محرك البحث اللاديني المواقع و المدونات
تصنيفات مواضيع "مع اللادينيين و الملحدين العرب"    (تحديث: تحميل كافة المقالات PDF جزء1  جزء2)
الإسلام   المسيحية   اليهودية   لادينية عامة   علمية   الإلحاد   فيديوات   استفتاءات   المزيد..

19‏/09‏/2007

نقد سلسلة الإيمان

كنت جالسا قبل عدة سنوات مع مجموعة من أصدقائي المؤمنين، حيث من حسن الحظ أنه حتى الآن في سوريا (ولا أعرف إلى متى يمكن أن يستمر هذا) يمكن أن يجاهر المرء بأفكار غير تقليدية في بعض الدوائر الاجتماعية دون أن تثور ثائرة من حوله ويقاطعونه أو أن يحصل ما هو أسوأ من ذلك.
المهم أن الحديث تراوح جيئة وذهابا إلى أن وصل إلى حياة الصحابة والمدينة الفاضلة الوهمية التي عاشوا فيها والتي توجد فقط في الخيال الجماعي للغالبية الساحقة من المسلمين المؤمنين الذين لا يعرفون عن دينهم ما يتجاوز الشعائر وما درسوه في الكتب المدرسية وسمعوه في خطب الجمعة من الأحاديث والآيات المنتقاة بعناية لتبرز الجوانب المعقولة من الشريعة.

 وبدأت أحدثهم أحاديث غريبة تماما عن أغلبهم، أحاديث عن تقاتل الصحابة فيما بينهم وبغضهم لبعض وتكالبهم غير المحدود على الدنيا وأظافرهم التي أنشبوها في بعضهم والدماء التي أسالوها أنهارا في حروبهم الداخلية. وكانت الإجابات كالعادة تترواح بين عدم تصديق كلامي وبين التشكيك في مصادري "المدسوسة" و"انتقائيتي" وإبرازي للسلبيات دون الإيجابيات و"الإسرائيليات" التي أقحمت لتحرف الناس عن العقيدة وبين التبرير المعهود للأكثر اطلاعا منهم بأننا لسنا مؤهلين ولا يحق لنا أن نحكم على تصرفات الصحابة بل يجب أن نترك ذلك لله ومن اجتهد وأخطأ فله أجر إلى آخره.

لم يكن أي من هذا جديدا علي وكانت المناقشة تسير إلى نهايتها العادية، لكن قبل ذلك حسم أحدهم النقاش في النهاية بجملة واحدة حيث قال لي، لن أناقشك بأي شيء من ذلك إلا إذا بدأنا من البداية، أي من الإيمان بالله، فحسب منطقه يجب الوصول لمناقشة تصرفات الصحابة عبر الإيمان بالله أولا ثم بالأنبياء والأديان ثانيا ثم الكتب وصحة النقل، وبعد إقرار كل هذا، وفقط بعد كل ذلك يمكننا الجلوس لمناقشة تصرفات الصحابة.

وهذا رأي وجيه، فما كنت أحاوله فقط هو فتح ثغرة في جدار التسليم الغيبي الذي لا يناقش ولا يتشكك والذي تشربه معظم الناس في الصغر. ولكن الموضوع أعقد من ذلك، فدفاعات المؤمن الغريزية ترجعه مباشرة عند أي نقد يمس ما يقدسه إلى أصل الأمر في رأيه وهو الإيمان بالله.
من يؤمن بالجنة والنار والجن والملائكة والإعجاز العلمي وغيره لا يمكن مناقشته بأخلاقية تصرفات بشر لأنه سيجد ألف عذر ومهرب لهم ولنفسه، وإنما يجب مناقشة الموضوع معه منذ البداية، فعمليا كنت أفعل كما يفعل أي مسيحي في نقاشه مع مسلم أو أي سني مع شيعي في إبراز نقائص جهة معينة من عقيدة محاوره دون مواجهة القلب والأساس.

وأنا أستعمل هذه الطريقة في كثير من الأحيان حينما أرغب في مناقشة شخص لا أريد أن أصدمه منذ البداية بأني ملحد وبالتالي أغلق أي إمكانية للتواصل معه، فهو سيصل لحقيقة تفكيري أثناء النقاش ولكن بعد فترة وبالتدريج. لكن صاحبي بتر الموضوع وقفز للأصل مباشرة، لا بأس، لعل هذه الطريقة أفضل.

سأعتبر هذه المقالة ردا على صديقي الذي للأسف لا أستطيع أن أعطيه رابطه كي لا تثبت على "الردة المغلظة" بمحاولة نشر أفكاري الإلحادية وأقتل دون محاولة استتابتي عند التمكن مني، فأنا على استعداد تام للتوبة عند طلب ذلك مني بلطف وإقامة الحجة علي من قبل المشايخ في الأيام الثلاثة المتاحة قبل قطع رأسي حسب تعليمات الشريعة السمحة.
وأقولها منذ البداية أني لن أقلد مصطفى محمود وآخرين مثله في اختراع حوار وهمي أنتصر به على صاحبي المسكين الذي لا يستطيع أن يحير جوابا أمام حججي المفحمة وبراهيني الدامغة، فأنا لم أناقش الموضوع معه وما سأكتبه هو ما كنت أود أن أقوله له، وهو لم يسمعه ناهيك أن يرد عليه.

حسب صديقي يجب أن نناقش الأمور بالترتيب المتسلسل التالي:
1 - وجود الله
2 – وحدانية وصفات الله
3 - وجود الرسل
4 - حقيقة كون محمد رسول فعلا
5 – حقيقة كون ما وصلنا عن محمد صحيحا (قرآن وسنة)

ويجب أن أقتنع بكل عناصر السلسلة وليس أغلبها وبالترتيب كي أناقش أي شيء آخر معه. وهذا الكلام سليم تماما من وجهة نظر المنطق، فأي انقطاع في هذه السلسلة يلغيها بالكامل.
المشكلة أني لست مقتنعا بكل عناصر هذه السلسلة وليس ببعضها فقط، وما سأفعله هو مناقشة كل حلقة منها بالترتيب وسأفترض في آخر كل مناقشة أني اقتنعت بالرأي الإسلامي في الموضوع وأناقش النقطة التي تليها بناء على ذلك لنرى إذا كانت تصمد بذاتها.

المواضيع المطروحة ضخمة بالطبع ولا يمكن الإحاطة بجميع جوانبها في مقال واحد، والمقال هو فقط خواطر ومناقشة عقلية لبعض جوانب السلسلة.

