْمَعْ بَقِيَّةَ الشَّعْبِ وَانْزِلْ عَلَى الْمَدِينَةِ وَخُذْهَا لِئَلاَّ آخُذَ أَنَا الْمَدِينَةَ فَيُدْعَى بِاسْمِي عَلَيْهَا». 29فَجَمَعَ دَاوُدُ كُلَّ الشَّعْبِ وَذَهَبَ إِلَى رِبَّةَ وَحَارَبَهَا وَأَخَذَهَا. 30وَأَخَذَ تَاجَ مَلِكِهِمْ عَنْ رَأْسِهِ، وَوَزْنُهُ وَزْنَةٌ مِنَ الذَّهَبِ مَعَ حَجَرٍ كَرِيمٍ، وَكَانَ عَلَى رَأْسِ دَاوُدَ. وَأَخْرَجَ غَنِيمَةَ الْمَدِينَةِ كَثِيرَةً جِدًّا. 31وَأَخْرَجَ الشَّعْبَ الَّذِي فِيهَا وَوَضَعَهُمْ تَحْتَ مَنَاشِيرَ وَنَوَارِجِ حَدِيدٍ وَفُؤُوسِ حَدِيدٍ وَأَمَرَّهُمْ فِي أَتُونِ الآجُرِّ، وَهكَذَا صَنَعَ بِجَمِيعِ مُدُنِ بَنِي عَمُّونَ. ثُمَّ رَجَعَ دَاوُدُ وَجَمِيعُ الشَّعْبِ إِلَى أُورُشَلِيمَ.) صموئيل الثاني12: 26-31.


[تناقض...]وفي حينِ أمرَتْ التوراةُ أي الشريعة أي أسفار موسى الخمسة التي تشكِّل أولَ كتابِ اليهودية أوالعهدِ القديم ؛بعدمِ قِتالِ بني عَمُّونَ وكذلكَ نَهَتْ عن قتالِ أو احتلالِ شعبِ موآب،حيث قال الربُّ(يَهْوَه) الأزليّ المزعوم لموسى،وموسى بَلَّغَ شعبَ إسرائيلَ:

(فقالَ لي الربُّ: لا تُعادِ موآبَ ولا تُثِرْ عليهم حرباً،لأني لا أُعطيكَ من أرضِهِم ميراثاً،لأني لبني لوطٍ قد أَعْطَيْتُ «عارَ» ميراثاً.) التثنية 2: 9

فقد سَمحَ وبَشَّر سِفرُ صفنيا النبيِّ وأَمَرَ باحتلالِ ونهبِ وإبادةِ عمُّون وموآب،فيزعم صفنيا أن اللهَ يقولُ:

(8«قَدْ سَمِعْتُ تَعْيِيرَ مُوآبَ وَتَجَادِيفَ بَنِي عَمُّونَ الَّتِي بِهَا عَيَّرُوا شَعْبِي، وَتَعَظَّمُوا عَلَى تُخُمِهِمْ. 9فَلِذلِكَ حَيٌّ أَنَا، يَقُولُ رَبُّ الْجُنُودِ إِلهُ إِسْرَائِيلَ، إِنَّ مُوآبَ تَكُونُ كَسَدُومَ وَبَنِي عَمُّونَ كَعَمُورَةَ، مِلْكَ الْقَرِيصِ، وَحُفْرَةَ مِلْحٍ، وَخَرَابًا إِلَى الأَبَدِ. تَنْهَبُهُمْ بَقِيَّةُ شَعْبِي، وَبَقِيَّةُ أُمَّتِي تَمْتَلِكُهُمْ». 10هذَا لَهُمْ عِوَضُ تَكَبُّرِهِمْ، لأَنَّهُمْ عَيَّرُوا وَتَعَظَّمُوا عَلَى شَعْبِ رَبِّ الْجُنُودِ. 11الرَّبُّ مُخِيفٌ إِلَيْهِمْ، لأَنَّهُ يُهْزِلُ جَمِيعَ آلِهَةِ الأَرْضِ، فَسَيَسْجُدُ لَهُ النَّاسُ، كُلُّ وَاحِدٍ مِنْ مَكَانِهِ، كُلُّ جَزَائِرِ الأُمَمِ.) صفنيا2: 8-11



[تناقض9]يوجد اختلافٌ بينَ الإصحاحِ السابع والثامن من سفر أخبار الأيام الأول في بيان أسماء وعدد أولاد بنيامين،وكذلك بينهما وبين سفر التكوين الإصحاح السادس والأربعين منه.

(وبنو بنيامين: بالَع وباكَر وأشبيل وجيرا ونَعْمان وإيحي وروش ومفيم وحفيم وأرد.) التكوين 46: 21

(لبنيامين: بالَع وباكَر ويديعئيل. ثلاثة) أخبار الأيام الأول 7: 6

(وبنيامين وَلَدَ:بالَعَ بِكرَه،وأشبيل الثاني،وأخرخ الثالث،ونوحة الرابع،ورافا الخامس) أخبار الأيام الأول 8: 1-2

[تناقض10]بين الإصحاح الثالث عشر من سفر يشوع،والإصحاح الثاني والثالث من سفر التثنية من سفر التثنية،في بيان نصيب بني جاد من الأراضي المحتلة اختلافٌ صريحٌ،وأحد البيانين كذِب كما أسلفنا القولَ في التناقض8

(وللرأوبيين والجاديين أَعْطَيْتُ من جلعاد إلى وادي أرنون وسطَ الوادي تخماً،وإلى وادي يبوق تخم بني عَمُّون ) التثنية3: 16

(ولكن أرض بني عَمُّون لم نقربها.كل ناحية وادي يبوق ومدن الجبل وكل ما أوصى الربُّ إلهُنا.) التثنية2: 37

بينما يقولُ يشوعُ: (وأعطى موسى لسبطِ جاد،بني جاد حسبَ عشائرِهِم: فكانَ تخمُهم يعزيرَ وكلَّ مدنِ جلعادَ ونصفَ أرضِ بني عَمُّونَ إلى عروعير التي هي أمام رَبّّةَ) يشوع13: 24-25



[تناقض11]يوجد تناقض واختلاف في أسماء نسب شاول أول ملوك إسرائيل،فيما بين أخبار الأيام الأول 8: 29-38،وأخبار الأيام الأول9: 35-44،فقارِن بينهما،وكذلك بعض الأفراد والأبناء المذكورين في نصٍ منهما لم يُذكَر في النصِّ الآخر.



[تناقض12]جاء في صموئيل الثاني (فدفعَ يوآبُ جملةَ عددِ الشعبِ إلى المَلِكِ،فكانَ إسرائيلُ ثمانَ مئةِ ألفِ رجلٍ ذي بأسٍ مستلِ السيفِ،ورجال يهوذا خمس مئة ألف رجلٍ.) صموئيل الثاني 24: 9

بينما في أخبار الأيام الأول (فدفع يوآبُ جملةَ عددِ الشعبِ إلى داودَ،فكانَ كلُّ إسرائيلَ ألفَ ألفٍ ومئةَ ألفِ رجلٍ مستلِّي السيف،ويهوذا أربعَ مئةٍ وسبعين ألفَ رجلٍ مستلي السيف) أخبار الأيام الأول21: 5



ملحوظة عن الأعداد الخيالية لبني إسرائيل في الهامش[1]



[تناقض13]في صموئيل الثاني تخييرُ الربِّ لِداوودَ في نوعِ العِقابِ على لسانِ جاد النبيّ: (فأتى جاد إلى داودَ وأخبرَهُ وقالَ له: «أتأتي عليكَ سبعُ سني جوعٍ في أرضِكَ،أم تهرب ثلاثةَ أشهرٍ أمامَ أعدائكَ وهم يتبعونَكَ،أم يكونُ ثلاثةَ أيامٍ وبأٌ في أرضِكَ؟ فالآن اعرف وانظر ماذا أردُّ جواباً على مرسلي».) صموئيل الثاني 24: 13

بينما في أخبارالأيام الأول (فجاءَ جادُ إلى داودَ وقالَ له: «هكذا قالَ الربُّ:اقْبَلْ لِنفسِكَ:إما ثلاثَ سنينَ جوعٍ،أو ثلاثةَ أشهرٍ هلاك أمامَ مضايقيكَ وسيف أعدائكَ يُدْرِكَكَ،أو ثلاثة َ أيامٍ يكونُ فيها سيفُ الربِ ووبأ ٌ في الأرضِ،وملاك الربِّ يعثو في كلِّ تخومِ إسرائيل.فانظر الآنَ ماذا أردُّ جواباً لمُرسِلي».) أخبار الأيام الأول 21: 11-12



[تناقض14]في الملوكِ الثاني (وكانَ أخزيا ابنَ اثنتينِ وعشرينَ سنةً حين مَلَكَ،ومَلَكَ سنةً واحدةً في أورشليم،.....) الملوك الثاني 8: 26.

بينما في أخبار الأيام الثاني (كان أخزيا ابن اثنتينِ وأربعين سنةً حين مَلَكَ،ومَلَكَ سنةً واحِدةً في أورشليم،.....) أخبار الأيام الثاني22: 2

،فبين النصينِ اختلاف ،ونص الأخبار الثاني غلط يقيناً كما أقرَّ بذلكَ مفسِّرو الكتابِ الغربيُّونَ، وكيفَ لا يكون غلطاً وأبو أخزيا الذي اسمه يهورامُ حين مات كان ابن أربعين سنةً انظر أخبار الأيام الثاني 21: 20 يقول هذا النصُ عن يهورامَ (كانَ ابنَ اثنتينِ وثلاثينَ سنةً حينَ مَلَكَ ،ومَلَكَ ثمانيَ سنينَ في أورشليمَ،وذهبَ غيرَ مأسوفٍ عليهِ،ودفنوه في مدينةِ داودَ،ولكن ليسَ في قبورِ الملوكِ.) أخبار الأيام الثاني 21: 20 ،وقد جلسَ أخزيا بعد موتِ أبيه يهورامَ على كرسيَ المُلك مُتَّصِِلاً كما يظهر من الملوك الثاني: إصحاح 8 وفيه عن يهورامَ أبي أخزيا(وفي السنةِ الخامسةِ ليورامَ بنِ آخاب مَلِكِ إسرائيلَ ويهوشافاطَ مَلِكِ يهوذا،مَلَكَ يهورامُ بنُ يهوشافاطَ مَلِكِ يهوذا.) الملوك الثاني 8: 16

(وفي السنةِ الثانية عشرة ليورامَ بنِ آخاب مَلِكِ إسرائيلَ،مَلَكَ أخزيا بنُ يهورامَ مَلِكِ يهوذا) الملوك الثاني 8: 25

فيلزم أن يكونَ الابنُ أكبرَ من أبيهِ بسنتينِ،وهذا هو[ التناقض15]



[تناقض16]في سِفرِ الملوك الثاني (كانَ يهوياكين ابنَ ثمانيَ عشرةَ سنةً حينَ مَلَكَ،ومَلَكَ ثلاثةَ أشهرٍ في أورشليم،واسمُ أمِهِ نحوشتا بنتُ ألناثان من أورشليم.) الملوك الثاني 24: 8

بينما في أخبار الأيام الثاني (كان يهوياكين ابنَ ثمانيَ سنينَ حينَ مَلَكَ،ومَلَكَ ثلاثةَ أشهرٍ وعشرةَ أيامٍ في أورشليم.وعمل الشرَ في عيني الربِّ) أخبار الأيام الثاني36: 9

8 سنين أم 18،عَلَّقَ آدم كلارك في تفسيره(لفظ الثمانية هو غلط قطعاً،لأنه تمَّ سبي نسائِهِ على يدِ مَلِكِ بابل نبوخذناصَّر الثاني وسَجَنَه،ويَبعُد عقلاً أن يكونَ لابنِ ثماني سنين نساءٌ وزوجاتٌ ناهيك عن زوجةٍ واحدةٍ) نقلاً عن كتاب إظهار الحق بتصرف من الجزء الأول من الباب الثاني من المقصد الأول،ص 209 في طبعة دار الجيل –بيروت القديمة النادرة النافدة،وليس لدي الطبعات الجديدة.



[تناقض17]صُرِّحَ في سفرِ صموئيل الثاني: إصحاحي خمسة وستة: أن داوودَ النبيَّ الملِك نقلَ تابوتَ اللهِ(صندوق لوحي الوصايا العشر الحجريينِ) إلى بيتِ عوبيد أدوم الجِتِيِّ بعدَ مُحاربتِهِ للفلسطينيينَ، بينما صَرَّحَ سفرُ أخبار الأيام الأول: إصحاحي ثلاثة عشر وأربعة عشر: أن داوودَ نقلَه إلى بيتِ عوبيد أدوم الجِتِيِّ قبلَ محاربتِهِ للفلسطينيين،والحادثة واحِدة كما لا يَخفى على قارئٍ لتلك الإصحاحاتِ.



[تناقض18]جاء في التكوين6: 19-20 أن الربَّ أَمَرَ نوحاً بحملِ اثنين ذكراً وأنثى من كلِّ كائنٍ سواءً طاهر أو"نَجِس" :

(19وَمِنْ كُلِّ حَيٍّ مِنْ كُلِّ ذِي جَسَدٍ، اثْنَيْنِ مِنْ كُلّ تُدْخِلُ إِلَى الْفُلْكِ لاسْتِبْقَائِهَا مَعَكَ. تَكُونُ ذَكَرًا وَأُنْثَى. 20مِنَ الطُّيُورِ كَأَجْنَاسِهَا، وَمِنَ الْبَهَائِمِ كَأَجْنَاسِهَا، وَمِنْ كُلِّ دَبَّابَاتِ الأَرْضِ كَأَجْنَاسِهَا. اثْنَيْنِ مِنْ كُلّ تُدْخِلُ إِلَيْكَ لاسْتِبْقَائِهَا.) التكوين6: 19-20

ثم يُغيِّر اللهُ رأيَه ويبدو له رأيٌ آخر فيأمر نوحاً بحمل سبعةٍ سبعةٍ ذكراً وأنثى من الحيوانات "الطاهرة" ،واثنين ذكراً وأنثى من الحيوانات "النَجِسة" ،ومن كلِّ طيورِ السماءِ سواء طاهِرة أو نجسة سبعة سبعة ذكراً وأنثى،غريبٌ جداً هذا الإله المتغير الرأي الذي لا يعلمُ الغيبَ،ذا كلامٌ لا يليق بذات الكمال المطلق والسَلَم من كلِّ عيبٍ ونقصٍ التي يعتقدونها ....يهوه أي باللسان اليهودي الأزليّ.. الأول.. الذي لا شيءَ قبلَه...سر الكون ومُوجِدُه حسب الاعتقادات الدينية لدى أهل الأديان الشرقأوسطية الأربع:اليهودية والمسيحية والإسلام والصابئة.

(1وَقَالَ الرَّبُّ لِنُوحٍ: «ادْخُلْ أَنْتَ وَجَمِيعُ بَيْتِكَ إِلَى الْفُلْكِ، لأَنِّي إِيَّاكَ رَأَيْتُ بَارًّا لَدَيَّ فِي هذَا الْجِيلِ. 2مِنْ جَمِيعِ الْبَهَائِمِ الطَّاهِرَةِ تَأْخُذُ مَعَكَ سَبْعَةً سَبْعَةً ذَكَرًا وَأُنْثَى. وَمِنَ الْبَهَائِمِ الَّتِي لَيْسَتْ بِطَاهِرَةٍ اثْنَيْنِ: ذَكَرًا وَأُنْثَى. 3وَمِنْ طُيُورِ السَّمَاءِ أَيْضًا سَبْعَةً سَبْعَةً: ذَكَرًا وَأُنْثَى. لاسْتِبْقَاءِ نَسْل عَلَى وَجْهِ كُلِّ الأَرْضِ.) التكوين 7: 1-3



[تناقض19]جاءَ في الخروج 9: 6 أن الربَّ عاقَبَ المِصريين على عدم تركِهِم لبني إسرائيل،فأهلَكَ كلَّ مواشي المِصريين:

(ففعلَ الربُّ هذا الأمرَ في الغدِ.فماتتْ جميعُ مواشي المِصريينَ.وأما مواشي بني إسرائيل فلم يَمُتْ منها واحِدٌ) الخروج 9: 6

وحدثتْ ضربةُ البرد بعد ذلك بيومين أو ثلاثة كما يُفهَم من سياق السِفر فقال الربُّ :

(18هَا أَنَا غَدًا مِثْلَ الآنَ أُمْطِرُ بَرَدًا عَظِيمًا جِدًّا لَمْ يَكُنْ مِثْلُهُ فِي مِصْرَ مُنْذُ يَوْمِ تَأْسِيسِهَا إِلَى الآنَ. 19فَالآنَ أَرْسِلِ احْمِ مَوَاشِيَكَ وَكُلَّ مَا لَكَ فِي الْحَقْلِ. جَمِيعُ النَّاسِ وَالْبَهَائِمِ الَّذِينَ يُوجَدُونَ فِي الْحَقْلِ وَلاَ يُجْمَعُونَ إِلَى الْبُيُوتِ، يَنْزِلُ عَلَيْهِمِ الْبَرَدُ فَيَمُوتُونَ». 20فَالَّذِي خَافَ كَلِمَةَ الرَّبِّ مِنْ عَبِيدِ فِرْعَوْنَ هَرَبَ بِعَبِيدِهِ وَمَوَاشِيهِ إِلَى الْبُيُوتِ. 21وَأَمَّا الَّذِي لَمْ يُوَجِّهْ قَلْبَهُ إِلَى كَلِمَةِ الرَّبِّ فَتَرَكَ عَبِيدَهُ وَمَوَاشِيَهُ فِي الْحَقْلِ.) الخروج 9: 18-21.



فمن أين جاءَتْ هذه المواشي،وكل مواشي المصريين ماتت قبلَ بضعة أيامٍ،هذه طبيعة من يكذِب ويؤلِّف قصصاً ولا يتذكر كذبتَه وأسطورتَه السابقةَ،وهذا طبيعيّ لأن تلك الأكاذيب هو ينساها ولا ترسخ في عقله مع أن مؤلِّفُها لأنه يعلم أنها أكاذيب وترهات وسخافات هو اخترعها وهو مصْدَرُها. فتخرج قصصه متناقضة كقصتِنا هذه هنا.وانظر التناقض76كذلك

من خلال ما خرجتُ به تناقضاتٍ من مصادري،ومن دراستي للكتاب المُقدَّس نفسه،ووجدت كثيراً من التناقضات التي ستجدونها متناثرة في هذا البحث أو الباب ،سنجد أن كل قصص وأساطير الخروج والتيه لمدة أربعين سنةً في صحراء سيناء هي مجرد أوهام وسخافات،فأما الخروج فالواضح أن بني إسرائيل هربوا أو تسللوا من المصريين المستعبدين لهم بصعوبة وبطريقة "الفلسعة"،ولغيظهم من الفرعون وشعب القبطEgypt ألَّفوا تلك القصةَ لتسكين غضبهم وانقهارهم على يد الظَلَمَة المتجبِّرين الفراعين،ثم الظاهر أنهم ظلوا أربعين سنةً ليس لسبب الأسطورة السخيفة أنهم ظلوا أربعين سنة في تيهٍ كالطفل التائه بسبب غضب الربِّ لامتناعهم عن دخول فلسطين خوفاً من القوم الجبابرة الأقوياء فكانت سنوات التيه على عدد الأربعين جاسوساً اللذين أرسلوهم كطليعةٍ ،لماذا ألا يوجد مرشد..دليل من البدوِ يدلهم في الطريق عارفٌ به..نجوم السماء التي توضح الاتجاهات ...لقاء مع أي واحد من البدو والأعراب والشعوب الساكنة هناك كالقبائل الإسماعيلية والعشائر العيسوُوِية(بني عيسو)...أثناء سيرهم ولو لمدة بسيطة من الأيام قد يجدون أي مكان مأهول أو يصلون لفلسطين أو يجدون أحداً يمكنه أن يدلَهم ولو مقابل شيء من الذهب الذي سرقوه من المصريات ،ثم ولو لم يوجد كل ذلك لا يوجد إنسانٌ بهذا الغباء . وانظر كذلك التناقض رقم 76،وغيره.

أتصوّر أنهم كانوا قد قرّروا العيشَ في الصحراء فقط كرعاةٍ،ولم تكن لديهم القوة والعدد الكافي لاحتلال الأراضي الفلسطينية(كنعان) ومحاربتها،فاحتاجوا لسنواتٍ حتى توجد لديهم ثروة بشرية وجند أقوياء كانوا مجردَ أطفالٍ ،وأدواتٍ وأسلحةٍ للحرب.

أو أنهم كانوا منذ البداية يفكِّرون في احتلال فلسطين ويحلمون بذلك لسماعِهم عنها لكنهم لم يكن لديهم القدرة ولا الطاقة على محاربتها فاضطروا للانتظار تلكَ المدةَ وهم خائبون غير قادرين وقتَئذٍ على الدخول لفلسطين وسرقة الأراضي،فداروا ووارَوْا خيبتَهم وفشلَهم العسكريّ التامّ وجبنهم بقصة عن توهان كالأطفال لمدة أربعين سنة! فليحكوا هذه القصص للمخابيل والمغفَّلين[2]



[تناقض20]جاءَ في سِفر التكوين: (3وَرَجَعَتِ الْمِيَاهُ عَنِ الأَرْضِ رُجُوعًا مُتَوَالِيًا. وَبَعْدَ مِئَةٍ وَخَمْسِينَ يَوْمًا نَقَصَتِ الْمِيَاهُ، 4وَاسْتَقَرَّ الْفُلْكُ فِي الشَّهْرِ السَّابعِ، فِي الْيَوْمِ السَّابعَ عَشَرَ مِنَ الشَّهْرِ، عَلَى جِبَالِ أَرَارَاطَ. 5وَكَانَتِ الْمِيَاهُ تَنْقُصُ نَقْصًا مُتَوَالِيًا إِلَى الشَّهْرِ الْعَاشِرِ. وَفِي الْعَاشِرِ فِي أَوَّلِ الشَّهْرِ، ظَهَرَتْ رُؤُوسُ الْجِبَالِ.) التكوين 8: 3-5

فبينَ الآية4و5 تناقضٌ لأنه إذا كانَتْ رؤوسُ الجبالِ ظهرَتْ في الشهر العاشر،فكيفَ استقرَّتْ سفينةُ نوح في الشهر السابع على جبال أراراط.


--------------------------------------------------------------------------------

10 ومن جهة أخرى أثارت تلك الأرقام المضحكة المبالغ فيها التي لا نجد مثلها ولا في جيوش العصر الحديث ما عدا الهند والصين لأن كل واحدة عبارة عن قارَّة كاملة،والتي لا نسمع بمثلها ولا في الحربين العالميتين،سخرية العديد من العلماء قديماً وحديثاً للعديد من الأسباب العلمية،مثل ابن خلدون العالِم والمؤرِّخ المسلم أو العلمانيّ ساخراً مما ينقله علماء المسلمين في التفاسير ،للقرآن والقصص عن الإسرائيليات وأحاديث وكتاب أهل الكتاب يعني كتاب اليهود أوالعهد القديم،والشيخ رحمة الله الهنديّ نقلاً عن علماء الغرب اللاغيبيين العلميين(=الملحدين)،والدكتور محمد عليّ الخوليّ، وغيرهم.وقارَنوا بين عدد بني إسرائيل القليل المذكور حين خرجوا من مِصرَ والأعداد المهولة المذكورة هنا وفي غيره من نصوصٍِ خلال فترة قصيرة من الزمن،ودللوا على أنه حتى في أعلى معدّلات المواليد لا تكون تلك النسبة الخرافية من التكاثر،وأنه لو وُجِد جيشُ بتلك الكثرة لما اتسعت له أرض فلسطين أو الأردنّ نفسها في حربٍ لضيقها الشديد عن ذلك وصغر المساحة،ولما وجد الفريقان متسعاً للتواجه،بل يلتصقون ببعضهم!



11 فليحكوها هم وقرآن محمد فالكعادة نقل الإسلام نفسَ الخرافة.



[تناقض 21إلى تناقض 28] بين صموئيل الثاني: إصحاح8،وأخبار الأيام الأول: إصحاح 18،عدة تناقضات ،هي:



[تناقض21](وضَرَبَ داودُ هَدَدَ عَزَرَ بنَ رحوبَ مَلِكَ صوبة حينَ ذَهَبَ لِيَرُدَّ سُلْطتَه عندَ نهرِ الفُراتِ.) صموئيل الثاني 8: 3

بينما يقول أخبار الأيام الأول: (وضرَبَ داودُ هَدَرَ عَزَر مَلِكَ صوبة في حماة حينَ ذَهَبَ لِيُقيمَ سُلطَتَهُ عِندَ نهرِ الفُراتِ.) أخبار الأيام الأول 18: 3

فنصٌ يقول أن اسمَه هدد عزر،وآخر يقول أن اسمَه هدر عزر.



[تناقض22](فأخذَ داودُ منْهُ ألفاً وسبعَ مئةِ فارِسٍِ وعشرين ألفَ راجِلٍ.....) صموئيل الثاني 8: 4

بينما يقول الأخبار الأول(وأخذَ داودُ مِنْهُ ألفَ مركبةٍ وسبعةَ آلافِ فارِسٍ وعشرين ألفِ راجلٍ....) أخبار الأيام الأول 18: 4



[تناقض23](وَمِنْ باطح ومن بيروثاي،مدينتي هَدَدَ عَزَرَ،أخذَ المَلِكُ داودُ نُحاساً كثيراً جدَّاً) صموئيل الثاني 8: 8

بينما نص الأخبار الأول (وَ مِنْ طبحة وخون مدينتي هَدَرَ عَزَرَ أخذَ داودُ نُحاساً كثيراً جدَّاً صَنَعَ مِنْه سُلَيْمَانُ بَحْرَ النُحاسِ والأعمدةَ وآنيةَ النحاسِ) أخبار الأيام الأول 18: 8

هنا اختلاف وتناقض في اسمِ مدينتي هدد عزر.



[تناقض24و25]يقول سفر صموئيل الثاني (وَسَمِعَ توعي مَلِكُ حماة أن داودَ قد ضَرَبَ كلَّ جيشِ هددَ عزرَ،فأرسلَ توعي يورامَ ابنَهُ إلى الملكِ داودَ ليسألَ عن سلامتِهِ ويُبارِكَه....إلخ النص) صموئيل الثاني 8: 9-10

بينما نص سفر الأخبار الأول يقول : (وسمعَ توعو مَلِكُ حماة أن داودَ قد ضَرَبَ كلَّ جيشِ هَدَرَ عَزرَ مَلِكِ صوبة،فأرسلَ هدورامَ ابنَه إلى المَلِكِ داودَ....إلخ النص) أخبار الأيام الأول18: 9-10

توعي أم توعو، يورام أم هدورام؟!



[تناقض26]في صموئيل الثاني أن داودَ أخذَ الذهبَ والفِضةَ الذي قدَّسَهُ للربِّ من أرام .صموئيل الثاني 8: 11-12

بينما في الأخبار الأول 18: 11 أنه أخذه من أدوم.



[تناقض27]في صموئيل الثاني: (13وَنَصَبَ دَاوُدُ تَذْكَارًا عِنْدَ رُجُوعِهِ مِنْ ضَرْبِهِ ثَمَانِيَةَ عَشَرَ أَلْفًا مِنْ أَرَامَ فِي وَادِي الْمِلْحِ.) صموئيل الثاني 8: 13

بينما في أخبار الأيام الأول: (12وَأَبْشَايُ ابْنُ صَرُويَةَ ضَرَبَ مِنْ أَدُومَ فِي وَادِي الْمِلْحِ ثَمَانِيَةَ عَشَرَ أَلْفًا.) أخبار الأيام الأول18: 12.

أرام أم أدوم؟! ويجزم علماء الجغرافيا القديمة وعلماء الكتاب المقدس المنخصِّصين في الجغرافيا،أن لفظ أرام غلط فادح،فمن المعروف أن وادي الملح منطقة في أرض أدوم،انظر مثلاً الملوك الثاني14: 7 والأخبار الثاني25: 11-12



[تناقض28]في صموئيل الثاني أنه كان (17وَصَادُوقُ بْنُ أَخِيطُوبَ وَأَخِيمَالِكُ بْنُ أَبِيَاثَارَ كَاهِنَيْنِ، وَسَرَايَا كَاتِبًا،) صموئيل الثاني 8: 17

وفي الأخبار الأول (16وَصَادُوقُ بْنُ أَخِيطُوبَ وَأَبِيمَالِكُ بْنُ أَبِيَاثَارَ كَاهِنَيْنِ، وَشَوْشَا كَاتِبًا،) أخبار الأيام الأول 18: 16

هل هو أخيمالك أم أبيمالك؟َ،والآخر الكاتِب هل هوسرايا أم شوشا؟! ا.هـ



[تناقض29] (18وَهَرَبَ أَرَامُ مِنْ أَمَامِ إِسْرَائِيلَ، وَقَتَلَ دَاوُدُ مِنْ أَرَامَ سَبْعَ مِئَةِ مَرْكَبَةٍ وَأَرْبَعِينَ أَلْفَ فَارِسٍ، وَضَرَبَ شُوبَكَ رَئِيسَ جَيْشِهِ فَمَاتَ هُنَاكَ.) صموئيل الثاني 10: 18

بينما في أخبار الأيام الأول: ( 18وَهَرَبَ أَرَامُ مِنْ أَمَامِ إِسْرَائِيلَ، وَقَتَلَ دَاوُدُ مِنْ أَرَامَ سَبْعَةَ آلاَفِ مَرْكَبَةٍ وَأَرْبَعِينَ أَلْفَ رَاجِل، وَقَتَلَ شُوبَكَ رَئِيسَ الْجَيْشِ.) أخبار الأيام الأول 19: 18



[تناقض30]في الملوك الأول (وكانَ لِسُليمانَ أربعونَ ألفَ مِذودٍ لخيلِ مركباتِه،واثناعشر ألفَ فارِسٍ.) الملوك الأول4: 26

بينما في أخبار الأيام الثاني (وكانَ لسليمانَ أربعة آلاف مذودِ خيلٍ ومركباتٍ،واثناعشر ألفَ فارِسٍ، فجعَلَها في مدنِ المركباتِ ومعَ الملكِ في أورشليم.) أخبار الأيام الثاني9: 25



[تناقض31](كانَ آحازُ ابنَ عشرينَ سنةً حين مَلَكَ،ومَلَكَ ستَ عشرةَ سنةً في أورشليم،....) الملوك الثاني 16: 2

وذُكِرَ عن ابنِهِ حَزَقِيَّا (وفي السنةِ الثالثة لهوشع بن أيلة مَلِكِ إسرائيلَ مَلَكَ حزقيَّا بنُ آحازَ مَلِكِ يهوذا. كانَ ابنَ خمسٍ وعشرين سنةً حينَ مَلَكَ،ومَلَكَ تسعاً وعشرين سنةً في أورشليم،....) الملوك الثاني 18: 1-2

إذن آحاز ماتَ وعمره 36سنةً،وتولَّىَ ابنُهُ حزقيَّا الحكمَ وعمره 25سنةً،وإن علمنا أن حزقيا تولَّى الحكمَ بعدَهُ مباشرةً تكون النتيجة أن آحاز وَلَدَ حزقيا وعمره 11سنةً!

ومعروف علمياً أن الإنسان الذكر لا يبلغ في هذا العمرِ،فهذا غلطٌ وخرافات،والدليل على تولي حزقيا المُلكَ بعدَ مَوْتِ أبيه مباشَرةً هو التالي:

(1فِي السَّنَةِ الثَّانِيةَ عَشَرَةَ لآحَازَ مَلِكِ يَهُوذَا، مَلَكَ هُوشَعُ بْنُ أَيْلَةَ فِي السَّامِرَةِ عَلَى إِسْرَائِيلَ تِسْعَ سِنِينَ.) الملوك الثاني17: 1

(1وَفِي السَّنَةِ الثَّالِثَةِ لِهُوشَعَ بْنِ أَيْلَةَ مَلِكِ إِسْرَائِيلَ مَلَكَ حَزَقِيَّا بْنُ آحَازَ مَلِكِ يَهُوذَا. 2كَانَ ابْنَ خَمْسٍ وَعِشْرِينَ سَنَةً حِينَ مَلَكَ، وَمَلَكَ تِسْعًا وَعِشْرِينَ سَنَةً فِي أُورُشَلِيمَ، وَاسْمُ أُمِّهِ أَبِي ابْنَةُ زَكَرِيَّا.) الملوك الثاني 18: 1-2

[تناقض31مُكَرَّر](كانَ آحاز ابنَ عشرين سنةً حينَ مَلَكَ،وَمَلَكَ ستَ عشرةَ سنةً في أورشليم،....) أخبار الأيام الثاني 28: 1

ثم يقول السِفر: (مَلَكَ حَزَقِيَّا وهو ابنُ خمسٍ وعشرينَ سنةً،.....) أخبار الأيام الثاني29: 1



[تناقض32]في سِفْرِ الملوك الأول:إصحاح15 هكذا:

(33فِي السَّنَةِ الثَّالِثَةِ لآسَا مَلِكِ يَهُوذَا، مَلَكَ بَعْشَا بْنُ أَخِيَّا عَلَى جَمِيعِ إِسْرَائِيلَ فِي تِرْصَةَ أَرْبَعًا وَعِشْرِينَ سَنَةً.) الملوك الأول15: 33

وهذا يتناقض مع سفر أخبار الأيام الثاني:إصحاح16:

(1فِي السَّنَةِ السَّادِسَةِ وَالثَّلاَثِينَ لِمُلْكِ آسَا صَعِدَ بَعْشَا مَلِكُ إِسْرَائِيلَ عَلَى يَهُوذَا، وَبَنَى الرَّامَةَ لِكَيْلاَ يَدَعَ أَحَدًا يَخْرُجُ أَوْ يَدْخُلُ إِلَى آسَا مَلِكِ يَهُوذَا.) أخبار الأيام الثاني16: 1

فبينهما تناقضٌ ،وأحدهما غلطٌ يقيناً،لأن بعشا على حكم النص الأول ماتَ في السنة السادسة والعشرين لحكم آسا،وفي السنة السادسة والثلاثين لآسا كان قد مضى على موتِ بعشا عشرُ سنينَ، فكيفَ صَعَدَ في هذهِ السنةِ على مملكةِ يهوذا؟! ذي تناقضاتٌ فاضحة.

[تناقض32مُكَرَّر] وكذلك قول الأخبار الثاني (ولم تَكُنْ حربٌ إلى السنةِ الخامسةِ والثلاثينَ لِمُلْكِ آسا) أخبار الأيام الثاني 15: 19 يدخل ضمنَ هذا التناقض نفسه.



[تناقض33]في الملوك الأول (15وَكَانَ لِسُلَيْمَانَ سَبْعُونَ أَلْفًا يَحْمِلُونَ أَحْمَالاً، وَثَمَانُونَ أَلْفًا يَقْطَعُونَ فِي الْجَبَلِ، 16مَا عَدَا رُؤَسَاءَ الْوُكَلاَءِ لِسُلَيْمَانَ الَّذِينَ عَلَى الْعَمَلِ ثَلاَثَةَ آلاَفٍ وَثَلاَثَ مِئَةٍ، الْمُتَسَلِّطِينَ عَلَى الشَّعْبِ الْعَامِلِينَ الْعَمَلَ.) الملوك الأول5: 15-16

بينما في الأخبار الثاني (2وَأَحْصَى سُلَيْمَانُ سَبْعِينَ أَلْفَ رَجُل حَمَّال، وَثَمَانِينَ أَلْفَ رَجُل نَحَّاتٍ فِي الْجَبَلِ، وَوُكَلاَءَ عَلَيْهِمْ ثَلاَثَةَ آلاَفٍ وَسِتَّ مِئَةٍ.) أخبارالأيام الثاني2: 2

فهنا اختلاف في عدد الوكلاء الرؤساء المشرِفين على العمل في بناء الهيكل.



[تناقض34]في الملوك الأول (25وَكَانَ قَائِمًا عَلَى اثْنَيْ عَشَرَ ثَوْرًا: ثَلاَثَةٌ مُتَوَجِّهَةٌ إِلَى الشِّمَالِ، وَثَلاَثَةٌ مُتَوَجِّهَةٌ إِلَى الْغَرْبِ، وَثَلاَثَةٌ مُتَوَجِّهَةٌ إِلَى الْجَنُوبِ، وَثَلاَثَةٌ مُتَوَجِّهَةٌ إِلَى الشَّرْقِ. وَالْبَحْرُ عَلَيْهَا مِنْ فَوْقُ، وَجَمِيعُ أَعْجَازِهَا إِلَى دَاخِل. 26وَغِلَظُهُ شِبْرٌ، وَشَفَتُهُ كَعَمَلِ شَفَةِ كَأْسٍ بِزَهْرِ سُوسَنٍّ. يَسَعُ أَلْفَيْ بَثٍّ.) الملوك الأول 7 : 25-26

قارن ذا بالأخبار الثاني (4كَانَ قَائِمًا عَلَى اثْنَيْ عَشَرَ ثَوْرًا، ثَلاَثَةٌ مُتَّجِهَةٌ إِلَى الشِّمَالِ، وَثَلاَثَةٌ مُتَّجِهَةٌ إِلَى الْغَرْبِ، وَثَلاَثَةٌ مُتَّجِهَةٌ إِلَى الْجَنُوبِ، وَثَلاَثَةٌ مُتَّجِهَةٌ إِلَى الشَّرْقِ، وَالْبَحْرُ عَلَيْهَا مِنْ فَوْقُ، وَجَمِيعُ أَعْجَازِهَا إِلَى دَاخِل. 5وَغِلَظُهُ شِبْرٌ، وَشَفَتُهُ كَعَمَلِ شَفَةِ كَأْسٍ بِزَهْرِ سَوْسَنٍّ. يَأْخُذُ وَيَسَعُ ثَلاَثَةَ آلاَفِ بَثٍّ.) أخبار الأيام الثاني 4: 4-5



[تناقض35و36]مَنْ قارَنَ الإصحاح الثاني مِن سِفْر عزرا،بـ الإصحاح السابع من سفر نحميا،يجد بينهما اختلافاً عظيماً في أسماء آباء عائلات العائدين من سبي بابل إلى أورشليم وأعدادهم،وكذلكَ كمية ما قُدِّمَ من الفضة من قِبَلِهِم إلى الهيكل،ولو قطعنا النظرَ عن كلِّ هذه التناقضاتِ نلاحظ غلطاً آخر وهو أن عزرا ونحميا اتفقا في حاصل الجمع،وقالا أنه 42360 :

(64كُلُّ الْجُمْهُورِ مَعًا اثْنَانِ وَأَرْبَعُونَ أَلْفًا وَثَلاَثُ مِئَةٍ وَسِتُّونَ،) عزرا2 : 64

(66كُلُّ الْجُمْهُورِ مَعًا أَرْبَعُ رِبَوَاتٍ وَأَلْفَانِ وَثَلاَثُ مِئَةٍ وَسِتُّونَ،) نحميا7 : 66

الرِبوة:أي عشرة آلاف كما جاء في قاموس الكتاب المُقَدَّس وكما بعلم كل قارئ للكتاب المقدس.

