محرك البحث اللاديني المواقع و المدونات
تصنيفات مواضيع "مع اللادينيين و الملحدين العرب"    (تحديث: تحميل كافة المقالات PDF جزء1  جزء2)
الإسلام   المسيحية   اليهودية   لادينية عامة   علمية   الإلحاد   فيديوات   استفتاءات   المزيد..

14‏/05‏/2007

تلميحات إلى قصص غير قانونية في رسائل العهد الجديد

تلميحات إلى تراث شفهي و قصص غير قانونية في رسائل العهد الجديد

خلال قراءتي لرسائل العهد الجديد والتي كتبها مجموعة من التلاميذ والرسل و من خلال تصفحي لكتاب لويس جنزبرك المتضمن قصصا هاجادية (غير كتابية) جمعها من التلمود والمدراش وغيرها من المصادر اليهودية, لاحظت وجود تلميحات في هذه الرسائل إلى قصص وردت في الهاجادا اليهودية. كما عرفت من الموسوعة البريطانية وغيرها عن وجود اقتباسات من مصادر غير قانونية ومنتحلة

بالطبع, سبقت الرسائل تدوين أي كتاب يضم قصصا هاجادية, فالمشناه لا تحتوي على هاجادا, و أول المدراشيم التي تحتوي قصصا هاجادية تعود إلى قرون بعد ذلك, إلا أن هذا لا يعني أن هذه القصص ليست قديمة أو أنها لم تكن معروفة في عصر يسوع ورسله, فالموسوعة البريطانية تقول ان الربينيين والهاجاديين جمعوا هذه القصص من أفواه الشعب وصاغوها في قالب وعضي ووضعوها في مؤلفاتهم.

بعض هذه القصص أيضا, وأكثرها ربما, قد ورد في مؤلفات كانت مكتوبة فعلا في زمن الرسل, إلا أنها أو لم تكتسب قانونيتها في أزمنة لاحقة وفقد الكثير منها, مثل "صعود موسى" و "سفر أخنوخ" و" كتاب اليوابيل " و"حياة آدم وحواء" وأسفار أخرى. هذا مع الإشارة إلى أن هنالك اقتباسات أدبية أيضا جاءت بالنص من كتب غير قانونية ومنتحلة قد نشر إليها في المستقبل إذا وجدنا مصادر كافية وإليكم ما وجدته من تلميحات إلى قصص وأحداث من المفروض أنها وقعت في أزمنة العهد القديم , إلا أنها لم ترد فيه:

الرسالة إلى روما: الإصحاح التاسع

16-إذا لا يتعلق الأمر برغبة الإنسان ولا بسعيه و إنما برحمة الله فقط
17- فإن الله يقول لفرعون في الكتاب"لهذا الأمر بعينه أقمتك لأظهر فيك قدرتي ويعلن اسمي في الأرض كلها"
18-فالله إذا يرحم من يشاء و يقسي على من يشاء
ما هو الكتاب الذي ورد فيه هذا؟ لا أدري . لكن هذا تلميح إلى القصة القائلة أن الله أنجى فرعون وأخرجه من قعر البحر بعد غرقه , وقد دونت القصة في ما بعد في المدراش ولعلها كتبت في أسفار منحولة سابقا, وقد اقتبسها محمد في قرآنه, واليك النص

وهكذا أغرق كل المصريين. وأنقذ واحد فقط, فرعون نفسه. فعندما صدحت حناجر بني إسرائيل ليرتّلوا ترتيلة حمد لله عند شواطئ البحر الأحمر, سمع فرعون الأغنية بينما كان يقذف من مكان إلى مكان بواسطة الأمواج. فأشار بأصبعه إلى السماء وصاح: "أنا أأمن بك يا الله! أنت عادل, وأنا وقومي أشرار. وأنا أعترف الآن أنه لا أله في العالم سواك" وبلا لحظة تأخير , نزل جبرائيل ووضع سلسلة حديدية حول رقبة فرعون , ثبّته بأحكام وقال له:" خبيث! بالأمس قلت ,'من هو الرب لأسمع لقوله؟' والآن تقول 'الرب عادل'" وبهذه الكلمات تركه ليسقط إلى أعماق البحر وهناك عذّبه لخمسين يوما , ليجعل قدرة الله جليّة له. وفي آخر الوقت نصبّه ملكا على نينوى