حلقة الإيمان الأولى: وجود الله:
يحب المسلمون المسيسون الشعارات الرنانة التي تسهل كتابتها على اللوحات القماشية الكبيرة في المهرجانات الخطابية والمؤتمرات، ومثلهم مثل كل معتنقي العقائد الشمولية الأخرى الدينية منها والعلمانية، يفرغونها من معناها تماما ويتصرفون بعكسها بالضبط:

"الإسلام دين يسر" : يترجم إلى أن الله يهمه ويتدخل في طول اللحية والرجل التي أدخل بها إلى الحمام واليد التي آكل بها واتجاه المؤخرة أثناء التغوط.
"الإسلام دين رحمة" : يترجم إلى تشريع الرق والسبي والغزو والجلد والرجم وتقطيع الأيدي والأرجل وسمل العيون.
"اطلبوا العلم ولو في الصين" : بشرط ألا يصل هذا العلم أي أي شيء لا يعجب المشايخ.
"الإسلام يحث على استعمال العقل" : من تمنطق تزندق.
"أمرهم شورى بينهم" : الحاكمية لله.
"الإسلام كرم المرأة" : بدون تعليق.
"لا إكراه في الدين" : أيضا بدون تعليق.
وغيرها الكثير،

ومن هذه الشعارات التي يرددها المشايخ "نصف العلم لا أدري"، وهذه اللاأدري بالضبط هي التي لا يقبلوها منا نحن الملحدين، فنحن مطالبون:

1 – بتفسير لماذا وكيف خلق الكون.
2 – بشرح ماذا كان قبل الخلق (بفرض صحة السؤال).
3 – بتفسير لماذا خلق البشر وكيف وجدوا.
4 – بييان ماذا سيحصل لنا بعد الموت.
5 – ببيان كيفية معاقبة المسيئين في حال موتهم بلا عقاب.
6 – ببيان ماهية "الروح".
وغيرها وغيرها.

فإذا أجبنا على أي من هذه الأسئلة بلا أدري يهزون رؤوسهم مشفقين علينا ويقولون: انظروا إلى الملحدين، يبنون كل حياتهم على أمور ظنية !!! يقولون بالصدفة !!! تصور !!!
بينما هم عندهم الجواب الشافي لكل هذا وهو الله.

بكلمة سحرية واحدة حلت كل المشاكل ووضحت كل الإجابات لكل عاقل، بشرط بسيط هو عدم نقل السؤال إلى المستوى الأعلى وإعادة نفس الأسئلة بشكل لماذا وكيف خلق الله وماذا كان يوجد قبله.
- طبعا ردهم جاهز وهو "التسلسل المستحيل عقلا"، لماذا هو مستحيل عقلا ؟ لأنهم قالوا ذلك !!
- جيد، سلمنا بذلك جدلا، لماذا إذن لا أوقف التسلسل عند الكون بدلا من الله وأبسط المسألة دون أن أعقدها أكثر ؟
- لأن الكون مخلوق ولا بد له من خالق.
- لماذا الكون مخلوق لماذا لا أقول أنه موجود ؟ لأنهم قالوا ذلك.

ويأتي هنا المحدثون منهم ليتقمص دور العلماء الفعليين (لا الفقهاء) ويدخل الانفجار العظيم في إحداث الكون وكيف أن هذا يبرهن أن الكون له عمر محدد، بل وربما يدخل في كلامه بعض التعابير العلمية مثل "إشعاع الخلفية" و "التفرد" ولا بأس ببعض المعادلات الرياضية والأرقام وأسماء العلماء أيضا في بعض الحالات لإبهار البسطاء وإظهار تبحر الشيخ وسعة علمه الغزير.

مع أن كل هذا لا يغير شيئا من النقاش لأنه سينتقل به فقط إلى وجود التفرد الذي أدى للانفجار العظيم والذي بدوره لا تفسير له.

أجمل تشبيه للمنطق الديني في تفسير الوجود سمعته من أحد الأصدقاء:
- اسمع يا فلان، جارنا يستطيع القفز من الطابق العاشر إلى الأرض دون أن يصاب بأي أذى.
- معقول ؟ فسر لي كيف يستطيع ذلك.
- لأن أبوه كان يستطيع القفز 20 طابقا دون أن يصاب بأذى !!
- آه، الآن وضح الأمر تماما !!!

باختصار ما أراه هو الآتي:
لا يمكن للعلم أن يجيب عن سؤال "لماذا" إذا كان القصد منه هو الغاية من الشيء، هذا حقل الفقهاء والكهنة ولا علاقة له بالعلم من قريب أو بعيد، وكونه لا علاقة له بالعلم هو بالذات سبب وجود آلاف الأديان والطوائف والملل التي يعتقد بسطاء المؤمنين فيها أنهم أنهم يقبضون على مفاتيح الحقيقة الأبدية ويهزون رؤوسهم بإشفاق على الضالين من أتباع الأديان المزيفة الأخرى.

وبالتالي أقصى ما لدي لأقدمه للمؤمنين جوابا على أسئلة الوجود الكبرى مثل من خلقنا ولماذا خلقنا هو نقطتين:

1 – سؤالكم بحد ذاته هو مغالطة منطقية وهو افتراض أنه توجد غاية أو خالق دون محاولة إثبات ذلك. هذه الغاية التي يراها المؤمنون واضحة كل الوضوح نتيجة "التفكر" (الذي اكتشفت من مناقشاتي مع المؤمنين أنه يختلف عن التفكير)، هذه الغاية لا أراها على الإطلاق وتحتاج بنظري لإثبات بحد ذاتها وسوف يسعدني أن أقرأ إثبات منطقي وعلمي عليها غير "التفكر" الذي استنتجت أنه نوع من الخشوع أمام عظمة الكون والخالق الافتراضي.
أما الخالق فأنتم تفترضون ما تحاولون إثباته، أي عندما تسألون "من خلقنا" تكونوا قررتم سلفا أنه يوجد خالق وانطلقتم من ذلك إلى إثبات وجوده !

2 – حتى لو سلمنا جدلا أن السؤال صحيح فالجواب هو ببساطة "لا أدري"، فإذا أحبوا تطبيق كلامهم وشعاراتهم الفارغة على هذا الجواب وقبلوه فلا بأس وإذا لم يحبوا فأرجوهم التوقف عن ترديدها على أقل القليل!

وهذه اللاأدري لا يمكن أن أنتقل منها إلى احتمال وجود الله ، لأن هذه حجة بالجهل، ويمكنني أن أعيد تشبيه أنقله عن أحد مقابلات صحفية أجريت مع ريتشارد داوكنز عالم التطور المشهور: نحن لا نعرف ولا نستطيع أن نثبت أنه لا توجد مكنات تحميص خبز تدور حول كوكب المريخ، هل يبرر هذا إيماننا بوجودها ؟

وقد كان جواب الصحفي الذي يجري المقابلة مع داوكنز، هل من المعقول أن احتمال وجود الله هو نفس احتمال وجود مكنة تحميص الخبز تدور حول المريخ ؟، فأجاب: نعم،

لا أملك إلا أن أوافقه على رأيه.

حلقة الإيمان الثانية: صفات الله:
سأتابع الآن بفرض أني اقتنعت تماما وبالدليل الدامغ بوجود موجد لهذا الكون.
سأبحث كنه وصفات هذا الموجد، وأنا في هذه النقطة ألتقي مع اللادينيين غير الملحدين.
والذي سأبحثه هنا هو النسخة الإبراهيمية للإله عموما والإسلامية منها خصوصا، هذا الإله الذي له الصفات التالية:
1 – واحد
2 – كلي المعرفة والقدرة
3 - شخصاني (يغضب، يرضى، يمكر، يهزأ، ...)
4 – عادل.

لنأخذ أولا وحدانية الإله، ما هو الدليل المنطقي أن الإله واحد ؟ الجواب الإسلامي التقليدي لأنه لو وجد أكثر من إله واحد فسيتنازعوا ويفسد الكون.