ولا يخرج حاصلُ الجمعِ بهذا العدد لو جمعنا أعدادَهم المذكورة لا في كلامِ عزرا ولا في كلامِ نحميا، بل حاصل الجمع في عزرا هو 29818،وفي نحميا 31089



[تناقض37و38]جاءَ في أخبار الأيام الثاني (1فِي السَّنَةِ الثَّامِنَةَ عَشَرَةَ لِلْمَلِكِ يَرُبْعَامَ، مَلَكَ أَبِيَّا عَلَى يَهُوذَا. 2مَلَكَ ثَلاَثَ سِنِينَ فِي أُورُشَلِيمَ، وَاسْمُ أُمِّهِ مِيخَايَا بِنْتُ أُورِيئِيلَ مِنْ جَبْعَة....) أخبار الأيام الثاني13: 1-2

بينما يُعْلَم من أخبار الأيام الثاني: إصحاح11أن أمه معكة بنت أبشالوم (20ثُمَّ بَعْدَهَا أَخَذَ مَعْكَةَ بِنْتَ أَبْشَالُومَ، فَوَلَدَتْ لَهُ: أَبِيَّا وَعَتَّايَ وَزِيزَا وَشَلُومِيثَ.) أخبار الأيام الثاني11: 20

بينما يُعْلَمُ من صموئيل الثاني: إصحاح14 أنه ما كانَ لأبشالوم إلا بنت واحدة اسمها ثامار

(27وَوُلِدَ لأَبْشَالُومَ ثَلاَثَةُ بَنِينَ وَبِنْتٌ وَاحِدَةٌ اسْمُهَا ثَامَارُ، وَكَانَتِ امْرَأَةً جَمِيلَةَ الْمَنْظَرِ.) صموئيل الثاني 14: 27



[تناقض39 إلى تناقض41]



[تناقض39]جاءَ في سِفر إرميا قولُ النبيِّ إرميا: (28هذَا هُوَ الشَّعْبُ الَّذِي سَبَاهُ نَبُوخَذْرَاصَّرُ فِي السَّنَةِ السَّابِعَةِ: مِنَ الْيَهُودِ ثَلاَثَةُ آلاَفٍ وَثَلاَثَةٌ وَعِشْرُونَ. 29وَفِي السَّنَةِ الثَّامِنَةِ عَشَرَةَ لِنَبُوخَذْرَاصَّرَ سُبِيَ مِنْ أُورُشَلِيمَ ثَمَانُ مِئَةٍ وَاثْنَانِ وَثَلاَثُونَ نَفْسًا. 30فِي السَّنَةِ الثَّالِثَةِ وَالْعِشْرِينَ لِنَبُوخَذْرَاصَّرَ، سَبَى نَبُوزَرَادَانُ رَئِيسُ الشُّرَطِ مِنَ الْيَهُودِ سَبْعَ مِئَةٍ وَخَمْسًا وَأَرْبَعِينَ نَفْسًا. جُمْلَةُ النُّفُوسِ أَرْبَعَةُ آلاَفٍ وَسِتُّ مِئَةٍ.) إرميا 52: 28-30

فيُعْلَمُ من كلام إرميا أن السبيَ الأولَ الذي قامَ بِهِ نبوخذراصَّر الثاني عددهم 3 آلاف و23 فرداً،وأنَّ حاصلَ مجموع عمليات السبي الثلاث 4600 فردٍ.

لكن سفر الملوك الثاني يناقض ذلك فيقول أن عدد جملة السبي الذي قامَ نبوخذناصَّر الثاني بسبيِهِ منَ اليهود في السبي الأول هو عشرة آلافٍ،هذا عدد أول عملية سبيٍ فقط،وهذا يناقض قولَ إرميا أنَّ عددَ عمليات السبي الثلاث هو 4600،

وأيضاً طبعاً يناقض قولَهُ أن السبيَ الأول كان 3023 فرداً.

(10فِي ذلِكَ الزَّمَانِ صَعِدَ عَبِيدُ نَبُوخَذْنَاصَّرَ مَلِكِ بَابِلَ إِلَى أُورُشَلِيمَ، فَدَخَلَتِ الْمَدِينَةُ تَحْتَ الْحِصَارِ. 11وَجَاءَ نَبُوخَذْنَاصَّرُ مَلِكُ بَابِلَ عَلَى الْمَدِينَةِ، وَكَانَ عَبِيدُهُ يُحَاصِرُونَهَا. 12فَخَرَجَ يَهُويَاكِينُ مَلِكُ يَهُوذَا إِلَى مَلِكِ بَابِلَ، هُوَ وَأُمُّهُ وَعَبِيدُهُ وَرُؤَسَاؤُهُ وَخِصْيَانُهُ، وَأَخَذَهُ مَلِكُ بَابِلَ فِي السَّنَةِ الثَّامِنَةِ مِنْ مُلْكِهِ. 13وَأَخْرَجَ مِنْ هُنَاكَ جَمِيعَ خَزَائِنِ بَيْتِ الرَّبِّ، وَخَزَائِنِ بَيْتِ الْمَلِكِ، وَكَسَّرَ كُلَّ آنِيَةِ الذَّهَبِ الَّتِي عَمِلَهَا سُلَيْمَانُ مَلِكُ إِسْرَائِيلَ فِي هَيْكَلِ الرَّبِّ، كَمَا تَكَلَّمَ الرَّبُّ. 14وَسَبَى كُلَّ أُورُشَلِيمَ وَكُلَّ الرُّؤَسَاءِ وَجَمِيعَ جَبَابِرَةِ الْبَأْسِ، عَشَرَةَ آلاَفِ مَسْبِيٍّ، وَجَمِيعَ الصُّنَّاعِ وَالأَقْيَانِ. لَمْ يَبْقَ أَحَدٌ إِلاَّ مَسَاكِينُ شَعْبِ الأَرْضِ. 15وَسَبَى يَهُويَاكِينَ إِلَى بَابِلَ. وَأُمَّ الْمَلِكِ وَنِسَاءَ الْمَلِكِ وَخِصْيَانَهُ وَأَقْوِيَاءَ الأَرْضِ، سَبَاهُمْ مِنْ أُورُشَلِيمَ إِلَى بَابِلَ. 16وَجَمِيعُ أَصْحَابِ الْبَأْسِ، سَبْعَةُ آلاَفٍ، وَالصُّنَّاعُ وَالأَقْيَانُ أَلْفٌ، وَجَمِيعُ الأَبْطَالِ أَهْلِ الْحَرْبِ، سَبَاهُمْ مَلِكُ بَابِلَ إِلَى بَابِلَ.) الملوك الثاني24 : 10-16



[تناقض40]يُعْلَم من الملوك الثاني 24: 12 أن السبيَ الأول كان في السنة الثامنة من مُلك نبوخذناصَّر الثاني،بينما يُعْلَم من إرميا 52: 28 أن السبي الأول كان في السنة السابعة من مُلك نبوخذناصَّر الثاني.



[نتاقض41]يُعْلَم من إرميا52: 30 أن السبي الثالث كان في السنة الثالثة والعشرين من مُلكِ نبوخذناصَّر الثاني،بينما يُعلَم من الملوك الثاني25: 8 وما بعدها أن السبيَ الثالث كانَ في السنة التاسعة عشرة من مُلك نبوخذناصَّر الثاني.

ومن الواضح أن الحادثة واحدةٌ خصوصاً إن نظرتم في إرميا 39؛فنبوزرادان رئيس الشرط لم يشارك إلا في السبي الثالث هذا.



[تناقض42]لفظ يهوآحاز في الأخبار الثاني21: 17 غلطٌ وتناقضٌ،والنص يقول أنَّ الربَّ سلَّطَ على المَلِكِ يهورام وعلى بيتِهِ _وهو مَلِكُ يهوذا_ سيسلِّط الربُّ عليه سيفَ الفلسطينيين والعربِ والأمراضَ ،ثم يقول النص: (16وَأَهَاجَ الرَّبُّ عَلَى يَهُورَامَ رُوحَ الْفِلِسْطِينِيِّينَ وَالْعَرَبَ الَّذِينَ بِجَانِبِ الْكُوشِيِّينَ، 17فَصَعِدُوا إِلَى يَهُوذَا وَافْتَتَحُوهَا، وَسَبَوْا كُلَّ الأَمْوَالِ الْمَوْجُودَةِ فِي بَيْتِ الْمَلِكِ مَعَ بَنِيهِ وَنِسَائِهِ أَيْضًا، وَلَمْ يَبْقَ لَهُ ابْنٌ إِلاَّ يَهُوآحَازُ أَصْغَرُ بَنِيهِ. 18وَبَعْدَ هذَا كُلِّهِ ضَرَبَهُ الرَّبُّ فِي أَمْعَائِهِ بِمَرَضٍ لَيْسَ لَهُ شِفَاءٌ.) أخبار الأيام الثاني21: 16-18

إلا أن السفر نفسه يعود في نفس الصفحة فيقول: (1وَمَلَّكَ سُكَّانُ أُورُشَلِيمَ أَخَزْيَا ابْنَهُ الأَصْغَرَ عِوَضًا عَنْهُ، لأَنَّ جَمِيعَ الأَوَّلِينَ قَتَلَهُمُ الْغُزَاةُ الَّذِينَ جَاءُوا مَعَ الْعَرَبِ إِلَى الْمَحَلَّةِ. فَمَلَكَ أَخَزْيَا بْنُ يَهُورَامَ مَلِكِ يَهُوذَا.) أخبار الأيام الثاني 22: 1

يهوآحاز أم أخزيا؟! وما هذا التناقض والتخبط والتحريف؟! والأغلب أن لفظ(يهوآحاز) هو الغلط،لأن أخزيا الملك مذكورٌ اسمُهُ أكثر من مرةٍ مع كل سيرة حياته الممتلئة بالوثنية وعصيان الديانة اليهودية التوحيدية.



[تناقض43]في أخبار الأيام الثاني 28: 19(19لأَنَّ الرَّبَّ ذَلَّلَ يَهُوذَا بِسَبَبِ آحَازَ مَلِكِ إِسْرَائِيلَ، لأَنَّهُ أَجْمَحَ يَهُوذَا وَخَانَ الرَّبَّ خِيَانَةً.) ولفظ (إسرائيل) غلط يقيناً ،لأنه كانَ مَلِكَ يهوذا لا مَلِكَ إسرائيل،كما هو مذكورٌ في أخبار الأيام الثاني: إصحاح28 نفسه،وكذلك مذكورٌ في الملوك الثاني: إصحاح16.

فلفظ إسرائيل غلطٌ وسهوٌ من كاتِب سِفر أخبار الأيام الثاني .



[تناقض44]يوجد ما بينَ أخبار الأيام الأول 8: 29-38، وأخبار الأيام الثاني 9: 35-44 اختلافٌ وتَحَرُفٌ في الأسماء.



[تناقض 45]هل صدقيا هو أخو يهوياكين أم عم يهوياكين ؟!

(15وَسَبَى يَهُويَاكِينَ إِلَى بَابِلَ. وَأُمَّ الْمَلِكِ وَنِسَاءَ الْمَلِكِ وَخِصْيَانَهُ وَأَقْوِيَاءَ الأَرْضِ، سَبَاهُمْ مِنْ أُورُشَلِيمَ إِلَى بَابِلَ. 16وَجَمِيعُ أَصْحَابِ الْبَأْسِ، سَبْعَةُ آلاَفٍ، وَالصُّنَّاعُ وَالأَقْيَانُ أَلْفٌ، وَجَمِيعُ الأَبْطَالِ أَهْلِ الْحَرْبِ، سَبَاهُمْ مَلِكُ بَابِلَ إِلَى بَابِلَ. 17وَمَلَّكَ مَلِكُ بَابِلَ مَتَّنِيَّا عَمَّهُ عِوَضًا عَنْهُ، وَغَيَّرَ اسْمَهُ إِلَى صِدْقِيَّا.) الملوك الثاني24: 17

بينما يقول الأخبار الثاني: (9كَانَ يَهُويَاكِينُ ابْنَ ثَمَانِي سِنِينَ حِينَ مَلَكَ، وَمَلَكَ ثَلاَثَةَ أَشْهُرٍ وَعَشَرَةَ أَيَّامٍ فِي أُورُشَلِيمَ. وَعَمِلَ الشَّرَّ فِي عَيْنَيِ الرَّبِّ. 10وَعِنْدَ رُجُوعِ السَّنَةِ أَرْسَلَ الْمَلِكُ نَبُوخَذْنَاصَّرُ فَأَتَى بِهِ إِلَى بَابِلَ مَعَ آنِيَةِ بَيْتِ الرَّبِّ الثَّمِينَةِ، وَمَلَّكَ صِدْقِيَّا أَخَاهُ عَلَى يَهُوذَا وَأُورُشَلِيمَ. 11كَانَ صِدْقِيَّا ابْنَ إِحْدَى وَعِشْرِينَ سَنَةً حِينَ مَلَكَ، وَمَلَكَ إِحْدَى عَشَرَةَ سَنَةً فِي أُورُشَلِيمَ.) أخبار الأيام الثاني36: 9-11

وكذلك في الأخبار الأول (16وَابْنَا يَهُويَاقِيمَ: يَكُنْيَا ابْنُهُ وَصِدْقِيَّا ابْنُهُ.) أخبار الأيام الأول3: 16



[تناقض46]جاءَ في التكوين6: 3

(3فَقَالَ الرَّبُّ: «لاَ يَدِينُ رُوحِي فِي الإِنْسَانِ إِلَى الأَبَدِ، لِزَيَغَانِهِ، هُوَ بَشَرٌ. وَتَكُونُ أَيَّامُهُ مِئَةً وَعِشْرِينَ سَنَةً».)

وهذا الكلام المنسوب إلى الربِّ الإله يتناقض وأعمارَ نسلِ نوح اللذين وُلِدوا بعدَ هذا الوعدِ،فعلى هذا تكون التوراة تقول أن اللهَ لا يُنَفِّذ كلامَه أو يعجز عن تنفيذ وعيدَه أو قرارَه،هذا القرار المزعوم قيل حَسَبَ القصةِ قبلَ الطوفانِ،ولْنَرَ مواليد ونسل نوح اللذين وُلِدوا له بعدَ الطوفانِ بسنينَ:

(10هذِهِ مَوَالِيدُ سَامٍ: لَمَّا كَانَ سَامٌ ابْنَ مِئَةِ سَنَةٍ وَلَدَ أَرْفَكْشَادَ، بَعْدَ الطُّوفَانِ بِسَنَتَيْنِ. 11وَعَاشَ سَامٌ بَعْدَ مَا وَلَدَ أَرْفَكْشَادَ خَمْسَ مِئَةِ سَنَةٍ، وَوَلَدَ بَنِينَ وَبَنَاتٍ. 12وَعَاشَ أَرْفَكْشَادُ خَمْسًا وَثَلاَثِينَ سَنَةً وَوَلَدَ شَالَحَ. 13وَعَاشَ أَرْفَكْشَادُ بَعْدَ مَا وَلَدَ شَالَحَ أَرْبَعَ مِئَةٍ وَثَلاَثَ سِنِينَ، وَوَلَدَ بَنِينَ وَبَنَاتٍ. 14وَعَاشَ شَالَحُ ثَلاَثِينَ سَنَةً وَوَلَدَ عَابِرَ. 15وَعَاشَ شَالَحُ بَعْدَ مَا وَلَدَ عَابِرَ أَرْبَعَ مِئَةٍ وَثَلاَثَ سِنِينَ، وَوَلَدَ بَنِينَ وَبَنَاتٍ. 16وَعَاشَ عَابِرُ أَرْبَعًا وَثَلاَثِينَ سَنَةً وَوَلَدَ فَالَجَ. 17وَعَاشَ عَابِرُ بَعْدَ مَا وَلَدَ فَالَجَ أَرْبَعَ مِئَةٍ وَثَلاَثِينَ سَنَةً، وَوَلَدَ بَنِينَ وَبَنَاتٍ. 18وَعَاشَ فَالَجُ ثَلاَثِينَ سَنَةً وَوَلَدَ رَعُوَ. 19وَعَاشَ فَالَجُ بَعْدَ مَا وَلَدَ رَعُوَ مِئَتَيْنِ وَتِسْعَ سِنِينَ، وَوَلَدَ بَنِينَ وَبَنَاتٍ. 20وَعَاشَ رَعُو اثْنَتَيْنِ وَثَلاَثِينَ سَنَةً وَوَلَدَ سَرُوجَ. 21وَعَاشَ رَعُو بَعْدَ مَا وَلَدَ سَرُوجَ مِئَتَيْنِ وَسَبْعَ سِنِينَ، وَوَلَدَ بَنِينَ وَبَنَاتٍ. 22وَعَاشَ سَرُوجُ ثَلاَثِينَ سَنَةً وَوَلَدَ نَاحُورَ. 23وَعَاشَ سَرُوجُ بَعْدَ مَا وَلَدَ نَاحُورَ مِئَتَيْ سَنَةٍ، وَوَلَدَ بَنِينَ وَبَنَاتٍ. 24وَعَاشَ نَاحُورُ تِسْعًا وَعِشْرِينَ سَنَةً وَوَلَدَ تَارَحَ. 25وَعَاشَ نَاحُورُ بَعْدَ مَا وَلَدَ تَارَحَ مِئَةً وَتِسْعَ عَشَرَةَ سَنَةً، وَوَلَدَ بَنِينَ وَبَنَاتٍ. 26وَعَاشَ تَارَحُ سَبْعِينَ سَنَةً، وَوَلَدَ أَبْرَامَ وَنَاحُورَ وَهَارَانَ.) التكوين11: 10-26

إلى قولِه بعد بضع أعدادٍ: (32وَكَانَتْ أَيَّامُ تَارَحَ مِئَتَيْنِ وَخَمْسَ سِنِينَ. وَمَاتَ تَارَحُ فِي حَارَانَ.) التكوين11: 32

وفي عصرٍ متأخِّرٍ بعدَ موتِ داوودَ وسُليْمانَ،وتعاقُبِ الكثيرِ مِنَ المُلُوكِ،ومَضِيِ العشرات من السنوات على موت الملك سليمان ،يقولُ الكتابُ،عن يهوياداع رئيسِ الكهنةِ الصالحِ بأسلوب عاطفيّ خياليّ: (15وَشَاخَ يَهُويَادَاعُ وَشَبعَ مِنَ الأَيَّامِ وَمَاتَ. كَانَ ابْنَ مِئَةٍ وَثَلاَثِينَ سَنَةً عِنْدَ وَفَاتِهِ.) أخبار الأيام الثاني 24: 15



[تناقض47]الآية31من التكوين 36 هكذا: (31وَهؤُلاَءِ هُمُ الْمُلُوكُ الَّذِينَ مَلَكُوا فِي أَرْضِ أَدُومَ، قَبْلَمَا مَلَكَ مَلِكٌ لِبَنِي إِسْرَائِيلَ. 32مَلَكَ فِي أَدُومَ بَالَعُ بْنُ بَعُورَ، وَكَانَ اسْمُ مَدِينَتِهِ دِنْهَابَةَ. 33وَمَاتَ بَالَعُ، فَمَلَكَ مَكَانَهُ يُوبَابُ بْنُ زَارَحَ مِنْ بُصْرَةَ. 34وَمَاتَ يُوبَابُ، فَمَلَكَ مَكَانَهُ حُوشَامُ مِنْ أَرْضِ التَّيْمَانِيِّ. 35وَمَاتَ حُوشَامُ، فَمَلَكَ مَكَانَهُ هَدَادُ بْنُ بَدَادَ الَّذِي كَسَّرَ مِدْيَانَ فِي بِلاَدِ مُوآبَ، وَكَانَ اسْمُ مَدِينَتِهِ عَوِيتَ. 36وَمَاتَ هَدَادُ، فَمَلَكَ مَكَانَهُ سَمْلَةُ مِنْ مَسْرِيقَةَ. 37وَمَاتَ سَمْلَةُ، فَمَلَكَ مَكَانَهُ شَأُولُ مِنْ رَحُوبُوتِ النَّهْرِ. 38وَمَاتَ شَأُولُ، فَمَلَكَ مَكَانَهُ بَعْلُ حَانَانَ بْنُ عَكْبُورَ. 39وَمَاتَ بَعْلُ حَانَانَ بْنُ عَكْبُورَ، فَمَلَكَ مَكَانَهُ هَدَارُ وَكَانَ اسْمُ مَدِينَتِهِ فَاعُوَ، وَاسْمُ امْرَأَتِهِ مَهِيطَبْئِيلُ بِنْتُ مَطْرِدَ بِنْتِ مَاءِ ذَهَبٍ.) التكوين36: 31-39



وقوله (قبلما مَلَكَ مَلِكٌ لبني إسرائيل) معناه لا يُمكن أن تكون هذه الآية من كلامِ موسى كاتب سفر التكوين المُفْتَرَض،لأنها تدل على أنَّ المتكلم بها بعد زمانٍ كثيرٍ مئاتِ السنينَ حينَ قامَتُ مملكةُ بني إسرائيل على أرض كنعان(=فلسطين) المحتلَّة بعد احتلال فلسطين بزمنٍ،وأول ملوكِهِم كانَ شاوُل [1]وقصته بكامِلِها وكيف أصبح أول ملك على إسرائيل وسيرة حياته، وكيف أن بني إسرائيل حسبَ الأسطورة طلبوا تعيين ملكٍ لهم لأول مرة من الله ولم يعُد قادتهم وحكامهم هم الأنبياء ،وكانَ بعدَ موتِ موسى ويشوعَ خليفتِهِ بثلاثمئة وست وخمسين سنةً تقريباً، بعد أجيالٍ متطاولة وبعد عصر الحُكَّام القادة العسكريين المُسَمَيْنَ القضاةَ اللذين كانوا بعد يشوع واستمر حكمهم لعدة أجيال!

وبالتالي موسى ما كتبَ هذه الآيةَ بل هي مجعولةٌ مُضافة،بل أقول التوراة وكتاب اليهودية كله مجعول مؤَلَّفٌ،تم جمع قصصه وكتابته بعد عصورٍ طويلة من التواريخ التي يزعمون أنه كُتِبتْ أسفارُه فيها.

13


--------------------------------------------------------------------------------

12 يسميه القرآن وحديث محمد باسم طالوت على سبيل السجع السخيف بعدما بدل كذلك اسم عدوه الفلسطيني في أول معركة له (جليات) باسم جالوت. ولأن محمد عجز عن نقل قصته هو وداود كذلك فقد أعطاه قصة خاصة بجدعون!



13 (استطراد) وهو أشبه بمؤلف تاريخيّ مترابِط الأجزاء، كُتِبَتْ بعض أسفاره في فلسطين،والبعض الآخر في العراق،والبعض الآخر في فارس أو بتأثيرات عقائدية فارسية زرادشتية، وكل هذا واضحٌ لمن يرى اقتباسات تلك النصوص من معتقدات وتراث الأديان الأخرى. مثلاً سفر التكوين بشكله النهائيّ هذا حتماً تم كتابته بالعراق وليس بفلسطين نظراً لما يحمل من تأثيرات بابلية كقصة الطوفان ولاحظ ذكر برج بابل،لكن الأجزاء الأقدم منه وأنا لي استدلالاتي كقصة زواج إبراهيم من أخته من أمٍ أخرى تعطي دلالةٌ ذات مصداقية على أن الأجزاء الأقدم من التاريخ والأسطورة تعود إلى زمن التشريع والأخلاق البدائية قبلَ نزولِ التوراة بشريعتِها،وربما حتى قبل الدين الفرعوني والسومريّ الذي حَرَّمَ مثل تلك الزيجات المُحرَّمة،ولننظر لتشابه هذا التشريع البدائي مع تشريع وعقائد أكثر كتاب مقدَّس بدائيّ متخلف لأكثر الديانات بدائيةً وتخلفاً وخرافاتٍ ،ديانة الشنتو اليابانية الشبه منقرضة وكتابها الكوجيكي ترجم إلى العربية صادر عن دار التكوين_دمشق، ودار الكنوز الأدبية_ بيروت، وفيه مثل تلك الزيجات ففي حينِ يَحْرُم زواجُ الأخ من أخته الشقيقة ويعاقب من يفعل ذلك بالإعدام أو النفي، يمكن الزواج من الأخت غير الشقيقة، كذلك يمكن لدى الشنتو الزواج من العمة أو الخالة ومعروفٌ أن موسى نفسه تزوَّجَ من عمته ويعقوب جمع بين أختين هما ابنتا لابان: ليئة وراحيل،كذلك لدى الشنتو يمكن إن توفيَ الأبُّ أن يتزوّجَ الابنُ أرملةَ الأبِ،لكن في الشنتو الزيجات المحرمة مثل زواج الابن من بنته أو الابن من أمه أو الابن من زوجة أبيه وهو حي ولا يحرم عندهم زواج الجد من حفيدته أو بنت حفيدته أو حفيدة حفيدته!

في الواقع الشنتو مثال على تطور الأخلاق التدريجيّ وتطورها ورقيها أكثر مع الزمن،في رحلة الانفصال عن مجتمع القرود البدائيّ الهمجيّ الحيوانيّ. أكثر بدائية من الوثنية العربية "الجاهلية" بكثير!

نصوص موسى وسفر يشوع تم كتابتها بعد عصر القضاة لوجود أسماء وأحداث حدثت بعدهما في عصر القضاة وفي عصر النبيّ صموئيل والملك شاول.

نصيّْ سفر إشعياء وسفر أيوب فيه ما كُتِبَ في عصر السبي البابليّ وليس قبله بسبب موضوع لوياثان التنين البحريّ .والأوصاف المائية والسحابية لله وكأنه إلهٌ بحريّ ومطريّ وثنيّ كمردوخ.

بعض كلام أيوب ومزامير داود وسفر الجامعة ونشيد الأنشاد يحمل تأثيرات عصر الحكم والامبراطورية الفارسية...إلخ لوجود اعتقاد باهت بالحياة بعد الموت والقيامة.

في حين فقرات من نفس الأسفار تبدو مكتوبة في العصر الكنعانيّ والعصر العراقيّ.لظهور واضح لعدم الاعتقاد بوجود قيامة أو حياة بعد هذه الحياة! ووجود اقتباسات من تراتيل الإله بعل إله المطر والسحاب والبحار والعواصف وجعلها منسوبة للرب! وسرقات للأسلوب الأدبي الكنعانيّ.

لكن واضح أنه ليس له مؤلِّف واحِد(الربّ) نظراً لاختلاف توجهاته وعقائده بحدة.

بعض النصوص فيها تعاون وتعايش وعلاقات جيدة أو إشفاق على الشعوب الأخرى في أزماتها (كعصر سليمان ونوعاً ما بندرة عصر داود وسفري إشعياء وإرميا)والبعض الآخر في قمة العنصرية والدموية وكراهية الآخر والسعي لإبادته بما فيها نفس الأسفار السابقة!


[تتناقض48]الآية2-3من سفر العدد: 21(2فَنَذَرَ إِسْرَائِيلُ نَذْرًا لِلرَّبِّ وَقَالَ: «إِنْ دَفَعْتَ هؤُلاَءِ الْقَوْمَ إِلَى يَدِي أُحَرِّمُ مُدُنَهُمْ». 3فَسَمِعَ الرَّبُّ لِقَوْلِ إِسْرَائِيلَ، وَدَفَعَ الْكَنْعَانِيِّينَ، فَحَرَّمُوهُمْ وَمُدُنَهُمْ. فَدُعِيَ اسْمُ الْمَكَانِ «حُرْمَةَ».)

هذه الآية ليست من كلام موسى،فإن الإسرائيليين لم يحاربوا الكنعانيين(=الفلسطينيين) إلا بعد موتِ موسى أيامَ خَلَفِهِ يشوع بن نون،ولم يدخلوا فلسطينَ إلا بعدَ موتِ موسى والتيه الأسطوريّ أربعين سنة في سيناء،وهذه القصة عن احتلال البلد تسميته «حُرْمَةَ» حدثَتْ بعدَ موتِ يشوعَ في أيام القُضَاة،انظر سفر القضاة1: 17 ونصُّهُ: (17وَذَهَبَ يَهُوذَا مَعَ شِمْعُونَ أَخِيهِ وَضَرَبُوا الْكَنْعَانِيِّينَ سُكَّانَ صَفَاةَ وَحَرَّمُوهَا، وَدَعَوْا اسْمَ الْمَدِينَةِ «حُرْمَةَ».) .



[تناقض49]جاء في الآية35من الخروج: 6 هكذا: (35وَأَكَلَ بَنُو إِسْرَائِيلَ الْمَنَّ أَرْبَعِينَ سَنَةً حَتَّى جَاءُوا إِلَى أَرْضٍ عَامِرَةٍ. أَكَلُوا الْمَنَّ حَتَّى جَاءُوا إِلَى طَرَفِ أَرْضِ كَنْعَانَ.) خروج16: 35

أقول: (أرضٍ عامِرَةٍ) التي هي فلسطين أو كنعان،وبنو إسرائيل لم يدخلوا فلسطينَ أو جزءً منها في أيام موسى،بل بعدَ موتِ موسى في أيام خليفته يشوع كما يَعلم كلُّ دارِسٍ قارئ لكتاب اليهود،فهذه الآية ليست من كلام موسى لأن الإسرائيليين ما دخلوا أرضَ فلسطينَ طوالَ مدةِ حياةِ موسى،فالكتاب اليَهْوِيّ ما هو قصة مؤلَّفة ليقرأَها السذج والبلهاء .وهذه دعوة للإفاقة من أوهام وخرافات هذا الكتاب،تلك دلائل على أن قصص الكتاب كلها أكاذيب مؤلّفة مختلقة.



[تناقض50]جاءَ في سفر التكوين الذي يقولون أن موسى كاتبه (18فَنَقَلَ أَبْرَامُ خِيَامَهُ وَأَتَى وَأَقَامَ عِنْدَ بَلُّوطَاتِ مَمْرَا الَّتِي فِي حَبْرُونَ، وَبَنَى هُنَاكَ مَذْبَحًا لِلرَّبِّ.) التكوين13: 18

ويقول سفر التكوين كذلك: (27وَجَاءَ يَعْقُوبُ إِلَى إِسْحَاقَ أَبِيهِ إِلَى مَمْرَا، قَِرْيَةِ أَرْبَعَ، الَّتِي هِيَ حَبْرُونُ، حَيْثُ تَغَرَّبَ إِبْرَاهِيمُ وَإِسْحَاقُ.) التكوين35: 27

أقول حبرون هو اسم قرية كان اسمها في القديم(أربع)وبنو إسرائيل بعدما احتلوا فلسطين في ما قبل الميلاد في عهد يشوع غَيَّروا الاسمَ إلى(حبرون). كما هو مذكور في سفر يشوع14: 13-15(13فَبَارَكَهُ يَشُوعُ، وَأَعْطَى حَبْرُونَ لِكَالَبَ بْنِ يَفُنَّةَ مُلْكًا. 14لِذلِكَ صَارَتْ حَبْرُونُ لِكَالَبَ بْنِ يَفُنَّةَ الْقَنِزِّيِّ مُلْكًا إِلَى هذَا الْيَوْمِ، لأَنَّهُ اتَّبَعَ تَمَامًا الرَّبَّ إِلهَ إِسْرَائِيلَ. 15وَاسْمُ حَبْرُونَ قَبْلاً قَرْيَةُ أَرْبَعَ، الرَّجُلِ الأَعْظَمِ فِي الْعَنَاقِيِّينَ. وَاسْتَرَاحَتِ الأَرْضُ مِنَ الْحَرْبِ.)

فكَيْفَ عَلِمَ موسى بالاسمِ المستقبليِّ للقرية الذي لم تكُن سُمِّيَتْ بهِ في حياتِهِ،بل سُميت بحبرون في عهد يشوع خَلَفِهِ؟!

هذا كلام شخصٍ كتبَهُ بعدَ دخولِ فلسطينَ.



[تناقض51]نفس القصة تكرّرتْ مع اسم قريةٍ أخرى أخرى ،هي دان،أو لايش، وهي قرية لبنانية جاء في سفر التكوين (14فَلَمَّا سَمِعَ أَبْرَامُ، أَنَّ أَخَاهُ سُبِيَ جَرَّ غِلْمَانَهُ الْمُتَمَرِّنِينَ، وِلْدَانَ بَيْتِهِ، ثَلاَثَ مِئَةٍ وَثَمَانِيَةَ عَشَرَ، وَتَبِعَهُمْ إِلَى دَانَ.) التكوين 14: 14

وقرية "دان" هذه هي قرية كان اسمُها (لايش)فاحتلَّها اليهودُ_تحديداً سِبط دان_ في عصر القضاة بعدَ موتِ موسى ويشوع،وأبادوا أهلَها وأحرقوها وأحرقوها،وغَيَّروا اسمَها وقتئذٍ من"لايش" إلى"دان"،فمن أين لموسى كتابة اسم"دان"ومعرفته؟! وهو اسمٌ لم يكن موجوداً ولا مستعمَلاً للقرية في عصره،ونقرأ في سفر القضاة: (27وَأَمَّا هُمْ فَأَخَذُوا مَا صَنَعَ مِيخَا، وَالْكَاهِنَ الَّذِي كَانَ لَهُ، وَجَاءُوا إِلَى لاَيِشَ إِلَى شَعْبٍ مُسْتَرِيحٍ مُطْمَئِنٍّ، وَضَرَبُوهُمْ بِحَدِّ السَّيْفِ وَأَحْرَقُوا الْمَدِينَةَ بِالنَّارِ. 28وَلَمْ يَكُنْ مَنْ يُنْقِذُ لأَنَّهَا بَعِيدَةٌ عَنْ صِيْدُونَ، وَلَمْ يَكُنْ لَهُمْ أَمْرٌ مَعَ إِنْسَانٍ، وَهِيَ فِي الْوَادِي الَّذِي لِبَيْتِ رَحُوبَ. فَبَنَوْا الْمَدِينَةَ وَسَكَنُوا بِهَا. 29وَدَعَوْا اسْمَ الْمَدِينَةِ «دَانَ» بِاسْمِ دَانٍ أَبِيهِمِ الَّذِي وُلِدَ لإِسْرَائِيلَ. وَلكِنَّ اسْمَ الْمَدِينَةِ أَوَّلاً «لاَيِشُ».) القضاة 18: 17-29



[تناقض52]وقعَ في الآية 7من التكوين13(7فَحَدَثَتْ مُخَاصَمَةٌ بَيْنَ رُعَاةِ مَوَاشِي أَبْرَامَ وَرُعَاةِ مَوَاشِي لُوطٍ. وَكَانَ الْكَنْعَانِيُّونَ وَالْفَرِزِّيُّونَ حِينَئِذٍ سَاكِنِينَ فِي الأَرْضِ.)

وكذلك في التكوين12: 6(6وَاجْتَازَ أَبْرَامُ فِي الأَرْضِ إِلَى مَكَانِ شَكِيمَ إِلَى بَلُّوطَةِ مُورَةَ. وَكَانَ الْكَنْعَانِيُّونَ حِينَئِذٍ فِي الأَرْضِ.)

فقوله (وكانَ الكنعانيون والفرزيون حينئذٍ ساكنين في الأرض) وقوله في الأخرى (وكان الكنعانيون حينئذٍ في الأرض) تدلانِ على أن الجملتينِ كليهما ليستا من كلام موسى،بل من كلامِ شخصٍ شهدَ زمانَ دخولِ كنعانَ(=فلسطين) وطرد أهلها أو معظمهم عنها.



[تناقض53]في يشوع10: 12-13

(12حِينَئِذٍ كَلَّمَ يَشُوعُ الرَّبَّ، يَوْمَ أَسْلَمَ الرَّبُّ الأَمُورِيِّينَ أَمَامَ بَنِي إِسْرَائِيلَ، وَقَالَ أَمَامَ عُيُونِ إِسْرَائِيلَ: «يَا شَمْسُ دُومِي عَلَى جِبْعُونَ، وَيَا قَمَرُ عَلَى وَادِي أَيَّلُونَ». 13فَدَامَتِ الشَّمْسُ وَوَقَفَ الْقَمَرُ حَتَّى انْتَقَمَ الشَّعْبُ مِنْ أَعْدَائِهِ. أَلَيْسَ هذَا مَكْتُوبًا فِي سِفْرِ يَاشَرَ؟ فَوَقَفَتِ الشَّمْسُ فِي كَبِدِ السَّمَاءِ وَلَمْ تَعْجَلْ لِلْغُرُوبِ نَحْوَ يَوْمٍ كَامِل.)

بينما جاءَ عن النبيّ داوود حين مات الملك شاول مقتولاً في حربه مع الفلسطينيين،في صموئيل الثاني1: 17-20 وما بعدهم

(17وَرَثَا دَاوُدُ بِهذِهِ الْمَرْثَاةِ شَاوُلَ وَيُونَاثَانَ ابْنَهُ، 18وَقَالَ أَنْ يَتَعَلَّمَ بَنُو يَهُوذَا «نَشِيدَ الْقَوْسِ». هُوَذَا ذلِكَ مَكْتُوبٌ فِي سِفْرِ يَاشَرَ:

19«اَلظَّبْيُ يَا إِسْرَائِيلُ مَقْتُولٌ عَلَى شَوَامِخِكَ. كَيْفَ سَقَطَ الْجَبَابِرَةُ! 20لاَ تُخْبِرُوا فِي جَتَّ. لاَ تُبَشِّرُوا فِي أَسْوَاقِ أَشْقَلُونَ، لِئَلاَّ تَفْرَحَ بَنَاتُ الْفِلِسْطِينِيِّينَ، لِئَلاَّ تَشْمَتَ بَنَاتُ الْغُلْفِ.) إلخ القصيدة العبرية الرثائية التأبينية لداوود.

إذن سفر أو كتاب ياشر هذا كانَ موجوداً ومعاصراً ومواطئاً لعصرِ داوودَ ،فكيفَ استشهدَ به و أشارَ إليه يشوعُ الذي كان قبلَ داوودَ بمئاتِ الأعوام؟!

فهذي الجملة ليست من كلام يشوع بل أُضيفَتْ على كلامه،أو لأن كل هذه قصص وهمية أو فيها قدرٌ كبير من الوهم والأساطير والأكاذيب والإشاعات والخزعبلات وتراث شعب.