فرعون لم يمت ولن يموت أبدا . سيكون واقفا دائما على بوابة الجحيم, وعندما يدخل ملوك الأمم, فهو يبيّن لهم حالا قدرة الله بجلاء بهذه الكلمات: " أيها الأغبياء! لم لم تتعلموا الفطنة مني؟ لقد أنكرت الرب الإله, فجعل علي عشرة ضربات , أرسلني إلى قلب المحيط وأبقاني هناك لخمسين يوما, ثم أطلقني ورفعني . وهكذا لم أستطع ألا أن أأمن به.
---------------------------------

الرسالة الأولى إلى تيموثاوس : الإصحاح الثالث

6- ويجب أن لا يكون مبتدئا في الإيمان لئلا ينتفخ تكبّرا فيقع في جريمة إبليس.
الحقيقة أن جريمة إبليس الشهيرة غير مذكورة في العهد القديم (على العكس من القرآن)على ما أعرف, مع ذلك لطالما اقتبسها المسيحيون قديما (كبولس) وحديثا. هذه هي القصة الهاجادية كما دونت في المدراش:

بعد أن زود (الله) آدمَ بنفس(روح) دعا الله كل الملائكة لتأتي وتقدم لآدم الاحترام و واجب التقدير. رفض الشيطان, أعظم ملائكة السماء والذي له اثنا عشر جناحا بدل ست أجنحة كسائر الملائكة, أن يطيع أمر الله قائلا:" أنت خلقتنا من سناء الشكينة (يعني روح الله الذي يحل مثل النار أو النور على تابوت العهد أو على الشجرة في الوادي المقدس في سيناء, وهو السكينة في مصطلح القران) والآن تأمرنا أن نركع تحت أقدام المخلوق الذي صنعته من تراب الأرض؟"...تستمر القصة فتخبرنا إن الله قال للشيطان انه لا يمتلك حكمة ادم فطلب الشيطان تحكيما ليعلم من الأعرف ..فعرض عليه الله حيوانات وطلب منه أسماءها فلم يعرفها وعرفها ادم ..ولكن الشيطان أصر ولم يسجد أمام ادم فقال له ميخائيل اسجد لصورة الله (ادم) وإلا حل عليك غضب الله...فقال الشيطان انه أن غضب الله عليه فلسوف يجعل عرشه عاليا ..بل الأعلى....فطرد الله الشيطان من السماء وحلت العداوة بين الشيطان والإنسان.

---------------------------------------------------
الرسالة الثانية إلى تيموثاوس: الإصحاح الثالث

8-ومثلما قاوم يَنِّس ويمبريس موسى كذلك يقاوم هؤلاء الحق, أناس عقولهم فاسدة ....الخ
أسما علم مرة واحدة! أنا أتعجب ممن يقرأ العهد الجديد مرارا ولا يسترعي انتباهه هذان الاسمان الغريبان اللذان لا وجود لهما في التوراة, والحقيقة أنهما ساحران استعملهما فرعون ضد موسى, وهما ابنا بلعام النبي الوثني والذي, حسب القصص الهاجادية, كان ساحر البلاط لدى فرعون , ولهما قصص طويلة مع موسى , إليكم بعضها

- قبل ولادة موسى حلم فرعون التسخير, حلما مزعجا, ثم....
Pharaoh arose early in the morning, and called together all his servants and his wise men to interpret his dream, and the men were greatly afraid on account of his vision. Balaam the son of Beor then spoke…
نهض فرعون في الصباح الباكر, و استدعى كل موظفيه ومستشاريه للاجتماع وذلك لغرض تفسير حلمه, و كان الرجال خائفين جدا بسبب رؤيته. ثم أن بلعام بن بعور تكلم..........

-تخبرنا القصة الهاجادية أن بلعام كان رئيسا للسحرة الذين استخدمهم فرعون لمواجهة موسى هارون وكان ابناه ينس ويمبريس من ضمن السحرة, فقد استدعاها فرعون وكان الأمر كالتالي:

At the time when the two Hebrews succeeded in entering the palace, guarded as it was by lions, Pharaoh had sent for his magicians, at their head Balaam and his two sons Jannes and Jambres
عندما نجح العبرانيان (موسى وهارون) في دخول القصر, محميين كما لو كان من قبل الأسود, أرسل فرعون لاستدعاء سحرته , وعلى رأسهم بلعام وابناه ينس ويمبرس

