محرك البحث اللاديني المواقع و المدونات
تصنيفات مواضيع "مع اللادينيين و الملحدين العرب"    (تحديث: تحميل كافة المقالات PDF جزء1  جزء2)
الإسلام   المسيحية   اليهودية   لادينية عامة   علمية   الإلحاد   فيديوات   استفتاءات   المزيد..

19‏/07‏/2007

من اساطير الخلق عند مختلف الشعوب والعصور


في الاسلام والمسيحية واليهودية يظهر ان الله خلق العالم في ستة ايام ثم استراح على العرش، وبالطبع خلق الكائنات في الايام الثلاث الاخيرة، في الاول الطيور ثم الحيوانات الارضية واخيرا البشر. اغلب الاديان لديها اساطيرها الخاصة عن كيفية بدء الحياة، بالرغم من انهم يجدون صعوبة في توضيح ماكان سائدا قبل الخليقة. الكثير منهم يصور الامر وكأن الله قام بتنظيم الفوضى التي كانت سائدة من اجل تحقيق الظروف المناسبة لبدء خليقة الانسان، حيث ارسل قوى الشر الى بوادي بعيدة من واجبهم البقاء فيها طالما ان الانسان يلتزم بالقواعد التي وضعها الرب.


عند شعب دوغون الافريقي

عند شعب دوغون dogon في دولة مالي بدأ الامر منذ البداية مع امما Amma الذي خلق النجوم من الطين ثم رماهم الى الاعلى. الشمس كانت كرة طينية ملتهبة تحيط بها حلقات من النحاس. القمر كان ايضا مثل الشمس ولكن الخالق حماه بالنار فترة اقصر مما فعل مع الشمس. الارض كانت ايضا قطعة من طين وكانت منطرحة على ظهرها،عندما رآها الله Amma قرر ان يضاجعها. ولكن فرجها انفتح وظهر منه بظرها مدورا ليتتطاول الى ان يصل الى وجه الله عز وجل، لذلك قام الله امما بقصه، ليكون التطهير الاول للمرأة


نتائج المضاجعة الاولى مع الارض لم يكن توائم كما كان الله يتمنى ولكن ولد لهم ضبع. غير ان الله لم يفقد الامل لقد اعاد المحاولة من جديد لتولد له الارض هذه المرة توائم مع بعض اسمهم نومو Nummo وكانوا لنصفهم على شكل الحية. لقد اعطوا امهم العارية تنورة من جلدهم، عليها كان مكتوب الكلمات الاولى من اللغة الاولى.

الله (امما) فقد الامل ان يستطيع خلق بشر على شاكلته من خلال مضاجعة الارض، فقرر ان يصنع بنفسه زوج من شبهائه من الطين. اولاد هذه المخلوقات كانوا يخلقون ولهم جهتين احداهما ذكر والاخرى انثى. فقط بعد عملية التطهير بقص اللحمة الزائدة للعضو الذكري وقسم من البظر في مهبل المرأة عندها يصبح كل منهما ذكر وانثى منفصلين ونقيين طاهرين.

اسطورة الخلق عند شعب دوغون طويلة للغاية ومعقدة وتفاصيلها يعرفها فقط الكهنة، ولكن جوهرها قائم على توضيح صعوبة خلق انسان كامل وبدون اخطاء. وحتى عندما اضطر الله ان يخلقه بنفسه لم يستطع ان يخلقه كاملا، لقد اضطر الله ان يزعن للواقع ويطلب من الانسان ان يقص النقص الذي لم يستطع الله معالجته. من هنا جاءت عادة التطهير لإصلاح عجز الله.