[تناقض54]جاءَ في التكوين15: 13-14 أنَّ اللهَ قالَ لإبراهيم: (13فَقَالَ لأَبْرَامَ: «اعْلَمْ يَقِينًا أَنَّ نَسْلَكَ سَيَكُونُ غَرِيبًا فِي أَرْضٍ لَيْسَتْ لَهُمْ، وَيُسْتَعْبَدُونَ لَهُمْ. فَيُذِلُّونَهُمْ أَرْبَعَ مِئَةِ سَنَةٍ. 14ثُمَّ الأُمَّةُ الَّتِي يُسْتَعْبَدُونَ لَهَا أَنَا أَدِينُهَا، وَبَعْدَ ذلِكَ يَخْرُجُونَ بِأَمْلاَكٍ جَزِيلَةٍ.)

بينما في سِفر الخروج12: 40(40وَأَمَّا إِقَامَةُ بَنِي إِسْرَائِيلَ الَّتِي أَقَامُوهَا فِي مِصْرَ فَكَانَتْ أَرْبَعَ مِئَةٍ وَثَلاَثِينَ سَنَةً. 41وَكَانَ عِنْدَ نِهَايَةِ أَرْبَعِ مِئَةٍ وَثَلاَثِينَ سَنَةً، فِي ذلِكَ الْيَوْمِ عَيْنِهِ، أَنَّ جَمِيعَ أَجْنَادِ الرَّبِّ خَرَجَتْ مِنْ أَرْضِ مِصْرَ.)



[تناقض55]أو غلط55،يقول حزقيال النبيُّ: (1«وَإِذَا قَسَمْتُمُ الأَرْضَ مِلْكًا، تُقَدِّمُونَ تَقْدِمَةً لِلرَّبِّ قُدْسًا مِنَ الأَرْضِ طُولُهُ خَمْسَةٌ وَعِشْرُونَ أَلْفًا طُولاً، وَالْعَرْضُ عَشَرَةُ آلاَفٍ. هذَا قُدْسٌ بِكُلِّ تُخُومِهِ حَوَالَيْهِ. 2يَكُونُ لِلْقُدْسِ مِنْ هذَا خَمْسُ مِئَةٍ فِي خَمْسِ مِئَةٍ، مُرَبَّعَةٍ حَوَالَيْهِ، وَخَمْسُونَ ذِرَاعًا مَسْرَحًا لَهُ حَوَالَيْهِ. 3مِنْ هذَا الْقِيَاسِ تَقِيسُ طُولَ خَمْسَةٍ وَعِشْرِينَ أَلْفًا، وَعَرْضَ عَشَرَةِ آلاَفٍ، وَفِيهِ يَكُونُ الْمَقْدِسُ، قُدْسُ الأَقْدَاسِ. 4قُدْسٌ مِنَ الأَرْضِ هُوَ. يَكُونُ لِلْكَهَنَةِ خُدَّامِ الْمَقْدِسِ الْمُقْتَرِبِينَ لِخِدْمَةِ الرَّبِّ، وَيَكُونُ لَهُمْ مَوْضِعًا لِلْبُيُوتِ وَمُقَدَّسًا لِلْمَقْدِسِ. 5وَخَمْسَةٌ وَعِشْرُونَ أَلْفًا فِي الطُّولِ وَعَشَرَةُ آلاَفٍ فِي الْعَرْضِ تَكُونُ لِلاَّوِيِّينَ خُدَّامِ الْبَيْتِ لَهُمْ مِلْكًا. عِشْرُونَ مِخْدَعًا. 6وَتَجْعَلُونَ مِلْكَ الْمَدِينَةِ خَمْسَةَ آلاَفٍ عَرْضًا وَخَمْسَةً وَعِشْرِينَ أَلْفًا طُولاً، مُوازِيًا تَقْدِمَةَ الْقُدْسِ، فَيَكُونُ لِكُلِّ بَيْتِ إِسْرَائِيلَ.) حزقيال45: 1-6

ولكنْ السؤالُ ما هي وحدة القياس؟! ذراع أم قصبة أم شبر أم إصبع أم كفّ أم ماذا من مقاييس ذلك العصر؟! الكاتب نَسِيَ أن يُحدِّدَ وحدةَ القياس!



[تناقض56]بنو بالَع هم خمسة حسَبَ أخبار الأيام الأول7: 7،وتسعة حسب أخبار الأيام الأول8: 2 مع اختلاف الأسماء أيضاً.



[تناقض57]ورَدَ في صموئيل الثاني23: 8(8هذِهِ أَسْمَاءُ الأَبْطَالِ الَّذِينَ لِدَاوُدَ: يُشَيْبَ بَشَّبَثُ التَّحْكَمُونِيُّ رَئِيسُ الثَّلاَثَةِ. هُوَ هَزَّ رُمْحَهُ عَلَى ثَمَانِ مِئَةٍ قَتَلَهُمْ دَفْعَةً وَاحِدَةً.)

بينما في أخبار الأيام الأول11: 11(11وَهذَا هُوَ عَدَدُ الأَبْطَالِ الَّذِينَ لِدَاوُدَ: يَشُبْعَامُ بْنُ حَكْمُونِي رَئِيسُ الثَّوَالِثِ. هُوَ هَزَّ رُمْحَهُ عَلَى ثَلاَثِ مِئَةٍ قَتَلَهُمْ دُفْعَةً وَاحِدَةً.)



[تناقض58]هل عمِلَ اليهودُ حَسَبَ أحكامِ الأمم اللذين حولهم أم لا؟!

(7لأَجْلِ ذلِكَ هكَذَا قَالَ السَّيِّدُ الرَّبُّ: مِنْ أَجْلِ أَنَّكُمْ ضَجَجْتُمْ أَكْثَرَ مِنَ الأُمَمِ الَّتِي حَوَالَيْكُمْ، وَلَمْ تَسْلُكُوا فِي فَرَائِضِي، وَلَمْ تَعْمَلُوا حَسَبَ أَحْكَامِي، وَلاَ عَمِلْتُمْ حَسَبَ أَحْكَامِ الأُمَمِ الَّتِي حَوَالَيْكُمْ ) حزقيال 5: 7

ثم يعود السفر فيناقض نفسَه،قائلاً:

(12فَتَعْلَمُونَ أَنِّي أَنَا الرَّبُّ الَّذِي لَمْ تَسْلُكُوا فِي فَرَائِضِهِ، وَلَمْ تَعْمَلُوا بِأَحْكَامِهِ، بَلْ عَمِلْتُمْ حَسَبَ أَحْكَامِ الأُمَمِ الَّذِينَ حَوْلَكُمْ».) حزقيال 11: 12



[تناقض59]يقول الكِتابُ: (لا تَخَفْ مِنَ النزولِ إلى مصرَ لأني أجعلُكَ أُمةً عظيمةً هناكَ) التكوين46: 3

ذا الكلامُ من الربِّ إلى يعقوب،وذا النصُ يناقضُ النصَّ الذي يقول أن المصريين سيذلون اليهود أربعمئة سنةٍ التكوين15: 3،كما يناقض أحداث سفر الخروج من استعباد الفراعنة خاصةً رعمسيس الثاني للإسرائيليين وسُخرتهم وقتل أطفالهم الذكور.



[تناقض60]يقول سفر التكوين (1فِي الْبَدْءِ خَلَقَ اللهُ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضَ. 2وَكَانَتِ الأَرْضُ خَرِبَةً وَخَالِيَةً، وَعَلَى وَجْهِ الْغَمْرِ ظُلْمَةٌ، وَرُوحُ اللهِ يَرِفُّ عَلَى وَجْهِ الْمِيَاهِ. 3وَقَالَ اللهُ: «لِيَكُنْ نُورٌ»، فَكَانَ نُورٌ. 4وَرَأَى اللهُ النُّورَ أَنَّهُ حَسَنٌ. وَفَصَلَ اللهُ بَيْنَ النُّورِ وَالظُّلْمَةِ. 5وَدَعَا اللهُ النُّورَ نَهَارًا، وَالظُّلْمَةُ دَعَاهَا لَيْلاً. وَكَانَ مَسَاءٌ وَكَانَ صَبَاحٌ يَوْمًا وَاحِدًا.) التكوين1: 1-5

إذن في اليوم الأول خَلَقَ اللهُ السماواتِ والأرضَ حَسَبَ الكتاب،ولكن يعود كتابهم فيقول مناقضاً نفسَهُ: (6وَقَالَ اللهُ: «لِيَكُنْ جَلَدٌ فِي وَسَطِ الْمِيَاهِ. وَلْيَكُنْ فَاصِلاً بَيْنَ مِيَاهٍ وَمِيَاهٍ». 7فَعَمِلَ اللهُ الْجَلَدَ، وَفَصَلَ بَيْنَ الْمِيَاهِ الَّتِي تَحْتَ الْجَلَدِ وَالْمِيَاهِ الَّتِي فَوْقَ الْجَلَدِ. وَكَانَ كَذلِكَ. 8وَدَعَا اللهُ الْجَلَدَ سَمَاءً. وَكَانَ مَسَاءٌ وَكَانَ صَبَاحٌ يَوْمًا ثَانِيًا.) التكوين1: 6-8

وهذا يعني أن خلق السماء كان في اليوم الثاني،وكما ترَوْنَ النصانِ متناقِضان.



[تناقض61]عندما رأى موسى قومَه يعبدون العجلَ الذهبيَّ بعدما تركهم لتسلم الوصايا العشر ورجع لهم،غضِبَ وانفعل وألقى اللوحين فانكسرا. انظر التثنية9: 17. والخروج32: 19،فأعطاه اللهُ لوحينِ جديدينِ عليهما نفس الوصايا العشر. السؤال هو: من كَتَبَ اللوحَيْنِ الجديدين ...موسى أم الله؟!

فنص الآية الأولى من سفر الخروج: الإصحاح الرابع والثلاثين يقول أن اللهَ هو من كتبهما:

(1ثُمَّ قَالَ الرَّبُّ لِمُوسَى: «انْحَتْ لَكَ لَوْحَيْنِ مِنْ حَجَرٍ مِثْلَ الأَوَّلَيْنِ، فَأَكْتُبَ أَنَا عَلَى اللَّوْحَيْنِ الْكَلِمَاتِ الَّتِي كَانَتْ عَلَى اللَّوْحَيْنِ الأَوَّلَيْنِ اللَّذَيْنِ كَسَرْتَهُمَا.) الخروج 34: 1

ثم يعود السِفرُ وفي نفس الإصحاح فيُناقِض نفسَه ويقول أن موسى هو من كتبهما:

(27وَقَالَ الرَّبُّ لِمُوسَى: «اكْتُبْ لِنَفْسِكَ هذِهِ الْكَلِمَاتِ، لأَنَّنِي بِحَسَبِ هذِهِ الْكَلِمَاتِ قَطَعْتُ عَهْدًا مَعَكَ وَمَعَ إِسْرَائِيلَ». 28وَكَانَ هُنَاكَ عِنْدَ الرَّبِّ أَرْبَعِينَ نَهَارًا وَأَرْبَعِينَ لَيْلَةً، لَمْ يَأْكُلْ خُبْزًا وَلَمْ يَشْرَبْ مَاءً. فَكَتَبَ عَلَى اللَّوْحَيْنِ كَلِمَاتِ الْعَهْدِ، الْكَلِمَاتِ الْعَشَرَ.) الخروج34: 27-28

أمَّا سفر التثنية في إصحاحه العاشر فيقول أنَّ الربَّ هو كاتبُهما:

(«فِي ذلِكَ الْوَقْتِ قَالَ لِيَ الرَّبُّ: انْحَتْ لَكَ لَوْحَيْنِ مِنْ حَجَرٍ مِثْلَ الأَوَّلَيْنِ، وَاصْعَدْ إِلَيَّ إِلَى الْجَبَلِ، وَاصْنَعْ لَكَ تَابُوتًا مِنْ خَشَبٍ. 2فَأَكْتُبُ عَلَى اللَّوْحَيْنِ الْكَلِمَاتِ الَّتِي كَانَتْ عَلَى اللَّوْحَيْنِ الأَوَّلَيْنِ اللَّذَيْنِ كَسَرْتَهُمَا، وَتَضَعُهُمَا فِي التَّابُوتِ. 3فَصَنَعْتُ تَابُوتًا مِنْ خَشَبِ السَّنْطِ، وَنَحَتُّ لَوْحَيْنِ مِنْ حَجَرٍ مِثْلَ الأَوَّلَيْنِ، وَصَعِدْتُ إِلَى الْجَبَلِ وَاللَّوْحَانِ فِي يَدِي. 4فَكَتَبَ عَلَى اللَّوْحَيْنِ مِثْلَ الْكِتَابَةِ الأُولَى، الْكَلِمَاتِ الْعَشَرَ الَّتِي كَلَّمَكُمْ بِهَا الرَّبُّ فِي الْجَبَلِ مِنْ وَسَطِ النَّارِ فِي يَوْمِ الاجْتِمَاعِ، وَأَعْطَانِيَ الرَّبُّ إِيَّاهَا.) التثنية10: 1-4



[تناقض62]هل عَرَفَ إبراهيمُ اسمَ الربِّ (يَهْوَه) _وهو اسم الرب في اليهودية ومعناه الأزليّ_ أم لم يعْرِفْه؟! ...جاءَ في سفر الخروج قولُ الربِّ المزعومُ لموسى: (2ثُمَّ كَلَّمَ اللهُ مُوسَى وَقَالَ لَهُ: «أَنَا الرَّبُّ. 3وَأَنَا ظَهَرْتُ لإِبْرَاهِيمَ وَإِسْحَاقَ وَيَعْقُوبَ بِأَنِّي الإِلهُ الْقَادِرُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ. وَأَمَّا بِاسْمِي «يَهْوَهْ» فَلَمْ أُعْرَفْ عِنْدَهُمْ. 4وَأَيْضًا أَقَمْتُ مَعَهُمْ عَهْدِي: أَنْ أُعْطِيَهُمْ أَرْضَ كَنْعَانَ أَرْضَ غُرْبَتِهِمِ الَّتِي تَغَرَّبُوا فِيهَا. ) الخروج6: 2-4

لكن هذا يناقضُ نصَّ سفرِ التكوينِ بعدَ قصةِ امتحانِ إبراهيمَ بأمرِهِ أن يذبحَ وَلَدَهُ إسحاقَ:

(13فَرَفَعَ إِبْرَاهِيمُ عَيْنَيْهِ وَنَظَرَ وَإِذَا كَبْشٌ وَرَاءَهُ مُمْسَكًا فِي الْغَابَةِ بِقَرْنَيْهِ، فَذَهَبَ إِبْرَاهِيمُ وَأَخَذَ الْكَبْشَ وَأَصْعَدَهُ مُحْرَقَةً عِوَضًا عَنِ ابْنِهِ. 14فَدَعَا إِبْرَاهِيمُ اسْمَ ذلِكَ الْمَوْضِعِ «يَهْوَهْ يِرْأَهْ». حَتَّى إِنَّهُ يُقَالُ الْيَوْمَ: «فِي جَبَلِ الرَّبِّ يُرَى».) التكوين22: 14



[تناقض63]هل ماتَ هارونُ على (جبل هور) أم في(مُوسير)؟!

(22فَارْتَحَلَ بَنُو إِسْرَائِيلَ، الْجَمَاعَةُ كُلُّهَا، مِنْ قَادَشَ وَأَتَوْا إِلَى جَبَلِ هُورٍ. 23وَكَلَّمَ الرَّبُّ مُوسَى وَهَارُونَ فِي جَبَلِ هُورٍ عَلَى تُخُمِ أَرْضِ أَدُومَ قَائِلاً: 24«يُضَمُّ هَارُونُ إِلَى قَوْمِهِ لأَنَّهُ لاَ يَدْخُلُ الأَرْضَ الَّتِي أَعْطَيْتُ لِبَنِي إِسْرَائِيلَ، لأَنَّكُمْ عَصَيْتُمْ قَوْلِي عِنْدَ مَاءِ مَرِيبَةَ. 25خُذْ هَارُونَ وَأَلِعَازَارَ ابْنَهُ وَاصْعَدْ بِهِمَا إِلَى جَبَلِ هُورٍ، 26وَاخْلَعْ عَنْ هَارُونَ ثِيَابَهُ، وَأَلْبِسْ أَلِعَازَارَ ابْنَهُ إِيَّاهَا. فَيُضَمُّ هَارُونُ وَيَمُوتُ هُنَاكَ». 27فَفَعَلَ مُوسَى كَمَا أَمَرَ الرَّبُّ، وَصَعِدُوا إِلَى جَبَلِ هُورٍ أَمَامَ أَعْيُنِ كُلِّ الْجَمَاعَةِ. 28فَخَلَعَ مُوسَى عَنْ هَارُونَ ثِيَابَهُ وَأَلْبَسَ أَلِعَازَارَ ابْنَهُ إِيَّاهَا. فَمَاتَ هَارُونُ هُنَاكَ عَلَى رَأْسِ الْجَبَلِ، ثُمَّ انْحَدَرَ مُوسَى وَأَلِعَازَارُ عَنِ الْجَبَلِ. 29فَلَمَّا رَأَى كُلُّ الْجَمَاعَةِ أَنَّ هَارُونَ قَدْ مَاتَ، بَكَى جَمِيعُ بَيْتِ إِسْرَائِيلَ عَلَى هَارُونَ ثَلاَثِينَ يَوْمًا.) عدد20: 22-29

وكذلك:

(37ثمَّ ارْتَحَلُوا مِنْ قَادَشَ وَنَزَلُوا فِي جَبَلِ هُورٍ فِي طَرَفِ أَرْضِ أَدُومَ.38فَصَعِدَ هَارُونُ الْكَاهِنُ إِلَى جَبَلِ هُورٍ حَسَبَ قَوْلِ الرَّبِّ، وَمَاتَ هُنَاكَ فِي السَّنَةِ الأَرْبَعِينَ لِخُرُوجِ بَنِي إِسْرَائِيلَ مِنْ أَرْضِ مِصْرَ، في الشَّهْرِ الخَامِسِ فِي الأَوَّلِ مِنَ الشَّهْرِ. 39وَكَانَ هَارُونُ ابْنَ مِئَةٍ وثَلاَثٍ وَعِشْرِينَ سَنَةً حِينَ مَاتَ فِي جَبَلِ هُورٍ.) العدد33: 37-39

وكذلك قول "الربّ" لموسى:

(48وَكَلَّمَ الرَّبُّ مُوسَى فِي نَفْسِ ذلِكَ الْيَوْمِ قَائِلاً: 49«اِصْعَدْ إِلَى جَبَلِ عَبَارِيمَ هذَا، جَبَلِ نَبُو الَّذِي فِي أَرْضِ مُوآبَ الَّذِي قُبَالَةَ أَرِيحَا، وَانْظُرْ أَرْضَ كَنْعَانَ الَّتِي أَنَا أُعْطِيهَا لِبَنِي إِسْرَائِيلَ مُلْكًا، 50وَمُتْ فِي الْجَبَلِ الَّذِي تَصْعَدُ إِلَيْهِ، وَانْضَمَّ إِلَى قَوْمِكَ، كَمَا مَاتَ هَارُونُ أَخُوكَ فِي جَبَلِ هُورٍ وَضُمَّ إِلَى قَوْمِهِ. 51لأَنَّكُمَا خُنْتُمَانِي فِي وَسَطِ بَنِي إِسْرَائِيلَ عِنْدَ مَاءِ مَرِيبَةِ قَادَشَ فِي بَرِّيَّةِ صِينٍ، إِذْ لَمْ تُقَدِّسَانِي فِي وَسَطِ بَنِي إِسْرَائِيلَ. 52فَإِنَّكَ تَنْظُرُ الأَرْضَ مِنْ قُبَالَتِهَا، وَلكِنَّكَ لاَ تَدْخُلُ إِلَى هُنَاكَ إِلَى الأَرْضِ الَّتِي أَنَا أُعْطِيهَا لِبَنِي إِسْرَائِيلَ».) التثنية32: 48-52

فلنقارِنْ ذلمكَ بقولِ سِفر التثنية:

(وبنو إسرائيل ارتحلوا من آبارِ بني يعقانَ إلى موسير. هناكَ ماتَ هارونُ،وهناكَ دُفِنَ،فكَهَنَ أَلِعازار ابنُه عِوضاً عنه.) التثنية10: 6



[تناقض64]يزعم كتاب اليهودية أنه قد قامَتْ في عصر سليمان حضارةٌ عظيمة مهولة معمارياً وفِكرياً وعلمياً،وهو كتاب أكثر عقلانية من القرآن فلا يوجد كلامٌ عن تسخير الجن والعفاريت،وينسبون لسليمان بناء الهيكل وأنا لا أُنكِر أن الهيكلَ كان موجوداً وتمَّ بناؤه وهو حقيقة تاريخية،لكني أرفض ذلك الوصف المهول لشكله ومساحاته وأبعاده وكمية الذهب والفضة فيه وفنونه ورسوماته،وبناء سليمان لعدة بيوت وقصور يبالغون في وصفها وأحجامها،وينسبون له بناء عدة مدن كَتَدْمًر وبعلبك المدن الشامية التي تنتمي لحضارات عريقة كالحضارة الفينيقية ،انظر ملوك الأول9: 17-18،وأنه كان له المُلك العظيم والمال الوفير والذهب الكثير وكم الغِلال والمحاصيل والمخازن الوفير.

وأتساءل حضارة بتلك العظمة المزعومة ولم تُخَلِّف أثراً واحِداً ولو قطعة حجر عليها كتابة عبرية،أو قطعة من هذا الفن الإسرائيليّ المزعوم،هل سمعنا أنه يوجد فن يهوديّ له ملامح مميَّزة ولا أقصد الإساءة للجنس الإسرائيليّ، مثل الفن الفرعونيّ أو الأرثوذكسيّ أو الكاثوليكيّ أو البابليّ أو الإسلاميّ أو الهندوسيّ المعروف أو البوديّ أو الجانتيّ أو الفن الأورُبيّ الحديث أو الفن الفرنسيّ،لماذا لا نجد ورقة واحدة في بلاد العرب من النيل إلى الفرات عن وثيقة تاريخية إسرائيلية ما تكون مندثِرة تحتَ الأرض،لماذا نجد ملايين من اللقايا وألواح الطين والتماثيل والرُقُم الطينية والحجرية والأوراق من كل حضارات الدنيا التي شهدتها منطقة الشرق الأوسط من فرس ويونان و بطالمة ورومان حتى الديانة المانوية التي تعرَّضت لأشد اضطهاد في تاريخ الأديان البشرية وجدنا لها آثار في كل العالم!

نقول إن أيَ مملكة أو حضارةٍ_حتى لو لم تكُن بكل تلك العظمة المزعومة_كمملكة إسرائيل وحضارتها المزعومة تلك،حتى لو دمَّرَها أعداؤها تماماً وسَعَوْا لإزالة كل أثرٍ لها فحتماً سيجد علماءُ الآثار لها آثاراً مدفونةً بدليل أننا ما زلنا نجد آثاراً لأوثان رومانية وجريكية رغم تدمير المسيحية لها وإبادتها للوثنيين وقضائها على الدين الوثنيّ. لماذا نجد آثاراً للإنسان البدائيّ من العصر الحجريّ وعصر البرونز وعصر اكتشاف الحديد؟!. لماذا نجد حتى آثاراً للإنسان القرديّ النندرثال الأقرب إلى الإنسان جداً والذي كان آخرَ مرحلةٍ في التطور قبل ظهور الإنسان متطوراً من النندرثال،ووجدنا جثة طفل مدفونة معلق في رقبتها حبل ليف فيه قواقع وما شابهَ ذلك،ما يدل على بدايات عقلٍ عند النندرثال وطقوس ما للموت أو مشاعر ما.وانظروا لمقالات العضو اللاديني حمدي الراشدي (الغفاري) في منتدى الملحدين العرب ومنتدى اللادينيين والموقع المملوك له المسمَّى الذاكرة.

حتى الديانة الوثنية في شبه الجزيرة العربية رغم تدمير الإسلام لكل آثارها وتماثيلها،وإجباره أهلها على اعتناق الإسلام وإلا قُتِلوا وأعطاهم مهلة 4شهور للإسلام انظر سورة التوبة وكتب تاريخ سيرة محمد كمغازي الواقدي وطبقات ابن سعد وسيرة الرسول لابن هشام وسيرة الرسول لابن كثير،رغم ذلك وجدنا الكثير من آثار العصر الجاهليّ هذا من كتابات ورسائل وشواهد قبور ومعاهدات ونصوص ما وحتى تماثيل لكل الآلهة الوثنية وأسمائها وأنواع من اللغات القديمة قبل العربية كان يتكلم بها أهل جزيرة العرب،وكل هذا بدأ يتم حفظه في متاحف الآثار كالمتحف الوطنيّ السعوديّ بالرياض،رغم مقاومة رجال الدين وكثير من الشعب وهناك تمثال لصنم هُبَل! وانظروا مقالات عضو منتدى الإلحاد الأخ خليجي في ساحة التاريخ والميثولوجيا.

في الباكستان أو السِند دخل المسلمون في عصر الدولة الأموية هناك وقتلوا آلاف البشر وَسَبَوْا واستعبدوا آلاف النساء والأطفال وخطفوهم إلى بلدانهم،وحطموا كل الأوثان والمعابد كما ذُكِر في كتب فتوح البلدان للبلاذريّ وضربوها بالمنجنيقات،ونهبوا المعابد والمدن والبيوت،وسبَوْا =استعبدوا وخطفوا رجالَ الدين والرهبان البوديين والهندوس وجعلوهم عبيداً مُسّخرين بالقهر والسِياط والتعذيب،ومع ذلك ما زلنا نجد آثاراً بودية وهندوسية في باكستان قديمة جداً تعود إلى ما قبلَ الإسلام! منها مخطوطات من أقدم ما وجدنا في العالم للكتب البودية المقدّسة كمخطوطة السوترا الماسيّة!

فليسأل اليهودُ أنفسَهم وعقولَهم.

يبدو أن قصر سليمان مثلاً لم يكن أكثر من قصرٍ لملك عربي في القرن التاسع عشر! أو قصر لملك اسكتلندا التابعة لإنجلترا المحتلة لها في القرون الوسطى[1].




--------------------------------------------------------------------------------

13 أعتقد أن تراث اليهود هو تراث فكريّ وعلميّ عظيم يصعب حصره ككتاب اليهود والأسفار اليونانية،وموسى بن ميمون فيلسوف الفلسفة اليهودية،وعالم النفس فرويد،وعالم النفس ألفريد آدلر مؤسّس علم النفس الفرديّ،وأينشتاين عالم الفيزياء والنسبية كان من أصل يهوديّ ثم صار لا دينياً،وأخيراً مكتشف إمكانية إضافة جين جديد إلى جسم الكائن الحي من كائن آخر وغيرها من اكتشافات وانتصارات علمية وطبية العالم العظيم الأمِرِكيّ ستانلي كوهين الحائز على جائزة نوبل وغيرها من جوائز علمية عن اكتشافاته. وجامعات إسرائيل ومعاهدها العلمية كمعهد وايزمان للعلوم من أكثر الهيئات العلمية تقدماً واكتشافات علمية وطبية في العالَم. وأنا أقدّر الأمة اليهودية وأعلم ذكاءَها. ما أقوله هو مجرّد حقيقة تاريخية:لا يوجد لبني إسرائيل حضارة،وهذا لا يسيء لليهود،مثلما أقول لا يوجد لأمِرِكا حضارة قديمة بل حضارة ومدنية حديثة فقط. أو لا يوجد أورُبا العصور الوسطى حضارة بل الحضارة الأورُبية حضارة حديثة..لا يوجد لأفغانستان حضارة ملموسة. لا يوجد لشبه الجزيرة العربية حضارة ذات وزن وأثر ومعنى...إلخ.


[تناقض65]زوجة داوود اسمها (بثشبع بنت أليعام) والتي أنجبَتْ سليمانَ،وفقاً لصموئيل الثاني: إصحاحي11و12،

واسمها(بثشوع بنت عَمِّيئيل) وفقاً لأخبار الأيام الأول3: 5

[تناقض66]هل سمَحَ بنو عيسو لبني إسرائيل بالعبور في أرضَهِم أم لم يسمحوا لهم؟!

جاءَ في سِفر التثنية أنهم سمحوا لهم،يُنْسَب إلى موسى قولَه:

(26«فَأَرْسَلْتُ رُسُلاً مِنْ بَرِّيَّةِ قَدِيمُوتَ إِلَى سِيحُونَ مَلِكِ حَشْبُونَ بِكَلاَمِ سَلاَمٍ قَائِلاً: 27أَمُرُّ فِي أَرْضِكَ. أَسْلُكُ الطَّرِيقَ الطَّرِيقَ، لاَ أَمِيلُ يَمِينًا وَلاَ شِمَالاً. 28طَعَامًا بِالْفِضَّةِ تَبِيعُنِي لآكُلَ، وَمَاءً بِالْفِضَّةِ تُعْطِينِي لأَشْرَبَ. أَمُرُّ بِرِجْلَيَّ فَقَطْ. 29كَمَا فَعَلَ بِي بَنُو عِيسُو السَّاكِنُونَ فِي سِعِيرَ، وَالْمُوآبِيُّونَ السَّاكِنُونَ فِي عَارَ، إِلَى أَنْ أَعْبُرَ الأُرْدُنَّ إِلَى الأَرْضِ الَّتِي أَعْطَانَا الرَّبُّ إِلهُنَا. ) التثنية 2: 26-29

لكن هناك نص آخر يقول أن بني عيسو(وله اسمٌ آخر هو أدوم) لم يسمحوا لليهود بالعبور في أرضهم،بل هدَّدوهم وخرجوا لهم بالسِلاح كلُّهم تهديداً ومنعاً،فانظر إلى التناقض والكذب المكشوف الذي لا رجلان له:

(14وَأَرْسَلَ مُوسَى رُسُلاً مِنْ قَادَشَ إِلَى مَلِكِ أَدُومَ: «هكَذَا يَقُولُ أَخُوكَ إِسْرَائِيلُ: قَدْ عَرَفْتَ كُلَّ الْمَشَقَّةِ الَّتِي أَصَابَتْنَا. 15إِنَّ آبَاءَنَا انْحَدَرُوا إِلَى مِصْرَ، وَأَقَمْنَا فِي مِصْرَ أَيَّامًا كَثِيرَةً وَأَسَاءَ الْمِصْرِيُّونَ إِلَيْنَا وَإِلَى آبَائِنَا، 16فَصَرَخْنَا إِلَى الرَّبِّ فَسَمِعَ صَوْتَنَا، وَأَرْسَلَ مَلاَكًا وَأَخْرَجَنَا مِنْ مِصْرَ. وَهَا نَحْنُ فِي قَادَشَ، مَدِينَةٍ فِي طَرَفِ تُخُومِكَ. 17دَعْنَا نَمُرَّ فِي أَرْضِكَ. لاَ نَمُرُّ فِي حَقْل وَلاَ فِي كَرْمٍ، وَلاَ نَشْرَبُ مَاءَ بِئْرٍ. فِي طَرِيقِ الْمَلِكِ نَمْشِي، لاَ نَمِيلُ يَمِينًا وَلاَ يَسَارًا حَتَّى نَتَجَاوَزَ تُخُومَكَ». 18فَقَالَ لَهُ أَدُومُ: «لاَ تَمُرُّ بِي لِئَلاَّ أَخْرُجَ لِلِقَائِكَ بِالسَّيْفِ». 19فَقَالَ لَهُ بَنُو إِسْرَائِيلَ: «فِي السِّكَّةِ نَصْعَدُ، وَإِذَا شَرِبْنَا أَنَا وَمَوَاشِيَّ مِنْ مَائِكَ أَدْفَعُ ثَمَنَهُ. لاَ شَيْءَ. أَمُرُّ بِرِجْلَيَّ فَقَطْ». 20فَقَالَ: «لاَ تَمُرُّ». وَخَرَجَ أَدُومُ لِلِقَائِهِ بِشَعْبٍ غَفِيرٍ وَبِيَدٍ شَدِيدَةٍ. 21وَأَبَى أَدُومُ أَنْ يَسْمَحَ لإِسْرَائِيلَ بِالْمُرُورِ فِي تُخُومِهِ، فَتَحَوَّلَ إِسْرَائِيلُ عَنْهُ.) العدد20: 14-21

فعلاً إذا كنتَ كذوباً فكن ذكوراً،وهذا كذبٌ لا رجلين له وحتى لو ركبناه على كرسي بعجلاتٍ لن يصلح،ومعروف أن أدوم هو نفسه عيسو أخو يعقوب الأكبر،وأرض عيسو هي أرض أدوم ،فأدوم لقبٌ لعيسو ومعناه أحمر،لأنه كان ذا شعرٍ أحمرَ ولأنه طلبَ من إسرائيلَ أن يُطعمه من هذا الأحمر أي العدس المطبوخ،وكان راجعاً البيتَ منهكاً من رحلة صيدٍ فرفضَ يعقوبُ إطعامَه إلا إن باعَ له بكوريتَه مقابلَ العدس.



(24فَلَمَّا كَمُلَتْ أَيَّامُهَا لِتَلِدَ إِذَا فِي بَطْنِهَا تَوْأَمَانِ. 25فَخَرَجَ ألأَوَّلُ أَحْمَرَ، كُلُّهُ كَفَرْوَةِ شَعْرٍ، فَدَعَوْا اسْمَهُ «عِيسُوَ». 26وَبَعْدَ ذلِكَ خَرَجَ أَخُوهُ وَيَدُهُ قَابِضَةٌ بِعَقِبِ عِيسُو، فَدُعِيَ اسْمُهُ «يَعْقُوبَ». وَكَانَ إِسْحَاقُ ابْنَ سِتِّينَ سَنَةً لَمَّا وَلَدَتْهُمَا.

27فَكَبِرَ الْغُلاَمَانِ، وَكَانَ عِيسُو إِنْسَانًا يَعْرِفُ الصَّيْدَ، إِنْسَانَ الْبَرِّيَّةِ، وَيَعْقُوبُ إِنْسَانًا كَامِلاً يَسْكُنُ الْخِيَامَ. 28فَأَحَبَّ إِسْحَاقُ عِيسُوَ لأَنَّ فِي فَمِهِ صَيْدًا، وَأَمَّا رِفْقَةُ فَكَانَتْ تُحِبُّ يَعْقُوبَ. 29وَطَبَخَ يَعْقُوبُ طَبِيخًا، فَأَتَى عِيسُو مِنَ الْحَقْلِ وَهُوَ قَدْ أَعْيَا. 30فَقَالَ عِيسُو لِيَعْقُوبَ: «أَطْعِمْنِي مِنْ هذَا الأَحْمَرِ لأَنِّي قَدْ أَعْيَيْتُ». لِذلِكَ دُعِيَ اسْمُهُ «أَدُومَ». 31فَقَالَ يَعْقُوبُ: «بِعْنِي الْيَوْمَ بَكُورِيَّتَكَ». 32فَقَالَ عِيسُو: «هَا أَنَا مَاضٍ إِلَى الْمَوْتِ، فَلِمَاذَا لِي بَكُورِيَّةٌ؟» 33فَقَالَ يَعْقُوبُ: «احْلِفْ لِيَ الْيَوْمَ». فَحَلَفَ لَهُ، فَبَاعَ بَكُورِيَّتَهُ لِيَعْقُوبَ. 34فَأَعْطَى يَعْقُوبُ عِيسُوَ خُبْزًا وَطَبِيخَ عَدَسٍ، فَأَكَلَ وَشَرِبَ وَقَامَ وَمَضَى. فَاحْتَقَرَ عِيسُو الْبَكُورِيَّةَ.) التكوين 25: 24-34

(وأرسلَ يعقوبُ رُسُلاً قُدَّامَه إلى عيسو أخيه إلى أرضِ سعيرَ بلادِ أدوم،) التكوين32: 3

(وهذه مواليد عيسو،الذي هو أدوم: ) التكوين 36: 1





[تناقض67]هل عَزَلَ سليمانُ الملِكُ أبياثارَ من الكهانة أم لا؟!

أبياثار عندما مرضَ داوودُ مَرَضَ الموتِ تعاونَ مع أخي سليمانَ (أدونيا) الذي أعلنَ نفسَه الملكَ الجديدَ مع أن داوودَ أعلن أن سليمان هو الخليفة مِن بعدِهِ،فأصبح الحكم في آخرِ الأمرِ لسليمان،فقال لأبياثار :

(26وَقَالَ الْمَلِكُ لأَبِيَاثَارَ الْكَاهِنِ: «اذْهَبْ إِلَى عَنَاثُوثَ إِلَى حُقُولِكَ، لأَنَّكَ مُسْتَوْجِبُ الْمَوْتِ، وَلَسْتُ أَقْتُلُكَ فِي هذَا الْيَوْمِ، لأَنَّكَ حَمَلْتَ تَابُوتَ سَيِّدِي الرَّبِّ أَمَامَ دَاوُدَ أَبِي، وَلأَنَّكَ تَذَلَّلْتَ بِكُلِّ مَا تَذَلَّلَ بِهِ أَبِي». 27وَطَرَدَ سُلَيْمَانُ أَبِيَاثَارَ عَنْ أَنْ يَكُونَ كَاهِنًا لِلرَّبِّ، لإِتْمَامِ كَلاَمِ الرَّبِّ الَّذِي تَكَلَّمَ بِهِ عَلَى بَيْتِ عَالِي فِي شِيلُوهَ.) الملوك الأول2: 26-27

يتناقض مع هذا نصٌ بعدَه:

(1وَكَانَ الْمَلِكُ سُلَيْمَانُ مَلِكًا عَلَى جَمِيعِ إِسْرَائِيلَ. 2وَهؤُلاَءِ هُمُ الرُّؤَسَاءُ الَّذِينَ لَهُ: عَزَرْيَاهُو بْنُ صَادُوقَ الْكَاهِنِ، 3وَأَلِيحُورَفُ وَأَخِيَّا ابْنَا شِيشَا كَاتِبَانِ. وَيَهُوشَافَاطُ بْنُ أَخِيلُودَ الْمُسَجِّلُ، 4وَبَنَايَاهُو بْنُ يَهُويَادَاعَ عَلَى الْجَيْشِ، وَصَادُوقُ وَأَبِيَاثَارُ كَاهِنَانِ.) الملوك الأول4: 1-4

[تناقض68]هل نزَعَ آسا مَلِكُ يهوذا المُرْتَفَعاتِ أم لم يَقُمْ بذلك؟!

(14وَأَمَّا الْمُرْتَفَعَاتُ فَلَمْ تُنْزَعْ، إِلاَّ إِنَّ قَلْبَ آسَا كَانَ كَامِلاً مَعَ الرَّبِّ كُلَّ أَيَّامِهِ.) الملوك الأول15: 14

قارن:

(2وَعَمِلَ آسَا مَا هُوَ صَالِحٌ وَمُسْتَقِيمٌ فِي عَيْنَيِ الرَّبِّ إِلهِهِ. 3وَنَزَعَ الْمَذَابحَ الْغَرِيبَةَ وَالْمُرْتَفَعَاتِ، وَكَسَّرَ التَّمَاثِيلَ وَقَطَّعَ السَّوَارِيَ، 4وَقَالَ لِيَهُوذَا أَنْ يَطْلُبُوا الرَّبَّ إِلهَ آبَائِهِمْ وَأَنْ يَعْمَلُوا حَسَبَ الشَّرِيعَةِ وَالْوَصِيَّةِ. 5وَنَزَعَ مِنْ كُلِّ مُدُنِ يَهُوذَا الْمُرْتَفَعَاتِ وَتَمَاثِيلَ الشَّمْسِ، وَاسْتَرَاحَتِ الْمَمْلَكَةُ أَمَامَهُ.) أخبار الأيام الثاني14: 2-5



[تناقض69]هل قَتَلَ شاوُلُ نفسَه أم قتلَه العماليقيُّ الفلسطينيّ بأمرِه وطلبِه؟!