-يعود بلعام للمشهد ونرى مدى مقاومة السحرة لموسى
To show the Egyptians that Aaron could do something with his rod that their magicians could not imitate, God caused the serpent into which His rod had been changed to swallow up all the rods of the magicians. But Balaam and his associates said: "There is nothing marvelous or astonishing in this feat.
ليظهر للمصريين أن هارون يمكنه أن يفعل بعصاه شيئا لا يمكن للسحرة أن يفعلوا مثله, تسبب الله في جعل الحية التي تحولت إليها عصاه تبتلع عصي السحرة. ولكن بلعام و شركاؤه قالوا:"ليس هنالك شيء رائع أو مدهش في هذا الانجاز....."

- قاوم ينس ويمبرس موسى لدرجة أنهم اشتركوا مع جيش فرعون الخروج في ملاحقة موسى وقومه بعد شق البحر, وحاولا إعاقتهم بسحرهما....كالتالي
Among the Egyptians were the two arch-magicians Jannes and Jambres. They made wings for themselves, with which they flew up to heaven. They also said to Pharaoh: "If God Himself hath done this thing, we can effect naught. But if this work has been put into the hands of His angel, then we will shake his lieutenants into the sea." They proceeded at once to use their magic contrivances, whereby they dragged the angels down. These cried up to God: "Save us, O God, for the waters are come in unto our soul! Speak Thy word that will cause the magicians to drown in the mighty waters." And Gabriel cried to God, "By the greatness of Thy glory dash Thy adversaries to pieces." Hereupon God bade Michael go and execute judgement upon the two magicians. The archangel seized hold of Jannes and Jambres by the locks of their hair, and he shattered them against the surface of the water.
كان من بين المصريين كبيرا السحرة ينس ويمبرس. لقد صنعا أجنحة لأنفسهما, وطارا بها إلى السماء. وقالا لفرعون أيضا:" إن كان الله نفسه قد فعل هذا فلا نفع لما نفعله, ولكن إن وكل لذلك ملاكه فعندئذ سوف نقذف بجنده إلى البحر" وتوجها للقيام بأعمالهما السحرية, فقاما بسح الملائكة إلى الأسفل. فصرخ هؤلاء الله:" أنقذنا يا الله فالمياه تكاد تسلبنا أرواحنا! انطق بكلمتك فيغرق الساحران في المياه العظيمة" وصرخ جبرائيل إلى الله," بحق عظمة جلالك مزق أعدائك إربا". عندها أمر الله جبرائيل بأن يذهب وينفذ العدالة بحق الساحرين. قبض كبير الملائكة على الساحرين من شعريهما, و مزقهما على وجه الماء.
------------------------------
عبرانيين: الإصحاح السابع
8- أضف إلى ذلك أن الكهنة المنحدرين من نسل لاوي الذين يأخذون العشور بموجب الشريعة هم بشر يموتون, أما ملكيصادق الذي أخذ العشور من إبراهيم فمشهود له بأنه حي
أشارت الموسوعة البريطانية تحت موضوع " الخرافات والأساطير اليهودية".أنه بسبب ما ورد في المزمور العاشر بعد المائة
المزمور(110: 4): أقسم الرب ولن يندم أن أنت كاهن إلى الأبد على رتبة ملكيصادق
فإن الأسطورة اليهودية الهاجادية تقول أن ملكيصادق (ملك شليم (أورشليم) في عصر إبراهيم) خالد فعلا لا يموت....وهذا يفسّر ما قاله كاتب الرسالة في رسالته.