عند شعب الهنود الحمر

شعب الهنود الحمر المسمى هورون Huron عاش على ضفاف البحيرات الكبيرة الواقعة في مايسمى اليوم ولاية اونتاريو في امريكا الشمالية. اسطورة الخلق لديهم تحدثنا انه في البدء لم يكن هناك إلا الماء وبها كانت تعيش الحيوانات المائية. ولكن من عالم آخر فوقنا سقطت فجاءة فتاة شابة ليتلقفها بطتين طائرتين. هاتان البطتان استدعوا حيوانات البحر فلبت نداءهم سلحفاة بحر ضخمة، على ظهرها وضعوا الفتاة. مع بقية حيوانات البحر جرى عقد مجلس استشاري كبير لمعرفة مالعمل من اجل انقاذ الفتاة. لقد توصلوا الى ضرورة ايجاد ارض من اجل ان تتمكن من العيش عليها. السلاحف بدؤ بالغطس واخراج بعض التراب من الاعماق لتقوم الفتاة بلصقه حول السلحفاة ليصبح بعد فترة ارضا كبيرة ممتلئة بالزرع.



منذ لحظة سقوط الفتاة كانت حاملا بتوائم كلاهما كانوا من الذكور. احدهم كان خيرا والاخر كان شريرا قتل امه بولادته. بعد دفنها ظهرت النباتات الاكثر شهرة من جسدها المدفون، البطاطا من رأسها والذرة من صدرها والبن من اذرعها. ابناءها وزعوا الارض بينهم. الشرير خلق كافة الحيوانات الشرسة في حين خلق الخير جميع الحيوانات الجيدة.

هذه الاسطورة التي تتوجه لعبادة الارض منتشرة عند كافة هنود شمال امريكا. الخالق فيها يقوم بمساعدة الانسان على بناء العلاقة على الارض وتحقيق الانسجام والتفاهم. هنا يأخذ الخالق شكل سلحفاة البحر
عند شعب اخر من الهنود الحمر المسمى Cheyennei يأخذ الخالق شكل احد انواع البط البري بأعتباره مصدر واساس الخليقة



عن هنود المايا كتب الزميل Chajjam

اليا يوجد حوالي 6.1 مليون من نسل شعوب المايا
استوطنت شعوب المايا مناطق امريكا الوسطى
تعددت حضارات المايا و دولهم و مستوطناتهم التي يعود اقدمها إلى حوالي ال 2000 قبل الميلاد.
سقطت آخر دول المايا على يد الغزاة الأوربيين (الإسبان) عام 1697.
تقول الأسطورة:
في البداية كان هناك بحر مظلم و هاديء. في هذا البحر كانت الآلهة موجودة: الخالق تساكول Tzakol الذي يعطي الأشكال بيتول Bitol المنتصر تيبيو Tepeu الحية ذات الريش الأخضر غوكوماتس Gucumatz الصانعين الوم Alom و كاهولوم Caholom و قلب السماء او القوة البدائية هوراكان Huracan

تيبيو و غوكوماتس خلقا الأرض بأن نادهوا الى الوجود. ثم تشكلت الجبال و الوديان و السهول و انقسم المياه. ثم خلق هذان الإلهان الحيوانات. طالما ان الحيوانات لم تكن تستطيع الكلام و بالتالي لا تستطيع ان تعبد و تحترم خالقيها و لا تستطيع ان تطلب من خالقيها ان يتركوها على قيد الحياة قررت آلهة الخلق صنع البشر. و لهذا الغرض قاموا بعدة تجارب في خلق البشر.
صنعوه في المرة الأولى من الطين و لكنه كان رخوا و سائلا فأتلفوه.
في المرة الثانية صنعوه من من الخشب. عاش البشر المصنوعين من الخشب و استطاعو التناسل و لكنهم كانو بدون عقل اي انهم لم يستطيعو عبادة الألهة لذلك قرر الآلهة اتلافهم و ارسلو عليهم الفيضان و قضو عليهم.
في المرة الثالثة صنع الألهة البشر من حبوب الفاصولياء و القصب و لكن هذا النوع من البشر لم يكن يستطيع الكلام او التفكير و لذلك اتلفتهم الآلهة بأن ارسلت عليهم مطرا من صمغ الأشجار السائل و كذلك هاجمتهم الحيوانات و افترستهم حتى ان مقالي الطبخ قفزت الى وجوههم انتقاما منهم لأن البشر كانو يحرقون مقلاة الطبخ على النار.
في المرة الأخيرة صنع الآلهة 4 رجال من الذرة. هؤلاء الرجال الأربعة كانو مشابهين جدا للآلهة اي انهم كانو اذكياء مثلهم و كانو على علم بكل شيء و يريدون ان يعلمو كل شيء. لذلك قام الآلهة بتخفيض قواهم العقلية من اجل ان يكونو اقل مكانة من الآلهة.
خلال نوم الرجال الأربعة خلق الآلهة 4 نساء لهؤلاء الرجال و منهم جاءت القبائل كلها.
بعد ذلك تم خلق الشمس و النور (حتى ذلك الوقت كان الحياة تحدث في ظلام دامس)