(1وَحَارَبَ الْفِلِسْطِينِيُّونَ إِسْرَائِيلَ، فَهَرَبَ رِجَالُ إِسْرَائِيلَ مِنْ أَمَامِ الْفِلِسْطِينِيِّينَ وَسَقَطُوا قَتْلَى فِي جَبَلِ جِلْبُوعَ. 2فَشَدَّ الْفِلِسْطِينِيُّونَ وَرَاءَ شَاوُلَ وَبَنِيهِ، وَضَرَبَ الْفِلِسْطِينِيُّونَ يُونَاثَانَ وَأَبِينَادَابَ وَمَلْكِيشُوعَ أَبْنَاءَ شَاوُلَ. 3وَاشْتَدَّتِ الْحَرْبُ عَلَى شَاوُلَ فَأَصَابَهُ الرُّمَاةُ رِجَالُ الْقِسِيِّ، فَانْجَرَحَ جِدًّا مِنَ الرُّمَاةِ. 4فَقَالَ شَاوُلُ لِحَامِلِ سِلاَحِهِ: «اسْتَلَّ سَيْفَكَ وَاطْعَنِّي بِهِ لِئَلاَّ يَأْتِيَ هؤُلاَءِ الْغُلْفُ وَيَطْعَنُونِي وَيُقَبِّحُونِي». فَلَمْ يَشَأْ حَامِلُ سِلاَحِهِ لأَنَّهُ خَافَ جِدًّا. فَأَخَذَ شَاوُلُ السَّيْفَ وَسَقَطَ عَلَيْهِ. 5وَلَمَّا رَأَى حَامِلُ سِلاَحِهِ أَنَّهُ قَدْ مَاتَ شَاوُلُ، سَقَطَ هُوَ أَيْضًا عَلَى سَيْفِهِ وَمَاتَ مَعَهُ. 6فَمَاتَ شَاوُلُ وَبَنُوهُ الثَّلاَثَةُ وَحَامِلُ سِلاَحِهِ وَجَمِيعُ رِجَالِهِ فِي ذلِكَ الْيَوْمِ مَعًا.) صموئيل الأول31: 1-6

فلنقارِنْ هذا بالنصِّ الآخر:

(1وَكَانَ بَعْدَ مَوْتِ شَاوُلَ وَرُجُوعِ دَاوُدَ مِنْ مُضَارَبَةِ الْعَمَالِقَةِ، أَنَّ دَاوُدَ أَقَامَ فِي صِقْلَغَ يَوْمَيْنِ. 2وَفِي الْيَوْمِ الثَّالِثِ إِذَا بِرَجُل أَتَى مِنَ الْمَحَلَّةِ مِنْ عِنْدِ شَاوُلَ وَثِيَابُهُ مُمَزَّقَةٌ وَعَلَى رَأْسِهِ تُرَابٌ. فَلَمَّا جَاءَ إِلَى دَاوُدَ خَرَّ إِلَى الأَرْضِ وَسَجَدَ. 3فَقَالَ لَهُ دَاوُدُ: «مِنْ أَيْنَ أَتَيْتَ؟» فَقَالَ لَهُ: «مِنْ مَحَلَّةِ إِسْرَائِيلَ نَجَوْتُ». 4فَقَالَ لَهُ دَاوُدُ: «كَيْفَ كَانَ الأَمْرُ؟ أَخْبِرْنِي». فَقَالَ: «إِنَّ الشَّعْبَ قَدْ هَرَبَ مِنَ الْقِتَالِ، وَسَقَطَ أَيْضًا كَثِيرُونَ مِنَ الشَّعْبِ وَمَاتُوا، وَمَاتَ شَاوُلُ وَيُونَاثَانُ ابْنُهُ أَيْضًا». 5فَقَالَ دَاوُدُ لِلْغُلاَمِ الَّذِي أَخْبَرَهُ: «كَيْفَ عَرَفْتَ أَنَّهُ قَدْ مَاتَ شَاوُلُ وَيُونَاثَانُ ابْنُهُ؟» 6فَقَالَ الْغُلاَمُ الَّذِي أَخْبَرَهُ: «اتَّفَقَ أَنِّي كُنْتُ فِي جَبَلِ جِلْبُوعَ وَإِذَا شَاوُلُ يَتَوَكَّأُ عَلَى رُمْحِهِ، وَإِذَا بِالْمَرْكَبَاتِ وَالْفُرْسَانِ يَشُدُّونَ وَرَاءَهُ. 7فَالْتَفَتَ إِلَى وَرَائِهِ فَرَآنِي وَدَعَانِي فَقُلْتُ: هأَنَذَا. 8فَقَالَ لِي: مَنْ أَنْتَ؟ فَقُلْتُ لَهُ: عَمَالِيقِيٌّ أَنَا. 9فَقَالَ لِي: قِفْ عَلَيَّ وَاقْتُلْنِي لأَنَّهُ قَدِ اعْتَرَانِيَ الدُّوَارُ، لأَنَّ كُلَّ نَفْسِي بَعْدُ فِيَّ. 10فَوَقَفْتُ عَلَيْهِ وَقَتَلْتُهُ لأَنِّي عَلِمْتُ أَنَّهُ لاَ يَعِيشُ بَعْدَ سُقُوطِهِ، وَأَخَذْتُ الإِكْلِيلَ الَّذِي عَلَى رَأْسِهِ وَالسِّوارَ الَّذِي عَلَى ذِرَاعِهِ وَأَتَيْتُ بِهِمَا إِلَى سَيِّدِي ههُنَا». 11فَأَمْسَكَ دَاوُدُ ثِيَابَهُ وَمَزَّقَهَا، وَكَذَا جَمِيعُ الرِّجَالِ الَّذِينَ مَعَهُ. 12وَنَدَبُوا وَبَكَوْا وَصَامُوا إِلَى الْمَسَاءِ عَلَى شَاوُلَ وَعَلَى يُونَاثَانَ ابْنِهِ، وَعَلَى شَعْبِ الرَّبِّ وَعَلَى بَيْتِ إِسْرَائِيلَ لأَنَّهُمْ سَقَطُوا بِالسَّيْفِ. 13ثُمَّ قَالَ دَاوُدُ لِلْغُلاَمِ الَّذِي أَخْبَرَهُ: «مِنْ أَيْنَ أَنْتَ؟» فَقَالَ: «أَنَا ابْنُ رَجُل غَرِيبٍ، عَمَالِيقِيٌٍّ». 14فَقَالَ لَهُ دَاوُدُ: «كَيْفَ لَمْ تَخَفْ أَنْ تَمُدَّ يَدَكَ لِتُهْلِكَ مَسِيحَ الرَّبِّ؟». 15ثُمَّ دَعَا دَاوُدُ وَاحِدًا مِنَ الْغِلْمَانِ وَقَالَ: «تَقَدَّمْ. أَوْقِعْ بِهِ». فَضَرَبَهُ فَمَاتَ. 16فَقَالَ لَهُ دَاوُدُ: «دَمُكَ عَلَى رَأْسِكَ لأَنَّ فَمَكَ شَهِدَ عَلَيْكَ قَائِلاً: أَنَا قَتَلْتُ مَسِيحَ الرَّبِّ».

17وَرَثَا دَاوُدُ بِهذِهِ الْمَرْثَاةِ شَاوُلَ وَيُونَاثَانَ ابْنَهُ، 18وَقَالَ أَنْ يَتَعَلَّمَ بَنُو يَهُوذَا «نَشِيدَ الْقَوْسِ». هُوَذَا ذلِكَ مَكْتُوبٌ فِي سِفْرِ يَاشَرَ:

19«اَلظَّبْيُ يَا إِسْرَائِيلُ مَقْتُولٌ عَلَى شَوَامِخِكَ. كَيْفَ سَقَطَ الْجَبَابِرَةُ! إلخ النص الشعريّ) صموئيل الثاني1: 1-19

[تناقض70]كان الربُّ المزعوم «يهوه» أي الله يأمر بأنَّ له كل بِكرٍ مولود من كل بني إسرائيلَ للخدمةِ الدينيّة،وله كل بِكر من مواشي وأغنام كل بني إسرائيل قرباناً يُحرق لحمُه بعد ذبحِهِ. ثم إذا به غَيَّر رأيَه فجأةً فنسخَ حكمَه السابق ويطلب فقط سِبطَ اللاويين للخدمة الدينية وبهائمَهم،والحُكمانِ في عهدِ موسى في سيناءَ قبل دخول كنعان(=فلسطين) في عهد يشوع.

(11«وَيَكُونُ مَتَى أَدْخَلَكَ الرَّبُّ أَرْضَ الْكَنْعَانِيِّينَ كَمَا حَلَفَ لَكَ وَلآبَائِكَ، وَأَعْطَاكَ إِيَّاهَا، 12أَنَّكَ تُقَدِّمُ لِلرَّبِّ كُلَّ فَاتِحِ رَحِمٍ، وَكُلَّ بِكْرٍ مِنْ نِتَاجِ الْبَهَائِمِ الَّتِي تَكُونُ لَكَ. الذُّكُورُ لِلرَّبِّ.) الخروج13: 11-12

(29لاَ تُؤَخِّرْ مِلْءَ بَيْدَرِكَ، وَقَطْرَ مِعْصَرَتِكَ، وَأَبْكَارَ بَنِيكَ تُعْطِينِي. 30كَذلِكَ تَفْعَلُ بِبَقَرِكَ وَغَنَمِكَ. سَبْعَةَ أَيَّامٍ يَكُونُ مَعَ أُمِّهِ، وَفِي الْيَوْمِ الثَّامِنِ تُعْطِينِي إِيَّاهُ.)الخروج22: 29-30

(19لِي كُلُّ فَاتِحِ رَحِمٍ، وَكُلُّ مَا يُولَدُ ذَكَرًا مِنْ مَوَاشِيكَ بِكْرًا مِنْ ثَوْرٍ وَشَاةٍ. 20وَأَمَّا بِكْرُ الْحِمَارِ فَتَفْدِيهِ بِشَاةٍ، وَإِنْ لَمْ تَفْدِهِ تَكْسِرُ عُنُقَهُ. كُلُّ بِكْرٍ مِنْ بَنِيكَ تَفْدِيهِ، وَلاَ يَظْهَرُوا أَمَامِي فَارِغِينَ.)الخروج34: 19-20

وبعدَ أن أوصى الإلهُ المزعومُ بتنفيذ ذلك في المستقبل عند دخولِهِم كنعانَ،عادَ فغَيَّرَ رأيَه كأنما يجوز على الإله أن يرجعَ في كلامِهِ ويفكِّر في الأمرِ فيُغَيِّر حُكمَه:

(1وَهذِهِ تَوَالِيدُ هَارُونَ وَمُوسَى يَوْمَ كَلَّمَ الرَّبُّ مُوسَى فِي جَبَلِ سِينَاءَ. 2وَهذِهِ أَسْمَاءُ بَنِي هَارُونَ: نَادَابُ الْبِكْرُ، وَأَبِيهُو وَأَلِعَازَارُ وَإِيثَامَارُ. 3هذِهِ أَسْمَاءُ بَنِي هَارُونَ الْكَهَنَةِ الْمَمْسُوحِينَ الَّذِينَ مَلأَ أَيْدِيَهُمْ لِلْكَهَانَةِ. 4وَلكِنْ مَاتَ نَادَابُ وَأَبِيهُو أَمَامَ الرَّبِّ عِنْدَمَا قَرَّبَا نَارًا غَرِيبَةً أَمَامَ الرَّبِّ فِي بَرِّيَّةِ سِينَاءَ، وَلَمْ يَكُنْ لَهُمَا بَنُونَ. وَأَمَّا أَلِعَازَارُ وَإِيثَامَارُ فَكَهَنَا أَمَامَ هَارُونَ أَبِيهِمَا.

5وَكَلَّمَ الرَّبُّ مُوسَى قَائِلاً: 6«قَدِّمْ سِبْطَ لاَوِي وَأَوْقِفْهُمْ قُدَّامَ هَارُونَ الْكَاهِنِ وَلْيَخْدِمُوهُ. 7فَيَحْفَظُونَ شَعَائِرَهُ وَشَعَائِرَ كُلِّ الْجَمَاعَةِ قُدَّامَ خَيْمَةِ الاجْتِمَاعِ، وَيَخْدِمُونَ خِدْمَةَ الْمَسْكَنِ، 8فَيَحْرُسُونَ كُلَّ أَمْتِعَةِ خَيْمَةِ الاجْتِمَاعِ، وَحِرَاسَةِ بَنِي إِسْرَائِيلَ وَيَخْدِمُونَ خِدْمَةَ الْمَسْكَنِ. 9فَتُعْطِي اللاَّوِيِّينَ لِهَارُونَ وَلِبَنِيهِ. إِنَّهُمْ مَوْهُوبُونَ لَهُ هِبَةً مِنْ عِنْدِ بَنِي إِسْرَائِيلَ. 10وَتُوَكِّلُ هَارُونَ وَبَنِيهِ فَيَحْرُسُونَ كَهَنُوتَهُمْ، وَالأَجْنَبِيُّ الَّذِي يَقْتَرِبُ يُقْتَلُ».

11وَكَلَّمَ الرَّبُّ مُوسَى قَائِلاً: 12«وَهَا إِنِّي قَدْ أَخَذْتُ اللاَّوِيِّينَ مِنْ بَيْنِ بَنِي إِسْرَائِيلَ، بَدَلَ كُلِّ بِكْرٍ فَاتِحِ رَحِمٍ مِنْ بَنِي إِسْرَائِيلَ فَيَكُونُ اللاَّوِيُّونَ لِي. 13لأَنَّ لِي كُلَّ بِكْرٍ. يَوْمَ ضَرَبْتُ كُلَّ بِكْرٍ فِي أَرْضِ مِصْرَ قَدَّسْتُ لِي كُلَّ بِكْرٍ فِي إِسْرَائِيلَ مِنَ النَّاسِ وَالْبَهَائِمِ. لِي يَكُونُونَ. أَنَا الرَّبُّ».

14وَكَلَّمَ الرَّبُّ مُوسَى فِي بَرِّيَّةِ سِينَاءَ قَائِلاً: 15«عُدَّ بَنِي لاَوِي حَسَبَ بُيُوتِ آبَائِهِمْ وَعَشَائِرِهِمْ. كُلَّ ذَكَرٍ مِنِ ابْنِ شَهْرٍ فَصَاعِدًا تَعُدُّهُمْ». 16فَعَدَّهُمْ مُوسَى حَسَبَ قَوْلِ الرَّبِّ كَمَا أُمِرَ. 17وَكَانَ هؤُلاَءِ بَنِي لاَوِي بِأَسْمَائِهِمْ: جَرْشُونُ وَقَهَاتُ وَمَرَارِي. 18وَهذَانِ اسْمَا ابْنَيْ جَرْشُونَ حَسَبَ عَشَائِرِهِمَا: لِبْنِي وَشِمْعِي. 19وَبَنُو قَهَاتَ حَسَبَ عَشَائِرِهِمْ: عَمْرَامُ وَيِصْهَارُ وَحَبْرُونُ وَعُزِّيئِيلُ. 20وَابْنَا مَرَارِي حَسَبَ عَشَائِرِهِمَا: مَحْلِي وَمُوشِي. هذِهِ هِيَ عَشَائِرُ اللاَّوِيِّينَ حَسَبَ بُيُوتِ آبَائِهِمْ.

21لِجَرْشُونَ عَشِيرَةُ اللِّبْنِيِّينَ وَعَشِيرَةُ الشِّمْعِيِّينَ. هذِهِ هِيَ عَشَائِرُ الْجَرْشُونِيِّينَ. 22الْمَعْدُودُونَ مِنْهُمْ بِعَدَدِ كُلِّ ذَكَرٍ مِنِ ابْنِ شَهْرٍ فَصَاعِدًا، الْمَعْدُودُونَ مِنْهُمْ سَبْعَةُ آلاَفٍ وَخَمْسُ مِئَةٍ. 23عَشَائِرُ الْجَرْشُونِيِّينَ يَنْزِلُونَ وَرَاءَ الْمَسْكَنِ إِلَى الْغَرْبِ، 24وَالرَّئِيسُ لِبَيْتِ أَبِي الْجَرْشُونِيِّينَ أَلِيَاسَافُ بْنُ لاَيِلَ. 25وَحِرَاسَةُ بَنِي جَرْشُونَ فِي خَيْمَةِ الاجْتِمَاعِ: الْمَسْكَنُ، وَالْخَيْمَةُ وَغِطَاؤُهَا، وَسَجْفُ بَابِ خَيْمَةِ الاجْتِمَاعِ، 26وَأَسْتَارُ الدَّارِ وَسَجْفُ بَابِ الدَّارِ اللَّوَاتِي حَوْلَ الْمَسْكَنِ وَحَوْلَ الْمَذْبَحِ مُحِيطًا وَأَطْنَابُهُ مَعَ كُلِّ خِدْمَتِهِ.

27وَلِقَهَاتَ عَشِيرَةُ الْعَمْرَامِيِّينَ وَعَشِيرَةُ الْيِصْهَارِيِّينَ وَعَشِيرَةُ الْحَبْرُونِيِّينَ وَعَشِيرَةُ الْعُزِّيئِيلِيِّينَ. هذِهِ عَشَائِرُ الْقَهَاتِيِّينَ، 28بِعَدَدِ كُلِّ ذَكَرٍ مِنِ ابْنِ شَهْرٍ فَصَاعِدًا ثَمَانِيَةُ آلاَفٍ وَسِتُّ مِئَةٍ حَارِسِينَ حِرَاسَةَ الْقُدْسِ. 29وَعَشَائِرُ بَنِي قَهَاتَ يَنْزِلُونَ عَلَى جَانِبِ الْمَسْكَنِ إِلَى التَّيْمَنِ، 30وَالرَّئِيسُ لِبَيْتِ أَبِي عَشِيرَةِ الْقَهَاتِيِّينَ أَلِيصَافَانُ بْنُ عُزِّيئِيلَ. 31وَحِرَاسَتُهُمُ التَّابُوتُ وَالْمَائِدَةُ وَالْمَنَارَةُ وَالْمَذْبَحَانِ وَأَمْتِعَةُ الْقُدْسِ الَّتِي يَخْدِمُونَ بِهَا، وَالْحِجَابُ وَكُلُّ خِدْمَتِهِ. 32وَلِرَئِيسِ رُؤَسَاءِ اللاَّوِيِّينَ أَلِعَازَارَ بْنِ هَارُونَ الْكَاهِنِ وَكَالَةُ حُرَّاسِ حِرَاسَةِ الْقُدْسِ.

33وَلِمَرَارِي عَشِيرَةُ الْمَحْلِيِّينَ وَعَشِيرَةُ الْمُوشِيِّينَ. هذِهِ هِيَ عَشَائِرُ مَرَارِي. 34وَالْمَعْدُودُونَ مِنْهُمْ بِعَدَدِ كُلِّ ذَكَرٍ مِنِ ابْنِ شَهْرٍ فَصَاعِدًا سِتَّةُ آلاَفٍ وَمِئَتَانِ، 35وَالرَّئِيسُ لِبَيْتِ أَبِي عَشَائِرِ مَرَارِي صُورِيئِيلُ بْنُ أَبِيَحَايِلَ. يَنْزِلُونَ عَلَى جَانِبِ الْمَسْكَنِ إِلَى الشِّمَالِ. 36وَوَكَالَةُ حِرَاسَةِ بَنِي مَرَارِي: أَلْوَاحُ الْمَسْكَنِ وَعَوَارِضُهُ وَأَعْمِدَتُهُ وَفُرَضُهُ وَكُلُّ أَمْتِعَتِهِ وَكُلُّ خِدْمَتِهِ، 37وَأَعْمِدَةُ الدَّارِ حَوَالَيْهَا وَفُرَضُهَا وَأَوْتَادُهَا وَأَطْنَابُهَا.

38وَالنَّازِلُونَ قُدَّامَ الْمَسْكَنِ إِلَى الشَّرْقِ قُدَّامَ خَيْمَةِ الاجْتِمَاعِ، نَحْوَ الشُّرُوقِ، هُمْ مُوسَى وَهَارُونُ وَبَنُوهُ، حَارِسِينَ حِرَاسَةَ الْمَقْدِسِ لِحِرَاسَةِ بَنِي إِسْرَائِيلَ، وَالأَجْنَبِيُّ الَّذِي يَقْتَرِبُ يُقْتَلُ.

39جَمِيعُ الْمَعْدُودِينَ مِنَ اللاَّوِيِّينَ الَّذِينَ عَدَّهُمْ مُوسَى وَهَارُونُ حَسَبَ قَوْلِ الرَّبِّ بِعَشَائِرِهِمْ، كُلُّ ذَكَرٍ مِنِ ابْنِ شَهْرٍ فَصَاعِدًا، اثْنَانِ وَعِشْرُونَ أَلْفًا.

40وَقَالَ الرَّبُّ لِمُوسَى: «عُدَّ كُلَّ بِكْرٍ ذَكَرٍ مِنْ بَنِي إِسْرَائِيلَ مِنِ ابْنِ شَهْرٍ فَصَاعِدًا، وَخُذْ عَدَدَ أَسْمَائِهِمْ. 41فَتَأْخُذُ اللاَّوِيِّينَ لِي. أَنَا الرَّبُّ. بَدَلَ كُلِّ بِكْرٍ فِي بَنِي إِسْرَائِيلَ. وَبَهَائِمَ اللاَّوِيِّينَ بَدَلَ كُلِّ بِكْرٍ فِي بَهَائِمِ بَنِي إِسْرَائِيلَ». 42فَعَدَّ مُوسَى كَمَا أَمَرَهُ الرَّبُّ كُلَّ بِكْرٍ فِي بَنِي إِسْرَائِيلَ. 43فَكَانَ جَمِيعُ الأَبْكَارِ الذُّكُورِ بِعَدَدِ الأَسْمَاءِ مِنِ ابْنِ شَهْرٍ فَصَاعِدًا، الْمَعْدُودِينَ مِنْهُمُ اثْنَيْنِ وَعِشْرِينَ أَلْفًا وَمِئَتَيْنِ وَثَلاَثَةً وَسَبْعِينَ.

44وَكَلَّمَ الرَّبُّ مُوسَى قَائِلاً: 45«خُذِ اللاَّوِيِّينَ بَدَلَ كُلِّ بِكْرٍ فِي بَنِي إِسْرَائِيلَ، وَبَهَائِمَ اللاَّوِيِّينَ بَدَلَ بَهَائِمِهِمْ، فَيَكُونَ لِيَ اللاَّوِيُّونَ. أَنَا الرَّبُّ. 46وَأَمَّا فِدَاءُ الْمِئَتَيْنِ وَالثَّلاَثَةِ وَالسَّبْعِينَ الزَّائِدِينَ عَلَى اللاَّوِيِّينَ مِنْ أَبْكَارِ بَنِي إِسْرَائِيلَ، 47فَتَأْخُذُ خَمْسَةَ شَوَاقِلَ لِكُلِّ رَأْسٍ. عَلَى شَاقِلِ الْقُدْسِ تَأْخُذُهَا. عِشْرُونَ جِيرَةً الشَّاقِلُ. 48وَتُعْطِي الْفِضَّةَ لِهَارُونَ وَبَنِيهِ فِدَاءَ الزَّائِدِينَ عَلَيْهِمْ». 49فَأَخَذَ مُوسَى فِضَّةَ فِدَائِهِمْ مِنَ الزَّائِدِينَ عَلَى فِدَاءِ اللاَّوِيِّينَ. 50مِنْ أَبْكَارِ بَنِي إِسْرَائِيلَ أَخَذَ الْفِضَّةَ أَلْفًا وَثَلاَثَ مِئَةٍ وَخَمْسَةً وَسِتِّينَ عَلَى شَاقِلِ الْقُدْسِ، 51وَأَعْطَى مُوسَى فِضَّةَ الْفِدَاءِ لِهَارُونَ وَبَنِيهِ حَسَبَ قَوْلِ الرَّبِّ، كَمَا أَمَرَ الرَّبُّ مُوسَى.) العدد3

[تناقض71 إلى73]

[تناقض71]اسم ابن مَلِكِ يهوذا (رحبعام) الذي تولَّى الحُكمَ من بعدِ موتِه وفقاً للملوك الأول: إصحاحي14 و15 هو(أَبِيَام)،

بينما في أخبار الأيام الثاني: إصحاحي12و13 هو(أَبِيَّا).

[تناقض72]اسم ابن مَلِكِ يهوذا(أمصيا) الذي تولَّى الحُكمَ مِن بعدِهِ وِفقاً للملوك الثاني: إصحاح15 هو(عَزَرْيا)،

بينما اسمه (عُزِّ يَّا) وفقاً لأخبار الأيام الثاني: إصحاح26

[تناقض73]مَلِك صُوُر الذي كانَ بينه وبين سليمان مودَّة وعلاقة طيبة،وكان يُرسل لسليمان هدايا

،واشترى منه سليمان الخشب اللبنانيّ لبناء الهيكل،اسمه (حيرام) وفقاً للملوك الأول: إصحاح5.

واسمه (حورام) وفقاً لأخبار الأيام الثاني: الإصحاح2

[تناقض74]في سِفر الخروج أن موسى طلبَ رؤية الرب،فقال له الله: (وقالَ:«لا تقدر أن ترى وجهي،لأن الإنسان لا يراني ويعيش».) الخروج33: 20

ذا يتناقض مع قصص رؤية الله وقد ذكرناها بالتفصيل وما أكثرَها،في الباب الأول: (صورة الله في الكتاب اليهودي)،ومنها قصة رؤية موسى وناداب وأبيهو والسبعين شيخاً لله على جبل سيناء وفيها النص صراحةً:فرَأوْا اللهَ. وأنه كان تحت قدميه ما يشبه العقيق الأزرق[1] الخروج24: 9-11ثم قصص لرؤية سليمان وإشعياء وعاموس ودانيآل للهِ وغيرهم.

[تناقض75]الربُّ يأمرُ النبيَّ بلعامَ الأردنيَّ الموآبيَّ أن يذهبَ مع المديانيين،ثم يغضب ويحمى غضبُه لأنه منطلِقٌ ذاهبٌ مع المديانيين،ويُرسِل ملاكَه ليعترضَ حمارتَه التي هو راكبُها، ثم ستقوم الحمارة بلوم بلعام لوماً عاطفيّاً مؤثِّراً!

(20فَأَتَى اللهُ إِلَى بَلْعَامَ لَيْلاً وَقَالَ لَهُ: «إِنْ أَتَى الرِّجَالُ لِيَدْعُوكَ فَقُمِ اذْهَبْ مَعَهُمْ، إِنَّمَا تَعْمَلُ الأَمْرَ الَّذِي أُكَلِّمُكَ بِهِ فَقَطْ».

21فَقَامَ بَلْعَامُ صَبَاحًا وَشَدَّ عَلَى أَتَانِهِ وَانْطَلَقَ مَعَ رُؤَسَاءِ مُوآبَ.

22فَحَمِيَ غَضَبُ اللهِ لأَنَّهُ مُنْطَلِقٌ، وَوَقَفَ مَلاَكُ الرَّبِّ فِي الطَّرِيقِ لِيُقَاوِمَهُ وَهُوَ رَاكِبٌ عَلَى أَتَانِهِ وَغُلاَمَاهُ مَعَهُ. 23فَأَبْصَرَتِ الأَتَانُ مَلاَكَ الرَّبِّ وَاقِفًا فِي الطَّرِيقِ وَسَيْفُهُ مَسْلُولٌ فِي يَدِهِ، فَمَالَتِ الأَتَانُ عَنِ الطَّرِيقِ وَمَشَتْ فِي الْحَقْلِ. فَضَرَبَ بَلْعَامُ الأَتَانَ لِيَرُدَّهَا إِلَى الطَّرِيقِ. 24ثُمَّ وَقَفَ مَلاَكُ الرَّبِّ فِي خَنْدَق لِلْكُرُومِ، لَهُ حَائِطٌ مِنْ هُنَا وَحَائِطٌ مِنْ هُنَاكَ. 25فَلَمَّا أَبْصَرَتِ الأَتَانُ مَلاَكَ الرَّبِّ زَحَمَتِ الْحَائِطَ، وَضَغَطَتْ رِجْلَ بَلْعَامَ بِالْحَائِطِ، فَضَرَبَهَا أَيْضًا. 26ثُمَّ اجْتَازَ مَلاَكُ الرَّبِّ أَيْضًا وَوَقَفَ فِي مَكَانٍ ضَيِّق حَيْثُ لَيْسَ سَبِيلٌ لِلنُّكُوبِ يَمِينًا أَوْ شِمَالاً. 27فَلَمَّا أَبْصَرَتِ الأَتَانُ مَلاَكَ الرَّبِّ، رَبَضَتْ تَحْتَ بَلْعَامَ. فَحَمِيَ غَضَبُ بَلْعَامَ وَضَرَبَ الأَتَانَ بِالْقَضِيبِ. 28فَفَتَحَ الرَّبُّ فَمَ الأَتَانِ، فَقَالَتْ لِبَلْعَامَ: «مَاذَا صَنَعْتُ بِكَ حَتَّى ضَرَبْتَنِي الآنَ ثَلاَثَ دَفَعَاتٍ؟». 29فَقَالَ بَلْعَامُ لِلأَتَانِ: «لأَنَّكِ ازْدَرَيْتِ بِي. لَوْ كَانَ فِي يَدِي سَيْفٌ لَكُنْتُ الآنَ قَدْ قَتَلْتُكِ». 30فَقَالَتِ الأَتَانُ لِبَلْعَامَ: «أَلَسْتُ أَنَا أَتَانَكَ الَّتِي رَكِبْتَ عَلَيْهَا مُنْذُ وُجُودِكَ إِلَى هذَا الْيَوْمِ؟ هَلْ تَعَوَّدْتُ أَنْ أَفْعَلَ بِكَ هكَذَا؟» فَقَالَ: «لاَ».

31ثُمَّ كَشَفَ الرَّبُّ عَنْ عَيْنَيْ بَلْعَامَ، فَأَبْصَرَ مَلاَكَ الرَّبِّ وَاقِفًا فِي الطَّرِيقِ وَسَيْفُهُ مَسْلُولٌ فِي يَدِهِ، فَخَرَّ سَاجِدًا عَلَى وَجْهِهِ. 32فَقَالَ لَهُ مَلاَكُ الرَّبِّ: «لِمَاذَا ضَرَبْتَ أَتَانَكَ الآنَ ثَلاَثَ دَفَعَاتٍ؟ هأَنَذَا قَدْ خَرَجْتُ لِلْمُقَاوَمَةِ لأَنَّ الطَّرِيقَ وَرْطَةٌ أَمَامِي، 33فَأَبْصَرَتْنِي الأَتَانُ وَمَالَتْ مِنْ قُدَّامِي الآنَ ثَلاَثَ دَفَعَاتٍ. وَلَوْ لَمْ تَمِلْ مِنْ قُدَّامِي لَكُنْتُ الآنَ قَدْ قَتَلْتُكَ وَاسْتَبْقَيْتُهَا». 34فَقَالَ بَلْعَامُ لِمَلاَكِ الرَّبِّ: «أَخْطَأْتُ. إِنِّي لَمْ أَعْلَمْ أَنَّكَ وَاقِفٌ تِلْقَائِي فِي الطَّرِيقِ. وَالآنَ إِنْ قَبُحَ فِي عَيْنَيْكَ فَإِنِّي أَرْجعُ». 35فَقَالَ مَلاَكُ الرَّبِّ لِبَلْعَامَ: «اذْهَبْ مَعَ الرِّجَالِ، وَإِنَّمَا تَتَكَلَّمُ بِالْكَلاَمِ الَّذِي أُكَلِّمُكَ بِهِ فَقَطْ». فَانْطَلَقَ بَلْعَامُ مَعَ رُؤَسَاءِ بَالاَقَ.) العدد 22: 20-35

[تناقض76]وفقاً لسفر الخروج16 المن والسلوى نزلا في وقتٍ واحِدٍ بعدَ أن طَلَبَ بنو إسرائيل،

بينما وِفقاً للعدد11: 4-35 فإن الربَّ (يَهْوَه) أنزَلَ المنَّ أولاً فقط ثم بعدَ مدةٍ عندما طلبَ بنو

إسرائيل لحماً وملُّوا من المنِّ أنزلَ طيورَ السلوى.

وهذا التناقض يدلّ على أنَّ القصة كلها كذبٌ في كذبٍ ..تأليف في تأليف،وإذا كنتَ كذوباً فكُنْ ذكوراً،وهذا التناقض من اكتشافي بالصدفة أثناءَ مقارنةٍ عَرَضِيّة.

[تناقض77]إبراهيمُ كانَ عمرُه 86 سنةً حينَ وُلِدَ له إسماعيلُ:

(15فَوَلَدَتْ هَاجَرُ لأَبْرَامَ ابْنًا. وَدَعَا أَبْرَامُ اسْمَ ابْنِهِ الَّذِي وَلَدَتْهُ هَاجَرُ «إِسْمَاعِيلَ». 16كَانَ أَبْرَامُ ابْنَ سِتٍّ وَثَمَانِينَ سَنَةً لَمَّا وَلَدَتْ هَاجَرُ إِسْمَاعِيلَ لأَبْرَامَ.) التكوين16: 15-16

وإبراهيم كانَ عمرُه99سنةً حينَ ختَنَ نفسَه،وختَنَ ابنَه إسماعيلَ،وكانَ عمرُ إسماعيلَ وقتها 13 سنةً:

(23فَأَخَذَ إِبْرَاهِيمُ إِسْمَاعِيلَ ابْنَهُ، وَجَمِيعَ وِلْدَانِ بَيْتِهِ، وَجَمِيعَ الْمُبْتَاعِينَ بِفِضَّتِهِ، كُلَّ ذَكَرٍ مِنْ أَهْلِ بَيْتِ إِبْرَاهِيمَ، وَخَتَنَ لَحْمَ غُرْلَتِهِمْ فِي ذلِكَ الْيَوْمِ عَيْنِهِ كَمَا كَلَّمَهُ اللهُ. 24وَكَانَ إِبْرَاهِيمُ ابْنَ تِسْعٍ وَتِسْعِينَ سَنَةً حِينَ خُتِنَ فِي لَحْمِ غُرْلَتِهِ، 25وَكَانَ إِسْمَاعِيلُ ابْنُهُ ابْنَ ثَلاَثَ عَشَرَةَ سَنَةً حِينَ خُتِنَ فِي لَحْمِ غُرْلَتِهِ. 26فِي ذلِكَ الْيَوْمِ عَيْنِهِ خُتِنَ إِبْرَاهِيمُ وَإِسْمَاعِيلُ ابْنُهُ. 27وَكُلُّ رِجَالِ بَيْتِهِ وِلْدَانِ الْبَيْتِ وَالْمُبْتَاعِينَ بِالْفِضَّةِ مِنِ ابْنِ الْغَرِيبِ خُتِنُوا مَعَهُ.) التكوين 17: 23-27

وإبراهيم كانَ عمرُه مئةَ سنةٍ حينَ وَلَدَ إسحاقَ،إذن كانَ عمرُ إسماعيلَ وقتَها 14 سنةً:

(1وَافْتَقَدَ الرَّبُّ سَارَةَ كَمَا قَالَ، وَفَعَلَ الرَّبُّ لِسَارَةَ كَمَا تَكَلَّمَ. 2فَحَبِلَتْ سَارَةُ وَوَلَدَتْ لإِبْرَاهِيمَ ابْنًا فِي شَيْخُوخَتِهِ، فِي الْوَقْتِ الَّذِي تَكَلَّمَ اللهُ عَنْهُ. 3وَدَعَا إِبْرَاهِيمُ اسْمَ ابْنِهِ الْمَوْلُودِ لَهُ، الَّذِي وَلَدَتْهُ لَهُ سَارَةُ «إِسْحَاقَ». 4وَخَتَنَ إِبْرَاهِيمُ إِسْحَاقَ ابْنَهُ وَهُوَ ابْنُ ثَمَانِيَةِ أَيَّامٍ كَمَا أَمَرَهُ اللهُ. 5وَكَانَ إِبْرَاهِيمُ ابْنَ مِئَةِ سَنَةٍ حِينَ وُلِدَ لَهُ إِسْحَاقُ ابْنُهُ. 6وَقَالَتْ سَارَةُ: «قَدْ صَنَعَ إِلَيَّ اللهُ ضِحْكًا. كُلُّ مَنْ يَسْمَعُ يَضْحَكُ لِي». 7وَقَالَتْ: «مَنْ قَالَ لإِبْرَاهِيمَ: سَارَةُ تُرْضِعُ بَنِينَ؟ حَتَّى وَلَدْتُ ابْنًا فِي شَيْخُوخَتِهِ!». 8فَكَبِرَ الْوَلَدُ وَفُطِمَ. وَصَنَعَ إِبْرَاهِيمُ وَلِيمَةً عَظِيمَةً يَوْمَ فِطَامِ إِسْحَاقَ.) التكوين 21: 1-8



وبعدَ ذي النصوص،يأتي الإصحاح21: 14-20 لِيَرويَ قِصةَ رِحلةِ هاجَرَ وإسماعيلَ إلى صحراءِ

فارانَ بسيناءَ،وفيها تصويرٌ لإسماعيل على أنَّه طِفلٌ رضيع أو عمره سبع سنوات،ففيها أن إبراهيم

وَضَعَ الوَلَدَ على كَتِفِ هاجر،وفيه أنَّ الماءَ لما نفذَ من هاجر وضَعَتْ الوَلَدَ تحتَ إحدى الأشجار فمعنى طَرَحَتْه أنها كانتْ تحمِلُه ،ثم يقول النصُّ أنَّ اللهَ قالَ لها بعدما أبصرَتْ بئرَ ماءٍ: (قومي احْمِلي الغلامَ)،وكلُّ هذا الكلام لا ينطبِق على صبيٍّ كبيرٍ يافعٍ مراهِقٍ عمره 14 سنةً أو أكثر بزمنٍ غيرِ معلومٍ. لأن القصة حدثت بعدَ قصة ختان إسحاق بزمن لم تُحَدِّدْه التوراةُ.