----------------------------------------
رسالة بطرس الثانية: الإصحاح الثاني
3-إلا أن الدينونة تتعقب هؤلاء منذ القديم وهلاكهم لا يتوانى
4- فإن الله لم يشفق على الملائكة الذين أخطئوا بل طرحهم في أعماق هاوية الظلام مقيدين بالسلاسل حيث يظلون محبوسين إلى يوم الحساب.وجاء أيضا
يهوذا
6- وأما الملائكة الذين لم يحافظوا على مقامهم الرفيع بل تركوا مراكزهم, فما زال الله يحفظهم مقيدين بسلاسل أبدية في أعماق الظلام بانتظار دينونة ذلك اليوم العظيم توجد هنا إشارة إلى قصة الملائكة الساقطين الشهيرة والتي وردت بأشكال عديدة في المدراش والكتب والأسفار غير القانونية اليهودية . وأشهر مصدر للقصة هو سفر أخنوخ والذي تجد اقتباسات أخرى منه في العهد الجديد. وقد اكتشفت نسخة إثيوبييه من السفر ,والسفر يعتبر احد الأسفار القانونية عند الكنيسة الإثيوبية, ولا لوم عليهم , فالعهد الجديد مليء باقتباسات من هذا السفر. أنظر ما تقول الويكيبيديا عن الموضوع
There are probable traces of the Henoch literature in other portions of the New Testament.
من الممكن وجود آثار أخرى من أدبيات أخنوخ في أجزاء أخرى من العهد الجديد (أي إضافة إلى ما جاء في رسالة يهوذا من اقتباس سيأتي ذكره).
تقول الويكيبيديا أن متن الإصحاح الأول يتحدث عن:
Its body contains an account of the fall of the angelic "Watchers", their punishment, and the patriarch's intervention in their history. It is based upon Gen 62: "The sons of God seeing the daughters of men, that they were fair, took to themselves wives of all they chose." The narrative is intended to explain the origin of sin and evil.
يحتوي متنه على رواية لسقوط "المراقبين" الملائكيين, وعقابهم, و تدخل السلف"أخنوخ" في تأريخهم. وهي (الرواية) تعتمد على ما جاء في الإصحاح السادس من سفر التكوين:" رأى بنو الله بنات الناس إنهن حسنات فاتخذوا لهم نساء من جميع من اختاروا"
إليك شيء مما ورد في شأن الملائكة الساقطين(اعتمادا على كتاب لويس جنزبرك):
-ماذا كان خطأ الملائكة؟:لقد كان خطأهم التشكيك في حكمة الله من خلق الإنسان وادعائهم أنهم يستطيعون أن يفعلوا أفضل مما فعل....إليك النص
عندما بدأ جيل ما قبل الطوفان بممارسة عبادة الأصنام, حزن الله جدا. نهض الملاكان شمحازاي وعزازيل وقالا:"يا رب العالم, قد حدث ما كنّا قد قلناه عند خلق العالم والإنسان,عندما قلنا,ما هو الإنسان حتى تهتم به؟" عندها قال الله:"وماذا سيحل بالعالم الآن بلا إنسان؟"عندها قالت الملائكة:" سوف نشغل نفسينا بهذا الموضوع".فقال الله:"أنا مدرك لهذا, وأنا اعلم أنكما إن سكنتما الأرض, فان الميول الشريرة ستطغى عليكما وستكونا أكثر ظلما من البشر". فتوسل الملكان قائلين:"امنحنا الإذن لأن نعيش بين البشر , وسترى كيف أننا سنقدس اسمك " وافق الله على رغبتيهما قائلا:"اهبطا و ترحّلا بين البشر"
-هل استطاع هذا النفر من الملائكة أن يقوموا بأفضل مما فعل البشر؟