لكن.... لماذا افترضت أنهم سيتنازعوا ؟ أليس هذا إسقاط صفات بشرية على الآلهة ؟
ما المانع المنطقي أن أفترض أن الآلهه عقلها أكبر من عقل البشر وأنها وصلت لصيغة تفاهم فيما بينها وأنها لا يهمها أن ينتصر أحدها على الآخر وأنها تضحك من تنازع وتدافع البشر ؟
بل ما المانع المنطقي والعقلي أنها تحاربت سابقا ولم يستطع أحدها الانتصار على الآخر وبالتالي وصلت لصيغة هدنة و"توازن رعب" مثل التوازن النووي بموجبه يلزم كل إله حده ولا يعتدي على مجال إله آخر ؟ تعجبني هذه الفكرة بالذات لأنها تقدم تفسيرا جيدا للكوارث الطبيعية حيث يمكن اعتبار الإعصار كاترينا "حركشة" من الله الإسلامي للرب المسيحي ورد على التسونامي الذي ضرب أكثر ما ضرب المسلمين وواحدة بواحدة والبادي أظلم !!

أعرف أن هذا كله إمعان وإغراق في الخيال لكن ما هو ما يمنع حصوله منطقيا ؟ أحد من ناقشتهم قال أنه لا شيء يمنع من وجود الأنبياء عقلا، وأنا هنا أستعمل نفس المنطق فقط، أي أستعمل المغالطة المنطقية: أن غياب دليل النفي هو دليل إثبات !!

نأتي الآن لمعرفة الإله وقدراته الكلية، فالممسلمين لا يرضون بإله كيفما كان، بل يجب أن يعرف الإله الشاردة والواردة في هذا الكون الفسيح ويعرف كل ذرة في الكون أين هي وما هي سرعتها واتجاهها وكم إلكترون يدور حولها الآن وفي الماضي رجوعا إلى بداية الكون وفي المستقبل إلا ما لا نهاية.

ليس الذرات فقط، بل الفوتونات والموجات والإشعاعات والتموجات الجاذبية وما يجري داخل الثقوب السوداء.

هذا على المستوى الكوني، أما على المستوى البشري فالله يعرف من ولد إلى آدم ومن سيولد وماذا فكر وسيفكر وتصرف وسيتصرف كل منهم إلى نهاية العالم.

ليس يعرف فقط كل ذلك كمراقب ولكن بإمكانه التدخل في أي وقت بأي أمر من هذه الأمور وإيقاف أو تشغيل أو تعديل أي من هذه الأمور أو التصرفات متى وكيفما شاء.

وهنا لدي أسئلة:
سؤال 1: من أين أتيتم بهذا الكلام ؟ إما من من القرآن وكلام الرسل عموما، وفي هذه الحالة سيكون هذا استباق للأمور فنحن لم نصل للرسل والقرآن بعد وإذا سلمت بهذا من قول القرآن فقط أكون قد بدأت من القرآن كي أثبت صحة القرآن !! أي ما يعرف بالحجة الدوارة أي مرة أخرى افتراض ما أريد إثباته !!

حجة أخرى هي أن الكون كامل والكامل لا يمكن أن يخلقه إلا كامل، وهذا هراء وبلاغة لا أكثر لأنه: ما معنى كامل أولا أعطوني تعريفا له ؟ هل تعريف الكامل هو الصفات التي ذكرتها سابقا ؟ إذا كان الأمر كذلك فأنتم تقولون فعليا أن الله كلي المعرفة والقدرة لأن الله كلي المعرفة والقدرة !!

ثم كيف حددنا أن الكون كامل ؟ بمقارنته مع ماذا ؟ نحن لا نعرف إلا هذا الكون فأين الناقص لنقارنه معه ؟ ألا يجب أن أقول أن فلانا ذكي أو طويل بمقارنته مع علان الغبي أو القصير ؟
سؤال 2: ما الذي يمنع - عقلا - كون الإله يريد أن يجرب قدرته فوضع مجموعة من القوانين الفيزيائية وخلق مادة وطاقة وأطلق الكل وجلس ليراقب نتائج تجربته من بعيد وما ستؤول إليه الأمور ؟

سؤال 3: بحق كل أنواع الآلهة والعقائد، إذا استكثرتم علينا نحن الملحدين تصور أن البشر بتعقيد جسمه وعقله الخرافي لا يمكن أن يأتي صدفة أو من عدم أو أن لا يكون لدينا تفسير جاهز عن وجوده (بغض النظر عن التطور لأني لا أريد تشعيب الموضوع)، هل تتصورون أنتم كينونة معقدة لدرجة تستطيع بها معرفة وفعل كل ما وصفته سابقا من قدرات خيالية يبدو بها تعقيد البشر صفرا مطلقا أمامها، تتصورنها بكل بساطة ثم ....

ثم تريحون نفسكم من عناء تفسير كل ذلك بقول أنها سرمدية بينما يضيق صدركم إذا قلنا نحن ذلك على الكون والبشر المسكين ؟!!!

نأتي الآن للصفات الشخصانية للإله،
أأتفق مع المؤمنين هنا أنه لا شيء يمنع عقلا من وجود شخصية تغضب وترضى وتمكر وتهزأ وتفضل بعض الناس على بعضهم الآخر وتحب وتكره ويهمها الرجل التي أدخل بها الحمام واليد التي آكل بها إلخ، فالقدرة المطلقة والمعرفة المطلقة لا تنفي كل ذلك. لكني مع ذلك لا أملك إلا أن أفكر:

هل الإله صغير إلى هذه الدرجة ؟ هل من خلق كونا عرضه آلاف السنوات الضوئية وفيه مليارات المجرات يهمه كيف أبول وأتغوط وأغتسل ؟ ويحاسبني على ذلك ؟ إلا يشكل هذا امتهانا واضحا للإله العظيم ؟

بل ألا يشكل هذا امتهانا حتى للبشر ؟ إذ نقول عمن يهتم بهذه الأمور أنه ضيق الأفق ويهتم بالتوافه من الأمور ؟

أليس من المنطقي أكثر افتراض أن هذه الصفات هي انعكاس لشخصية من خلق هذا الإله ؟ حيث أن ضيق الأفق يتصور أن كل الناس ضيقي الأفق مثله واللص يتصور أن كل الناس لصوص مثله ولا يثق بأحد والخير الطيب يتصور أن كل الناس أخيار مثله ويستحقون الثقة ؟

ولكن الصفة الوحيدة التي تتعارض عقلا بشكل لا يمكن تجاوزه مع كلية القدرة والمعرفة هي العدل.

فالله:
- يعرف الشر الذي حدث وسيحدث ويستطيع منع ذلك متى شاء ولم يفعل.
- ويعرف مصير كل إنسان سلفا ومع ذلك خلقه ليعاقبه أو ليكافئه. (أرجو ألا يفكر أحد بتفسير ذلك بالتشبيه الممل عن أستاذ المدرسة الذي يعرف من سينجح ويرسب قبل الامتحان، فأستاذ المدرسة لم يخلق عقل التلميذ وبيئته ولا يستطيع تغييرهما حتى لو أراد).
- ويعاقب الذنوب المنتهية بعقوبات لا نهائية، مع أن أبسط مقومات العدل أن تكون العقوبة على قدر الجريمة.