الله يقسم نفسه الى ثلاثة عند الهندوس

خلال عام كامل عاش براهمان، الذي لايعتبر إلها ولكنه قوة مقدسة، في بيضة جيلاتينية في البحر الابدي (ليس مقصودا بحار الارض ولا زمن الارض. براهما نفسه هو الذي صنح البحر الابدي والبيضة الجيلاتينية التي في النتيجة خرج منها الى جانب القوى المقدسة الاخرى ناريانا الروح الاولى بوروشا Purusha الانسان الاول واخيرا براهما الذي يعتبر إله يعكس خصائص براهمان لتتلائم مع الانسان.. براهمان في نفس الوقت خالق ومخلوق. بعد سنة في البيضة خلق الكون بأسره والحياة فقط من خلال تفكيره ومن خلال إرادته



من اجل ان تصبح الخليقة بشرية وانسانية وكاملة يجب التضحية بجزء من جسد بوروشا. جزء كبير من جسمه لن يمس ولكن فمه سيكون من حصة طبقة البراهما العليا واقدامه من حصة الطبقة الدنيا. القمر خلق من روح الانسان والشمس من عيونه، فمه اصبح النار ونفسه اصبح الرياح.

في هذا الدين يظهر بوضوح فكرة التضحية، حيث كان بوروشا الضحية الاولى وهو مرتكز اساسي في الاصول الاولى للدين الهندوسي. وبالرغم من ان التضحية في الديانة القديمة كانت بالانسان نفسه، اصبحت فيما بعد بأشكال رمزية من خلال التضحية بالهدايا والزهور والنقود. واسطورة الخلق الهندوسية توضح قاعدة التقسيم الاجتماعي السائدة في المجتمع الهندوسي بين طبقة عليا مفكرة وطبقة دنيا عاملة. وإضافة الى التضحية يظهر اصل الثالوث المقدس.

البيضة تشير الى بذرة الحياة ونقطة الانطلاق لبداية الخلق والخليقة والعالم عند شعوب مثل بولينيسك Polynesisk





اسطورة الخلق في الحضارة الفرعونية

في البدء لم يكن هناك إلا بحر هائج، هكذا تقول اسطورة الشعب الفرعوني المنقولة عن نون Nun من مصر القديمة. في هذا البحر كانت توجد قوى الخير والشر
قوى الخير تحوي البذرة لكل ماهو حي في حين قوى الشر كانت تقطن الحية العظيمة Apofis ولكن في لحظة ما خرج الاله آتوم Atum من اعماق البحر رافعا معه الارض من رحم البحر . في نفس الوقت صعدت الالهة رع لتصبح شمسا. رع مع الإله آتوم انجبت طفلين هم شو آلهة الهواء والريح وتيفنوت التي كانت آلهة الخصب. ولكن كلا الطفلين اختفوا، فارسل الله " آتوم" عينه الالهية لتبحث عن الاطفال وعندما وجدتهم بكى الله من الفرح لتتحول دموعه الى البشر الاوائل. الاخوة شو وتيفوت احبوا بعضهم البعض ليتناكحوا ويحصلوا الى ابناء توائم، لتكون الاولى آلهة السماء نوت والثاني آلهة الارض جيب، ، وذلك من اجل المحافظة عليهم بعيدين عن بعضهم البعض حتى لايرتكبوا الخطأ الذي ارتكبه والديهم بالزواج من بعضهم البعض. ومع ذلك كان فراعنة مصر يتزوجون اخواتهم في سبيل التشبه بالالهة، إذ كان سائدا ان الالهة فقط يحق لها الزواج بالاخوة.