والظاهر أنَّ مؤلِّفَ الأسطورة السخيفة سهى وغفلَ حينَ ارتكَبَ هذه الغلطةَ والسقطةَ في تأليفِهِ للقِصَّةِ:

(9وَرَأَتْ سَارَةُ ابْنَ هَاجَرَ الْمِصْرِيَّةِ الَّذِي وَلَدَتْهُ لإِبْرَاهِيمَ يَمْزَحُ، 10فَقَالَتْ لإِبْرَاهِيمَ: «اطْرُدْ هذِهِ الْجَارِيَةَ وَابْنَهَا، لأَنَّ ابْنَ هذِهِ الْجَارِيَةِ لاَ يَرِثُ مَعَ ابْنِي إِسْحَاقَ». 11فَقَبُحَ الْكَلاَمُ جِدًّا فِي عَيْنَيْ إِبْرَاهِيمَ لِسَبَبِ ابْنِهِ. 12فَقَالَ اللهُ لإِبْرَاهِيمَ: «لاَ يَقْبُحُ فِي عَيْنَيْكَ مِنْ أَجْلِ الْغُلاَمِ وَمِنْ أَجْلِ جَارِيَتِكَ. فِي كُلِّ مَا تَقُولُ لَكَ سَارَةُ اسْمَعْ لِقَوْلِهَا، لأَنَّهُ بِإِسْحَاقَ يُدْعَى لَكَ نَسْلٌ. 13وَابْنُ الْجَارِيَةِ أَيْضًا سَأَجْعَلُهُ أُمَّةً لأَنَّهُ نَسْلُكَ».

14فَبَكَّرَ إِبْرَاهِيمُ صَبَاحًا وَأَخَذَ خُبْزًا وَقِرْبَةَ مَاءٍ وَأَعْطَاهُمَا لِهَاجَرَ، وَاضِعًا إِيَّاهُمَا عَلَى كَتِفِهَا، وَالْوَلَدَ، وَصَرَفَهَا. فَمَضَتْ وَتَاهَتْ فِي بَرِّيَّةِ بِئْرِ سَبْعٍ. 15وَلَمَّا فَرَغَ الْمَاءُ مِنَ الْقِرْبَةِ طَرَحَتِ الْوَلَدَ تَحْتَ إِحْدَى الأَشْجَارِ، 16وَمَضَتْ وَجَلَسَتْ مُقَابِلَهُ بَعِيدًا نَحْوَ رَمْيَةِ قَوْسٍ، لأَنَّهَا قَالَتْ: «لاَ أَنْظُرُ مَوْتَ الْوَلَدِ». فَجَلَسَتْ مُقَابِلَهُ وَرَفَعَتْ صَوْتَهَا وَبَكَتْ. 17فَسَمِعَ اللهُ صَوْتَ الْغُلاَمِ، وَنَادَى مَلاَكُ اللهِ هَاجَرَ مِنَ السَّمَاءِ وَقَالَ لَهَا: «مَا لَكِ يَا هَاجَرُ؟ لاَ تَخَافِي، لأَنَّ اللهَ قَدْ سَمِعَ لِصَوْتِ الْغُلاَمِ حَيْثُ هُوَ. 18قُومِي احْمِلِي الْغُلاَمَ وَشُدِّي يَدَكِ بِهِ، لأَنِّي سَأَجْعَلُهُ أُمَّةً عَظِيمَةً». 19وَفَتَحَ اللهُ عَيْنَيْهَا فَأَبْصَرَتْ بِئْرَ مَاءٍ، فَذَهَبَتْ وَمَلأَتِ الْقِرْبَةَ مَاءً وَسَقَتِ الْغُلاَمَ. 20وَكَانَ اللهُ مَعَ الْغُلاَمِ فَكَبِرَ، وَسَكَنَ فِي الْبَرِّيَّةِ، وَكَانَ يَنْمُو رَامِيَ قَوْسٍ. 21وَسَكَنَ فِي بَرِّيَّةِ فَارَانَ، وَأَخَذَتْ لَهُ أُمُّهُ زَوْجَةً مِنْ أَرْضِ مِصْرَ.) التكوين21: 9-21

هذا التناقض ذكَرَه الأستاذ الفاضل سواح عضو منتدى اللادينيين.



--------------------------------------------------------------------------------

14 على نفس طريقة وصف الهندوس لتجلِّي آلهتِهم الجبارة الأسطورية لأبطالهم كقصة ظهور الإله ڤشنوVishnu بعد نزعه لشكله ككرشنا الإنسان Krishna وهكذا ظهر لأرجونا المحارِب الهندي صديقه التقيّ.،وڤشنو عند تجليه من شكل راما للبعض،فقد صرحت كتبهم السنسكريتية أن الآلهة على لون السماء .



[تناقض78]نصوصٌ كثيرةٌ تنهى عن قتلِ الأبناءِ وإمرارِهم في النار قُرباناً للآلهة الوثنية،مثلَ التثنية 12: 31-32،التثنية 18: 10،إرميا19: 5، إلا أن يفتاح قتلَ ابنتَه وذبحَها تنفيذاً لنَذرهِ لله، وقدَّمَها قرباناً مُحرَقةً على المذبح كأي قربان مُحرَقة من لحوم الثيران وغيرها،ولا يوجد اعتراضٌ من كتاب اليهودية على هذا،بل جعلوا يومَ قتلها عيداً لديهم ومناحةً وذكرى للشابة الصالحة المُخْلِصة المضَحِّية للربِّ،وقد سبقَ أن ذكَرْتُ هذه القصة في هذا الكتابِ في البابِ الرابع(التشريعات الشاذة والغرائب والأشياء الشاذَة)،وهي في سِفر القضاة11: 30-40،وهناكَ نصٌ آخر قدَّمتُه لا يقلُّ غرابةً ينصُّ على تشريعٍ للقرابين البشريّة وهو في اللاويين27: 28-29.

[تناقض79]الربُّ (يهوَه)،يعني الله في اليهودية،نهى آدمَ وحوَّاءَ عن الأكلِ من شجرةِ معرفة الخيرِ والشرِّ،إّذن هما قبلَ الأكلِ من تلكَ الشجرةِ لم يكونا يقدران على التمييزِ بين الخير والشرِّ،فكَيْفَ عاقبَهما الإلهُ المزعومُ وهما أساساً لا يعرفانِ الخيرَ من الشرِّ،ألا يتنافى هذا مع عدالة الكيان الإلهيِّ الواحد الكامل المُفتَرَض لديهم،فعوقِبا على المعصيةِ حَسَبَ الأسطورةِ وهما لا يُدْرِكانِ ما الخيرُ من الشر،وليس لديهم الوعي الطبيعيّ والكافي.

انظر التكوين2: 16-17، 3: 4-7 ،3: 11-22

[تناقض80]في صموئيل الثاني6: 23(23وَلَمْ يَكُنْ لِمِيكَالَ بِنْتِ شَاوُلَ وَلَدٌ إِلَى يَوْمِ مَوْتِهَا.)

بينما جاءَ في صموئيل الثاني21: 8 (8فَأَخَذَ الْمَلِكُ ابْنَيْ رِصْفَةَ ابْنَةِ أَيَّةَ اللَّذَيْنِ وَلَدَتْهُمَا لِشَاوُلَ: أَرْمُونِيَ وَمَفِيبُوشَثَ، وَبَنِي مِيكَالَ ابْنَةِ شَاوُلَ الْخَمْسَةَ الَّذِينَ وَلَدَتْهُمْ لِعَدْرِئِيلَ بْنِ بَرْزِلاَّيَ الْمَحُولِيِّ،)

[تناقض...]هذا التناقض يمكن أن يكونَ محلَّ خِلافٍ نظراً لوعيي بالقِيَم الخاصَّة بالدين اليهوديَ وما فيها من روائعَ وجماليَات وأشياءَ عظيمة القيمة والمعنى:

(27فَخَلَقَ اللهُ الإِنْسَانَ عَلَى صُورَتِهِ. عَلَى صُورَةِ اللهِ خَلَقَهُ. ذَكَرًا وَأُنْثَى خَلَقَهُمْ. 28وَبَارَكَهُمُ اللهُ وَقَالَ لَهُمْ: «أَثْمِرُوا وَاكْثُرُوا وَامْلأُوا الأَرْضَ، وَأَخْضِعُوهَا، وَتَسَلَّطُوا عَلَى سَمَكِ الْبَحْرِ وَعَلَى طَيْرِ السَّمَاءِ وَعَلَى كُلِّ حَيَوَانٍ يَدِبُّ عَلَى الأَرْضِ».) التكوين1: 27-28

قارِنْ: (6«اَلَّذِينَ يُفْرِغُونَ الذَّهَبَ مِنَ الْكِيسِ، وَالْفِضَّةَ بِالْمِيزَانِ يَزِنُونَ. يَسْتَأْجِرُونَ صَائِغًا لِيَصْنَعَهَا إِلهًا، يَخُرُّونَ وَيَسْجُدُونَ! 7يَرْفَعُونَهُ عَلَى الْكَتِفِ. يَحْمِلُونَهُ وَيَضَعُونَهُ فِي مَكَانِهِ لِيَقِفَ. مِنْ مَوْضِعِهِ لاَ يَبْرَحُ. يَزْعَقُ أَحَدٌ إِلَيْهِ فَلاَ يُجِيبُ. مِنْ شِدَّتِهِ لاَ يُخَلِّصُهُ.

8«اُذْكُرُوا هذَا وَكُونُوا رِجَالاً. رَدِّدُوهُ فِي قُلُوبِكُمْ أَيُّهَا الْعُصَاةُ. 9اُذْكُرُوا الأَوَّلِيَّاتِ مُنْذُ الْقَدِيمِ، لأَنِّي أَنَا اللهُ وَلَيْسَ آخَرُ. الإِلهُ وَلَيْسَ مِثْلِي. 10مُخْبِرٌ مُنْذُ الْبَدْءِ بِالأَخِيرِ، وَمُنْذُ الْقَدِيمِ بِمَا لَمْ يُفْعَلْ، قَائِلاً: رَأْيِي يَقُومُ وَأَفْعَلُ كُلَّ مَسَرَّتِي. ) إشعياء46: 6-10

(لأنه من في السماءِ يعْدِلُ الربَّ.من يُشبِهُ الربَّ بينَ أبناءِ الله؟) المزمور89: 6

لكن قد يُقال أن النصَّ الأولَ في الرفعة بشأن الإنسان وعظيم قدره وتشريفه الذي وهبه الله[1].





[تناقض81]هل لِداوودَ ونسلِهِ سلامٌ إلى الأبدِ أم سيفٌ وحربٌ إلى الأبد؟! :

يقول الربُّ على لسانِ ناثان النبيِّ لِداوود(والآنَ لا يُفارِقُ السَيْفُ بيتَكَ إلى الأبدِ.)صموئيل الثاني 12: 10

بينما في الملوك الأول: (ويكونُ لِداودَ ونسلِهِ وبيتِهِ وكُرسيِّهِ سلامٌ إلى الأبدِ مِن عِندِ الربِّ.) الملوك الأول 2: 33

[تناقض82]مراحل (محطَّات،منازل،أماكن توقف أو استراحة وتخييم) رحلة بني إسرائيل في الخروج من مصر متوجهِّينَ إلى كنعان يعني فلسطين البلقاء،مُختَلِفة في سفر التثنية عن ما جاء في سفر العدد، فقارنوا بينهما.

[تناقض83]جاءَ في سِفر حبقوق النبيِّ قَوْلُ الربِّ في2: 1(1ويلٌ للباني مدينةً بالدماءِ،ووللمؤسِّسِ قريةً بالإثمِ!)،وجاءَ في أمثال سليمان 6: 16-19 (16هذِهِ السِّتَّةُ يُبْغِضُهَا الرَّبُّ، وَسَبْعَةٌ هِيَ مَكْرُهَةُ نَفْسِهِ: 17عُيُونٌ مُتَعَالِيَةٌ، لِسَانٌ كَاذِبٌ، أَيْدٍ سَافِكَةٌ دَمًا بَرِيئًا، 18قَلْبٌ يُنْشِئُ أَفْكَارًا رَدِيئَةً، أَرْجُلٌ سَرِيعَةُ الْجَرَيَانِ إِلَى السُّوءِ، 19شَاهِدُ زُورٍ يَفُوهُ بِالأَكَاذِيبِ، وَزَارِعُ خُصُومَاتٍ بَيْنَ إِخْوَةٍ.)

للأسف هذا أكثر ما ينطبق على اليهود أنفسهم راجع الباب الثاني باب المذابح وما تفعله دولة الكيان الإسرائيليّ اليومَ،ويتناقض مع أوامرِ التوراةِ المنسوبة إلى الربِّ الأزليّ باحتلالِ أراضي الشعوب الأُخر وبخاصةٍ فلسطين،وقتل وإبادة كلِّ السُكَّان حتى النسوة والأطفال والعجائز. النصان يتناقضانِ مع إله إسرائيل نفسه واستيراتيجيته المزعومة.

[تناقض84]أيضاً تناقض وجدتُه بالصدفة البحتة أثناء جمعي لنصوص المذابح البشعة ضد الفلسطينيين، جاءَ في سفر يشوع:

(40لِسِبْطِ بَنِي دَانَ حَسَبَ عَشَائِرِهِمْ خَرَجَتِ الْقُرْعَةُ السَّابِعَةُ. 41وَكَانَ تُخُمُ نَصِيبِهِمْ صَرْعَةَ وَأَشْتَأُولَ وَعِيرَ شَمْسٍ، 42وَشَعَلَبَّيْنِ وَأَيَّلُونَ وَيِتْلَةَ، 43وَإِيلُونَ وَتِمْنَةَ وَعَقْرُونَ، 44وَإِلْتَقَيْهَ وَجِبَّثُونَ وَبَعْلَةَ، 45وَيَهُودَ وَبَنِي بَرَقَ وَجَتَّ رِمُّونَ، 46وَمِيَاهَ الْيَرْقُونَ وَالرَّقُّونَ مَعَ التُّخُومِ الَّتِي مُقَابَِلَ يَافَا. 47وَخَرَجَ تُخُمُ بَنِي دَانَ مِنْهُمْ وَصَعِدَ بَنُو دَانَ، وَحَارَبُوا لَشَمَ وَأَخَذُوهَا وَضَرَبُوهَا بِحَدِّ السَّيْفِ وَمَلَكُوهَا وَسَكَنُوهَا، وَدَعَوْا لَشَمَ دَانَ، كَاسْمِ دَانَ أَبِيهِمْ. 48هذَا هُوَ نَصِيبُ سِبْطِ بَنِي دَانَ حَسَبَ عَشَائِرِهِمْ. هذِهِ الْمُدُنُ مَعَ ضِيَاعِهَا.) يشوع 19: 40-48

قد يفهم المرءُ من هذا أن تلك المدينة استولى عليها اليهود في عصر يشوع النبيّ العسكريّ،على أساس أن أهل الكتاب يقولون أن مؤلَّف السفرِ هو يشوع، لكن دعونا نقرأُ نصّاً آخرَ من سفر القضاةِ لنكتشفَ تناقضينِ مع النصِّ السابق:



(1وَفِي تِلْكَ الأَيَّامِ لَمْ يَكُنْ مَلِكٌ فِي إِسْرَائِيلَ، وَفِي تِلْكَ الأَيَّامِ كَانَ سِبْطُ الدَّانِيِّينَ يَطْلُبُ لَهُ مُلْكًا لِلسُّكْنَى لأَنَّهُ إِلَى ذلِكَ الْيَوْمِ لَمْ يَقَعْ لَهُ نَصِيبٌ فِي وَسَطِ أَسْبَاطِ إِسْرَائِيلَ. 2فَأَرْسَلَ بَنُو دَانَ مِنْ عَشِيرَتِهِمْ خَمْسَةَ رِجَال مِنْهُمْ، رِجَالاً بَنِي بَأْسٍ مِنْ صُرْعَةَ وَمِنْ أَشْتَأُولَ لِتَجَسُّسِ الأَرْضِ وَفَحْصِهَا. وَقَالُوا لَهُمُ: «اذْهَبُوا افْحَصُوا الأَرْضَ». فَجَاءُوا إِلَى جَبَلِ أَفْرَايِمَ إِلَى بَيْتِ مِيخَا وَبَاتُوا هُنَاكَ. 3وَبَيْنَمَا هُمْ عِنْدَ بَيْتِ مِيخَا عَرَفُوا صَوْتَ الْغُلاَمِ اللاَّوِيِّ، فَمَالُوا إِلَى هُنَاكَ وَقَالُوا لَهُ: «مَنْ جَاءَ بِكَ إِلَى هُنَا؟ وَمَاذَا أَنْتَ عَامِلٌ فِي هذَا الْمَكَانِ؟ وَمَا لَكَ هُنَا؟» 4فَقَالَ لَهُمْ: «كَذَا وَكَذَا عَمِلَ لِي مِيخَا، وَقَدِ اسْتَأْجَرَنِي فَصِرْتُ لَهُ كَاهِنًا». 5فَقَالُوا لَهُ: «اسْأَلْ إِذَنْ مِنَ اللهِ لِنَعْلَمَ: هَلْ يَنْجَحُ طَرِيقُنَا الَّذِي نَحْنُ سَائِرُونَ فِيهِ؟» 6فَقَالَ لَهُمُ الْكَاهِنُ: «اذْهَبُوا بِسَلاَمٍ. أَمَامَ الرَّبِّ طَرِيقُكُمُ الَّذِي تَسِيرُونَ فِيهِ».

7فَذَهَبَ الْخَمْسَةُ الرِّجَالِ وَجَاءُوا إِلَى لاَيِشَ. وَرَأَوْا الشَّعْبَ الَّذِينَ فِيهَا سَاكِنِينَ بِطَمَأَنِينَةٍ كَعَادَةِ الصِّيْدُونِيِّينَ مُسْتَرِيحِينَ مُطْمَئِنِّينَ، وَلَيْسَ فِي الأَرْضِ مُؤْذٍ بِأَمْرٍ وَارِثٌ رِيَاسَةً. وَهُمْ بَعِيدُونَ عَنِ الصِّيْدُونِيِّينَ وَلَيْسَ لَهُمْ أَمْرٌ مَعَ إِنْسَانٍ. 8وَجَاءُوا إِلَى إِخْوَتِهِمْ إِلَى صُرْعَةَ وَأَشْتَأُولَ. فَقَالَ لَهُمْ إِخْوَتُهُمْ: «مَا أَنْتُمْ؟» 9فَقَالُوا: «قُومُوا نَصْعَدْ إِلَيْهِمْ، لأَنَّنَا رَأَيْنَا الأَرْضَ وَهُوَذَا هِيَ جَيِّدَةٌ جِدًّا وَأَنْتُمْ سَاكِتُونَ. لاَ تَتَكَاسَلُوا عَنِ الذَّهَابِ لِتَدْخُلُوا وَتَمْلِكُوا الأَرْضَ. 10عِنْدَ مَجِيئِكُمْ تَأْتُونَ إِلَى شَعْبٍ مُطْمَئِنٍّ، وَالأَرْضُ وَاسِعَةُ الطَّرَفَيْنِ. إِنَّ اللهَ قَدْ دَفَعَهَا لِيَدِكُمْ. مَكَانٌ لَيْسَ فِيهِ عَوَزٌ لِشَيْءٍ مِمَّا فِي الأَرْضِ».

11فَارْتَحَلَ مِنْ هُنَاكَ مِنْ عَشِيرَةِ الدَّانِيِّينَ مِنْ صُرْعَةَ وَمِنْ أَشْتَأُولَ سِتُّ مِئَةِ رَجُل مُتَسَلِّحِينَ بِعُدَّةِ الْحَرْبِ. 12وَصَعِدُوا وَحَلُّوا فِي قَرْيَةِ يَعَارِيمَ فِي يَهُوذَا. لِذلِكَ دَعَوْا ذلِكَ الْمَكَانَ «مَحَلَّةَ دَانٍ» إِلَى هذَا الْيَوْمِ. هُوَذَا هِيَ وَرَاءَ قَرْيَةِ يَعَارِيمَ. 13وَعَبَرُوا مِنْ هُنَاكَ إِلَى جَبَلِ أَفْرَايِمَ وَجَاءُوا إِلَى بَيْتِ مِيخَا. 14فَأَجَابَ الْخَمْسَةُ الرِّجَالِ الَّذِينَ ذَهَبُوا لِتَجَسُّسِ أَرْضِ لاَيِشَ وَقَالُوا لإِخْوَتِهِمْ: «أَتَعْلَمُونَ أَنَّ فِي هذِهِ الْبُيُوتِ أَفُودًا وَتَرَافِيمَ وَتِمْثَالاً مَنْحُوتًا وَتِمْثَالاً مَسْبُوكًا. فَالآنَ اعْلَمُوا مَا تَفْعَلُونَ». 15فَمَالُوا إِلَى هُنَاكَ وَجَاءُوا إِلَى بَيْتِ الْغُلاَمِ اللاَّوِيِّ، بَيْتِ مِيخَا، وَسَلَّمُوا عَلَيْهِ. 16وَالسِّتُّ مِئَةِ الرَّجُلِ الْمُتَسَلِّحُونَ بِعُدَّتِهِمْ لِلْحَرْبِ وَاقِفُونَ عِنْدَ مَدْخَلِ الْبَابِ، هؤُلاَءِ مِنْ بَنِي دَانٍ. 17فَصَعِدَ الْخَمْسَةُ الرِّجَالِ الَّذِينَ ذَهَبُوا لِتَجَسُّسِ الأَرْضِ وَدَخَلُوا إِلَى هُنَاكَ، وَأَخَذُوا التِّمْثَالَ الْمَنْحُوتَ وَالأَفُودَ وَالتَّرَافِيمَ وَالتِّمْثَالَ الْمَسْبُوكَ، وَالْكَاهِنُ وَاقِفٌ عِنْدَ مَدْخَلِ الْبَابِ مَعَ السِّتِّ مِئَةِ الرَّجُلِ الْمُتَسَلِّحِينَ بِعُدَّةِ الْحَرْبِ. 18وَهؤُلاَءِ دَخَلُوا بَيْتَ مِيخَا وَأَخَذُوا التِّمْثَالَ الْمَنْحُوتَ وَالأَفُودَ وَالتَّرَافِيمَ وَالتِّمْثَالَ الْمَسْبُوكَ. فَقَالَ لَهُمُ الْكَاهِنُ: «مَاذَا تَفْعَلُونَ؟» 19فَقَالُوا لَهُ: «اخْرَسْ! ضَعْ يَدَكَ عَلَى فَمِكَ وَاذْهَبْ مَعَنَا وَكُنْ لَنَا أَبًا وَكَاهِنًا. أَهُوَ خَيْرٌ لَكَ أَنْ تَكُونَ كَاهِنًا لِبَيْتِ رَجُل وَاحِدٍ، أَمْ أَنْ تَكُونَ كَاهِنًا لِسِبْطٍ وَلِعَشِيرَةٍ فِي إِسْرَائِيلَ؟» 20فَطَابَ قَلْبُ الْكَاهِنِ، وَأَخَذَ الأَفُودَ وَالتَّرَافِيمَ وَالتِّمْثَالَ الْمَنْحُوتَ وَدَخَلَ فِي وَسَطِ الشَّعْبِ. 21ثُمَّ انْصَرَفُوا وَذَهَبُوا وَوَضَعُوا الأَطْفَالَ وَالْمَاشِيَةَ وَالثَّقَلَ قُدَّامَهُمْ. 22وَلَمَّا ابْتَعَدُوا عَنْ بَيْتِ مِيخَا اجْتَمَعَ الرِّجَالُ الَّذِينَ فِي الْبُيُوتِ الَّتِي عِنْدَ بَيْتِ مِيخَا وَأَدْرَكُوا بَنِي دَانٍَ، 23وَصَاحُوا إِلَى بَنِي دَانٍ فَالْتَفَتُوا، وَقَالُوا لِمِيخَا: «مَا لَكَ صَرَخْتَ؟» 24فَقَالَ: «آلِهَتِي الَّتِي عَمِلْتُ قَدْ أَخَذْتُمُوهَا مَعَ الْكَاهِنِ وَذَهَبْتُمْ، فَمَاذَا لِي بَعْدُ؟ وَمَا هذَا تَقُولُونَ لِي: مَا لَكَ؟» 25فَقَالَ لَهُ بَنُو دَانٍ: «لاَ تُسَمِّعْ صَوْتَكَ بَيْنَنَا لِئَلاَّ يَقَعَ بِكُمْ رِجَالٌ أَنْفُسُهُمْ مُرَّةٌ، فَتَنْزِعَ نَفْسَكَ وَأَنْفُسَ بَيْتِكَ». 26وَسَارَ بَنُو دَانٍَ فِي طَرِيقِهِمْ. وَلَمَّا رَأَى مِيخَا أَنَّهُمْ أَشَدُّ مِنْهُ انْصَرَفَ وَرَجَعَ إِلَى بَيْتِهِ.

27وَأَمَّا هُمْ فَأَخَذُوا مَا صَنَعَ مِيخَا، وَالْكَاهِنَ الَّذِي كَانَ لَهُ، وَجَاءُوا إِلَى لاَيِشَ إِلَى شَعْبٍ مُسْتَرِيحٍ مُطْمَئِنٍّ، وَضَرَبُوهُمْ بِحَدِّ السَّيْفِ وَأَحْرَقُوا الْمَدِينَةَ بِالنَّارِ. 28وَلَمْ يَكُنْ مَنْ يُنْقِذُ لأَنَّهَا بَعِيدَةٌ عَنْ صِيْدُونَ، وَلَمْ يَكُنْ لَهُمْ أَمْرٌ مَعَ إِنْسَانٍ، وَهِيَ فِي الْوَادِي الَّذِي لِبَيْتِ رَحُوبَ. فَبَنَوْا الْمَدِينَةَ وَسَكَنُوا بِهَا. 29وَدَعَوْا اسْمَ الْمَدِينَةِ «دَانَ» بِاسْمِ دَانٍ أَبِيهِمِ الَّذِي وُلِدَ لإِسْرَائِيلَ. وَلكِنَّ اسْمَ الْمَدِينَةِ أَوَّلاً «لاَيِشُ». 30وَأَقَامَ بَنُو دَانٍ لأَنْفُسِهِمِ التِّمْثَالَ الْمَنْحُوتَ. وَكَانَ يَهُونَاثَانُ ابْنُ جَرْشُومَ بْنُ مَنَسَّى هُوَ وَبَنُوهُ كَهَنَةً لِسِبْطِ الدَّانِيِّينَ إِلَى يَوْمِ سَبْيِ الأَرْضِ. 31وَوَضَعُوا لأَنْفُسِهِمْ تِمْثَالَ مِيخَا الْمَنْحُوتَ الَّذِي عَمِلَهُ، كُلَّ الأَيَّامِ الَّتِي كَانَ فِيهَا بَيْتُ اللهِ فِي شِيلُوهَ.) القضاة 18

ومن هنا نوقِنُ أنَّ هذا الحدثَ كانَ في عصر الحًكَّام القضاة،فَلِمَ يضع المؤلِّف لسفر يشوع حدثاً سيحدث بعد موت يشوع في سفر يشوع،ربما لأنه أراد استغلالَ السفر في ذِكر كيفية تقسيم الأرض المنهوبة على بني إسرائيل.

ثم هناك تناقض في اسم المدينة اللبنانيّ هل هو (لَشَم )كما جاء في يشوع،أم (لايِش) كما في القضاة.

[التناقض85]أيضاً وجدتُه بالصدفة أثناءَ جمعي للنصوص المتعلِّقة بندمِ الربّ في الباب الأول(صورة الله في كتاب اليهود)

جاءَ في سفر صموئيل الثاني 24: 16 ،ودعونا نعرض معظم الإصحاح24

(15فَجَعَلَ الرَّبُّ وَبَأً فِي إِسْرَائِيلَ مِنَ الصَّبَاحِ إِلَى الْمِيعَادِ، فَمَاتَ مِنَ الشَّعْبِ مِنْ دَانٍ إِلَى بِئْرِ سَبْعٍ سَبْعُونَ أَلْفَ رَجُل. 16وَبَسَطَ الْمَلاَكُ يَدَهُ عَلَى أُورُشَلِيمَ لِيُهْلِكَهَا، فَنَدِمَ الرَّبُّ عَنِ الشَّرِّ، وَقَالَ لِلْمَلاَكِ الْمُهْلِكِ الشَّعْبَ: «كَفَى! الآنَ رُدَّ يَدَكَ». وَكَانَ مَلاَكُ الرَّبِّ عِنْدَ بَيْدَرِ أَرُونَةَ الْيَبُوسِيِّ. 17فَكَلَّمَ دَاوُدُ الرَّبَّ عِنْدَمَا رَأَى الْمَلاَكَ الضَّارِبَ الشَّعْبَ وَقَالَ: «هَا أَنَا أَخْطَأْتُ، وَأَنَا أَذْنَبْتُ، وَأَمَّا هؤُلاَءِ الْخِرَافُ فَمَاذَا فَعَلُوا؟ فَلْتَكُنْ يَدُكَ عَلَيَّ وَعَلَى بَيْتِ أَبِي».

18فَجَاءَ جَادُ فِي ذلِكَ الْيَوْمِ إِلَى دَاوُدَ وَقَالَ لَهُ: «اصْعَدْ وَأَقِمْ لِلرَّبِّ مَذْبَحًا فِي بَيْدَرِ أَرُونَةَ الْيَبُوسِيِّ». 19فَصَعِدَ دَاوُدُ حَسَبَ كَلاَمِ جَادَ كَمَا أَمَرَ الرَّبُّ. 20فَتَطَلَّعَ أَرُونَةُ وَرَأَى الْمَلِكَ وَعَبِيدَهُ يُقْبِلُونَ إِلَيْهِ، فَخَرَجَ أَرُونَةُ وَسَجَدَ لِلْمَلِكِ عَلَى وَجْهِهِ إِلَى الأَرْضِ. 21وَقَالَ أَرُونَةُ: «لِمَاذَا جَاءَ سَيِّدِي الْمَلِكُ إِلَى عَبْدِهِ؟» فَقَالَ دَاوُدُ: «لأَشْتَرِيَ مِنْكَ الْبَيْدَرَ لأَبْنِيَ مَذْبَحًا لِلرَّبِّ فَتَكُفَّ الضَّرْبَةُ عَنِ الشَّعْبِ». 22فَقَالَ أَرُونَةُ لِدَاوُدَ: «فَلْيَأْخُذْهُ سَيِّدِي الْمَلِكُ وَيُصْعِدْ مَا يَحْسُنُ فِي عَيْنَيْهِ. اُنْظُرْ. اَلْبَقَرُ لِلْمُحْرَقَةِ، وَالنَّوَارِجُ وَأَدَوَاتُ الْبَقَرِ حَطَبًا». 23اَلْكُلُّ دَفَعَهُ أَرُونَةُ الْمَالِكُ إِلَى الْمَلِكِ. وَقَالَ أَرُونَةُ لِلْمَلِكِ: «الرَّبُّ إِلهُكَ يَرْضَى عَنْكَ». 24فَقَالَ الْمَلِكُ لأَرُونَةَ: «لاَ، بَلْ أَشْتَرِي مِنْكَ بِثَمَنٍ، وَلاَ أُصْعِدُ لِلرَّبِّ إِلهِي مُحْرَقَاتٍ مَجَّانِيَّةً». فَاشْتَرَى دَاوُدُ الْبَيْدَرَ وَالْبَقَرَ بِخَمْسِينَ شَاقِلاً مِنَ الْفِضَّةِ. 25وَبَنَى دَاوُدُ هُنَاكَ مَذْبَحًا لِلرَّبِّ وَأَصْعَدَ مُحْرَقَاتٍ وَذَبَائِحَ سَلاَمَةٍ، وَاسْتَجَابَ الرَّبُّ مِنْ أَجْلِ الأَرْضِ، فَكَفَّتِ الضَّرْبَةُ عَنْ إِسْرَائِيلَ.) صموئيل الثاني24: 15-25



بينما في أخبار الأيام الأول21: 15،ودعونا نعرض معظم إصحاح21 وكل الإصحاح22



الإصحاح الحادي والعشرون :14-30 من أخبار الأيام الأول



(14فَجَعَلَ الرَّبُّ وَبَأً فِي إِسْرَائِيلَ، فَسَقَطَ مِنْ إِسْرَائِيلَ سَبْعُونَ أَلْفَ رَجُل. 15وَأَرْسَلَ اللهُ مَلاَكًا عَلَى أُورُشَلِيمَ لإِهْلاَكِهَا، وَفِيمَا هُوَ يُهْلِكُ رَأَى الرَّبُّ فَنَدِمَ عَلَى الشَّرِّ، وَقَالَ لِلْمَلاَكِ الْمُهْلِكِ: «كَفَى الآنَ، رُدَّ يَدَكَ». وَكَانَ مَلاَكُ الرَّبِّ وَاقِفًا عَِِنْدَ بَيْدَرِ أُرْنَانَ الْيَبُوسِيِّ.

16وَرَفَعَ دَاوُدُ عَيْنَيْهِ فَرَأَى مَلاَكَ الرَّبِّ وَاقِفًا بَيْنَ الأَرْضِ وَالسَّمَاءِ، وَسَيْفُهُ مَسْلُولٌ بِيَدِهِ وَمَمْدُودٌ عَلَى أُورُشَلِيمَ. فَسَقَطَ دَاوُدُ وَالشُّيُوخُ عَلَى وُجُوهِهِمْ مُكْتَسِينَ بِالْمُسُوحِ. 17وَقَالَ دَاوُدُ ِللهِ: «أَلَسْتُ أَنَا هُوَ الَّذِي أَمَرَ بِإِحْصَاءِ الشَّعْبِ؟ وَأَنَا هُوَ الَّذِي أَخْطَأَ وَأَسَاءَ، وَأَمَّا هؤُلاَءِ الْخِرَافُ فَمَاذَا عَمِلُوا؟ فَأَيُّهَا الرَّبُّ إِلهِي لِتَكُنْ يَدُكَ عَلَيَّ وَعَلَى بَيْتِ أَبِي لاَ عَلَى شَعْبِكَ لِضَرْبِهِمْ». 18فَكَلَّمَ مَلاَكُ الرَّبِّ جَادَ أَنْ يَقُولَ لِدَاوُدَ أَنْ يَصْعَدَ دَاوُدُ لِيُقِيمَ مَذْبَحًا لِلرَّبِّ فِي بَيْدَرِ أُرْنَانَ الْيَبُوسِيِّ. 19فَصَعِدَ دَاوُدُ حَسَبَ كَلاَمِ جَادَ الَّذِي تَكَلَّمَ بِهِ بِاسْمِ الرَّبِّ. 20فَالْتَفَتَ أُرْنَانُ فَرَأَى الْمَلاَكَ. وَبَنُوهُ الأَرْبَعَةُ مَعَهُ اخْتَبَأُوا، وَكَانَ أُرْنَانُ يَدْرُسُ حِنْطَةً. 21وَجَاءَ دَاوُدُ إِلَى أُرْنَانَ. وَتَطَلَّعَ أُرْنَانُ فَرَأَى دَاوُدَ، وَخَرَجَ مِنَ الْبَيْدَرِ وَسَجَدَ لِدَاوُدَ عَلَى وَجْهِهِ إِلَى الأَرْضِ. 22فَقَالَ دَاوُدُ لأُرْنَانَ: «أَعْطِنِي مَكَانَ الْبَيْدَرِ فَأَبْنِيَ فِيهِ مَذْبَحًا لِلرَّبِّ. بِفِضَّةٍ كَامِلَةٍ أَعْطِنِي إِيَّاهُ، فَتَكُفَّ الضَّرْبَةُ عَنِ الشَّعْبِ». 23فَقَالَ أُرْنَانُ لِدَاوُدَ: «خُذْهُ لِنَفْسِكَ، وَلْيَفْعَلْ سَيِّدِي الْمَلِكُ مَا يَحْسُنُ فِي عَيْنَيْهِ. اُنْظُرْ. قَدْ أَعْطَيْتُ الْبَقَرَ لِلْمُحْرَقَةِ، وَالنَّوَارِجَ لِلْوَقُودِ، وَالْحِنْطَةَ لِلتَّقْدِمَةِ. الْجَمِيعَ أَعْطَيْتُ». 24فَقَالَ الْمَلِكُ دَاوُدُ لأُرْنَانَ: «لاَ! بَلْ شِرَاءً أَشْتَرِيهِ بِفِضَّةٍ كَامِلَةٍ، لأَنِّي لاَ آخُذُ مَا لَكَ لِلرَّبِّ فَأُصْعِدَ مُحْرَقَةً مَجَّانِيَّةً». 25وَدَفَعَ دَاوُدُ لأُرْنَانَ عَنِ الْمَكَانِ ذَهَبًا وَزْنُهُ سِتُّ مِئَةِ شَاقِل. 26وَبَنَى دَاوُدُ هُنَاكَ مَذْبَحًا لِلرَّبِّ، وَأَصْعَدَ مُحْرَقَاتٍ وَذَبَائِحَ سَلاَمَةٍ، وَدَعَا الرَّبَّ فَأَجَابَهُ بِنَارٍ مِنَ السَّمَاءِ عَلَى مَذْبَحِ الْمُحْرَقَةِ.

27وَأَمَرَ الرَّبُّ الْمَلاَكَ فَرَدَّ سَيْفَهُ إِلَى غِمْدِهِ. 28فِي ذلِكَ الْوَقْتِ لَمَّا رَأَى دَاوُدُ أَنَّ الرَّبَّ قَدْ أَجَابَهُ فِي بَيْدَرِ أُرْنَانَ الْيَبُوسِيِّ ذَبَحَ هُنَاكَ. 29وَمَسْكَنُ الرَّبِّ الَّذِي عَمِلَهُ مُوسَى فِي الْبَرِّيَّةِ وَمَذْبَحُ الْمُحْرَقَةِ كَانَا فِي ذلِكَ الْوَقْتِ فِي الْمُرْتَفَعَةِ فِي جِبْعُونَ. 30وَلَمْ يَسْتَطِعْ دَاوُدُ أَنْ يَذْهَبَ إِلَى أَمَامِهِ لِيَسْأَلَ اللهَ لأَنَّهُ خَافَ مِنْ جِهَةِ سَيْفِ مَلاَكِ الرَّبِّ.