كملخص، بفرض وجود خالق للكون فإن أي محاولة لمعرفة صفات هذا الخالق لا تعدو ولن تعدو الحدس والتخمين لعدم إمكانية إثبات أو نفي أي شيء وبالتالي يصبح البحث فيها عبثا وإضاعة وقت وتخمين وتكهن ينتهي فيه كل إنسان لما يريده بكل بساطة وهذا ما يحدث فعلا على أرض الواقع.

والإله الإبراهيمي عموما والإسلامي خصوصا ليس فقط تخميني، بل هو متناقض مع ذاته أيضا إذ شاء محمد أن يلصق صفة العدل إلى جانب كلية القدرة والمعرفة معا (إذ أن كلية المعرفة فقط كانت ستجنبه هذا التناقض).

ولا يغطى هذا التناقض إلا بالبلاغة والكلام المبهم والفارغ عن عدم قدرة عقولنا المحدودة على استيعاب كيفية عمل عدل الإله وكونه غير مسؤول عن تصرفاته.

فعقولنا غير محدودة عندما يطلب منها الوصول للإله الإسلامي وتصبح محدودة ولا يوثق بها عند مناقشة صفاته !!!

حلقة الإيمان الثالثة: الأنبياء والرسل:
أتابع الآن وقد اقتنعت تماما بالبرهان العقلي المفحم أن هذا الكون البديع الإتقان لا يمكن أن يكون إلا مخلوق لخالق واحد عاقل كامل عادل مطلق القدرة والمعرفة.
وسأبدأ الآن بمناقشة موضوع النبوة والأنبياء بشكل عام.

يفترض المؤمنون هنا أن من رحمة الإله (الذي لم نصل بعد أنه الإله الإسلامي) أنه ليس فقط عادل، بل هو أيضا يهتم بأمور عباده ولأمر ما يريد أن يعرفوه كي يعبدوه بالشكل الذي يراه مناسبا ويعيشوا حياتهم بالطريقة التي يراها مناسبة لهم أيضا.

لنناقش النقطتين:
1 – كيفية عبادته: لماذا يا ترى يهم الإله أن أعبده ؟ ماذا تفيده هذه العبادة ؟ الجواب الديني هنا طبعا أنها لا تفيده في شيء فهو غني عنا، لكن في هذه الحالة لماذا يريدها ؟ هل يريد أن يمدحه أحد ويتذلل إليه ؟ هل الإله الشخصاني له شخصية تحب أن تسمع كلمات الإطراء دوما ؟ ماذا يقول المرء عن البشر الذي يحب ذلك ؟ فما بالك بالإله ذو العقل الكبير والشخصية الناضجة ؟

من الأجوبة الإسلامية التي سمعتها أنه وجبت علينا الصلاة للإله شكرا له على "النعم" التي أسبغها علينا من بصر وسمع وما إلى ذلك، أشبه ما يشبه هذا الكلام هو كلام الحكام العرب عن "عطائاتهم" لشعوبهم التي يمنون عليهم بها ليل نهار. لكن لولا هذا السمع والبصر الذي كسبت المنة عليه لما عشت أصلا ولما كان الموضوع كله له معنى، فعلى ماذا المنة ؟
من ناحية أخرى أنا لم أطلب منه التفضل علي وخلقي، فلماذا يخلقني دون أن أطلب منه كي أشقى وأكافح في هذه الحياة القاسية ثم يمن علي بذلك ويريدني أن أشكره فوقها ؟
هل إذا مررت بشخص في الشارع وأعطيته نقود دون أن يطلبها أستطيع إلزامه بأن يشكرني ويطريني، وحتى إذا ألزمته بذلك إذا قبل الهبة، أليس من العدل ألا ألزمه بذلك إذا ردها لي ولم يرغب بها ؟

هل من المنطق أن أقول له سواء كنت تريد هذا المال أو لا تريده فأنت مجبر على أخذه وأنا فضلت على رأسك وغمرتك بإحساني إلى أبد الآبدين وستكون نذلا وحقيرا إذا لم تشكرني وتمدحني ؟؟ بل سأعذبك وأقتلك كذلك !!

نحن مجبرون على الحياة التي يمن علينا الإله بها لسببين، أولا لخوفنا الغريزي من الموت الذي خلقه هو فينا افتراضا وثانيا بسبب تعاليم الإله نفسه الذي حرم الانتحار علينا، فقاتل نفسه في جهنم !!! مغلقة من كل النواحي !!!

2 – كيفية حياتنا: ربما يكون الموضوع هنا أكثر منطقية بكثير من النقطة الأولى، فالإله العادل يرى أننا قاصرين لا نستطيع معرفة ما ينفعنا وما يضرنا، وبالتالي عقد العزم على إبلاغنا بالصح والخطأ وما يجوز وما لا يجوز. وهو لطف منه يمكن أن نشكره عليه.

من نافلة القول هنا أن كل ماسبق عن اهتمام الله ورغبتة في إيصال رسالته للناس هو استرسال في الخيال بلا أي إثبات، لكن على رأي المؤمنين، لا يوجد ما يمنع ذلك وبالتالي فهو واقع حتما وسأعتبره كذلك.

لربما كان الإثبات الوحيد "المنطقي" لكل ما سبق لدى المؤمن على ذلك هو التساؤل "الفطري":
"هل يعقل أن هذه الحياة كلها سدى وعبث ولا حساب ولا ثواب ؟؟؟"

وأنا أسأل هنا، هل هذا إثبات ؟ لماذا لا يعقل ؟ هل تمنياتنا بعقاب الظالم أو مكافأة المحسن هي إثبات منطقي لوجوب ذلك ؟؟

وأكرر سؤال سألته لأحد المؤمنين مرة، هل إذا رأيت عصفور يطير وتمنيت أن أطير مثله، يصبح من الواجب أن أستطيع ذلك ؟

ولأتابع سأعتبر نفس الآن راضي بن يقظان، السليل المباشر لحي بن يقظان الذي وصل بالاستدلال العقلي المجرد إلى ما وصلت إليه من أن الإله الخير العادل يريد فعلا أن نعبده وأن يهدينا وأنه وضع على عاتقه تنفيذ ذلك وسأناقش الكيفية التي اختارها وهي الأنبياء.

إذا افترضنا أن:
1 - الإله يريد فعلا هداية مخلوقاته البشرية
2 - الأمور تقاس بنتائجها

فيصعب علي تخيل فشل أكبر من فشل الإله في إيصال رسالته لخلقه، فبعد ألوف السنين من إرسال الأنبياء إلى مختلف الأمم ليهدوهم للحق، وبعد عدة كتب مقدسة من توراة وزبور وانجيل وقرآن، بعد كل هذا العذاب والجهد نجد اليوم آلاف الأديان والملل والعقائد، هذا ناهيك عن الملحدين من أمثالنا.

وإذا فرضنا أن واحدا من هذه الأديان فقط صحيح (الإسلام طبعا، وحسب مذهب الشخص الذي ولد عليه بالضبط، صدفة)، فهذه يعني في أفضل الأحوال أن أكثر من 85% (وصلت للرقم تقريبيا باعتبار الإسلام السنة حوالي المليار شخص، حيث سأفترض أنه الإسلام "الصحيح" كوني ولدت عليه وكونه الأكثر عددا)، أكثر من 85% من البشر لم تصلهم رسالة هذا الإله، هذا بفرض أن الـ 15 بالمائة الباقية مؤمنة فعلا عن اقتناع وليس عن تقليد.