هذه الاسطورة توضح ان الاصل هو الفوضى ليأتي النظام مع الالهة، لذلك وجب احترام ممثلي الالهة على الارض ولي الامر وكهنته من رجال الدين. الامر الذي يوضح الجذور العميقة لاحترام القوانين القادمة من السماء لدى شعوب الشرق وتقديسهم لرجال الدين. كما توضح اسس مشتركة للاساطير التي يتزوج فيها الاخوة بعضهم البعض، إضافة الى اسطورة العالم المائي قبل الخلق.



الخلق عند شعوب استراليا

في البدء لم يكن هناك احد على الاطلاق على الارض، هكذا تقول الاسطورة عند شعب القبيلة الاسترالية كاراديري Karadjeri بالضبط
في لحظة اقتراب الظلام من اليوم الاول خرج كلبين اخويين من باطن الارض لتبدء رحلتهم في الفيافي والبراري. خلال هذه الرحلة كانوا يغيرون بأستمرار احجامهم ونوعهم كحيوان. لقد اصبحوا ايضا بشرا بأحجام هائلة الى درجة ان رأسهم عانق السماء





خلال الرحلة كان الكلبين يغنون عن النباتات والحيوانات التي يصادفوها، ويطلقوا عليهم الاسماء، لتصبح واقعا حقيقيا. بأغانيهم خلقوا الحية والكنغر واشجار الصبار وكافة الحيوانات. بعد ذلك اتجه الاخوة الى الشمال ليلتقوا ببشر ليس لهم اعضاء تناسلية. الاخوة الكلاب صنعوا اعضاء تناسلية من الفطر والصقوها بالبشر. لقد اعطوا البشر سلاحا بدائيا واعطوهم اداة يصدر عنها الاصوات كأصوات آبائنا الاوائل. بعد ذلك تحولوا الى حية ليختفوا في ثقب بالارض.



شعوب استراليا الاصليين يملكون العديد من اساطير الخلق ولكن جميعها يجمعها جامع مشترك انها حدثت في عصر الاحلام، حيث الارض كانت تغوص بالفوضى. لقد تحولت الى واقع فقط عندما بدأت ارواح الاجداد العظام تتجول في البراري لتتطلق الاسماء على ماتراه فيتحول الى حقيقة. كما يفسر لماذا هذه الشعوب تجرح الصبيان تحت قضبانهم التناسلية، وبالطبع لان الاجداد قرروا ذلك.



اسطورة الخلق عند شعوب الشمال

تبدأ قصة الخلق عند شعوب الشمال الاسكندنافية بالادعاء بأن الكون كان غير كامل وكان على حافة ثقب عظيم كالفم الهائل. من هذا الثقب كان يخرج نهر عظيم في البيداء الممتلئة بالضباب ويتجه الى الشمال، في حين كانت تخرج شرارات ملتهبة بأتجاه الجنوب عندما تمكنت الشرارات من إذابة الجليد تحولت القطرات الى انسان هائل، إنه الشرير يمير Ymer لقد كان هذا الشرير خصب للغاية إذ ان جسمه كان يولد منه بأستمرار المزيد من الاشرار الهائلين

المياه المذابة انتجت ايضا بقرة بأسم Audhumbla حيث قام الانسان الشرير بشرب حليبها بينما كانت هي مشغولة بلحس الحجر الملحي. وفجاءة نبت للحجر شعر ومن ثم رأس وفي النهاية ظهر رجل كامل منه هذا الرجل اصبح الجد الاول للالهة اودن Oden, Vile, Ve
هؤلاء الالهة الثلاثة قتلوا آباهم الاول ، غير ان دماء الاب اغرقت جميع الالهة ولم يبقى إلا اثنان منهم: امرأة ورجل، ليصبحوا والدين لجيل جديد من العمالقة