تحكي القصة الهاجاديّة كيف ان الملاكان عندما رأيا جمال نساء الارض شغفا بهن ..ووقع شمحازاي في غرام امرأة تسمى أستير (عشتار= نجمة الصباح؟)..وعندما طلب منها الوصال قبلت بشرط ان يعلمها اسم الله الأعظم الذي به يصعد إلى السماء فقبل ..ولكنها تلفظت به هي فصعدت إلى السماء ..ولم تلبي وعدها..فقبلها الله لأنها بارة ووضعها بين النجوم السبعة في كوكبة الثريّا الفقرات الثالثة التي تلي تتكلم عن أن الملاكان لم يتوقفا عن حب بنات البشر فولد لشمحزاي ولدان .
الفقرة أعلاه تعود بنا إلى الصحاح السادس من سفر التكوين فالولدان هذان هما احد الرفائيم أو الجبابرة. هل نفهم من هذا أن بطرس كان يؤمن بإمكانية زواج الملائكة من البشر وهو شيء يرفضه المسيحيون اليوم؟. لم يكن زواج الملائكة هو الشر الوحيد الذي جلباه بل إنهما علما البشر الكثير من الشرور كالعرافة والسحر والتفاؤل والتنجيم.
ماذا كان عقاب الملائكة؟ فلنقرأ ما تقوله الهاجادا.........
تاب شمحازاي .فعلّق نفسه بين السماوات والأرض وبهذه الوضعية كخاطئ تائب بقي إلى يومنا هذا . ولكن عزازيل بقي معاندا يقود الإنسان إلى الانحراف بواسطة الإغواء الحسّي .... ولهذا السبب كانت تتم التضحية بتيسين في الهيكل في يوم الغفران, احدهما لله لأنه سامح إسرائيل والآخر لعزازيل (أحد الملائكة الساقطين آخرين) لكي يحمل خطايا إسرائيل
نسخة أخرى من القصة تتكلم عن عقاب الملاك عزازيل حيث كانت عقوبة عزازيل انه قيد بالأصفاد ورمي به في بئر مليئة بالحجارة المدببة في صحراء دودايل في سياق قصة من قصص سليمان , نجد انه التقى بالملاكين الساقطين فوجدهما:" مقيدان في سلاسل في منطقة لا يمكن لأحد حتى الطيور أن يصلها".
لقد وصلت هذه القصة إلى القرآن , فهو يتكلم عن ملاكين يعلمان السحر وهما هاروت وماروت, والأحاديث المنسوبة إلى محمد تروي قصتهما بشكل يشبه تماما قصة الملائكة الساقطين التراث اليهودي (شمحزاي,وعزا , وعزازيل).
ومن الطريف أن مبشرا بروتستانتيا اسمه تسدل, هاجم قصة الملائكة الساقطين وسفهها في كتابه "المصادر الأصلية للإسلام" واتهم محمدا باقتباسها من قصص يهودية فقال:
" وبما أن جُهّال اليهود كانوا يميلون إلى الخرافات، وكانوا مولعين بذكر الغرائب، فلا عجب إذا وجدنا في بعض كتبهم قصة سقوط الملائكة وخطيئتهم"وقال "ما قلناه عن هاروت وماروت يجوز أن يكون برهاناً كافياً يؤيد أن هذه القصة أيضاً مأخوذة من كتب اليهود"
وقد ذكر أن القصة قد وردت في مدراش اسمه "مدراش يلقوت" و في سفر أخنوخ ...ثم أنه أورد نصا من سفر أخنوخ يقص علينا قصة الملائكة الساقطين :
رأت (بنات الناس) أن الملائكة وهم أبناء السموات قد افتتنوا بهن، وقالوا بعضهم لبعض: تعالوا نأخذ لأنفسنا زوجات من بنات الناس ونخلف أولاداً لأنفسنا. فقال لهم سميازا (أي شمحزاي) الذي هو رئيسهم.. وعلَّم إزازيل (أي عزازيل) بني آدم صناعة السيوف والخناجر والتروس والدروع لصدورهم، وأراهم وأعقابهم ومصنوعاتهم (يعني الأساور والحلي) واستعمال الكحل لتزجيج أهداب عيونهم، واستعمل جميع أنواع الصباغة المتنوعة وعملة الدنيا (أي النقود التي يتعامل بها الإنسان في هذه الدنيا)«. (كتاب أخنوخ فصل 6 آية 2 و3 وفصل 8 آية 1).
-----------------------------------------------------