ألا يعرف الله أن خلقه البشر لا يغيرون العقائد التي ولدوا عليها إلا بمنتهى الصعوبة ؟
ألا يعرف أنهم يميلون لتقليد آبائهم ؟ وأن أغلبهم لا يتعب نفسه بالبحث ولا يملك القدرة العقلية على ذلك أصلا ؟
ألا يعرف أن الأغلبية تميل فطريا إلى تكذيب أي شخص يخرج عن مألوفها ؟
ألم يكن يستطيع اتباع طريقة أفضل من ذلك في هدايتنا ؟ هل يعجزه ذلك ؟
ألم يخلق هو عقولهم وهو الأدرى بكيفية إقناعها ؟

عندما أفكر في ذلك لا أستطيع إلا الخروج بأحد الاحتمالين التاليين:
1 – أن الإله، بمعرفته بطبيعة البشر، يتعمد الإيقاع بهم وتضليلهم برسائل غامضة ومتضاربة وغير مقنعة إلا لمن ولد على أحدها إلا في ما ندر، وهو يفعل ذلك كي يضع أكبر عدد منهم في النار وهذا كان هدفه منذ البداية.
2 – أن الإله فشل فشلا ذريعا في إيصال رسالته الحقيقية.
في كلا الحالتين توجد مشكلة جدية مع هذا الإله، فإما هو غير عادل أو غير قادر على نشر رسالته، وفي كلا الحالتين خالفنا أحد صفاته التي وصلنا إليها بالمنطق المحكم في الخطوات السابقة.
حلقة الإيمان الرابعة، نبوة محمد:
أتابع هنا في بحث نبوة محمد بعد أن سلمت أن الله يحق له استخدام أي طريقة يراها مناسبة في إبلاغ مخلوقاته بما يريده، وباعتبار أنه لا يوجد منطقيا ما يمنع أن يستخدم الأنبياء، فربما تكون هذه الطريقة هي التي اختارها فعلا ويبقى الآن إثبات أن محمد ليس فقط أحد هؤلاء الأنبياء، بل هو آخرهم وصاحب الرسالة الأفضل والأكمل.

وكمنهج نقاش، سأعتبر أن ما وصلنا من التاريخ الإسلامي صحيح في المجمل، وهنا لن أدخل في التفاصيل الدقيقة التي يمكن الاختلاف عليها، بل سأبقى في حدود ما اتفق عليه عموما.
كيف أصدق أي انسان إذا قال أنه نبي وأن الله يوحي إليه ؟

هل يكفي أن يكون مخلصا ؟ هل يكفي أن يكون أخلاقيا ؟ هل يكفي أن يكون اشتهر عنه الصدق دوما ؟ هل يكفي أن يكون مقتنعا تماما برسالته ؟

كل ما سبق برغم أهميته لا يكفي بالطبع، فالمستوطنة اليهودية التي أحرقت نفسها وماتت اعتراضا على الانسحاب من غزة مخلصة لمعتقدها تمام الإخلاص ومقتنعة به بشكل يجعلها تضحي بحياتها دفاعا عنه وهي بالقطع ليست مأجورة أو متآمرة ولكن هذا ليس دليلا على صدق العقيدة اليهودية.

والأخلاق أيضا لا تكفي، فالأخلاق الرفيعة للمهاتما غاندي أو للأم تيريزا برغم ما تثيره من تقدير وإعجاب لا تجعلني شخصيا أميل للاعتقاد بقدسية براهما وفيشنو أو صلب المسيح وقيامه.
سمعة الصدق أيضا بحد ذاتها لا تكفي، فالهلوسة تبدو لصاحبها حقيقة لا تختلف بشيء عن الحقيقة الفعلية، وبالتالي فهو لا يكذب متعمدا إذا قال أن الله يوحي إليه ولكن قول أي إنسان أي شيء ليس دليلا بحد ذاته على صحة القول بغض النظر عن من هو هذا الشخص.
ماذا إذن ؟ يجب أن يكون هناك شيء خارق للعادة وغير قابل للدحض يقنعني أن مدعي النبوة مؤيد بقوى خارقة تجعله يفعل ما لا يستطيع أحد غيره فعله، وهو ما اصطلح بتسميته "معجزات" مؤيدة للنبوة.

أعتقد أنه حتى هذه النقطة لا يوجد اختلاف ذو شأن بيني وبين أي مسلم مؤمن، حيث يعتقد المسلمون بالإعجاز القرآني الذي هو – بخلاف معجزات الأنبياء السابقين الوقتية – خالد وباق إلى الأبد دليلا على صحة رسالة الإسلام.

هناك بعض المتحمسين من المسلمين الذين يعتقدون أيضا بمعجزات مادية مماثلة لمعجزات بقية الأنبياء (شق القمر مثلا) ولكن لن أناقش هذا هنا لأن الكثير من عقلاء المسلمين يرفضون هذه المعجزات ويكتفون بالقرآن دليلا على صحة الرسالة.

وسأنطلق من كون القرآن هو الشيء الوحيد الذي يمكن مناقشته لإثبات النبوة، وهو القاسم المشترك بين كل الفرق الإسلامية من السلفيين الجهاديين إلى الشحروريين والنيهوميين (إن صح التعبير) أي من أقصى الانغلاق والتعصب إلى أقصى الانفتاح وسعة الأفق.

لن أناقش السنة وتصرفات محمد الشخصية، فالمؤمن الفعلي سيجد مبررا لأي تصرف مهما كان غريبا ومثيرا للتساؤل بكون النبي موحى إليه وأنه كان يتصرف ليس لمصلحته بل بإيحاءات مباشرة من الله أو سيرفض الرواية ويعتبرها غير موثوقة وفي كلتا الحالتين لن نصل لنتيجة. وفي مطلق الأحوال فإن هذه المقاربة لنبوة محمد قتلت بحثا ولا يوجد لدي ما أضيفه عليها.
وبالتالي سأحصر نقاشي بالقرآن فقط وتأثيره الإعجازي.

هناك عدة طرائق لنقض إعجاز القرآن، وكلها وجيهة، ومنها:
1 - الأخطاء اللغوية والعلمية والمنطقية في القرآن، وقد درست بشكل واف وليس لدي ما أضيفه في هذا السياق.
2 – التكرار والإعادة بدون أي معنى أو مبرر.
3 - السياسة الواضحة: تغيير كلام الله المنزل حسب الظروف السياسية وقوة أو ضعف وضع محمد.
وغير ذلك من النقاط.

لكن الأخطاء العلمية كانت غير معروفة في ذلك الزمان، والتكرار بحد ذاته ليس دليلا على شيء والسياسة قد لا تبدو غريبة في ذهن البدو البدائيين وقتها عابدي آلهة القبائل التي ينتصر كل منها لقبيلته. وبالتالي فقد كان المسرح مهيئا تماما لمحمد أن يبهر الناس بإعجازه الخالد لكن...