الإصحَاحُ الثَّانِي وَالْعِشْرُونَ من أخبار الأيام الأول



1فَقَالَ دَاوُدُ: «هذَا هُوَ بَيْتُ الرَّبِّ الإِلهِ، وَهذَا هُوَ مَذْبَحُ الْمُحْرَقَةِ لإِسْرَائِيلَ». 2وَأَمَرَ دَاوُدُ بِجَمْعِ الأَجْنَبِيِّينَ الَّذِينَ فِي أَرْضِ إِسْرَائِيلَ، وَأَقَامَ نَحَّاتِينَ لِنَحْتِ حِجَارَةٍ مُرَبَّعَةٍ لِبِنَاءِ بَيْتِ اللهِ. 3وَهَيَّأَ دَاوُدُ حَدِيدًا كَثِيرًا لِلْمَسَامِيرِ لِمَصَارِيعِ الأَبْوَابِ وَلِلْوُصَلِ، وَنُحَاسًا كَثِيرًا بِلاَ وَزْنٍ، 4وَخَشَبَ أَرْزٍ لَمْ يَكُنْ لَهُ عَدَدٌ لأَنَّ الصِّيدُونِيِّينَ وَالصُّورِيِّينَ أَتَوْا بِخَشَبِ أَرْزٍ كَثِيرٍ إِلَى دَاوُدَ. 5وَقَالَ دَاوُدُ: «إِنَّ سُلَيْمَانَ ابْنِي صَغِيرٌ وَغَضٌّ، وَالْبَيْتُ الَّذِي يُبْنَى لِلرَّبِّ يَكُونُ عَظِيمًا جِدًّا فِي الاسْمِ وَالْمَجْدِ فِي جَمِيعِ الأَرَاضِي، فَأَنَا أُهَيِّئُ لَهُ». فَهَيَّأَ دَاوُدُ كَثِيرًا قَبْلَ وَفَاتِهِ.

6وَدَعَا سُلَيْمَانَ ابْنَهُ وَأَوْصَاهُ أَنْ يَبْنِيَ بَيْتًا لِلرَّبِّ إِلهِ إِسْرَائِيلَ. 7وَقَالَ دَاوُدُ لِسُلَيْمَانَ: «يَا ابْنِي، قَدْ كَانَ فِي قَلْبِي أَنْ أَبْنِيَ بَيْتًا لاسْمِ الرَّبِّ إِلهِي. 8فَكَانَ إِلَيَّ كَلاَمُ الرَّبِّ قَائِلاً: قَدْ سَفَكْتَ دَمًا كَثِيرًا وَعَمِلْتَ حُرُوبًا عَظِيمَةً، فَلاَ تَبْنِي بَيْتًا لاسْمِي لأَنَّكَ سَفَكْتَ دِمَاءً كَثِيرَةً عَلَى الأَرْضِ أَمَامِي. 9هُوَذَا يُولَدُ لَكَ ابْنٌ يَكُونُ صَاحِبَ رَاحَةٍ، وَأُرِيحُهُ مِنْ جَمِيعِ أَعْدَائِهِ حَوَالَيْهِ، لأَنَّ اسْمَهُ يَكُونُ سُلَيْمَانَ. فَأَجْعَلُ سَلاَمًا وَسَكِينَةً فِي إِسْرَائِيلَ فِي أَيَّامِهِ. 10هُوَ يَبْنِي بَيْتًا لاسْمِي، وَهُوَ يَكُونُ لِيَ ابْنًا، وَأَنَا لَهُ أَبًا وَأُثَبِّتُ كُرْسِيَّ مُلْكِهِ عَلَى إِسْرَائِيلَ إِلَى الأَبَدِ. 11الآنَ يَا ابْنِي، لِيَكُنِ الرَّبُّ مَعَكَ فَتُفْلِحَ وَتَبْنِيَ بَيْتَ الرَّبِّ إِلهِكَ كَمَا تَكَلَّمَ عَنْكَ. 12إِنَّمَا يُعْطِيكَ الرَّبُّ فِطْنَةً وَفَهْمًا وَيُوصِيكَ بِإِسْرَائِيلَ لِحِفْظِ شَرِيعَةِ الرَّبِّ إِلهِكَ. 13حِينَئِذٍ تُفْلِحُ إِذَا تَحَفَّظْتَ لِعَمَلِ الْفَرَائِضِ وَالأَحْكَامِ الَّتِي أَمَرَ بِهَا الرَّبُّ مُوسَى لأَجْلِ إِسْرَائِيلَ. تَشَدَّدْ وَتَشَجَّعْ لاَ تَخَفْ وَلاَ تَرْتَعِبْ. 14هأَنَذَا فِي مَذَلَّتِي هَيَّأْتُ لِبَيْتِ الرَّبِّ ذَهَبًا مِئَةَ أَلْفِ وَزْنَةٍ، وَفِضَّةً أَلْفَ أَلْفِ وَزْنَةٍ، وَنُحَاسًا وَحَدِيدًا بِلاَ وَزْنٍ لأَنَّهُ كَثِيرٌ. وَقَدْ هَيَّأْتُ خَشَبًا وَحِجَارَةً فَتَزِيدُ عَلَيْهَا. 15وَعِنْدَكَ كَثِيرُونَ مِنْ عَامِلِي الشُّغْلِ: نَحَّاتِينَ وَبَنَّائِينَ وَنَجَّارِينَ وَكُلُّ حَكِيمٍ فِي كُلِّ عَمَل. 16الذَّهَبُ وَالْفِضَّةُ وَالنُّحَاسُ وَالْحَدِيدُ لَيْسَ لَهَا عَدَدٌ. قُمْ وَاعْمَلْ، وَلْيَكُنِ الرَّبُّ مَعَكَ». 17وَأَمَرَ دَاوُدُ جَمِيعَ رُؤَسَاءِ إِسْرَائِيلَ أَنْ يُسَاعِدُوا سُلَيْمَانَ ابْنَهُ: 18«أَلَيْسَ الرَّبُّ إِلهُكُمْ مَعَكُمْ، وَقَدْ أَرَاحَكُمْ مِنْ كُلِّ نَاحِيَةٍ، لأَنَّهُ دَفَعَ لِيَدِي سُكَّانَ الأَرْضِ فَخَضَعَتِ الأَرْضُ أَمَامَ الرَّبِّ وَأَمَامَ شَعْبِهِ؟ 19فَالآنَ اجْعَلُوا قُلُوبَكُمْ وَأَنْفُسَكُمْ لِطَلَبِ الرَّبِّ إِلهِكُمْ، وَقُومُوا وَابْنُوا مَقْدِسَ الرَّبِّ الإِلهِ، لِيُؤْتَى بِتَابُوتِ عَهْدِ الرَّبِّ وَبِآنِيَةِ قُدْسِ اللهِ إِلَى الْبَيْتِ الَّذِي يُبْنَى لاسْمِ الرَّبِّ» .) أخبار الأيام الأول 21و22



إذن ما هو اسم الرجل اليبوسيَّ (الشعب اليبوسيّ واحد من الشعوب الكنعانية يعني الفلسطينيّة)

هل هو (أَرُوُنَة اليبوسيّ) أم (أُرْنان اليبوسيّ) ، واضح أن القصة أسطورة مؤتَفَكَة تأليف في تأليف ،ثم لِمَ داودُ في عِزِّ جبروتِه وتوسعِه في أراضي فلسطين والأردن محتلاًّ لها سارقاً ناهباً يقوم _ولك عيوني_ بشراء الأرض بأسلوبٍ متحضِّر دوناً عن كلِّّ الأراضي العربية الشاميَّة. واضِحٌ أن القِصَّة الغرض منها حماية لأرض الهيكل بشكلٍ قانونيٍّ ما،إذاما خَسِرَ اليهودُ أراضي العرب وأعاد العربُ امتلاكَها ،فرغمَ ذلك سيدَّعون أن تلك الأرض هم اشتَرَوْها من رجل فلسطينيٍّ –يا سبحان الله ..حيٌّ هو الربُّ على قولتهم- دوناً عن كل أراضي فلسطين وسوريا ولبنان والأردنّ التي يعترفون في كتابِهِم أنهم احتلوها واسْتَوْلَوْا عليها بالسيوف والحراب والحروب والأقواس والسهام والمنجنيقات وقتل الناس والنساء والأطفال،ولا مانعَ أن يشتكوا للحاكم العالميّ كالفرس أو الرومان أو إنجلترا أو أمِرِكا وقد يجدون من بعض الحكَّام السُذَّج تعاطفاً لكون هذا المكان أقدس مقدَّسات اليهود ومركز روحيّ وتعبديّ لدينهم منذ ما قبلَ الإسلام،لكنه سيكون رأس حَرْبة ونواة ومركز لبداية احتلالِهم فلسطين ومناطق من الوطن العربيّ ،في كلِّ مرَّة ستساعدهم فيها امبراطورية ما بدافع الشفقة وهي لا تعلم أن الحملانَ ستتحوَّل لذئابٍ وسباعٍ ونسور ومصّاصي دماء وقاتلي أطفال.

والآن نلاحظ أن النصَّ يقول بوضوح أن هذا المكانَ الذي جعلَ عليه داوودُ مذبحاً مؤَقَّتاً للقرابين تمَّ بعدَ ذلك إنشاءُ هيكل يهوه الربِّ على يد سليمان كما يأتي في قصة سليمان في الأسفار التاريخية (الملوك الأول وأخبار الأيام الثاني) على نفس هذاك المكانِ بيدر هذا اليبوسيّ،(البيدر مكان طحن ودرس الحبوب).

[تناقض86]يحاول اليهود أن يدَّعوا امتلاكَهم لمنطقة بئر سبع ،وللبئر نفسه،منذ أيامِ الجد _الأسطوريّ المهيب على أساس أساطير مهولة عظيمة فجَّة_ إبراهيم،وحتَّى يدَّعوُنَ أن تسمية المكان جاء من لغتِهم ومن عندهم،لكن هنا يقع التناقض ،فقصّة تنسب حفرَ البئر وتسمية المكان ببئر سبع إلى إبراهيمَ وأنه أعطى لأبيمالك الملك الفلسطيني سبع نعاجٍ ليشهدَ له أنه من حفرَ البئرَ وهذا سبب التسمية،وقصة أخرى أن سبب التسمية أنه في نفس اليوم الذي تعاهدَ فيه أبيمالك مع إسحاقَ _وهنا تكرار لنفس الجزء الأول من القصة بحذافيرها _وبعد رحيل أبيمالك حفر عبيدُ إسحاقَ بئراً هي بئر سبع فسمَها إسحاقُ "شِبْعَة" فأصبحَ اسم المكان بئرَ سبع. كما نرى تناقض وكذِب مفضوح.



(22وَحَدَثَ فِي ذلِكَ الزَّمَانِ أَنَّ أَبِيمَالِكَ وَفِيكُولَ رَئِيسَ جَيْشِهِ كَلَّمَا إِبْرَاهِيمَ قَائِلَيْنِ: «اللهُ مَعَكَ فِي كُلِّ مَا أَنْتَ صَانِعٌ. 23فَالآنَ احْلِفْ لِي بِاللهِ ههُنَا أَنَّكَ لاَ تَغْدُرُ بِي وَلاَ بِنَسْلِي وَذُرِّيَّتِي، كَالْمَعْرُوفِ الَّذِي صَنَعْتُ إِلَيْكَ تَصْنَعُ إِلَيَّ وَإِلَى الأَرْضِ الَّتِي تَغَرَّبْتَ فِيهَا». 24فَقَالَ إِبْرَاهِيمُ: «أَنَا أَحْلِفُ». 25وَعَاتَبَ إِبْرَاهِيمُ أَبِيمَالِكَ لِسَبَبِ بِئْرِ الْمَاءِ الَّتِي اغْتَصَبَهَا عَبِيدُ أَبِيمَالِكَ. 26فَقَالَ أَبِيمَالِكُ: «لَمْ أَعْلَمْ مَنْ فَعَلَ هذَا الأَمْرَ. أَنْتَ لَمْ تُخْبِرْنِي، وَلاَ أَنَا سَمِعْتُ سِوَى الْيَوْمِ». 27فَأَخَذَ إِبْرَاهِيمُ غَنَمًا وَبَقَرًا وَأَعْطَى أَبِيمَالِكَ، فَقَطَعَا كِلاَهُمَا مِيثَاقًا.

28وَأَقَامَ إِبْرَاهِيمُ سَبْعَ نِعَاجٍ مِنَ الْغَنَمِ وَحْدَهَا. 29فَقَالَ أَبِيمَالِكُ لإِبْرَاهِيمَ: «مَا هِيَ هذِهِ السَّبْعُ النِّعَاجِ الَّتِي أَقَمْتَهَا وَحْدَهَا؟» 30فَقَالَ: «إِنَّكَ سَبْعَ نِعَاجٍ تَأْخُذُ مِنْ يَدِي، لِكَيْ تَكُونَ لِي شَهَادَةً بِأَنِّي حَفَرْتُ هذِهِ الْبِئْرَ». 31لِذلِكَ دَعَا ذلِكَ الْمَوْضِعَ «بِئْرَ سَبْعٍ»، لأَنَّهُمَا هُنَاكَ حَلَفَا كِلاَهُمَا.

32فَقَطَعَا مِيثَاقًا فِي بِئْرِ سَبْعٍ، ثُمَّ قَامَ أَبِيمَالِكُ وَفِيكُولُ رَئِيسُ جَيْشِهِ وَرَجَعَا إِلَى أَرْضِ الْفِلِسْطِينِيِّينَ. 33وَغَرَسَ إِبْرَاهِيمُ أَثْلاً فِي بِئْرِ سَبْعٍ، وَدَعَا هُنَاكَ بِاسْمِ الرَّبِّ الإِلهِ السَّرْمَدِيِّ. 34وَتَغَرَّبَ إِبْرَاهِيمُ فِي أَرْضِ الْفِلِسْطِينِيِّينَ أَيَّامًا كَثِيرَةً.) التكوين21: 22-34



(26وَذَهَبَ إِلَيْهِ مِنْ جَرَارَ أَبِيمَالِكُ وَأَحُزَّاتُ مِنْ أَصْحَابِهِ وَفِيكُولُ رَئِيسُ جَيْشِهِ. 27فَقَالَ لَهُمْ إِسْحَاقُ: «مَا بَالُكُمْ أَتَيْتُمْ إِلَيَّ وَأَنْتُمْ قَدْ أَبْغَضْتُمُونِي وَصَرَفْتُمُونِي مِنْ عِنْدِكُمْ؟» 28فَقَالُوا: «إِنَّنَا قَدْ رَأَيْنَا أَنَّ الرَّبَّ كَانَ مَعَكَ، فَقُلْنَا: لِيَكُنْ بَيْنَنَا حَلْفٌ، بَيْنَنَا وَبَيْنَكَ، وَنَقْطَعُ مَعَكَ عَهْدًا: 29أَنْ لاَ تَصْنَعَ بِنَا شَرًّا، كَمَا لَمْ نَمَسَّكَ وَكَمَا لَمْ نَصْنَعْ بِكَ إِلاَّ خَيْرًا وَصَرَفْنَاكَ بِسَلاَمٍ. أَنْتَ الآنَ مُبَارَكُ الرَّبِّ». 30فَصَنَعَ لَهُمْ ضِيَافَةً، فَأَكَلُوا وَشَرِبُوا. 31ثُمَّ بَكَّرُوا فِي الْغَدِ وَحَلَفُوا بَعْضُهُمْ لِبَعْضٍ، وَصَرَفَهُمْ إِسْحَاقُ. فَمَضَوْا مِنْ عِنْدِهِ بِسَلاَمٍ. 32وَحَدَثَ فِي ذلِكَ الْيَوْمِ أَنَّ عَبِيدَ إِسْحَاقَ جَاءُوا وَأَخْبَرُوهُ عَنِ الْبِئْرِ الَّتِي حَفَرُوا، وَقَالُوا لَهُ: «قَدْ وَجَدْنَا مَاءً». 33فَدَعَاهَا «شِبْعَةَ»، لِذلِكَ اسْمُ الْمَدِينَةِ بِئْرُ سَبْعٍ إِلَى هذَا الْيَوْمِ.) التكوين 26: 26- 33

[تناقض87] سأذكر في باب أخلاق الأنبياء المزعومين السيئة،وفي باب الغدر بأمرِ الله ومباركته نصوصاً عن غدر الأنبياء ونقضهم للعهود،ومباركة الرب لذلك،وتناقض ذلك مع نصوصٍ تذم الغدر وتلعن الخونة والغادرين!

[تناقض88]نفهم بوضوح من الملوك الأول21: 17-22 أن النبيّ إيليّا تنبأ بعقاب الرب لآخاب بقتله وإبادة كل بيته،ونفهم من الملوك الثاني10: 1-17 والملوك الثاني10: 30 أن ياهو هو من فعل ذلك وأباد كل أبناء وأسرة الملك السابق آخاب واستولى بانقلاب على الحكم بمباركة السلطة الدينية النبوية والكهنة وأن الرب قد حقق به وعبده وعقوبته،وأن الرب سر من طاعة ياهو بتنفيذ أمر الرب بإبادة أسرة آخاب وكافأه على إبادة عائلة آخاب بتثبيت حكمه وأن يحكم أربعة أجيال من نسله من بعده مملكة إسرائيل. (30وَقَالَ الرَّبُّ لِيَاهُو: «مِنْ أَجْلِ أَنَّكَ قَدْ أَحْسَنْتَ بِعَمَلِ مَا هُوَ مُسْتَقِيمٌ فِي عَيْنَيَّ، وَحَسَبَ كُلِّ مَا بِقَلْبِي فَعَلْتَ بِبَيْتِ أَخْآبَ، فَأَبْنَاؤُكَ إِلَى الْجِيلِ الرَّابعِ يَجْلِسُونَ عَلَى كُرْسِيِّ إِسْرَائِيلَ».) الملوك الثاني10: 30

بينما يفهم من هوشع1: 4-5 أن السبي الآشوري لمملكة إسرائيل الشمالية (إسرائيل ما بعد انقسام المملكة) كان سببه غضب الرب من إثم ياهو بإبادة بيت آخاب!

(2أَوَّلَ مَا كَلَّمَ الرَّبُّ هُوشَعَ، قَالَ الرَّبُّ لِهُوشَعَ: «اذْهَبْ خُذْ لِنَفْسِكَ امْرَأَةَ زِنًى وَأَوْلاَدَ زِنًى، لأَنَّ الأَرْضَ قَدْ زَنَتْ زِنًى تَارِكَةً الرَّبَّ». 3فَذَهَبَ وَأَخَذَ جُومَرَ بِنْتَ دِبْلاَيِمَ، فَحَبِلَتْ وَوَلَدَتْ لَهُ ابْنًا، 4فَقَالَ لَهُ الرَّبُّ: «ادْعُ اسْمَهُ يَزْرَعِيلَ، لأَنَّنِي بَعْدَ قَلِيل أُعَاقِبُ بَيْتَ يَاهُو عَلَى دَمِ يَزْرَعِيلَ، وَأُبِيدُ مَمْلَكَةَ بَيْتِ إِسْرَائِيلَ. 5وَيَكُونُ فِي ذلِكَ الْيَوْمِ أَنِّي أَكْسِرُ قَوْسَ إِسْرَائِيلَ فِي وَادِي يَزْرَعِيلَ».) هوشع1: 2-5

ويزرعيل هذه هي المنطقة التي أباد فيها ياهو بيت آخاب بشكل دموي كما نعلم من سفر الملوك 10: 1-17



--------------------------------------------------------------------------------

15 وقد اقتبسه وسرقه محمد في الحديث النبويّ الصحيح (خلقَ اللهُ الإنسانَ على صورتِهِ)




[تناقض89]كيف تزعم قصة دانيال أنه تم سبيه في السنة الثالثة من مُلك يهوياقيم مَلِك يهوذا على يد ملك بابل نبوخذناصَّر الثاني،ثم جرى تدريبه لمدة ثلاث سنوات على اللغة والعلوم الكلدانية،

ثم تقابل بعد الثلاث سنوات مع نبوخذناصَّر الثاني في السنة الثانية من مُلك نبوخذناصَّر الثاني؟!

دانيال1، قارن دانيال2

إن هذا بأي حالٍ من الأحوال لا يمكن أن يكون قبل السنة الثالثة لملك نبوخذناصَّر الثاني، لأنه هو من قاد عملية نهب وسبي أورشليم في عهد يهوياقيم وفقاً لما جاء في سِفر الملوك الثاني23: 36-37 + 24: 1-6



[تناقض90]ترتيب الأسفار النبوية والتاريخية التالية خطأ تماماً،لأن الكتاب بدأ في أوله من التكوين وحتى أخبار الأيام الثاني مرتباً حسب الترتيب الزمنيّ للأحداث التاريخية بشكلٍ صحيح.

ثم من بعد أولئك الأسفار،اخلتط وتلخبط ترتيب الأسفار التالية تماماً ،وكان غلطاً تماماً وغير صحيح التريب.

ما أتحدث عنهن هن الأسفار التالية ،أذكرها أولاً بترتيبها الموجودة به في كتاب اليهود والمسيحيين، مع ملاحظة أني أدخلت في الترتيب ثلاثة أسفار خاصة بمسيحيي الكنيستان الأمان الأرثوذكسية والكاثوليكية لا يعترف بهم اليهود والبروتستسنت :



عزرا

نحميا

طوبيا

يهوديت

أستير

إشعياء

إرميا ،ومراثي إرميا

باروخ

حزقيال

دانيال

هوشع

يوئيل

عاموس

عوبديا

يونان

ميخا

ناحوم

حبقوق

صفنيا

حجي

زكريا

ملاخي

وهذا الترتيب أي قارئ للكتاب العبري سيجد أنه غلط تماماً وغير متناسق من ناحية الترتيب التاريخي السليم،ويؤدي لتشتيت الذهن وعدم ترابط القراآت والربط بين الأسفار المترابطة الأحداث

،اسمحوا لي أن أذكر الترتيب الصحيح،ثم سأذكر أسباب هذا الترتيب العلمية الكتابية،ولو راجعتم مقدمات تفسير الأب أنطونيوس فكري لكل سفر من العهد القديم وتحديده الزمني لوجود هؤلاء الشخصيات والأنبياء،ستتأكدون يقيناً من رجلٍ أعلم مني بالكتاب وبالتاريخ وعلم التاريخ وربطه بالكتاب،أن ما ذهبت إليه في عملية إعادة ترتيب أولئك الأسفار سليم مئة بالمئة، ويوافقني عليه علماء المسيحية واليهودية،وسيكون أفضل لو قرأ القارئ للكتاب المقدس الأسفار بهذا الترتيب الصحيح بدلاً من الترتيب الموجود المعلول المتعب الغير صالح ولا رابط لأفكار وقصص ونبوات الكتاب المقدس وأحداثه.

ودعوني أذكر أولاً ترتيب ملوك مملكة يهوذا الجنوبية(ما بعد انقسام المملكة الكبرى عقب موت سليمان)،وملوك فارس:

ملوك يهوذا: عزيا،يوثام،آحاز،حزقيا،يوشيا بن آمون،يهوياقيم بن يوشيا،يهوياكين بن يوشيا،

صدقيا بن يوشيا، السبي البابلي الكبير

ملوك فارس: كورش،أرتحشستا(قمبيز بن كورش)،داريوس هستاسب،أحشويرش(زركسيس الأول) ،أرتحشستا لونجيمانوس (=طويل اليد)



هاهو الترتيب الصحيح للأسفار وفقاً لترتيب الأحداث وتعاقب الملوك:





عاموس

يونان

هوشع

إشعياء

ميخا

ناحوم

صفنيا

طوبيا

حبقوق

دانيال

إرميا،ومراثي إرميا

باروخ

حزقيال

يهوديت؟!

يوئيل

عوبديا

عزرا

نحميا

حجي

زكريا

أستير

ملاخي





وأسباب اختيار هذا الترتيب كالتالي:



عاموس: كان في عهد عزيا ملك يهوذا،ويربعام بن يوآش ملك إسرائيل ،وكان يتنبأ ضد آشور ويتكلم عن هجوم حزائيل على إسرائيل الشمالية في عهد يهورام بن آخاب ملك إسرائيل، المتزامن مع عهد أخزيا ملك يهوذا،وعاموس جاء بعد هذه الأحداث بفترة زمنية طويلة عدة ملوك تعاقبوا فيها.

يونان بن أمتاي: كان معاصراً لعاموس،وبدأ بعده بقليل،كان هو أيضاً في عصر يربعام بن يوآش، انظر الملوك الثاني 14: 25،وتقول الأسطورة أنه أرسله الرب كذلك لنينوى وابتلعه الحوت...إلخ

هوشع: كان في أيام ملوك يهوذا عزيا ويوثام وآحاز وحزقيا،وملك إسرائيل يربعام بن يوآش، وقد ارتأيت وضعه قبل إشعياء،لأنه كما يزعمون في سِفره أنه تنبأ بهجوم آشور على مملكة إسرائيل الشمالية (مملكة ما بعد الانقسام)،وسبي شعب إسرائيل،وفي نفس الوقت هو لم يتلكم عن حادثة الاحتلال الآشوري نفسها التي قام بها سرجون الثاني(شاروكين الثاني)،ولا تناول الكثير من الأحداث التي تلت ذلك والتي تناولها إشعياء بتميز.

إشعياء: كان في عهد ملوك يهوذا عزيا ويوثام وآحاز وحزقيا ملوك يهوذا، تحدث عن أحداثٍ تالية مثل معارضته لاستعانة إسرائيل الشمالية بمصر بدعوى أن ذلك عدم اعتماد على الرب،و السبي الآشوري لمملكة إسرائيل الشمالية وإجلائهم من فلسطين،وفترة الملك حزقيا ....إلخ

ميخا: كان في عهد ملوك يهوذا يوثام وآحاز وحزقيا.

ناحوم: تنبأ ليهوذا(1: 15) وليس لإسرائيل الشمالية،وقد عاصر الغزو الآشوري لإسرائيل الشمالية في عهد هوشع آخر ملوكها،فهرب ليهوذا،وربما يكون أقام في أورشليم،حيث شاهد بعد سبع سنوات حصار أورشليم بواسطة جيش آشور بقيادة سنحاريب، وما حل بجيش آشور ليلة قتل الملاك 185ألفاً(الملوك الثاني18و19)، وقد كتبَ نبوته بعد هذا(1: 11)،ويكون بهذا قد عاصر حزقيا الملك وإشعياء النبيّ. وحزقيا الملك كان حكمه تقريباً من سنة725ق.م _إلى سنة690ق.م .

وقد عاصر سقوط نو آمون (طيبة) المصرية في يد آشور بانيبعل سنة666ق.م. وهو يسجل هذه الحادثة في سِفره 3: 8-10،ونينوى نفسها سقطتْ وخربت سنة612ق.م.، وبهذا يكون تاريخ نبوته بعد سنة666ق.م وقبل سنة612ق.م.

وكل نبوئته ضد نينوى عاصمة مملكة آشور الدموية بالدمار والخراب. وقد تم ذلك على يد نبوبلاسر ملك بابل[ويزعمون أنها كانت نبوة سابقة على حدوث ذلك!]

[نقلاً عن مقدمة الأب أنطونيوس فكري على تفسيره لسفر ناحوم _موقع إنترنت كنيسة السيدة العذراء بالفجالة بمصر، تحميل مجاني نسخة مصورة لتفسير العهدين القديم والجديد للأب أنطونيوس فكري،للكنيسة ولدير البرموس والآباء الكرام الشكر فهم قوم طيبون وناشرون للعلم]

صفنيا: كان في عصر يوشيا بن آمون ملك يهوذا.

طوبيا: كتب السفر فى القرن السابع قبل الميلاد ، و بالتحديد بعد خراب نينوى سنة 612 ق.م. بسنوات قليلة ، فقد جرت أحداث السفر ، و ما تزال نينوى قائمة ثم عاصر طوبيا خرابها ، و هو الذى دون السفر كوصية الملاك روفائيل له ، بعد خراب نينوى بقليل ، و قبل نياحته .

[نقلاً عن تفسير سفر طوبيا للأنبا مكاريوس الأسقف العام.]

ويقول الأب أنطونيوس فكري في مقدمة شرحه لإرميا أن يوشيا بن آمون قد تملك على يهوذا سنة626ق.م،وظهرت وبدأت مملكة بابل في السنة الثالثة لملكه عام612ق.م،وفي هذا العام استولت على نينوى وكل مملكة آشور وقضت عليها تماماً،واستمرت مملكة بابل طوال فترة وجود يوشيا أسيراً في مصر وما بعدها.

حبقوق: زعموا في سِفر حبقوق أنه تنبأ بشكلٍ أسطوريّ أنه سيحدث في أيام معاصريه الاحتلال والإجلاء والسبي البابليّ،(على يد نبوخذناصَّر الثاني)، بالتالي يكون في عصر يهوياقيم بن يوشيا أو يهوياكين أو كليهما.

ويزعم المسيحيون في آخر (تتمة دانيال) التي لا يؤمن بها اليهود والبروتستنت وهي أبوكريفا مزيفة أنه قد التقى بدانيال بشكلٍ أسطوريّ فحمله الملاك إلى جب الأسود ليرمي الطعام لدانيال بأمر الرب في العراق ببابل ثم أرجعه الملاك إلى أورشليم!

دانيال: تم سبيه وهو غلام يافع إلى بابل في عصر نبوخذناصَّر الثاني،في السنة الثالثة لمُلك يهوياقيم على يهوذا حينَ صعد نبوخذناصَّر الثاني ونهب وسبى من يهوذا وعاصمتها أورشليم، وتم تدريب وتعليم دانيال لمدة ثلاث سنوات اللغة والعلوم الكلدانية،ثم صار نبياً حسب القصة.

إرميا ومراثي إرميا: كان في عصور ملوك مملكة يهوذا الجنوبية: يوشيا بن آمون في السنة الثالثة عشرة لملكه، ويهوياقيم بن يوشيا،ويهوياكين بن يهوياقيم،وصدقيا بن يوشيا وحدوث السبي البابلي الكبير الأخير الشامل.

باروخ: كان كاتباً ومبلغاً لكلام النبيّ إرميا أثناء وضع إرميا في السجن.

حزقيال: من السنة الخامسة من سبي يوياكين الملك(يهوياكين).،أي الخامسة من ملك صدقيا.، وما بعده حتى السنة27 من السبي.(1: 2) و(29: 17) و(40: 1 وما بعدها)

، بالتالي دانيال قبله،لأن دانيال سُبِيَ إلى بابل في السنة الثالثة من من عهد يهوياقيم ملك يهوذا ،وجرى تعليمه وتدريبه ثلاث سنوات على اللغة و العلوم الكلدانية العراقية،ثم قابل وفقاً للقصة الأسطورية نبوخذناصَّر الثاني وفسَّر له أحلامه،ويهوياقيم ملك على يهوذا مدة11سنة، وجاء بعد يهوياقيم الملك الطفل يهوياكين.

يهوديت×: زعموا أنها كانت في السنة الثالثة عشرة لملك نبوخذناصَّر الثاني (يهوديت2: 1)، بالتالي تكون يهوديت متزامنة مع الملك الأخير لمملكة يهوذا، صدقيا بن يوشيا.

وربما على وجه التحديد في السنة الرابعة لصدقيا،وقد أجريت هذه الحسبة كالتالي،يهوياقيم ملك 11سنة على يهوذا كما جاء في سفر الملوك الثاني،ونبوخذناصَّر الثاني هجم عليه في السنة الثالثة لحكم يهوياقيم كما جاء في دانيال1،ثم حكم يهوياقيم بقية مدته أي8سنوات،ثم حكم ابنه يهوياكين3أشهر فقط،ثم حكم صدقيا لمدة11سنة كما قال سفر الملوك الثاني،إذن لو اعتبرنا الهجوم الأول لنبوخذناصر الثاني كان في أول سنة لملك نبوخذناصَّر، وهو حتماً كذلك وفقاً لقراءة دانيال 1و2،ثم أضفنا من مدة ملك يهوياقيم ثماني سنوات أخرى =السنة الـ9للملك نبوخذناصَّر الثاني +4سنوات من مدة حكم صدقيا=13سنة من ملك نبوخذناصَّر الثاني.

وبسبب أن وصف نبوخذناصَّر في السفر بأنه ملك الآشوريين،غلط تاريخي وفضيحة كبرى لكاتب السفر الجاهل،ادعى بعض علماء المسيحية أن المقصود ملك آخر! كيف؟! لا أدري!

يوئيل: في فترة سبي اليهود في بابل،ولم يتمكن علماء اليهودية والمسيحية من تحديد زمن نبوته متى كان ولا يوجد في سفره أي إشارة تاريخية عن عصره.

عوبديا: في فترة سبي اليهود في بابل،ولم يتمكن علماء اليهودية والمسيحية من تحديد زمن نبوته متى كان ولا يوجد في سفره أي إشارة تاريخية عن عصره.

عزرا: كان إرساله إلى أورشليم للزعامة الدينية والتعليم الديني والرجوع بسبعة آلاف يهودي آخرين لأورشليم، في عهد ملك فارس أرتحشستا لونجيمانوس (أي طويل اليد).

ويتناول سفر عزرا الأحداث في عصور خمسة ملوك فارسيين على الترتيب:

كورش،

أرتحشستا(قمبيز بن كورش)،

داريوس هستاسب،

أحشويرش(زركسيس الأول)،

أرتحشستا لونجيمانوس (=طويل اليد)

نحميا: كان في عصر أرتحشستا لونجيمانوس،وصعد إلى أورشليم بُعَيْدَ صعود عزرا كوالي (ترشاثا) على أورشليم بعد صدور القرار الملكي الفارسي بالسماح بإعادة بنائها،وأعاد بناءها،وبناء سورها، وكانت تحركاته الدينية المتعصبة بمعونة عزرا الكاهن، وكذلك إصلاحاته وإحياءاته الدينية وإصلاحاته الاجتماعية والاقتصادية ،وتدخلاته في الحريات الشخصية والإنسانية ومصادرته لها.

حجي: هو نبي زعموا في سفر عزرا وفي سفره أنه تنبأ بإعادة بنجاح إعادة بناء الهيكل قبل حدوث ذلك بقليل،وقد بدأت نبوته ورسالته في السنة الثانية لمُلك داريوس،في الشهر السادس.

زكريا: هو نبي زعموا في سفر عزرا وفي سفره أنه تنبأ بإعادة بنجاح إعادة بناء الهيكل قبل حدوث ذلك بقليل،وقد بدأت نبوته ورسالته في السنة الثانية لمُلك داريوس،في الشهر الثامن، وهو زكريا بن برخيا بن عدو،وهو غير زكريا الكاهن أبي يوحنا المعمدان.

أستير: يتناول سِفر أستير قصة قد تكون أسطورية وقد تكون حقيقية، حدثت فيما رواه السفر في عصر أحشويرش (زركسيس الأول)،وقد قلنا أن ترتيب الملوك الفارسية كما نقلته من الأب أنطونيوس فكري في مقدمة شرحه لسفر عزرا ،هكذا:

كورش،

أرتحشستا(قمبيز بن كورش)،

داريوس هستاسب،

أحشويرش(زركسيس الأول)،

أرتحشستا لونجيمانوس (=طويل اليد)

وفي حين كانت أستير في عصر أحشويرش وتزوجته، كان كلٌ من عزرا ونحميا بعدها في عصر أرتحشستا لونجيمانوس، إلا أنه نظراً لتناول سفر عزرا أحداث بني إسرائيل في عصور الملوك كورش و أرتحشستا قمبيز وداريوس وأحشويرش و أرتحشستا لونجيمانوس، بالتالي تناول الأحداث التي قبل أحشويرش والتي بعده، رأيت وضع عزرا قبل أستير ضروريّ وحتميّ، ثم وجدت أنه لا يمكن الفصل بين سفري عزرا ونحميا لتقاطعهما واتحادهما في الزمن والأحداث،ومعاصرة الاثنين لبعضهما وتقابلهما وتعاونهما سوياً،ثم وجدت أن سفري حجي وزكريا مرتبطين بعملية بناء الهيكل المروية في سفر عزرا الذي روى كذلك نبوآتهما المزعومة عن نجاح إعادة بناء الهيكل، بالتالي يوضع سفري حجي وزكريا بعد سفري عزرا ونحميا،كترتيب منطقي،فبعد التحدث عن الأحداث ومحاولات البناء في عصور الملوك المتعاقبة الفارسية وتنبآت النبيين حجي وزكريا في ظل تلك الأحداث، يأتي بعدهما سفري النبيين كملفات توضيحية عن تفاصيل نبوآتهما عن إعادة بناء الهيكل،ومستقبل الأمة الإسرائيلية.

بالتالي نحن مضطرون وفقاً لوجهة نظري لجعل سفر أستير بعد كل هؤلاء.

ملاخي: آخر سِفر نبويّ وآخر نبيّ يهوديّ، يتحدث عن قدوم المسيح اليهوديّ القائد العسكريّ والمحتل الفاتح والنبيّ الأسطوريّ،ونزول إيليّا النبيّ من السماء التي صعد لها ليُمَهِّدَ الأمور للمسيا(=المسيح).




[تناقض91]من قارن حزقيال45و46،بسفر العدد28و29 وجد نسخاً وتغييراً للأحكام.

[تناقض92 و93]في صموئيل الثاني15: 7-8 وقع لفظ أربعين سنة وهو غلط حتماً والصواب أربعة، وورد لفظ آرام وهو غلط والصواب أدوم لأن جشور تقع في أدوم[1].



[تناقض94] الخمر من واقع التجربة الشخصية حين شربتُها كتجربة مرتين فعلاً شيء نجس وكريه أولها الطعم الكريه جداً في اللسان ثم حرقان الزور الأفظع من شرب الخلّ ،ثم حرقان المعدة الشديد بسبب الحموضة،ثم الدوار والدوخة وذهاب العقل والاتزان بحيث لا تستطيع المشي معتدِّلاً أو نزول سلم أو طلوعه بسبب عدم الاتزان،وتصبح أي حركة منكَ كأنها في شعورك تهتز الأرض بها من تحتك وتكون الرؤية غير واضحة لديك من حركتك واهتزازة جسمك،وتصبح غير مسيطراً على أعصابك، ومشاعرك ،وربما لا تستطيع إخفاء أي كلام أو مشاعر داخلية كنتَ تخبِّؤها عمن يجلس معكَ،وأخيراً نهاية شرب كوب الخمر هي القيء والاشمئزاز،ثم بداية الفوقان والاستيقاظ،هذه تجربتي مع Vodka Volgaوهي خمر مركَّزة،ولم أشرب أكثر من كوب كبير،ثم ثاني يومٍ رميتُ الزجاجة كلَّها في مقلب القمامة والقاذورات.

إذن الخمر هي سم،بدليل أن الإنسان يتقيؤه ويتعب منه،وهي شيء ضارّ بالصحة،يؤدِّي في النهاية إلى أمراضٍ أخطرها تليف الكبد وفقدان اتزان المخيخ فيسير الفرد مترنِّحاً دائماً دونَ وقارٍ ولا اتزان ،كأنه سكران حتى لو كان صاحياً،وهناك أشخاص مشهورون جداً أصابهم تليف الكبد بسبب إدمان الخمر ،أحدهم تَّم زراعة كبد له جديد بعد تلف كبده،فأتلف الكبد الثاني كذلك بإدمانه الخمر واستمراره في ذلكَ! هل شاهدتم الفلم الهنديّDevdas الذي انتحرَ لفراقه حبيبته التي من طبقة اجتماعية أخرى يحرم الزواج منها،بإدمان الخمر بلا انقطاع،المغنِّي المشهور والرائع (ج.و ) مغنِّي عربيّ لبنانيّ كان مرةً يصعد على خشبة المسرح للغناء وكان منظره غير لطيف إطلاقاً وهو يترنَّح كالمخمور بسبب فقدان المخيخ لوظيفة الاتزان بسبب التسمم المُزمِن بالكحول.