رسالة بطرس الثانية: الاصحاح 2
5- كذلك لم يشفق على العالم القديم عندما أحدث الطوفان على عالم الفاجرين إلا أنه حفظ نوحا المنادي ببر الله وعدله.... الحقيقة أن الكتاب المقدس لا يحتوي على نص أعرفه يقول أن نوح قد كرز أو أنه قد أنذر جيل الطوفان قبل حدوثه بالرغم من وجود هذا التقليد لدى الأديان التوحيدية الثلاثة. والحقيقة أن هذا التقليد هو تقليد يهودي غير قانوني حاليا تأثر به بطرس ...تقول القصة الهاجادية عن نوح:-
Even after God had resolved upon the destruction of the sinners, He still permitted His mercy to prevail, in that He sent Noah unto them, who exhorted them for one hundred and twenty years to amend their ways, always holding the flood over them as a threat. As for them, they but derided him
لقد وسعت رحمة الله كل شيء حتى بعد أن استقر أمره على تدمير الخطاة, فقد أرسل إليهم نوحا, الذي أنذرهم لمائة وعشرين عاما من أجل أن يقوّموا طرقهم, وكان دائما ما يستعمل الطوفان كتهديد ولكنهم استهزؤوا به.
----------------------------------------------

رسالة يوحنا الأولى: الإصحاح الثالث
11-......أن نحب بعضنا بعضا
12-لا مثل قاين الذي كان من الشرير فقتل أخاه..... كون قاين من الشرير ليس تعبيرا مجازيا, فالتراث اليهودي غير القانوني حاليا يقول أن حواء حبلت من إبليس وأنجبت قاين. واليك القصة وتفسير كيف حدث هذا مع الدليل الذي يقدمه اليهود:
Wickedness came into the world with the first being born of woman, Cain, the oldest son of Adam. When God bestowed Paradise upon the first pair of mankind, He warned them particularly against carnal intercourse with each other. But after the fall of Eve, Satan, in the guise of the serpent, approached her, and the fruit of their union was Cain, the ancestor of all the impious generations that were rebellious toward God, and rose up against Him. Cain's descent from Satan, who is the angel Samael, was revealed in his seraphic appearance. At his birth, the exclamation was wrung from Eve, "I have gotten a man through an angel of the Lord."
جاء الشر إلى العالم مع أول مخلوق ولد من امرأة ألا وهو قاين اكبر أولاد آدم. عندما انعم الله بالفردوس على أول زوج من البشر, حذرهما من الوصال الجسماني. إلا أنه بعد سقوط حواء, لمسها الشيطان متنكرا بشكل الحية وكانت ثمرة اتصالهما قاين, سلف كل الجيل الفاسق والذي كان متمردا على الله و قام ضده. لقد تجلى انحدار قاين من الشيطان والذي هو نفسه الملاك سامائل , في مظهره الملائكي السيرافي (أي كأنه من السيرافيم, الملائكة المحيطون بالله) وكان هتاف حواء عند ولادته:" قد رزقت رجلا من عند (ملاك) الرب".
-----------------------------------

يهوذا:
9- فحتى ميخائيل وهو رئيس الملائكة لم يجرؤ أن يحكم على إبليس بكلام مهين عندما خاصمه وتجادل معه بخصوص جثمان موسى و إنما اكتفى بالقول له:"ليزجرك الرب". تقول الموسوعة البريطانية أنه طبقا لما قاله أوريغن Origen ذكرت رواية الخصام بين ميخائيل رئيس الملائكة وإبليس في كتاب "صعود موسى Assumption of Moses " ويبدوا أنها شكلت نهايته, علما أن الجزء الأول قد اكتشف في نسخة لاتينية مترجمة عن اليونانية والتي بدورها ترجمت عن لغة سامية, من المحتمل أن تكون العبرية, كما أن لهذه القصة ما يناظرها في الكتابات الربينية اللاحقة أي الهاجادوت,
----------------------------------------------