هل تعتبر البلاغة بحد ذاتها إعجازا يجعلني أصدق أنها آتية من إله ؟ لماذا هذه المعاملة الخاصة لبلاغة القرآن ؟ لماذا لا يعتبر جبران خليل جبران أو المتنبي أنبياء إذا كانت البلاغة يمكن أن تكون إعجازا ؟ ما هي المعايير العلمية التي تجعل هذه البلاغة إعجازية وغيرها ليست إعجازية ؟

وحتى لو سلمنا جدلا أن البلاغة يمكن أن تكون إعجازية، يبقى تساؤل ..
خلال 13 سنة من الدعوة المستمرة من صاحب الدعوة بالذات وليس غيره، لم يفلح هذا الإعجاز المفترض إلا في جذب أقل من مائة شخص للإسلام، مائة شخص فقط، أي ثمانية أشخاص في السنة تقريبا !! منهم زوجات وعائلة وأقرباء وأصدقاء محمد !!

بدأت الناس في التحول فعليا إلى الدين الجديد بعد الهجرة عندما قويت شوكة المسلمين وأصبح هناك مغانم وسبايا وأسلاب تسيل اللعاب وليس لبلاغة وسحر القرآن أو أي إعجاز تخيلي فيه.

لعل أفضل تشبيه لذلك هو البعثيين في سوريا والعراق، حيث اندفع الناس أفواجا إلى الانتساب للحزبين بعد استلامهم السلطة وأصبح من المستحيل التمييز بين الأقلية التي تنتسب عن قناعة والغالبية الساحقة التي تنتسب لمصلحة وانتهازية بعكس بعثيي الأربعينات والخمسينات الذي كانت الغالبية الساحقة منهم منتسبين عن قناعة.

ومن ناحية أخرى، فهناك تصور في منتهى السذاجة عند عموم المسلمين ومفاده أن أي شخص غير مسلم هو أحد احتمالين لا ثالث لهما، إما جاهل ومضلل (بالفتحة) أو خبيث ومضلل (بالكسرة) يعرف تماما أن الإسلام دين الحق ويكابر لأنه يفضل الملذات ولا يستطيع كبح جماح نفسه.
وهذه التفكير نابع بالطبع عن الهراء الذي يحشى في عقول الناس من طفولتها عن كون الإسلام دين الفطرة السليمة الذي يرتاح إليه قلب الإنسان وعقله إلا إذا أتى من حرفه عن طريق الحق إلخ.

يتناسى المسلمون هنا جانبا هاما من طبيعة البشر وهي الخوف، فالمجرم يرتكب جريمته على أمل ألا يحاسب عليها، فلو عرف القاتل مسبقا أنه سيعدم حتما جزاء ما اقترف لما قتل بالتأكيد (وهذه بالمناسبة من المغالطات الشائعة التي يرتكبها أنصار العقوبات الوحشية المسلمين وغير المسلمين، إذ يتصورون أن شدة العقوبة عامل زجر بينما يرتكب المجرمون جرائمهم على أمل ألا يضبطون ولا يعاقبون أصلا).

يحقل القرآن بالتهديد والوعيد بشكل ليس له مثيل، النار والشوي والحديد المصهور والسلاسل وغيرها، وفي العقيدة الإسلامية لا يوجد مهرب من الله، فهو يعرف الظاهر والباطن وما كان وسيكون، وبالتالي فعقوبة الكافر لا مهرب منها إطلاقا، وأي عقوبة أرضية تبدو أمامها تافهة ولا تذكر مهما كانت قاسية.

أنا شخصيا لو كان عندي شك واحد في الألف بإمكانية أن تكون الديانة الإسلامية صحيحة لما قمت عن سجادة الصلاة إطلاقا ولصمت 12 شهر عوضا عن شهر واحد ولحججت كل سنة. أي عاقل سيفعل ذلك إذا عرف أن مصيره النار في النهاية حتما.

هذا ناهيك عن المكافأة، فتجنب العقوبة وحده حافز لا مثيل له للطاعة والعبادة، ومن لا يصدقني لينظر كيف تقفز الناس (والمؤمنين أولهم) وتدبك في مظاهرات الفرح بأعياد نصر صدام حسين وأمثاله من القادة الملهمين، ليس انتظارا لمكافأة بل خوفا فقط من العقوبة.
أرجع للقرآن، هل يريدني المسلمين أن أقتنع بإعجازه – بغض النظر عن كل ما فيه – في حين أن الدعوة المباشرة – مصحوبة بالوعد والوعيد والتهديد - من محمد لمدة 13 سنة كاملة والاطلاع المباشر على الإعجاز القرآني من أكثر الناس قابلية لتأثر به، أي من الناس الذين يتكلمون العربية ويقدرون البلاغة حق قدرها، ويعرفون حق المعرفة العواقب الوخيمة الحتمية لعدم اتباع الدعوة، كل هذا لم ينتج إلا حوالي مائة شخص !!

هل كان الناس أغبياء ؟ يعرفون أنهم سيشوون إلى الأبد ويختارون ذلك بأنفسهم ؟ أم أنه من المنطقي أكثر أنهم لم يروا تلك البلاغة الأسطورية التي يتحدث عنها الناس الآن ؟
هل أتجنى على الحقيقة وأتحامل على الإسلام إذا قلت أن بريق الذهب ونعومة بشرة السراري والتهديد بالقتل في حال المخالفة أفضل ألف مرة من كل الإعجاز البلاغي في جذب الناس للدين ؟
هل يا ترى كان محمد يقوم بالدعوة والحوار بنفسه لتبيان الإعجاز بعد أن اصبح قائد دولة أم انشغل أكثر بالتخطيط للغزوات وعقد التحالفات والاستمتاع بنتائج ذلك ؟

لماذا كان الناس لا يقتنعون بدعواته المخلصة عندما بح لسانه بها واندفعوا أفواجا إلى الإسلام عندما بدأت كفته السياسية والعسكرية ترجح بدون حتى أن يسمعوا شيئا من القرآن ؟
هل كان المقاتلون من أفراد القبائل التي تسلم دفعة واحدة مقتنعون بالإعجاز المفترض ولانت قلوبهم أمام بلاغة القرآن وسحره أم أنهم وقفوا بحكمة مع المنتصر اتقاء لبطشه وأملا بالمكاسب ؟

أنا مقتنع أن الرجال تعرف بالحق وليس العكس، وأن عدد معتنقي عقيدة ما ليس دليلا على صحتها أو خطئها بأي شكل من الأشكال، لكني أناقش هنا إعجاز مبهر حاسم هدفه تحديدا هو بيان صحة الرسالة وليس نظرية علمية يمكن إثباتها أو دحضها، وبالتالي أستطيع أن أفترض أن عدم اكتراث أغلب الناس بهذا الإعجاز يمكن أن يفسر بعدم وجود هذا الإعجاز أصلا، خصوصا مع العواقب الوخيمة الناتجة عن تجاهله.

مما وصلنا من الأدبيات الإسلامية نستنتج أن أكثر الناس لم تتأثر إطلاقا بهذا "الإعجاز" على ما يبدو، بل أكثر من ذلك فقد أشبعوا محمدا سخرية، والحل الوحيد إزاء هذا "الجحود" كان في مهاترتهم وسبابهم ووصفهم تارة بالبهائم وتارة أخرى بالمجرمين وغيرها من الألفاظ التي لا أعتقد أنها تليق بإله مطلق القوة أمام مخلوقات لا حول لها ولا طول. وبرأيي أنه كان من الأفضل بكثير للإله أن يبعث معجزة أكثر إقناعا مع نبيه عوضا عن الدخول مع مخلوقاته في مهاترات.