الخمر تؤدِّي إلى حوادث المرور وفقدان الوقار والاحترام والتحفظ والاتزان بسبب فقدان العقل.

وهذا اعتراف مني بأنَّ الخمر بكل المقاييس نجسة وكريهة وبغيضة وحقير وعديمة الفائدة، وأن الأديان التي حرَّمَتْ الخمرَ كالإسلام والبودية لهم كل الحق وأنا أقتدي بتعاليمهم في هذا الصدد، وكذلك الأديان التي جعلتْها في بعض نصوصها مكروهة كريهة وإن لم تصل بها إلى التحريم الكليّ مثل اليهودية والمسيحية والهندوسية ،و البودية والإسلام الذين حرماها تحريماً تاماً[2]

المهم،لكي لا أطيل،لقد احتوى كتاب اليهودية على تناقض فاضح في موقفه من شرب الخمر، فمن نصوصٍ تُحلِّل إلى نصوصٍ تُحرِّم،والضمير الإنسانيّ لدى اليهود والمسيحيين في هذه المسألة بالذات في حالة تناقض وعدم استراحة واستقرار من هذا التناقض،فهم لا يعرفون هل أشرب الخمر في المناسبات السعيدة أم أن ذلك ذنب،ويتعب ضميرهم من هذا ويؤلمهم.



@ نصوص تُبيح وتُحلِّل الخمر في العهد القديم:

أرجو أن تراجعوا النصوص التالية أرقامها،وقد تعبتُ جداً أثناء الدراسة لجمعها

التكوين14: 17-20

التكوين27: 25

التكوين27: 28-29

التكوين27: 37

اللاويين23: 8-13

العدد6: 20

التثنية7: 12-13

التثنية 11: 13-15

التثنية 14: 22-23+14: 27

التثنية 18: 3-5

التثنية 28: 38-39

التثنية 28: 49-51

التثنية 32: 11-14

التثنية 33: 26-29

القضاة9: 13

صموئيل أول16: 20

صموئيل أول25: 18،19،35

صموئيل الثاني6: 18-19+أخبار الأول16: 1-3

صموئيل الثاني13: 28

صموئيل الثاني16: 1-2

أخبار أول9: 26-29

أخبار أول 12: 38-40

أخبار أول 27: 27

أخبار ثاني2: 9 ،10 ،15 ،16

أخبار ثاني31: 4-6 (المسطار:أول عصير الخمر أي الخمر الجديدة)

نحميا5: 9-12

نحميا10: 37-39

أستير9: 16-19

أيوب1: 4+1: 13

مزمور104: 14-15

أمثال3: 9-10

أمثال31: 4-7

الجامعة9: 7

نشيد الأنشاد4: 9-10

نشيد الأنشاد5: 1

إشعياء1: 21-22

إشعياء62: 6-9

إرميا31: 11-12

مراثي إرميا2: 11-12

هوشع14: 7

يوئيل1: 5-7

يوئيل2: 18-19

يوئيل2: 23-24

عاموس9: 13-14

زكريّا9: 16-17





@نصوص تُحَرِّم الخمر في العهد القديم:

أرجو أن تراجعوا الأعدادَ التالية

اللاويين10: 8-11

التثنية21: 18-21

مزمور69: 12

أمثال20: 1

أمثال21: 17

أمثال23: 19-21

أمثال23: 29-32

إشعياء5: 11-13

إشعياء 28: 1

إشعياء 28: 7-8

إشعياء56: 9-12

حزقيال23: 42

حزقيال44: 21

هوشع4: 11-13

ميخا2: 11

حبقوق2: 5



[تناقض...]ظاهرة تكرار النصوص بلا داعٍ وبشكل ممل

1-الإصحاح37 من سفر إشعياء هو تكرار حرفي للإصحاح19 من سفر الملوك الثاني.

2-الإصحاح7 من سفر نحميا يكاد يكون تكراراً حرفياً للإصحاح2 من سفر عزرا.

3-يلاحظ على الأسفار التاريخية كثرة التكرار والنقل من بعضها البعض،مثلاً:

1أخ10 و 1صم31

1أخ11 وجزء من2صم5

1أخ14 وجزء من2صم5

1أخ17 و2صم7

1أخ18 و2صم 8

1أخ19 و2صم10

2أخ6 وجزء من 1مل8

وغيرهنَّ من أمثلة يمكن ملاحظتها مما ذكرناه أعلاه من تناقضات بين أمثال تلك النصوص.



4- احتوى كتاب اليهودية على تطويل ممل وتكرار بلا داعٍ لشرح طقوس أو معارك أو أحداث أو تكرارات أفعال لعدة أيام هي بعينها تكراراً مملاً يصيب بالسأم أو تكرار ممل لوصف طقوس أو طقس يتم إعادة فعله وتكراره هو نفسه لعدة أيام تكراراً بلا داعٍ...إلخ وعلى أنساب وأرقام وإحصاآت وأسماء كثيرة طويلة وتفاصيل توزيعات أراضٍ بلا داعٍ ....إلخ

على سبيل المثال:التكوين36،التكوين46،العدد1،العدد29: 12-40،يشوع 15-22،أخبار الأيام الأول 1-12،أخبار الأيام الأول25،الملوك الأول4: 1-21 ،عزرا2 ،نحميا7



[تناقض95]في مراثي إرميا، التي يرثي فيها سقوط أورشليم وإسرائيل في يد الكلدانيين البابليين بقيادة نبوخذناصَّر الثاني وسبي شعبه واستعباده، يقول راثياً حال شعبه وما تعرض له:



(11كَلَّتْ مِنَ الدُّمُوعِ عَيْنَايَ. غَلَتْ أَحْشَائِي. انْسَكَبَتْ عَلَى الأَرْضِ كَبِدِي عَلَى سَحْقِ بِنْتِ شَعْبِي، لأَجْلِ غَشَيَانِ الأَطْفَالِ وَالرُّضَّعِ فِي سَاحَاتِ الْقَرْيَةِ. 12يَقُولُونَ لأُمَّهَاتِهِمْ: «أَيْنَ الْحِنْطَةُ وَالْخَمْرُ؟» إِذْ يُغْشَى عَلَيْهِمْ كَجَرِيحٍ فِي سَاحَاتِ الْمَدِينَةِ، إِذْ تُسْكَبُ نَفْسُهُمْ فِي أَحْضَانِ أُمَّهَاتِهِمْ.) مراثي إرميا2/ 11-12



أطفال يسألون عن الخمر؟! أطفال يشربون الخمور؟! أي نوع من الأطفال هذا؟! وأين أي شعب في الدنيا يسمح للطفل بشرب الخمر؟! وأين هؤلاء الأطفال المولعين بالخمر؟!

لا أدري،لكن لا تبدو لي فكرة الطفل الذي يسأل ماما أو بابا عن الخمر لطيفة جداً.

ولعل إرميا اختصر الكلام ودمجه في بعضه لتصوير حال الشعب فغلط هذه الغلطة الفادحة.



[تناقض96]في الملوك الثاني 16 : 5- 9 نجد فقح بن رمليا ملك إسرائيل يعقد حلفاً مع رصين ملك أرام ضد آحاز ملك يهوذا. وحاصروا آحاز في أواخر حكمه ولم يقدروا أن يغلبوه. واستنجد أحاز بتغلث فلاسر مضحياً باستقلال بلاده لكي يتمكن من طرد الغزاة. وأرسل لملك أشور " الفضة والذهب الموجودة في بيت الرب وفي خزائن بيت الملك ". فسمع له ملك أشور وصعد إلى دمشق وأخذها في 732 ق.م. وسبى شعبها إلى قير وقتل رصين. فاضطر الحلفاء إلى الانسحاب من يهوذا.

في ذلك الوقت ذهب آحاز إلى دمشق لتقديم فروض الولاء لسيده تغلث فلاسر، ورأى المذبح الوثني في دمشق، فأرسل صورته إلى أورِيَّا الكاهن ليقيم مذبحاً مثله عوضاً عن مذبح النحاس الذي أمام الرب في الهيكل .

بينما يذكر سفر أخبار الأيام الثاني 28 : 21 أنه رغم خضوع آحاز لملك أشور فإنه "لم يساعده " متناقضاً مع سفر الملوك.



[تناقض97]يقول كتاب اليهودية: (26وَقَالَ يَرُبْعَامُ فِي قَلْبِهِ: «الآنَ تَرْجعُ الْمَمْلَكَةُ إلى بَيْتِ دَاودَ. 27إِنْ صَعِدَ هذَا الشَّعْبُ لِيُقَرِّبُوا ذَبَائِحَ فِي بَيْتِ الرَّبِّ فِي أورشليم، يَرْجعْ قَلْبُ هذَا الشَّعْبِ إلى سَيِّدِهِمْ، إلى رَحُبْعَامَ مَلِكِ يَهُوذَا وَيَقْتُلُونِي، وَيَرْجِعُوا إلى رَحُبْعَامَ مَلِكِ يَهُوذَا». 28فَاسْتَشَارَ الْمَلِكُ وَعَمِلَ عِجْلَيْ ذَهَبٍ، وَقَالَ لَهُمْ: «كَثِيرٌ عَلَيْكُمْ أَنْ تَصْعَدُوا إلى أورشليم. هُوَذَا آلِهَتُكَ يَا إسرائيل الَّذِينَ أَصْعَدُوكَ مِنْ أَرْضِ مِصْرَ». 29وَوَضَعَ وَاحِدًا فِي بَيْتِ إِيلَ، وَجَعَلَ الآخَرَ فِي دَانَ. 30وَكَانَ هذَا الأمر خَطِيَّةً. وَكَانَ الشَّعْبُ يَذْهَبُونَ إلى أَمَامِ أَحَدِهِمَا حَتَّى إلى دَانَ.) الملوك الأول12: 26-30



يقول النبيّ:



(32لأَنَّهُ تَمَامًا سَيَتِمُّ الْكَلاَمُ الَّذِي نَادَى بِهِ بِكَلاَمِ الرَّبِّ نَحْوَ الْمَذْبَحِ الَّذِي فِي بَيْتِ إِيلَ، وَنَحْوَ جَمِيعِ بُيُوتِ الْمُرْتَفَعَاتِ الَّتِي فِي مُدُنِ السَّامِرَةِ».) الملوك الأول13: 32



وهي نبوءة وعيد ليربعام ونسله وعلى مملكته

نعم يربعام كان يحكم من شكيم ولكن حتى في هذه الفترة حيث لا سامرة يقول كاتب السفر أن النبي سمى مملكة يربعام بـ(مدن السامرة) أثناء لعنه لها!

ولم تصبح السامرة موجودة إلا بعد سنوات طوال من موت يربعام الأول، حيث بناها ملك إسرائيل عمري.


وبعد.....فأولئكم سبعة وتسعون تناقضاً هي ما وجدتُه في مراجعي،ودراستي للكتاب المُقدّس لدى اليهود والميسحيين،ولا يمنع هذا وجودَ تناقضات أخرى عثَرَ أو يعثر عليها غيري وغير مَراجعي.




**** انتهى الباب السادس ****



--------------------------------------------------------------------------------

16 جاء في دائرة المعارف الكتابية هكذا:

"جشور" معناها " جسر "، وهى :

اسم إقليم إلي الشرق من الاردن الاعلى، وكانت جشور تكون من بلاد المعكيين أحد تخوم المنطقة التي أخذها يائير بن بن منسى ( تث 3 : 14، يش 12 : 5 ). ويذكر الجشوريون بين الذين لم يطردهم بنو اسرائيل، فسكنوا في وسط اسرائيل ( يش 13 : 11 و 13 ). وقد أخذ جشور وآرام حووث يائير مع بعض المناطق الاخرى من الإسرائيليين ( ا أخ 2 : 23 ).

وكان أبشالوم بن داود الملك من زوجته معكة ابنة تلماي ملك جشور (2صم 3 : 3، ا أخ 3 : 2 ). وعندما قتل أبشالوم أخاه غير الشقيق أمنون، هرب إلى جشور ليحتمي عند جده تلماي، ومكث هناك ثلاث سنوات حتى استطاع يواب أن يعيده إلى اورشليم ( 2 صم 14 : 23 و 32، 15 : 8 ).

اسم شعب كان يقطن إلي الجنوب من الفلسطينيين بالقرب من سيناء، وقد استولى بنو اسرائيل على بلادهم عند دخولهم إلى أرض كنعان (يش 13 : 2 ). وعندما كان داود هارباً ومقيماً عند أخيش ملك جت، كان يغزو هو ورجاله الجشوريين والجرزيين والعمالقة، بينما كان أخيش يظن أن داود ورجاله يقاتلون بني جنسهم ( 1 صم 27 : 8 ).

17 الإسلام الذي يقول أنه قد أُعِدَّت الخمر للمؤمنين الصالحين في الجنة ،فأنا لا أعتقد أن هذا وعد يبدو جميلاً على الإطلاق،حتى لو قالوا لي حسبما يحلمون أنها لا تؤدِّي إلى قيء أو صداع كما جاء في القرآن،لأن ذهاب العقل ليس نعمة أو متعة أو شيئاً جيِّداً، وذهاب العقل لا يؤدِّي إلى أي سعادة من أي نوع،ولا متعة من أي نوع،لذا يبدو لي وعد القرآن بأنهار الخمر هو وعد بأنهارٍ حقيرة من ذهاب العقل والنجاسة والتفاهة وفقدان الوقار،وإلا فما نوع المتعة من الخمر غير ذهاب العقل الذي يرى البعض أنه متعة، مثلهم كأي حشاشين أو مدمني مخدِّرات! أما إن قيل لي وزعموا أنها لا تذهب بالإدراك والعقل إذن فهي ليسَتْ خمراً،

وعلمياً من المستحيل أنْ يكونَ ذهابُ العقل إلا من شيء فاسد عطِن كالخمر التي هي أصلاً مواد كالفواكه مثل العنب والبلح والرمان يتمّ تخميرها وتعطينها حتَّى تنحلَّ وتفسد ويستخرج منها الكحول وإن كنتُ لا أعرف العملية بالضبط. ولفسادها يذهب العقل ويروح الاتزان.



الباب السابع

__________________________

اختلاف النسخ الثلاث العبرية والسامرية واليونانية



ذي القائمةُ منقولةٌ من كتاب إظهار الحق الذي نقله الشيخ الهنديُّ من العِلمويين _أي الملحدين _الغربيين،وقد جـمَّعتُها من عدة مواضعَ متَفَرِّقةٍ في كِتابه، وهي على سبيل المثال لا الحصر، وإلا فإن الفروق بين النسختين العبرية والسامرية 182اختلافاً ،وقد كَتَبْتُ النصوصَ المختلِفةَ عن الطبعة الرسمية التي بين أيدينا للكتاب المُقَدَّس سواءً الصادرة عن دار الكتاب المُقدَّس في الشرق الأوسط أو الترجمات الإنجليزية الرسمية كنُسخة الملك جيمس بخطٍ مائِلٍ:



[اختلاف1]في النسخة العبرانية (حينَ تعبُرونَ الأردنَّ ،تقيمونَ هذهِ الحجارةَ التي أنا أُوُصيكم بها اليوْمَ في جبلِ عيبالَ،وتُكَلِّسها بالكلسِ.) التثنية27: 4

،وفي النسخة السامرية في هذه الآيةِ بدلَ (جبل عيبال) جاءَتْ لفظةُ (جبل جرزيم)، بلفظ العدد: (تقيمون الحجارةَ التي أنا أُوُصيكم في جبل جرزيم) ،وِمنَ المعروفِ الاختلافُ بينَ اليهودِ واليهودِ السامريين في قِبْلَتِهِم،وأن الجبلَيْنِ مقابلانِ لبعضِهِما البعضِ كما يُفهَم من التثنية27: 12-13،و11: 29،يشوع 8: 30-35،وكلُّ فِرقةٍ من الفِرقتينِ تُلقِي التهمةَ على الأخرى أنها حَرَّفَتْ الكلامَ.

لهذا تختلف القبلة ومكان الهيكل لدى كلٍ من الفِرقتين.واختلَفَ علماءُ المسيحية حولَ من حرَّفَ الكلامَ،لذا لا أريدُ تبنيَ رأيٍ مُعيَّنٍ في المسألة،لكن دعوني أنقل من نفس المصدر إظهار الحقّ ج1/الباب الثاني/المقصد الأول/ص202من نسختي القديمة النافدة الصادرة من دار الجيل –بيروت:

‘‘وبينَ اليهود والسامِرِيين سلفاً وخلفاً نزاع مشهور يدّعي كل فرقة منهما أن الفرقة الأخرى حرّفت التوراة في هذا المقام.وكذلك بين علماء البروتستنت اختلاف في هذا الموضع.قال مفسرهم المشهور آدم كلارك في صفحة817من المجلد الأول من تفسيره:"إن المحقِّق كني كات يدّعي صحةَ السامرية،والمحققان باري ودرشيور يدعيان صحةَ العبرانية.لكنَ كثيراً من الناس يفهمون أن أدلةَ كني كات لا ردَّ لها،ويُجْزِمونَ بأن اليهودَ حرَّفوا لأجل عداوة السامريين.ومن الأمور المسلَّم بها عند الكل أنَّ جرزيم ذو عيونٍ وحدائقَ ونباتاتٍ كثيرة،وعيبال جبلٌ يابسٌ لا شيءَ عليه من هذه الأشياء.فإذا كانَ الأمرُ كذلك كان الجبل الأول مناسباً لإسماع البركة والثاني للّعن"انتهى كلام المفسّر.وعُلِمَ منه أنَّ اختيار كني كات وكثير من الناس أن التحريف واقع في النسخة العبرانية،وأن أدلَّة كني كات قوية جداً.’’ اهـ نقلاُ عن إظهار الحق للعلاَّمة الشيخ رحمة الله بن خليل الرحمن الهنديّ.

وإن كانَتْ وجهة نظري على الجانب المعاكِس لهذا الرأي من الناحية النصية والفقهية.



[اختلاف2]في النسخة العبرية (فكانَ يجتمعُ إلى هُناكَ جميعُ القُطعانِ فَيُدَحْرِجونَ الحَجَرَ عَنْ فَمِ البئرِ ويَسقونَ الغنَمَ،ثمَّ يَرُدُّون الحَجَرَ على فَمِ البئرِ إلى مكانِهِ.) التكوين29: 3

وفي النسخة العِبرية كذلكَ (فقالوا :"لا نقدِرُ حتَّى تجتمِعَ جميعُ القُطعانِ ويُدحرِجوا الحجرَ عن فمِ البئرِ،ثم نسقي الغنمَ".) التكوين29: 8

ووَقَعَ في النسخة السامرية واليونانية لفظ (الرعاة) بدَلَ لفظ (القطعان) ،وما في النسختين السامرية واليونانية أحسن وأصح.فالصحيح فعلاً تبعاً لسياق الكلام وللنطق لفظ الرعاة بدلَ القُطعان قطعان الغنم والماشية.



[اختلاف3]جاءَ في النسخة العبرانية (أرسَلَ ظُلمةً فأَظْلَمَتْ، ولمْ يَعصوا كَلامَه.) المزمور105: 28

،بينما في اليونانية (هم عَصَوْا قولَه)، ففي الأولى نفيٌ والثانية إثباتٌ.

[اختلاف4]في النسخة العبرية (وكانَ اسم أختِهِ معكة) أخبار الأيام الأول9: 35

،والصحيح لفظُ (امرأته) وليسَ (أخته) كما جاءَ في النسختيْنِ اليونانية والسامرية.



[اختلاف5]في النسخة العبرية (وكلَّم قايينُ هابيلَ أخاه.وحَدَثَ إذ كانا في الحقلِ أنَّ قايينَ قامَ على هابيلَ أخيه وقتَلَه.) التكوين 4: 8

،وَقَعَتْ زيادةٌ في النسختين السامرية واليونانية في هذه الآية كالتالي:

(وقالَ قايينُ لهابيلَ أخيهِ: نمضي إلى الصحراء. وكان عند كونهما في الصحراء أنْ قام قايين إلى هابيل أخيه فقتله ،فجملة(نمضي إلى الصحراء) سَقَطَتْ مِنَ العبرانية . وهذه الزيادة أفضل وتُوَضِّح المعنى بشكلٍ أفضل.ولا أدري لماذا لا تأخذ الترجمات الرسمية بهذه الزيادة لأهميتها للمعنى مع أنهم كثيراً ما يأخذون ما في اليونانية ويتركون خطأً في العبرية.



[اختلاف6]في النسخة العبرية (وكانَ الطوفانُ أربعينَ يوماً على الأرض...إلخ) التكوين7: 17

،وفي الترجمة اليونانية هكذا: (وكانَ الطوفانُ أربعين يوماً وليلةً على الأرض...إلخ)



[اختلاف7]في النسخة العبرانية (وحَدَثَ إِذَ كانَ إسرائيلُ ساكِناً في تِلكَ الأرْضِ أنَّ رأوبينَ ذَهَبَ واضطجعَ معَ بلهة سُرِيَّةِ أبيهِ،وَسَمِعَ إسرائيلُ.) التكوين35: 22

وفي النسخة اليونانية تتمة وزيادة على هذه الآيةِ في آخِرِها: (وَكانَ قبيحاً في نظرِهِ) وفي الواقع هذه الجملة أفضل قليلاً من الجملة الأصلية في النسخة العبريّة.



[اختلاف8]في النسخة العبرانية قولُ يوسف ("اللهُ سَيَفْتَقِدُكُمْ فَتُصْعِدون عظامي مِن هُنا") التكوين50: 25

،وفي النسخة السامرية واليونانية ("اللهً سيفتقدكم فتُصعِدونَ عظامي من هنا معَكم") فزيدَتْ كلمةُ "معكم". وهي زيادةٌ طفيفةٌ لا تؤثِّر على المعنى إطلاقاً تقريباً لكنها زيادة،وتنطوي على تفسير للنص بزيادة في النصّ.



[اختلاف9]في سِفر الخروج6: 20 حَسَبَ العِبرية (فولدَتْ له هارونُ وموسى)

،في حينِ زيدَ في السامرية واليونانية (فولَدَت له هارونَ وموسى ومريمَ أُخْتَهما) فلفظ "ومريم أختَهما" سَقَطَ من العِبرانية أو لم يكًنْ موجوداً فيها.

،ومريم أخت موسى معروفة لكل من قرأَ التوراة مثلاً الخروج الإصحاح15 و العدد الإصحاح12

وغيرَهُنَّ من نصوصٍ.



[اختلاف10]في العبرية (5وإذا ضَرَبْتُمْ هتافاً تَرْتَحِلُ المحلاَّتُ النازلةُ إلى الشرقِ.6وإذا ضربتم هتافاً ثانيةً ترتحل المحلاّتُ النازلةُ إلى الجنوب.هتافاً يَضْرِبونَ لِرَحَلاتِهم.) العدد10: 5-6

،هناكَ زيادةٌ منطقية وعقلانية تماماً في آخر الآية السادسة في النسخة اليونانية هكذا:

(وإذا نفَخوا مرَّةً ثالِثةً ترتَحِلُ المحلاَّتُ النازِلةُ إلى المغرِبِ،وإذا نفخوا مرَّةً رابعةً ترتَحِل المحلاَّتُ النازِلةُ إلى الشَمالِ.) علَّقَ المُفسِّرُ آدم كلارك :‘‘لم يُذْكَر الغربيةُ والشَمالية ههنا لكنه يُعلمُ أنهم كانوا يرتحلونَ بالنفخ أيضاً،ولِذلكَ يُعْلَمُ أنَّ المتْنَ العبرانيَّ هاهنا ناقصٌ’’. ا.هـ



[اختلاف11]في آخر الآية13 وأول الاية14 من القضاة: 16،يعني بعدَ كلمة السدى وقبلَ كلمة فَمَكَّنَتْها، زيادةٌ في النسخة اليونانية غير موجودة في العبرية (وَمَكَّنْتِها بالوتَدِ في الجِدَارِ فأصير ضعيفاً كالناسِ.فَنَوَّمَتْه وأخذَتْ سبعَ خصلاتٍ ونسَجَتْ معَ السدى وربَطَتْهُ).

وكما ترون بِتَيْنِكَ الجملتين يتسق المعنى وسياق الكلام ويتَّضح قارنوا مع الجملة في النسخة العبرية وسياق الكلام في الطبعة الرسمية التي بين أيدينا.



[اختلاف12]في العبرية (فَيُعْلَنُ مجدُ الربِّ ويراه كلُّ بشرٍ جميعاً،لأنَّ فمَ الربِّ تَكَلَّمَ".)إشعياء40: 5

،هذه في اليونانية مُحَرَّفة هكذا: (فيُعلَنُ مجدُ الرب ويرى كلُّ بشرٍ جميعاً خلاصَ إلهِنا لنَّ فمَ الربِّ تَكّلَّمَ".) وهي هكذا في كل النسخ اليونانية.



[اختلاف13]في العبرانية (وأمَّا إقامة بني إسرائيلَ التي أقاموها في مِصرَ فكانَتْ أربعَ مئةٍ وثلاثين سنةً.) التكوين 12: 40

،وفي النسخة السامرية واليونانية هكذا: (وأمَّا إقامة بني إسرائيلَ وآبائِهِم وأجدادِهم في أرضِ كنعانَ وأرضِ مِصرَ فكانتْ أربعَ مئةٍ وثلاثين سنةً.)

وهذا اختلافٌ فاحش وواسع وكبير جداً،كما يعلم كلُّ دارسٍ للتاريخ العبرانيّ التوراتيّ.



[اختلاف14]في النسخة العبرانية (فَوَلَدَتْ ابناً فدعا اسمَه"جرشوم"،لأنه قالَ: "كنتُ نزيلاً في أرضٍ غريبةٍ".) الخروج2: 22

،في النسخة اليونانية زيادةٌ في آخر هذه الآية (ووَلَدتْ له غلاماً ثانياً ودعا اسمَه"أَليِعازَر" فقالَ: "مِن أجلِ أنَّ إلهَ أبي أعانَني وخلَّصَني من سيفِ فرعونَ".)

،والدليل على صحة هذه الزيادة انظر في الخروج: إصحاح 18



[اختلاف15]توجد في النسخة السامرية ما بينَ الآية 10و11 من سفر العدد: إصحاح عشرة ،عِبارة لا توجد في النسخة العبرانية،وهذه العبارة هي:

(قالَ الربُّ مُخاطِباً موسى: "إنكم جلستم في هذا الجبلِ كثيراً،فارجِعوا وَهَلُمُّوا إلى جبلِ الأموريّينَ وما يليه إلى العربةِ وإلى أماكنِ الطورِ والأسفلِ قِبالَةَ التيمنِ،إلى شطِّ البحرِ أرض الكنعانيين ولُبنان، وإلى النهرِ الأكبَرِ نهرِ الفُراتِ.هوذا أعطيْتُكُم الأرضَ فادخلوا وَرِثُوُا الأرضَ التي حَلَفَ الربُّ لآبائِكم إبراهيمَ وإسحاقَ ويعقوبَ أنَّـه سيُعطيكم إياها ولخَلَفِكِمْ مِنْ بَعْدِكم.")

ولا توجد هذه العبارة في العِبرانية.



[اختلاف16]في العبرانية (أَفْسَدَ لَهُ الذينَ ليسوا أولادَهُ عيْبُهُم،جيلٌ أعوجُ مُلْتَوٍ.) التثنية32: 5

جاءَت هذي الآيةُ في اليونانية والسامرية هكذا: (أفسَدَ له الذين ليسوا له،هم أبناءُ الغَلَطِ والعيب.)



[اختلاف17]في العبرية (وقالَ إبراهيمُ عن سارة امرأتِهِ: "هي أختي". فأرسَلَ أبيمالك مَلِكُ جَرارَ وأخذَ سارة.) التكوين20: 2

،وزيدَ في الترجمة اليونانية (وقالَ إبراهيمُ عن سارة امرأتِهِ: "هي أختي"،لأنه كانَ خائفاً من أنْ يقولَ أنَّها امرأتُهُ ظـاناً أنَّ أهلَ البلدةِ يقتلونه بسببِها ،فأرسلَ أبيمالك مَلِكُ فِلَسطينَ ناساً وأخذَها.)





[اختلاف18]في النسخة السامرية بعد الآية36 من التكوين: 30 ،هذه الجملة التي لا توجد في العبرانية:

(وقالَ مَلاكُ الربِّ لِيعقوبَ: "يا يعقوبُ." فقالَ:لبيكَ.قالَ الملاكُ: "ارفعْ طرفَكَ وانظرْ إلى التيوسِ والفحولِ النازيةِ على النِعاجِ والمعزِ،فإنها بلقاءُ ومُنَمَّرةٌ ورقطاءُ.فقد رأيتُ ما فَعَلَ بِكَ لابان أنا إلهُ بيتِ إيل حيثُ مَسَحْتَ عموداً ونَذَرْتَ لي نذراً. والآنَ قُمْ فاخرُجْ من هذهِ الأرضِ إلى أرضِ ميلادِكَ".)

ولا توجد هاتيكَ العبارةُ في النسخة العبرية.

(قارن مع التكوين31: 14-13كشاهد)



[اختلاف19]توجد في النسخة السامرية بعدَ الجملة الأولى من الآية 3 من الخروج11،هذه العبارة التي لا توجد في النسخة العبرية: (وقالَ موسى لِفرعونَ،الربُّ يقول: "إسرائيلُ ابني بل بِكري،فقلتُ لَكَ أَطْلِقْ ابني لِيَعبُدَني ،وأنتَ أبيتَ أن تُطلِقَه ها أنا ذا سأقتلُ ابنَكَ بِكرَكَ".)



[اختلاف20]جاءَ في النسخة العبرية (يجري ماءٌ مِن دِلائِهِ،ويكونُ زرعُهُ على مياهٍ غزيرةٍ،ويتسامى مُلكُهُ على أجاجَ وترتفعُ مملكتُهُ.) العدد24: 7

،بينما جاءَ في النسخة اليونانية (ويظهرُ مِنه إنسانٌ وهوَ يحكمُ على الأقوامِ الكثيرةِ وتكونُ مملكتُه أعظمَ من مملكةِ أجاجَ وترتفعُ مملكتُهُ.)



[اختلاف21]وَقَعَ في العبرانية (كما أَمَرَ موسى) اللاويين9: 21

،بينما في النسختين السامرية واليونانية زيادة: (كما أَمَرَ الربُّ موسى).

[اختلاف22]في النسخة السامرية والطبعات المعتمدة التي بينَ أيدينا: (ففتحَتْ الأرضُ فاها وابتلَعَتْهما معَ قورحَ حينَ ماتَ القومُ بإحراقِ النارِ،مئتينِ وخمسين رجلاً.فصاروا عِبرةً.) العدد26: 10

،بينما في النسخة العبرية: (ففتحتْ الأرضُ فاها وابتلَعَتْ قورحَ حينَ ماتتْ الجماعةُ مع المئتينِ والخمسينَ اللذيِنَ أحرقتْهم النارُ وكانتُ آيةً عظيمة.)



[اختلاف23إلى38]وردَ في سفرِ التكوينِ أعمارُ الآباءِ المزعومينَ للبشرية حينَ وَلدوا أبناءَهم،بحيثُ يحدد عمرَ البشريةِ المزعومَ من آدمَ أبي البشر الوهمي الأسطوريّ إلى سنة الطوفان الخرافيّ المزعوم،وهناكَ اختلافٌ صارِخ في أرقامِ الأعمار بين نسخِ التوراةِ الثلاث العبرية والسامرية واليونانية (التكوين5)،وكذلكَ حدَّدَ سِفرُ التكوينِ أعمارَ أبناءِ نوحٍ من سام إلى ميلادِ إبراهيمَ وهناكَ اختلافٌ فاضِحٌ بينَ النسخ الثلاث في أرقام الأعمار(التكوين11)،فدعونا ننقلُ الموضوعَ كُلَّه من (إظهار الحق)/الجزء الأول/الباب الثاني/في إثبات التحريف/المقصد الأول/ التحريف اللفظيّ بالتبديل:



الأمر الأول:إن الزمانَ مِن "خلق" آدمَ إلى طوفانِ نوحٍ الخياليّ على وفق العبرانية (1656سنة)، وعلى وفق اليونانية(2262)، وعلى وفق السامريّة (1307)، وهذا جدول مقارنةٍ بينَ النسخِ الثلاثِ كُتِبَ فيهِ في مُقابَلَةِ كلِّ شخصٍ غيرِ نوحٍ النبيِّ المزعومِ ،سِني عمرِ هذا الشخص سنةَ تَوَلَّدَ له فيها ولدٌ،وكُتِبَ في هذا الجدول اسمُ نوحٍ وعمر سنيه الأسطوريّ وقتَ الطوفان الخزعبليّ وهو 600عامٍ كما نَصَّ على ذلكَ التكوين7: 6







الأسمـاء
النسخة العبرية
النسخة السامرية
النسخة اليونانية

آدم
130
130
230

شيث
105
105
205

آنوش
90
90
190

قينان
70
70
170

مهلائيل
65
65
165

يارد
162
62
262

حنوك
65
65
165

متوشالح
187
67
187

لامك
182
53
188

نوح
600
600
600

مجمـوع المدة يكون
1656
1307
2262




فبينَ النسخِ الثلاثِ في بيان المدة الأسطورية فروقٌ كثيرة واختلافٌ فاحِشٌ لا يُمكِن التوفيقُ بينهن، ولما كانَ نوحٌ في زمنِ الطوفان المزعوم ابنَ ستمئةِ سنةٍ باتفاق النسخ الثلاث ،وعاشَ آدمُ وِفقاً للنسخة السامريّة 930سنةً،فيلزم منها أن يكونَ عمرُ نوحٍ 223سنةً حين ماتَ آدمُ،ويكون قد التقى بآدمَ وعاصرَه،وهذا باطلٌ على المشهور والمعروف،وعلم علمائهم، وتُكذَِبه العبرانية واليونانية ،إذ ولادةُ نوحٍ على وِفقِ العبرانيةِ بعدَ موتِ آدمَ بـ126 سنةً،وعلى حَسَبِ اليونانية بعدَ موتِ آدمَ بـ732سنةً.

الأمر الثاني:أن الزمانَ من الطوفان إلى ولادةِ إبراهيمَ على وفقِ العبرية 292سنة،وعلى وفق اليونانية 1072سنة،وعلى وفق السامرية942 سنة،وهذا جدولٌ ثانٍ أدناهُ كُتِبَ فيهِ في محاذاةِ اسمِ كلِّ رجلٍ سِني عمرِهِ سنةَ تولَّدَ له فيها وَلَدٌ،وكُتِبَ فيه في محاذاة اسمِ سام زمانُ وُلِدَ له وَلَدٌ بعدَ الطوفانِ بسنتيْنِ:



الأسمـاء
النسخة العبرية
النسخة السامرية
النسخة اليونانية

سام
2
2
2

أرفكشد
35
135
135

قينان
×
×
130

شالخ
30
130
130

عابر
34
134
134

فالج
30
130
130

رعو
32
132
132

سروج
30
130
130

ناحور
29
79
79

تارح
70
70
70

مجمـوع المدة يكون
292
942
1072




















فهنا أيضاً اختلافٌ فاحش بينَ النسخِ المذكورة لا يمكن التوفيق بينهن،ولما كانت ولادةُ إبراهيمَ بعدَ الطوفانِ المزعومِ بـ292على وفقِ النسخة العبرية،وعاشَ نوحٌ بعدَ الطوفانِ 350سنةً كما جاءَ في التكوين9: 28،فيلزم أن يكون عمر إبراهيم 58سنةً حينَ ماتَ نوح،وهذا باطل لدى علمائِهِم وتكذَِبه النسختان اليونانية والسامرية،إذ ولادة إبراهيم على وفق اليونانية بعد موت نوح بـ722سنة(1072-350)،وعلى وفق السامرية بعد موت نوح بـ592 سنة(942-350).



يُلاحَظ أنه زيِدَ في النسخة اليونانية جيلٌ -أو لنقل بطنٌ- واحدٌ بين أرفكشد وشالخ،وهو قينان،ولا يوجد هذا الرجل في العبرية ولا السامرية، ونلاحظ في العهد الجديد المسيحيّ في إنجيل لوقا أنَّ لوقا البشيرَ اعتمدَ على النسخةِ اليونانية فزادَ قينانَ هذا في نسب يسوع الناصريّ[1]



[اختلاف39]الوصية الحادية عشرة الزائدة على الوصايا العشر المشهورة توجد في النسخة السامرية،ولا توجد في العبرية.

وهذه الوصية هي إقامة حجارة يكتب عليها شريعة التوراة وتُقام على جبل جرزيم. وتوجد في نص طويل بعد الآية 17 من سفر التكوين20.


[اختلاف40]في أول الآية الخامسة من التكوين44،توجد هذه الجملةُ في النسخة اليونانية والتي لا توجد في العبرانية :(لِما سرقتُمْ صِواعي؟)



[اختلاف41]الآية17من سِفر أيوب : 42 هكذا: (ثمَ ماتَ أيوبُ شيخاً وشبعانَ أياماً.) واختتمتْ النسخة العبرية على هذه الجملة.

،لكن زيدَ عليها في الترجمة اليونانية (ويُبْعَثُ مرَّةً أخرى مع الذين يبعثُهم الربُّ) ،وزيدَ فيها كذلكَ بيان نسب أيوب وبيان أحواله وشيءٍ من أخبارِه على سبيلِ الاختصار. وكل هذا لا يوجد في العبرية ولا في الطبعات الرسـميّة المتاحةُ لنا.



[اختلاف42] في النسخة العبرية في التثنية10: 6-9 هكذا:

(6وَبَنُو إِسْرَائِيلَ ارْتَحَلُوا مِنْ آبَارِ بَنِي يَعْقَانَ إِلَى مُوسِيرَ. هُنَاكَ مَاتَ هَارُونُ، وَهُنَاكَ دُفِنَ. فَكَهَنَ أَلِعَازَارُ ابْنُهُ عِوَضًا عَنْهُ. 7مِنْ هُنَاكَ ارْتَحَلُوا إِلَى الْجِدْجُودِ وَمِنَ الْجِدْجُودِ إِلَى يُطْبَاتَ، أَرْضِ أَنْهَارِ مَاءٍ.