يهوذا:
14-عن هؤلاء تنبأ أخنوخ السابع بعد آدم فقال:"أنظروا إن الرب آت بصحبة عشرات الألوف من قديسيه
15-ليدين جميع الناس ويوبخ جميع الأشرار الذين لا يهابون الله بسبب جميع أعمالهم الشريرة التي ارتكبوها وجميع أقوالهم القاسية التي أهانوه بها والتي لا تصدر إلا عن الخاطئين الأشرار غير الأتقياء". إن هذا الاقتباس مأخوذ أيضا من سفر أخنوخ الابوكريفي الذي رفض قانونيته اليهود ورفضت قانونيته لاحقا من قبل معظم الكنائس المسيحية في ما عدا الكنيسة الإثيوبية التابعة إلى الكنيسة القبطية المونوفيزية الى وقت قريب, وسفر أخنوخ موجود اليوم في نسخة إثيوبية يبدو أنها مترجمة عن اليونانية مع أن السفر كتب أساسا بالعبرية أو الآرامية . وهذا ما تقوله الويكيبيديا عن السفر:
It influenced not only later Jewish apocrypha, but has left its imprint on the New Testament and the works of the early Fathers. The canonical Epistle of St. Jude, in verses Jude 114 and Jude 115, explicitly quotes from the Book of Henoch; the citation is found in the Ethiopic version in verses 9 and 4 of the first chapter. There are probable traces of the Henoch literature in other portions of the New Testament.
إنه (سفر أخنوخ) لم يؤثر على الأبوكريفا اليهودية المتأخرة فحسب, ولكنه ترك انطباعا على العهد الجديد و كتابات الآباء المبكّرين. تقتبس رسالة القديس يهوذا القانونية بشكل واضح من سفر أخنوخ في العددين 14 و 15 من السفر ذو الإصحاح الواحد , هذه المادة المقتبسة موجودة أصلا في العددين 9 و 4 من الإصحاح الأول من سفر أخنوخ الأثيوبي. من الممكن وجود آثار أخرى من أدبيات أخنوخ في أجزاء أخرى من العهد الجديد.
وقد عاب القسيس البروتستانتي تسدل على محمد اقتباسه قصة الملائكة الساقطة من مصدر ذو علاقة بسفر اخنوخ, متهما السفر المكتشف في إثيوبيا بأنه ,وأقتبس: " الكتاب الملفَّق المنسوب كذباً وزوراً إلى النبي أخنوخ". ولنا هنا أن نتمثل بما قاله يسوع
"يا مرائي أخرِجْ أولاً الخشبةَ من عينك, وعندئذ تُبصِرُ جيدا لتُخرِجَ القشة التي في عَينِِ أخيكَ"
لوقا(6: 42)إن هذه الاقتباسات تطرح لدينا الأفكار التالية:
1- لم يكن لكتبة الأسفار القانونية فكرة عن ما هو الكتاب القانوني من غيره, التراث اليهودي كله هو مجال للموعظة المعرفة الروحية, لم يكن دانيال أكثر قانونية من أخنوخ مثلا
2- بالتالي, فمن الغريب أن تعتمد شريحة عريضة من المسيحيين كالبروتستانت وشهود يهوه مثلا على الأسفار القانونية كأساس لأيمانهم الديني, تلك الأسفار التي لم يعتمد عليها كتبة الأسفار القانونية نفسهم (لم يقتبس "يهوذا" إلا من كتب منحولة مثلا).
3- تحتوي الاسفار الـأبوكريفية والسودوغرافية (المنحولة) التي اقتبس منها كتبة الرسائل على عقائد قد ترفضها هذه الكنيسة أو تلك,. كخلود النفس, وإمكانية زواج الملائكة بالبشر.
4- من الصعب أن نقول أن سبب هذه الاقتباسات هو أن كتبة الرسائل هم يهود أولا و أخيرا, لأنه يعتقد النقّاد أن كثيرا من الرسائل هي منحولة , رسالتا بطرس ورسائل يوحنا ورسالة يهوذا و بعض رسائل بولس, والكثير منها يعود إلى بداية القرن الثاني للميلاد.
5- إن القول بأن السبب هو يهودية الكتبة أدى بهم هذه الاقتباسات والتلميحات يؤدي إلى فتح باب جديد, هو هل أن خلفيهم العقائدية اليهودية قد أثرت في ما يقولونه أو يذهبون إليه, إذا كان كتبة الرسائل مؤمنين بالتراث القصصي الشفهي مثلا, ألا يعني هذا ميلا إلى العقائد الربينية بدلا من الصدوقية, هذا معناه أيضا اعتقادهم بخلود النفس والعقاب الأخروي. الأمر الذي يرفضه شهود يهوه مثلا.
6- وإذا تركنا هذا جانبا , تبقى قضية وهي إن الرسائل هي موجه أساسا الى الأممين. لقد يئس الرسل عموما من اليهود وتوجهوا إلى الأمم, كما يؤكد سفر الأعمال. الرسائل نفسها موجهة إلى الأمم, الى تسالونيكي, كولوسي غيرها. الرسالة الى روما هي بالتأكيد موجهة إلى الأمم, فمن الغريب إذا أن نجد بولس يقول أن الله أقام فرعون في الوقت الذي , كما يجب أن يكون, لا يعتقد هو بذلك, لأنه أمر غير مؤسس على الكتاب المقدس الحالي, ولا الأشخاص الموجهة لهم الرسالة يعرفون من هو فرعون.
المصادر
الموسوعة البريطانية (موضوع/ أدبيات الكتاب المقدس)
الويكيبيديا (المدخل/ كتاب أخنوخ)
أساطير اليهود, للويس جنزبرك
الكتاب المقدس
المصادر الأصلية للإسلام, لتسدل

الكاتب : ابن المقفّع

المصدر في منتدى الملحدين العرب

2 تعليق(ات):

إظهار/إخفاء التعليق(ات)

إرسال تعليق

ملاحظة: المواضيع المنشورة لا تمثل بالضرورة رأي ناشرها