من كل ذلك أقدر أن هالة إعجاز القرآن البلاغية هي أسطورة يشربها المرء من صغره مع حليب أمه إذ يكرر له ليل نهار في المدرسة والجامع والمجتمع أن هذا الكتاب إعجاز ويستحيل الإتيان بمثله حتى تترسخ هذه المقوله في عقله الباطن، ونظرا أن التعليم لدينا هو في أغلب الأحوال مجرد تلقين تقتل فيه بشكل ممنهج إبداعية الفرد وقدرته على المناقشة العقلانية فلا يستغرب أن يصبح القرآن معجزة لمجرد أن كل الناس تقول أنه معجزة.

وبالتالي ففي غياب اي إعجاز في القرآن (ناهيك عن تناقضاته وأخطاءه) وعدم وجود معجزات مادية لا يمكن دحضها غيره لتقنعني لا يبقى هناك ما يجعلني أصدق نبوة محمد حتى لو سلمنا جدلا أنه صادق ومخلص وذو أخلاق لا غبار عليها ومقتنع تمام الاقتناع بما يدعو إليه لأني بكل بساطة أريد دليلا والبينة على من ادعى.
حلقة الإيمان الخامسة والأخيرة، صحة النقل:
الآن وصلت إلى القسم الأخير من المقال، أنا الآن مسلم مؤمن بأن محمدا هو خاتم الأنبياء الذي اختاره الله ليبين دين الحق وأن القرآن هو معجزته الخالدة. وبقي الآن علي أن أعمل عقلي كي أميز صحة أو عدم صحة ما وصلنا منه عبر التراث الإسلامي أي القرآن وسيرته والأحاديث المنقوله عنه.

ولن أدخل هنا في بحوث تاريخية وأبحث في بطون الكتب والمخطوطات القديمة لأفند الصحيح من الخاطىء منها، فهذا يتجاوز قدرتي بكثير من عدة نواح وتوجد في هذا السياق الكثير من الأبحاث الأكاديمية التي لا أستطيع أن أضيف إليها شيئا يذكر.

ما أريد مناقشته وبيانه فقط هو خطورة الاعتماد على مصادر تأتي من جهة واحدة للحصول على المعلومات، خصوصا إذا كانت هذه المعلومات تاريخا سياسيا ودينيا توجد مصلحة مباشرة لكل الناس في تحويره وتعديله ليتوافق مع هواهم.

"التواتر القطعي": هو حجة المسلمين على أن ما وصلنا من المصادر الإسلامية هو صحيح تماما نظرا "لاستحالة" أن يتفق هذا العدد الكبير من الناس على الكذب في موضوع معين. وهذا التواتر القطعي هو بالذات ما أريد مناقشته في بقية المقال.
فبالنسبة للمسلم يكفي أن تأتي الرواية أو الآية أو الحديث على لسان عدد معين (لا أدري ما هو بالضبط) حتى تصبح واقعا لا مراء فيه وتصبح مناقشة صحته كفرا وهرطقة، وما سأفعله هنا هو الاتيان ببعض الأمثلة من التواتر القطعي المعاصر لإظهار تهافت وسخف حجة التواتر المعتمدة.
يا هل ترى، هل يوجد سوري أو مصري لم يسمع بجول جمال ؟ لمن لا يعرفه من غير السوريين والمصريين، جول جمال هو الضابط السوري البطل الذي تطوع في البحرية المصرية والذي اندفع بزورق الطوربيد الخاص به في قلب الدارعة الفرنسية جان بارت Jean Bart الضخمة وأغرقها على الفور بمن عليها في حرب السويس عام 1956.

في سوريا مئات من المدارس والشوارع المسماة باسمه في مختلف المدن، وفي مصر كذلك.
وأنا درست كالملايين من الطلبة السوريين قصته في كتبي المدرسية.

والحادثة لم يمر عليها حتى الآن خمسين عاما بعد (وعندما درستها عشرين) في عصر كان فيه راديو وصحف لها مراسلين ومطابع ومراكز توثيق ودول شبه حديثة فيها جامعات ومعاهد وسيارات وطيران وغيره من صفات الحضارة الحديثة.

ما الذي أريد أن أقوله من كل هذه المقدمة الطويلة ؟ بكل بساطة أريد أن أقول أن هذه الحادثة هي أكذوبة من أولها لآخرها ولم تحصل على الإطلاق !!! نعم أكذوبة ولا أدري ما الذي فعله جول جمال في حرب 1956 بالضبط لكنه بالتأكيد أنه لم يغرق الدارعة جان بارت على الإطلاق.
لربما كان جول جمال بطلا، ولربما استشهد فعلا في الحرب، بل لربما حاول فعلا إغراق الدارعة وقتل ولكنه بالتأكيد لم يغرقها وهذا لا ينتقص من بطولته لو حاول فعلا.

إليكم هذا المقال في ويكيبيديا والذي يتحدث عن تاريخ السفينة:
نجد أن:
1 – السفينة هائلة الحجم، طولها 248 مترا ووزنها 49 ألف طن.
2 – طاقمها كان 1280 بحارا في حرب السويس.
3 – بنيت عام 1936 وأطلق إلى البحر عام 1940 ودخلت الخدمة عام 1949 و....
4 – أخرجت من الخدمة عام 1961 !!!
5 – وتم تفكيكها إلى خردة عام 1969 !!! أي بعد 13 عاما من غرقها المزعوم !!!

عندما سمعت لأول مرة أنها لم تغرق وأن الحكاية كلها مختلقة لإبراز بطولات وهمية لم تحصل لم أستطع تصديق ذلك، هل من المعقول أن تكون كل هؤلاء الناس متفقون على الكذب ؟ الحادثة وقعت في القرن العشرين في البحر المتوسط مركز الدنيا وليس في مجاهل أفريقيا أو القطب الشمالي.
أين الصحفيين ؟ أين الكتاب ؟ أين من رجع من الحرب ليحكي ؟ وأهم شيء، أين الفرنسيين كي يكذبوا القصة ؟؟

حسب أحد المصادر (الذي لم أستطع التأكد من صحته من مصادر أخرى) فإن قبطان الدارعة أقام وقتها حفل استقبال للصحفيين على ظهر الدارعة "الغارقة" ليروا بعينهم الأكذوبة. ولكن تم التعتيم على ذلك في الإعلام العربي.

نحن لا نتحدث عن زورق صغير يمكن الكذب بشأنه وتغطية خسارته، بل عن دارعة هائلة عليها أكثر من 1200 بحار يمكن لأي منهم تكذيب الحكاية لو أخفت البحرية الفرنسية غرقها ناهيك عن بقية الجيش الفرنسي والإنجليزي والإسرائيلي.

كيف اخترعت القصة ؟ بكل بساطة ما حصل هو أن مصر مع شديد الأسف أذلت عسكريا في حرب 1956 وهذا متوقع تماما لجيش دولة متخلفة أمام الجيش الاسرائيلي أولا ثم جيشي قوتين عظميين. أذلت عسكريا على الرغم من الانتصار السياسي الكبير الذي تحقق مصادفة نظرا للخطأ الكبير الذي وقعت فيه أطراف العدوان بتصور أنها ما زالت قوى عظمى أولى في العالم وبالتالي التصرف بدون التنسيق مع الولايات المتحدة التي لقنتهم درسا في الطاعة انعكس ذلك الانتصار الكبير لعبد الناصر.