8فِي ذلِكَ الْوَقْتِ أَفْرَزَ الرَّبُّ سِبْطَ لاَوِي لِيَحْمِلُوا تَابُوتَ عَهْدِ الرَّبِّ، وَلِكَيْ يَقِفُوا أَمَامَ الرَّبِّ

لِيَخْدِمُوهُ وَيُبَارِكُوا بِاسْمِهِ إِلَى هذَا الْيَوْمِ. 9لأَجْلِ ذلِكَ لَمْ يَكُنْ لِلاَوِي قِسْمٌ وَلاَ نَصِيبٌ مَعَ إِخْوَتِهِ. الرَّبُّ هُوَ نَصِيبُهُ كَمَا كَلَّمَهُ الرَّبُّ إِلهُكَ.) التثنية10: 6-9

وهذه العبارة تتناقض مع سفر العدد33 في تفصيل مراحل رحلة خروج بني إسرائيل كما أشرتُ سالفاً في باب التناقضات.



وتوجد في السامرية بدل هذه العبارة نفس العبارة التي في سفر العدد33: 30-49،وهي هكذا:

(30ثُمَّ ارْتَحَلُوا مِنْ حَشْمُونَةَ وَنَزَلُوا فِي مُسِيرُوتَ. 31ثُمَّ ارْتحَلُوا مِن مُسِيرُوتَ وَنَزَلُوا فِي بَنِي يَعْقَانَ. 32ثُّمَ ارْتَحَلُوا مِنْ بَنِي يَعْقَانَ وَنَزَلُوا فِي حُورِ الْجِدْجَادِ. 33ثمَّ ارْتَحَلُوا مِنْ حُورِ الْجِدْجَادِ وَنَزَلُوا فِي يُطْبَاتَ. 34ثمَّ ارْتَحَلُوا مِنْ يُطْبَاتَ وَنَزَلُوا فِي عَبْرُونَةَ. 35ثمَّ ارْتَحَلُوا مِنْ عَبْرُونَةَ وَنَزَلُوا فِي عِصْيُونَ جَابَرَ. 36ثمَّ ارْتَحَلُوا مِنْ عِصْيُونَ جَابَرَ وَنَزَلُوا فِي برِّيّةِ صِينٍ وَهِيَ قَادَشُ. 37ثمَّ ارْتَحَلُوا مِنْ قَادَشَ وَنَزَلُوا فِي جَبَلِ هُورٍ فِي طَرَفِ أَرْضِ أَدُومَ.

38فَصَعِدَ هَارُونُ الْكَاهِنُ إِلَى جَبَلِ هُورٍ حَسَبَ قَوْلِ الرَّبِّ، وَمَاتَ هُنَاكَ فِي السَّنَةِ الأَرْبَعِينَ لِخُرُوجِ بَنِي إِسْرَائِيلَ مِنْ أَرْضِ مِصْرَ، في الشَّهْرِ الخَامِسِ فِي الأَوَّلِ مِنَ الشَّهْرِ. 39وَكَانَ هَارُونُ ابْنَ مِئَةٍ وثَلاَثٍ وَعِشْرِينَ سَنَةً حِينَ مَاتَ فِي جَبَلِ هُورٍ. 40وَسَمِعَ الْكَنْعَانِيُّ مَلِكُ عَرَادَ وَهُوَ سَاكِنٌ فِي الْجَنُوبِ فِي أَرْضِ كَنْعَانَ بِمَجِيءِ بَنِي إِسْرَائِيلَ.

41ثُمَّ ارْتَحَلُوا مِنْ جَبَلِ هُورٍ وَنَزَلُوا فِي صَلْمُونَةَ. 42ثُمَّ ارْتَحَلُوا مِنْ صَلْمُونَةَ وَنَزَلُوا فِي فُونُونَ. 43ثُمَّ ارْتَحَلُوا مِنْ فُونُونَ وَنَزَلُوا فِي أُوبُوتَ. 44ثُمَّ ارْتَحَلُوا مِنْ أُوبُوتَ وَنَزَلُوا فِي عَيِّي عَبَارِيمَ فِي تُخْمِ مُوآبَ. 45ثُمَّ ارْتَحَلُوا مِنْ عَيِّيمَ وَنَزَلُوا فِي دِيبُونَ جَادَ. 46ثُمَّ ارْتَحَلُوا مِنْ دِيبُونَ جَادَ وَنَزَلُوا فِي عَلْمُونَ دِبْلاَتَايِمَ. 47ثُمَّ ارْتَحَلُوا مِنْ عَلْمُونَ دِبْلاَتَايِمَ وَنَزَلُوا فِي جِبَالِ عَبَارِيمَ أَمَامَ نَبُو. 48ثُمَّ ارْتَحَلُوا مِنْ جِبَالِ عَبَارِيمَ وَنَزَلُوا فِي عَرَبَاتِ مُوآبَ عَلَى أُرْدُنِّ أَرِيحَا. 49نَزَلُوا عَلَى الأُرْدُنِّ مِنْ بَيْتِ يَشِيمُوتَ إِلَى آبَلَ شِطِّيمَ فِي عَرَبَاتِ مُوآبَ.)



قالَ الشيخُ الناقل من الغربيين:‘‘ونقلَ آدم كلارك في الصفحة779و780 من المجلد الأول من تفسيرِهِ في شرح الإصحاح العاشر من سفر تثنية التشريع تقريرَ كني كات في غاية الإطناب وخُلاصته :"أن عبارة المتن السامريّ صحيحة،وعبارة العبريّ غلط،وأربع آيات ما بين الآية الخامسة والعاشرة أعني الآية السادسة إلى التاسعة ههنا أجنبية محضة،لو سقطَتْ ارتبَطَ جميعُ الكلامِ ارتباطاً حسناً. فهذه الآياتُ الأربع كُتِبَتْ من غلطِ الكاتب ههنا. وكانت من الإصحاح الثاني من سفر التثنية" انتهى. أقول: يدل على إلحاقية الآيات الأربع الجملة الأخيرة التي توجد في آخر الآية الثامنة.’’ اهـ



وقول الشيخ أقول..إلخ يدل على إنسان عليم بالتوراة حافظ لها علاَّمة حقاً،إنسان مخه نظيف ويفهم،لماذا لأن عبارة اصطفاء الرب للاويين لا تتسق مع ترتيب الأحداث،فمن قراءة أسفار التوراة نجد أن بعد كسر اللوحين الأَوَلَيْنِ كان حصول موسى على اللوحين الجديدين بلا فاصل تقريباً، وأما اختيار اللاويين فيأتي بعد ذلك بفاصل طويل من الزمن ومن النصوص التشريعية لخيمة الاجتماع (الهيكل البدائيّ المتنقِّل إن جازَ هذا التشبيه) وتشريع كل الأمور كالأطعمة والزواج والعقوبات الجنائية والقرابين والأعياد وتشريعات الأمراض ...إلخ،ثم يأتي حدث اصطفاء اللاويين بعد ذلك كله،بالتالي كلام رحمة الله الهنديّ يدل على شخصٍ لبيب أريب قلَّ أن يأتيَ الزمان بعالمٍ مثله. وأنا أعتبره من أساتذتي رغم أني ضد ديانته الإسلامية وأخالفه في الرأي كثيراً.



[اختلاف43]وهو من أشهرِ الاختلافاتِ بينَ ترجمة كلٍ من اليهودِ والمسيحيين للعهد اليهوديّ،حيثُ جاءَ في سِفر إشعياء 7: 14: (ولكن يُعطيكم السيدُ نفسُه آيةً:ها العلمة تحبلُ وتلدُ ابناً وتدعو اسمَه "عمانوئيل".)،وكلمة العلمة هي كلمة عبرية ترجمها اليهود في هذا النص إلى (المرأة الشابة) the young woman the،وترجمها المسيحيون إلى (العذراء)the virgin

أما الكلمة نفسها فجاءَ في قواميس اللغة العبرية لها عدة معانٍ هي الفتاة والشابّة أو خادمة أو امرأة ناهد بالغة تصلح للزواج أو عذراء،وقد استُخْدِمَتْ الكلمة في كتاب اليهود في عدة مواضع بكل هذه المعاني،وقد ذكر أستاذنا سواح هذه المواضع بالتفصيل في موضوع النبوآت الكاذبة عن يسوع،فعودوا لموضوعه القيم في مقالات موقع اللادينيين العرب.



[182 اختلافاً بين النسختين العبرية والسامرية] ورد في كتاب التوراة السامرية _النص الكامل للتوراة السامرية باللغة العربية مع مقدمة تحليلية ودراسة مقارنة بين التوراة السامرية والعبرانية _ ترجمة الكاهن السامريّ أبي الحسن إسحاق السوريّ وتعليقات الدكتور أحمد حجازي السقا أستاذ علم الأديان في جامعة الأزهر _دار الأنصار81 ش البستان _عابدين _القاهرة_مصر

بعد أن تم عرض نص ترجمة النسخة السامرية من التوراة، عرض الدكتور أحد حجازي السقا من أول ص247 -394 الاختلافات بين النسختين العبرية والسامرية من خلال مقارنة نصوصهما، ناقلاً من مراجع أخر ،وأولئك 182 اختلافاً.

نرجو الاطلاع على المرجع المذكور للأهمية القصوى، وسنقوم بتوفيره لكم ككتاب مصورpdf في مدونة المكتبة الإلحادية العلموية، للأسف هذا مبحث طويل مساحته 47 صفحة ولن أتمكن من كتابته كله هنا فمن يريد الاطلاع والاستزادة ولا سيما من المتخصصين في علم الأديان فقد وفرنا الكتاب هناك.



فأولاءِ هم 207 اختلافاتٍ بين نسخ كتاب اليهوديّة الثلاث العبرية والسامرية واليونانية على سبيل المثال لا الحصر.




**** انتهى الباب السابع ****



--------------------------------------------------------------------------------

18 (23وَلَمَّا ابْتَدَأَ يَسُوعُ كَانَ لَهُ نَحْوُ ثَلاَثِينَ سَنَةً، وَهُوَ عَلَى مَا كَانَ يُظَنُّ ابْنَ يُوسُفَ، بْنِ هَالِي، 24بْنِ مَتْثَاتَ، بْنِ لاَوِي، بْنِ مَلْكِي، بْنِ يَنَّا، بْنِ يُوسُفَ، 25بْنِ مَتَّاثِيَا، بْنِ عَامُوصَ، بْنِ نَاحُومَ، بْنِ حَسْلِي، بْنِ نَجَّايِ، 26بْنِ مَآثَ، بْنِ مَتَّاثِيَا، بْنِ شِمْعِي، بْنِ يُوسُفَ، بْنِ يَهُوذَا، 27بْنِ يُوحَنَّا، بْنِ رِيسَا، بْنِ زَرُبَّابِلَ، بْنِ شَأَلْتِيئِيلَ، بْنِ نِيرِي، 28بْنِ مَلْكِي، بْنِ أَدِّي، بْنِ قُصَمَ، بْنِ أَلْمُودَامَ، بْنِ عِيرِ، 29بْنِ يُوسِي، بْنِ أَلِيعَازَرَ، بْنِ يُورِيمَ، بْنِ مَتْثَاتَ، بْنِ لاَوِي، 30بْنِ شِمْعُونَ، بْنِ يَهُوذَا، بْنِ يُوسُفَ، بْنِ يُونَانَ، بْنِ أَلِيَاقِيمَ، 31بْنِ مَلَيَا، بْنِ مَيْنَانَ، بْنِ مَتَّاثَا، بْنِ نَاثَانَ، بْنِ دَاوُدَ، 32بْنِ يَسَّى، بْنِ عُوبِيدَ، بْنِ بُوعَزَ، بْنِ سَلْمُونَ، بْنِ نَحْشُونَ، 33بْنِ عَمِّينَادَابَ، بْنِ أَرَامَ، بْنِ حَصْرُونَ، بْنِ فَارِصَ، بْنِ يَهُوذَا، 34بْنِ يَعْقُوبَ، بْنِ إِسْحَاقَ، بْنِ إِبْرَاهِيمَ، بْنِ تَارَحَ، بْنِ نَاحُورَ، 35بْنِ سَرُوجَ، بْنِ رَعُو، بْنِ فَالَجَ، بْنِ عَابِرَ، بْنِ شَالَحَ، 36بْنِ قِينَانَ، بْنِ أَرْفَكْشَادَ، بْنِ سَامِ، بْنِ نُوحِ، بْنِ لاَمَكَ، 37بْنِ مَتُوشَالَحَ، بْنِ أَخْنُوخَ، بْنِ يَارِدَ، بْنِ مَهْلَلْئِيلَ، بْنِ قِينَانَ، 38بْنِ أَنُوشَ، بْنِ شِيتِ، بْنِ آدَمَ، ابْنِ اللهِ.) لوقا3: 23-38

الباب الثامن

__________________________

الأسفـار المـفـقـودة



هذه مجموعة من الكتب أي الأسفار، الكتاب اليهوديّ أشارَ إليها وأحالَ إليها للعودة لها في سياقاته،وبعضها صُرِّحَ بوضوحٍ أنه سِفرٌ منسوبٌ كتابتُه إلى نبيٍّ،وكل هذه الأسفار مفقودة اليومَ،بلا أملٍ في العثورِ على مخطوطاتٍ لها،رغم أهميتها لأن مؤلفي كتابِ اليهودية أحالوا إليها للاستزادة من معلومات وأحداث،وتاريخ،وقصص أنبياء وأخبارهم وكلامهم ليست موجودة الآن متاحة لنا،يمكن القول أن جزءً من النبوة المزعومة والرسائل الإلهية المزعومة مفقود والرسالة ناقصة أو على الأقل تاريخ بعض الأنبياء انطمَسَ،وتاريخ مملكتي الانقسام...يهوذا وإسرائيل بالتفاصيل السياسية والعسكرية الدقيقة والمفيدة قد ضاعَ.

فإشارات الكتاب اليهوديّ عنها وطلبه أن نرجعَ إليها لكي لا يعيد تكرارَ ما جاءَ فيها،غَدَتْ منذ آلآف السنوات بلا أي فائدة أو معنى إذْ يحيلنا متنُ الكتابِ اليهوديُّ إلى أحد تلك الأسفار:

[الكتاب الأول] (سفر حروب الرب)

أشار إليه سفر العدد وهو مفقود ولا يُعلم محتواه،ويبدو أنه كان كتاباً فيه تسجيل لانتصارات إسرائيل على الشعوب الأخرى واحتلال أراضيها

(10وَارْتَحَلَ بَنُو إِسْرَائِيلَ وَنَزَلُوا فِي أُوبُوتَ. 11وَارْتَحَلُوا مِنْ أُوبُوتَ وَنَزَلُوا فِي عَيِّي عَبَارِيمَ فِي الْبَرِّيَّةِ، الَّتِي قُبَالَةَ مُوآبَ إِلَى شُرُوقِ الشَّمْسِ. 12مِنْ هُنَاكَ ارْتَحَلُوا وَنَزَلُوا فِي وَادِي زَارَدَ. 13مِنْ هُنَاكَ ارْتَحَلُوا وَنَزَلُوا فِي عَبْرِ أَرْنُونَ الَّذِي فِي الْبَرِّيَّةِ، خَارِجًا عَنْ تُخُمِ الأَمُورِيِّينَ. لأَنَّ أَرْنُونَ هُوَ تُخْمُ مُوآبَ، بَيْنَ مُوآبَ وَالأَمُورِيِّينَ. 14لِذلِكَ يُقَالُ فِي كِتَابِ «حُرُوبِ الرَّبِّ»: «وَاهِبٌ فِي سُوفَةَ وَأَوْدِيَةِ أَرْنُونَ 15وَمَصَبِّ الأَوْدِيَةِ الَّذِي مَالَ إِلَى مَسْكَنِ عَارَ، وَاسْتَنَدَ إِلَى تُخُمِ مُوآبَ».) العدد21: 14-15

[الكتاب الثاني] (سفر ياشَـر)

وردَ ذكرُه في يشوع 10: 13(12حِينَئِذٍ كَلَّمَ يَشُوعُ الرَّبَّ، يَوْمَ أَسْلَمَ الرَّبُّ الأَمُورِيِّينَ أَمَامَ بَنِي إِسْرَائِيلَ، وَقَالَ أَمَامَ عُيُونِ إِسْرَائِيلَ: «يَا شَمْسُ دُومِي عَلَى جِبْعُونَ، وَيَا قَمَرُ عَلَى وَادِي أَيَّلُونَ». 13فَدَامَتِ الشَّمْسُ وَوَقَفَ الْقَمَرُ حَتَّى انْتَقَمَ الشَّعْبُ مِنْ أَعْدَائِهِ. أَلَيْسَ هذَا مَكْتُوبًا فِي سِفْرِ يَاشَرَ؟ فَوَقَفَتِ الشَّمْسُ فِي كَبِدِ السَّمَاءِ وَلَمْ تَعْجَلْ لِلْغُرُوبِ نَحْوَ يَوْمٍ كَامِل. 14وَلَمْ يَكُنْ مِثْلُ ذلِكَ الْيَوْمِ قَبْلَهُ وَلاَ بَعْدَهُ سَمِعَ فِيهِ الرَّبُّ صَوْتَ إِنْسَانٍ، لأَنَّ الرَّبَّ حَارَبَ عَنْ إِسْرَائِيلَ.) يشوع10: 12-14

وكذلك جاءَ ذكر هذا السِفر في صموئيل الثاني1: 17-18(17وَرَثَا دَاوُدُ بِهذِهِ الْمَرْثَاةِ شَاوُلَ وَيُونَاثَانَ ابْنَهُ، 18وَقَالَ أَنْ يَتَعَلَّمَ بَنُو يَهُوذَا «نَشِيدَ الْقَوْسِ». هُوَذَا ذلِكَ مَكْتُوبٌ فِي سِفْرِ يَاشَرَ:

19«اَلظَّبْيُ يَا إِسْرَائِيلُ مَقْتُولٌ عَلَى شَوَامِخِكَ. كَيْفَ سَقَطَ الْجَبَابِرَةُ!) إلخ الشعر. صموئيل الثاني1: 17-19

ومن الملاحظ أن كِلا الاقتباسينِ كُتِبا في الأصل العِبريِّ شِعراً مما يدلُّ على كونه كتابَ أشعارٍ عبرية لتخليد المناسباتِ الهامّة في تاريخ الأمة الإسرائيلية.

[الكتاب الثالث] (سفر أخبار ملوك يهوذا و إسرائيل)

للأسف أحالَ عليه مؤلِّفا أو مؤلِّفو سِفْرَيْ الملوك وأخبار الأيام كثيراً جدَّاً،وفيهما من الأخبار والأحداث المذكورة ما لا يوجد في الأسفار التاريخية التي بين أيدينا،وأشار المؤلفان إلى أحداثٍ باختصاراتٍ شديدةٍ وطلبا من القارئِ العودةَ إلى ذلك السفر لمعرفتها،والآن لن نعرفَ شيئاً عن تلك الأخبار والأحداث الملوكية والحربية و السياسية ،وواضح أن هذا السفر كان كتاباً تاريخياً دونت فيه أحداث مملكتي يهوذا وإسرائيل ،ربما بصيغة أكثر تفصيلاً وأكثر احترافاً تأريخياً،وبصيغة فيها المسحة الدينية أقل نوعاً لصالح الصيغة التاريخية العِلمية التأريخية. وكذلك احتوى على أخبارٍ للأنبياء ضاعَتْ للأبد.

مثلاً:

( 19وَأَمَّا بَقِيَّةُ أُمُورِ يَرُبْعَامَ، كَيْفَ حَارَبَ وَكَيْفَ مَلَكَ، فَإِنَّهَا مَكْتُوبَةٌ فِي سِفْرِ أَخْبَارِ الأَيَّامِ لِمُلُوكِ إِسْرَائِيلَ.) الملوك الأول14: 19

(29وَبَقِيَّةُ أُمُورِ رَحُبْعَامَ وَكُلُّ مَا فَعَلَ، أَمَا هِيَ مَكْتُوبَةٌ فِي سِفْرِ أَخْبَارِ الأَيَّامِ لِمُلُوكِ يَهُوذَا؟ 30وَكَانَتْ حَرْبٌ بَيْنَ رَحُبْعَامَ وَيَرُبْعَامَ كُلَّ الأَيَّامِ.) الملوك الأول14: 29-30

(28وَبَقِيَّةُ أُمُورِ يَرُبْعَامَ وَكُلُّ مَا عَمِلَ وَجَبَرُوتُهُ، كَيْفَ حَارَبَ وَكَيْفَ اسْتَرْجَعَ إِلَى إِسْرَائِيلَ دِمَشْقَ وَحَمَاةَ الَّتِي لِيَهُوذَا، أَمَاهِيَ مَكْتُوبَةٌ فِي سِفْرِ أَخْبَارِ الأَيَّامِ لِمُلُوكِ إِسْرَائِيلَ؟) الملوك الثاني14: 28

( 39وَبَقِيَّةُ أُمُورِ أَخْآبَ وَكُلُّ مَا فَعَلَ، وَبَيْتُ الْعَاجِ الَّذِي بَنَاهُ، وَكُلُّ الْمُدُنِ الَّتِي بَنَاهَا، أَمَا هِيَ مَكْتُوبَةٌ فِي سِفْرِ أَخْبَارِ الأَيَّامِ لِمُلُوكِ إِسْرَائِيلَ؟ ) الملوك الأول22: 39

(20وَبَقِيَّةُ أُمُورِ حَزَقِيَّا وَكُلُّ جَبَرُوتِهِ، وَكَيْفَ عَمِلَ الْبِرْكَةَ وَالْقَنَاةَ وَأَدْخَلَ الْمَاءَ إِلَى الْمَدِينَةِ، أَمَا هِيَ مَكْتُوبَةٌ فِي سِفْرِ أَخْبَارِ الأَيَّامِ لِمُلُوكِ يَهُوذَا؟ 21ثُمَّ اضْطَجَعَ حَزَقِيَّا مَعَ آبَائِهِ، وَمَلَكَ مَنَسَّى ابْنُهُ عِوَضًا عَنْهُ.) الملوك الثاني20: 20

(31وَهكَذَا فِي أَمْرِ تَرَاجِمِ رُؤَسَاءِ بَابِلَ الَّذِينَ أَرْسَلُوا إِلَيْهِ لِيَسْأَلُوا عَنِ الأُعْجُوبَةِ الَّتِي كَانَتْ فِي الأَرْضِ، تَرَكَهُ اللهُ لِيُجَرِّبَهُ لِيَعْلَمَ كُلَّ مَا فِي قَلْبِهِ. 32وَبَقِيَّةُ أُمُورِ حَزَقِيَّا وَمَرَاحِمُهُ، هَا هِيَ مَكْتُوبَةٌ فِي رُؤْيَا إِشَعْيَاءَ بْنِ آمُوصَ النَّبِيِّ فِي سِفْرِ مُلُوكِ يَهُوذَا وَإِسْرَائِيلَ. 33ثُمَّ اضْطَجَعَ حَزَقِيَّا مَعَ آبَائِهِ فَدَفَنُوهُ فِي عَقَبَةِ قُبُورِ بَنِي دَاوُدَ، وَعَمِلَ لَهُ إِكْرَامًا عِنْدَ مَوْتِهِ كُلُّ يَهُوذَا وَسُكَّانِ أُورُشَلِيمَ. وَمَلَكَ مَنَسَّى ابْنُهُ عِوَضًا عَنْهُ.) أخبار الأيام الثاني32: 31-33

(وانتَسَبَ كلُّ إسرائيلَ،وهاهم مكتوبون في سِفرِ ملوكِ إسرائيل...) أخبار الأيام الأول9: 1

(23وَكَانَ بَنُو لاَوِي رُؤُوسُ الآبَاءِ مَكْتُوبِينَ فِي سِفْرِ أَخْبَارِ الأَيَّامِ إِلَى أَيَّامِ يُوحَانَانَ بْنِ أَلْيَاشِيبَ.) نحميا12: 23

وكل تلك الأحداث لا توجد في كتاب اليهود الذي بين أيدينا. وهناكَ أخبار تاريخية مهمة غير متوفِّرة الآنَ للأسف،مع أنها قد تكون مفيدةً جداَ لعلم الدين اليهوديّ وعلوم الأديان وتاريخ الأديان كذلك.

[الكتابان الرابع والخامس] (أخبار شمعيا النبــيّ) و(سفر عِدُّو الرائـي)

وكلمة الرائي معناها النبيّ والرسول كذلك انظر استعمال الكلمة في صموئيل أول9: 9-11،وَرَدَ ذِكرُهما في أخبار الأيام الثاني مرتين:

(29وَبَقِيَّةُ أُمُورِ سُلَيْمَانَ الأُولَى وَالأَخِيرَةِ، أَمَاهِيَ مَكْتُوبَةٌ فِي أَخْبَارِ نَاثَانَ النَّبِيِّ، وَفِي نُبُوَّةِ أَخِيَّا الشِّيلُونِيِّ، وَفِي رُؤَى يَعْدُو الرَّائِي عَلَى يَرُبْعَامَ بْنِ نَبَاطَ؟ 30وَمَلَكَ سُلَيْمَانُ فِي أُورُشَلِيمَ عَلَى كُلِّ إِسْرَائِيلَ أَرْبَعِينَ سَنَةً. 31ثُمَّ اضْطَجَعَ سُلَيْمَانُ مَعَ آبَائِهِ فَدَفَنُوهُ فِي مَدِينَةِ دَاوُدَ أَبِيهِ. وَمَلَكَ رَحُبْعَامُ ابْنُهُ عِوَضًا عَنْهُ.) أخبار الأيام الثاني9: 29





(15وَأُمُورُ رَحُبْعَامَ الأُولَى وَالأَخِيرَةُ، أَمَاهِيَ مَكْتُوبَةٌ فِي أَخْبَارِ شَمْعِيَا النَّبِيِّ وَعِدُّو الرَّائِي عَنِ الانْتِسَابِ؟ وَكَانَتْ حُرُوبٌ بَيْنَ رَحُبْعَامَ وَيَرُبْعَامَ كُلَّ الأَيَّامِ.) أخبار الأيام الثاني12: 5

وهما مفقودانِ هما الآخَـرانِ كذلك.

[الكتاب السادس] (أخبار ياهو بن حناني)

أُحيلَ على ذلكَ السِفرِ في أخبار الأيام الثاني20: 34(34وَبَقِيَّةُ أُمُورِ يَهُوشَافَاطَ الأُولَى وَالأَخِيرَةِ، هَا هِيَ مَكْتُوبَةٌ فِي أَخْبَارِ يَاهُوَ بْنِ حَنَانِي الْمَذْكُورِ فِي سِفْرِ مُلُوكِ إِسْرَائِيلَ.)



ومن المعروف لِمَن درس الأسفار التاريخية الستة أن ياهو نبيّ من أنبياءِ الربِّ حسبَ القِصَّة.



[الكتاب السابع] ( كتاب إشعياء النبـيّ عن سيرة ملك يهوذا عُزِّيـَّا)

الكتاب الذي كَتَبَه إشعياء النبيّ عن أمور وسيرة وأحوال المَلِكِ عُـزِّ يّـا مفقودٌ،ولا يُعلَم ما مافيه من أخبار وتاريخ،ولا يوجد في سفر إشعياء الذي بينَ أيدينا أيُّ شيءٍ عن أخبار ملك يهوذا عُزيا، بالتالي المقصود سفرٌ آخَر ضاعَ واختفى،ولن نعلَمَ اليومَ ما فيهِ أبداً!

(22وَبَقِيَّةُ أُمُورِ عُزِّيَّا الأُولَى وَالأَخِيرَةُ كَتَبَهَا إِشَعْيَاءُ بْنُ آمُوصَ النَّبِيُّ. 23ثُمَّ اضْطَجَعَ عُزِّيَّا مَعَ آبَائِهِ وَدَفَنُوهُ مَعَ آبَائِهِ فِي حَقْلِ الْمَِقْبَرَةِ الَّتِي لِلْمُلُوكِ، لأَنَّهُمْ قَالُوا إِنَّهُ أَبْرَصُ. وَمَلَكَ يُوثَامُ ابْنُهُ عِوَضًا عَنْهُ.) أخبار الأيام الثاني26: 22

[الكتاب الثامن] (مرثاة النبـيّ إرميــا لموتِ الملِـكِ يوشِيَّــا)

وهوَ لا شكَّ أقلُّ أهميةً وحيويةً مِنَ الأسفار السابقة الذكر أعلاه،وذي لا توجدُ لا في سِفرِ إرميا،ولا في مراثي إرميا التي يرثي فيها أورشليمَ،السفرَيْنِ اللذيْنِ بينَ أيدينا اليومَ، وكلُّ العلماءِ أَقَرُّوا بفُقدانِ تيكَ المرثيةِ ،وأنا نفسي أَعَدْتُ قراءَةَ السفرينِ ولا يوجد فيهما تلكَ المرثيةُ إطلاقاً.

(25وَرَثَى إِرْمِيَا يُوشِيَّا. وَكَانَ جَمِيعُ الْمُغَنِّينَ وَالْمُغَنِّيَاتِ يَنْدُبُونَ يُوشِيَّا فِي مَرَاثِيهِمْ إِلَى الْيَوْمِ، وَجَعَلُوهَا فَرِيضَةً عَلَى إِسْرَائِيلَ، وَهَا هِيَ مَكْتُوبَةٌ فِي الْمَرَاثِي. 26وَبَقِيَّةُ أُمُورِ يُوشِيَّا وَمَرَاحِمُهُ حَسْبَمَا هُوَ مَكْتُوبٌ فِي نَامُوسِ الرَّبِّ. 27وَأُمُورُهُ الأُولَى وَالأَخِيرَةُ، هَا هِيَ مَكْتُوبَةٌ فِي سِفْرِ مُلُوكِ إِسْرَائِيلَ وَيَهُوذَا.) أخبار الأيام الثاني 35: 25-27

[الكتاب التاسع] (مِدْرَس النبـيّ عِـدُّو)

وكلمة مِدْرَس كما شرحَها القسس المسيحيونَ معناها بالعبرية أي قِصَّة النبيّ عِدوُّ،جاءَ في أخبار الأيام الثاني13: 22(22وَبَقِيَّةُ أُمُورِ أَبِيَّا وَطُرُقُهُ وَأَقْوَالُهُ مَكْتُوبَةٌ فِي مِدْرَسِ النَّبِيِّ عِدُّو.)

[الكتاب العاشر] (سِفر أمور أو أعمال سُلَيْمان)

وَرَد ذِكْره في الملوك الأول11: 41(41وَبَقِيَّةُ أُمُورِ سُلَيْمَانَ وَكُلُّ مَا صَنَعَ وَحِكْمَتُهُ أَمَا هِيَ مَكْتُوبَةٌ فِي سِفْرِ أُمُورِ سُلَيْمَانَ؟ 42وَكَانَتِ الأَيَّامُ الَّتِي مَلَكَ فِيهَا سُلَيْمَانُ فِي أُورُشَلِيمَ عَلَى كُلِّ إِسْرَائِيلَ أَرْبَعِينَ سَنَةً. 43ثُمَّ اضْطَجَعَ سُلَيْمَانُ مَعَ آبَائِهِ وَدُفِنَ فِي مَدِينَةِ دَاوُدَ أَبِيهِ، وَمَلَكَ رَحُبْعَامُ ابْنُهُ عِوَضًا عَنْهُ.) الملوك الأول11: 41-43

[الكتاب الحادي عشر] (سفر أخبار صموئيل الرائي)

وكلمة الرائي معناها النبيّ،وهو ليسَ سِفر صموئيل الذي بينَ أيدينا في كتاب اليهودية،إلا أنه يتكلم عن نفس النبيّ وعن فترة عصر حكم داوود،وقد أفتانا علماء المسيحية أنه ليس الذي بين أيدينا.

جاء في أخبار الأيام الأول29: 29: (29وَأُمُورُ دَاوُدَ الْمَلِكِ الأُولَى وَالأَخِيرَةُ هِيَ مَكْتُوبَةٌ فِي سِفْرِ أَخْبَارِ صَمُوئِيلَ الرَّائِي، وَأَخْبَارِ نَاثَانَ النَّبِيِّ، وَأَخْبَارِ جَادَ الرَّائِي، 30مَعَ كُلِّ مُلْكِهِ وَجَبَرُوتِهِ وَالأَوْقَاتِ الَّتِي عَبَرَتْ عَلَيْهِ وَعَلَى إِسْرَائِيلَ وَعَلَى كُلِّ مَمَالِكِ الأُرُوضِ.) أخبار الأيام الأول29: 29-30

[الكتاب الثاني عشر والثالث عشر] (سِفر أخبار ناثان النبيّ) و(سفر أخبار جاد الرائي)

ورَدَ ذِكرُهما في الأخبار الأول 29: 29(29وَأُمُورُ دَاوُدَ الْمَلِكِ الأُولَى وَالأَخِيرَةُ هِيَ مَكْتُوبَةٌ فِي سِفْرِ أَخْبَارِ صَمُوئِيلَ الرَّائِي، وَأَخْبَارِ نَاثَانَ النَّبِيِّ، وَأَخْبَارِ جَادَ الرَّائِي، 30مَعَ كُلِّ مُلْكِهِ وَجَبَرُوتِهِ وَالأَوْقَاتِ الَّتِي عَبَرَتْ عَلَيْهِ وَعَلَى إِسْرَائِيلَ وَعَلَى كُلِّ مَمَالِكِ الأُرُوضِ.)



وكذلك وَرَدَ في الأخبار الثاني9: 29ذكرٌ لسفر أخبار ناثان النبيّ (29وَبَقِيَّةُ أُمُورِ سُلَيْمَانَ الأُولَى وَالأَخِيرَةِ، أَمَاهِيَ مَكْتُوبَةٌ فِي أَخْبَارِ نَاثَانَ النَّبِيِّ، وَفِي نُبُوَّةِ أَخِيَّا الشِّيلُونِيِّ، وَفِي رُؤَى يَعْدُو الرَّائِي عَلَى يَرُبْعَامَ بْنِ نَبَاطَ؟ )

[الكتاب الرابع عشر] (سفر نبوة أّخِيَّا الشِّيلُونِيِّ )

وَرَدَت الإحالة إليه في الأخبار الثاني9: 29 (29وَبَقِيَّةُ أُمُورِ سُلَيْمَانَ الأُولَى وَالأَخِيرَةِ، أَمَاهِيَ مَكْتُوبَةٌ فِي أَخْبَارِ نَاثَانَ النَّبِيِّ، وَفِي نُبُوَّةِ أَخِيَّا الشِّيلُونِيِّ، وَفِي رُؤَى يَعْدُو الرَّائِي عَلَى يَرُبْعَامَ بْنِ نَبَاطَ؟ )

[الكتاب الخامس عشر] (سِفر أخبار الأيام للملك داود)

(يوآبُ ابنُ صَرُويَةَ ابْتَدَأَ يُحْصِي وَلَمْ يُكْمِلْ لأَنَّهُ كَانَ مِنْ جَرَى ذلِكَ سَخَطٌ عَلَى إِسْرَائِيلَ، وَلَمْ يُدَوَّنِ الْعَدَدُ فِي سِفْرِ أَخْبَارِ الأَيَّامِ لِلْمَلِكِ دَاوُدَ.) أخبار الأيام الأول 27: 24

[ كتاب] رؤيا إشعياء بن آموص ،داخِل ضِمنَ سفر ملوك يهوذا وإسرائيل

(32وَبَقِيَّةُ أُمُورِ حَزَقِيَّا وَمَرَاحِمُهُ، هَا هِيَ مَكْتُوبَةٌ فِي رُؤْيَا إِشَعْيَاءَ بْنِ آمُوصَ النَّبِيِّ فِي سِفْرِ مُلُوكِ يَهُوذَا وَإِسْرَائِيلَ. 33ثُمَّ اضْطَجَعَ حَزَقِيَّا مَعَ آبَائِهِ فَدَفَنُوهُ فِي عَقَبَةِ قُبُورِ بَنِي دَاوُدَ، وَعَمِلَ لَهُ إِكْرَامًا عِنْدَ مَوْتِهِ كُلُّ يَهُوذَا وَسُكَّانِ أُورُشَلِيمَ. وَمَلَكَ مَنَسَّى ابْنُهُ عِوَضًا عَنْهُ.) أخبار الأيام أول27: 24



وختاماً فذي هي الأسفارُ الضائعة من كتاب اليهودية ، خمسة عشر سِفراً مفقوداً،ويُعتقَد أنها فُقِدَتْ خلالَ عصورٍ طويلة من مقاومة اليهود لقهر واضطهاد الوثنيين الشرقيين اللذين اتَّسَموا بالتعصب والدموية ولا سيما مع طبيعة الشعب الإسرائيليّ ورغبته دوماً في الثورة والتمرد على الحاكِم الأجنبيّ والامبراطورية المسيطرة على العالم ،فاضطهدَهم آشوريون ثم بابليون ثم يونان ثم روم،ولا سيما في عصور تغلث فلاسر(اسمه بالأكدية توكلتي إبل إشارة ،أي توكلي على ابل إشارة) وشلمنأسر(شولمانو أرشاريد) وسرجون الثاني(شاروكين الثاني) الآشوريينِ ونبوخذراصَّر الثاني البابليّ ودوروس السلوكيّ وأنتيوكس الرابع السلوكيّ ...إلخ،حرقوا كتبَ اليهود وقتَّلوهم قتلاً ذريعاً وسبَوْا نساءَهم وبناتِهم وأطفالَهم،وحاولوا جعلهم يتركون ديانتَهم لما فيها من قومية وطبيعةٍ مقاوِمة وتفرُّد وإجبارهم على الأوثان وتأليه الحُكَّام والملوك وعبادتهم واعتبارهم آلهة أبناء إله سماويّ،ونرى هذا بوضوح في سفري المكابيين التاريخيين الهامينِ بأشدِ وضوحٍ .

وهكذا ضاعت الكثير من الأسفار والتأليفات الإسرائيلية العبرية،لكن مع تعاطفِنا... أين كان الربُّ المزعوم ليحمي كتبَه المقدَّسة من الضياع ولا سيما أخبار وكلام ورسالات أنبيائه،وذا دلالةٌ على عدمِ حصانة الكتاب اليهوديِّ المُقدَّس من ضياع بعضِه إلى الأبد.

والذي قام به اليهود ضد الفلسطينيين الأبرياء،طَلَّعه أقوامٌ آخرون لم يخطروا لهم على بالٍ_ وفقاً لمشيئة القدر العابث الساخر الفوضويّ_ على جثث(جتت) اليهود كما نقول باللهجة العامية المصرية. ولا أملك إلا كراهية أفعالهم على مر التاريخ و كذلك كراهية ما تعرَّضوا له من أقوامٍ غير الفلسطينيين والشوام أصحاب الصراع الأصليّ والحق. فقد آذاهم من لم يؤذوه أي آشور وبابل والجريك والروم وليس من أذوه وعذَبوه ومارسوا معهم الساديَّة والوحشية الدموية البربرية أي الشوام.




**** انتهى الباب الثامن ****
الكاتب: راهب العلم
تتمة نقد كتاب اليهودية (العهد القديم) تجدونها في منتدى الملحدين العرب على هذا الرابط

2 تعليق(ات):

إظهار/إخفاء التعليق(ات)

إرسال تعليق

ملاحظة: المواضيع المنشورة لا تمثل بالضرورة رأي ناشرها