الالهة بنت حديقة بها شجرة عملاقة ، ارسلت اغصانها وجذورها الى جميع زوايا الارض. عند الشاطئ عثرت الالهة على قطعتين من خشب هذه الشجرة منهم خلقوا امرأة ورجل بأسم Ask, & Embla ليكونوا اول البشر

اسطورة شعوب الشمال نموذج على الاساطير التي يجري الخلق فيها من اجسام اولية، كما انها نموذج على الاساطير التي يقتل فيها الانسان الاول خالقه ليتحرر من العبودية. وهذه الاسطورة ترينا كيف ان الاساطير تنطلق من الواقع المحلي فتستخدم البيئة المحلية في الابداع. ومع ذلك تتفق مع اسطورة إسلامية عن العماليق الاولى.



المشترك بين جميع الاساطير

الجامع المشترك بين هذه الاساطير ان الشخصيات الاولى هي خارقة ومافوق الطبيعية، عادة تكون آلهة او عمالقة او شخصيات خرافية من نمط يأجوج ومأجوج او ارواح الاجداد الاوائل حيث يمكن ان تكون شخصيات نصفها حيوان ونصفها الاخر انسان او متتداخلة. فقط بعد ظهور هذه الشخصيات على المسرح يظهر الانسان العادي، وعندها يكون العالم قد اصبح مهيئا لاستقباله بعد ان قامت الشخصيات الخرافية الاولى بإزالة الفوضى.

في الانجيل لايوجد شئ يذكر عن زوجات قابيل وهابيل، غير ان بقية الاساطير تحتوي الكثير عن الزواج بين الاخوة والاخوات. واغلبها تنطلق من انه في البدء لم يكن هناك إمكانية للاختيار وبالتالي فتحليل الحرام كان امر مقضيا، ولكن اغلب الاساطير تعود لتحرم زواج الاخوة والاخوات، عدا الاشخاص الذين لهم مستويات الالهة.

على الاغلب الالهة ذكور ولكن هناك بعض الاناث وخصوصا ان عملية الخلق الاول تحتاج الى توالد من اجل اسكان الارض الفارغة. الالهة الاناث لم تكن خجولة وضعيفة وخاضعة، لقد كان هناك الكثير من الالهات التي بحثوا عن الجنس وقاموا بالاغتصاب والاغواء بتصرفات لم تختلف عن تصرفات الذكور.

الاساطير ممتلئة بالحيوانات الناطقة ولم يكن الخلاف كبيرا بين ادوار ومستويات الحيوان عن البشر. غير ان الديانة المسيحية والاسلامية تحل القضية بأعطاء التفويض من الله لسيطرة الانسان على الحيوان وتسخير موارد الارض والبيئة لمتتطلباته.

الحية موجودة في الكثير من الاساطير، حيث تكون في قسم منها ممثلة للشر كما في اساطير شعوب الشمال او اساطير المسيحيين والاسلام او تكون ممثلة للبطولة كما لدى شعوب استراليا الاصليين.

البعض يعتقد ان الخلق تم بشكل حرفي كما جاء في اساطيرهم الدينية والبعض الاخر يعتقد ان الاساطير الدينية ليست إلا رواية رمزية ادبية لما قدر جرى فعلا. وعند التدقيق وإذا اتبعنا طريقة اتباع الاعجاز بلوي الكلمات لوجدنا ان الكثير من الروايات تتطابق مع اجزاء من الاكتشافات العلمية بشكل لايقل عما وجده اتباع الاعجاز في القرآن.

اساطير الخلق لاتحتاج الى ان تكون كبيرة او شديدة الدقة او مليئة بالتفاصيل الصحيحة، يكفي ان يتوافق احد مفاصلها مع حقيقة ما، للبدء ببناء التلفيقات الضرورية لاستكمال كامل البناء، لتصبح رمزا للاعجاز العلمي. بهذا الشأن اصبح للمسلمين سبق هو السبق الوحيد الذي نجحوا فيه في العصر الحديث
الكاتب: الغفاري
المصدر: منتدى اللادينيين العرب

0 تعليق(ات):

إرسال تعليق

ملاحظة: المواضيع المنشورة لا تمثل بالضرورة رأي ناشرها