لكن عبد الناصر ومهرجيه الكذابين أراد بالإضافة إلى ذلك اختلاق انتصارات عسكرية أيضا، ولا أدري من اختلق القصة أولا لكن يبدو أنها اكتسبت زخما جعل من الصعب التراجع عنها، وفي جو السعار القومي العروبي الشمولي آنذاك لم يكلف الكثير من الناس أنفسهم عناء التحقق من القصة التي أصبحت واقعا تاريخيا في المخيلة الجمعية لشعبين يعدان بالملايين. لكن كيف تعرف أن كل الموضوع كذب بالاطلاع فقط على الكتابات العربية "المتواترة" ؟

لدي شخصيا عدد كبير من القصص التي تسير على نفس المنحى:
1 – في سبعينات وأوائل ثمانينات القرن الماضي وقع في يدي عدد كبير من القصص والكتب السوفيتية (التي كانت تباع بشكل شبه مجاني لنشر الشيوعية، تماما كما تباع الكتب الإسلامية الآن)، أغلب هذه الكتب كانت تتحدث عن "الحرب الوطنية العظمى " (أي الحرب العالمية الثانية) وبطولات الجيش السوفيتي فيها ونبل أفراده وتضحياتهم في سبيل الشيوعية و"تحريره" لألمانيا وأوروبا الشرقية والعدوان الآثم الذي تعرض له الاتحاد السوفيتي النبيل الوطن الاشتراكي الأول.
العشرات من الكتب لعشرات من الكتاب لا تحوي سوى الهراء المقطر والكذب بدون حياء ولا خجل والاحتقار الذي لا حدود له لذكاء الناس. ولكن كيف تعرف أنها كذب دون أن تطلع إلا على الكتابات السوفياتية "المتواترة" لعدد كبير من الكتاب لا يمكن أن يتفقوا على الكذب ؟

2 – رأيت على الفضائية العراقية أثناء مروري عليها عدد من الندوات "لمفكرين" و"باحثين" عراقيين وعرب تبين انتصار صدام وهزيمة الأمريكان والحلفاء في حرب 1991، إذا لم يصلك غير كلام هؤلاء "المتواتر"، كيف تعرف ما جرى ؟

3 – قرأت مرة كتابا تافها اسمه The Arab Israeli Wars لمؤلف اسرائيلي لم أعد أذكر اسمه عن إطباق جيوش ست دول عربية على إسرائيل في عام 1948 والخطر المحيق الذي نجت منه، نسي الدجال أن يقول أن عدد أفراد الجيش الإسرائيلي وقتها كان ضعف عدد أفراد الجيوش العربية مجتمعة، ناهيك عن خبرة أفراده الذي حارب الكثير منهم مع الحلفاء في الحرب العالمية الثانية والإمكانيات المادية الكبيرة للوكالة اليهودية التي كانت تمد اليهود بالمال والسلاح والذخائر والتغطية السياسية لإسرائيل من كل الدول العظمى وقتها. ولكن إذا قرأت هذا الكتاب فقط ستخرج بانطباع أن بطولة اليهود الخارقة هي التي انتصرت أمام جحافل العرب التي ملأت الآفاق وحجب غبارها نور الشمس.

باستطاعتي الاسترسال كثيرا في هذا المجال لولا خوفي من الإطالة والإملال.

ما أريد قوله باختصار هو التالي: كل ما وصلنا عن حياة محمد وسيرته والقرآن والسنة أتى حصرا من مصادر إسلامية، فالمراكز الحضرية في ذلك الزمن (بيزنطة وفارس) لم تنتبه إلى أن شيئا ما يجري في الجزيرة العربية إلا بعد وفاة محمد وبالتالي قلا يوجد أي ذكر لسنوات الإسلام الأولى فيها إطلاقا.

عندما ندرس التراث الإسلامي بما وصلنا عن المسلمين فقط (وهذا كل المتوافر) يجب أن نكون على أقصى درجات الحيطة والحذر حتى بافتراض أفضل النوايا، ففي هذه الحالة نكون كقاضي يصدر حكما بمجرد سماع طرف واحد فقط، وهنا أريد أن أسأل بعض الأسئلة على سبيل المثال وليس الحصر في أي حال من الأحوال.

1 – ما هو يا ترى مدى صحة الاضهاد المزعوم "لكفار" قريش لمحمد ؟ لماذا تركوه يدعو لمدة 13 سنة بدون أن يتعرضوا له ؟ هل يوجد أثر تاريخي واحد لمؤلف "كافر" حاول أن يشرح وجهة نظرهم من القضية ؟
2 – ما قصة المؤامرات التي حاكها بني قريظة وغيرهم من اليهود وسببت إفنائهم وتهجيرهم ؟ هل وصل إلينا شيء من وجهة نظرهم ؟
3 – ما هي صحة الآيات المنسوبة لمسيلمة "الكذاب" عن الضفدع التي نصفها في الطين ؟ هل وصلنا شيء منه شيء غير عن طريق خصومه ؟

كذب المصلحة والسياسة التاريخي واضح الهدف وتعج به كتب الأحاديث من تنبؤات ما أنزل الله بها من سلطان مثل حديث إصلاح الفتنة بين فئتي الأمة وحديث تقتله الفئة الباغية وحديث الجبل الذي عليه الشهداء والخلفاء وغيرها كثير.

الكذب الذي لا يقل خطورة عنه هو كذب المؤمنين الصادقين الذين يرون في محمد الكمال المطلق والذين يعتبرون أن أي خبر عنه يناقض هذا الكمال المطلق غير صحيح ويجب حذفه، أو بالعكس يجب اختراع معجزات وكرامات لجذب العوام إليه، ومع الوقت تضيع معالم ما حذفوه ويصبح ما اخترعوه حقائق لا لبس فيها.

بين نوعي الكذب وبين حقيقة أن كل تاريخ السنين الأولى للإسلام وقع في بيئة غير متحضرة لا وجود فيها عمليا للكتابة والتأريخ الفعلي وبين غياب أي تأكيد خارجي لأحداث تلك الفترة ووقائعها.

بين ذلك كله لا بد لي من أخذ أي رواية إسلامية وصلت لي (قرآن أو حديث أو سيرة) لا كواقعة فعلية بل كرواية يجب التحقق منها وعدم تصديق شيء فيها قبل التمحيص التام فيها ومحاولة التثبت منها تاريخيا، وعدا ذلك في رواية، مثل سيرة امرئ القيس أو أبو زيد الهلالي، لا أكثر ولا أقل.

في النهاية أكرر أن هذا الموضوع ليس بحثا علميا أو شاملا بأي حال من الأحوال، بل هو مجرد انطباعات شخصية عن منهجية التفكير الإيماني عموما والإسلامي منه خصوصا وضعفه وعدم ترابطه واعتماده المطلق على الإيمان الأعمى بدون دليل في كل مرحلة من مراحله.

الكاتب: راضي عاقل
المصدر: شبكة اللادينيين العرب ومدونة راضي عاقل

10 تعليق(ات):

إظهار/إخفاء التعليق(ات)

إرسال تعليق

ملاحظة: المواضيع المنشورة لا تمثل بالضرورة رأي ناشرها